المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هولنديون يتحدثون عن اعتناقهم للإسلام


مزون الطيب
24-01-2012, 03:04 PM
تقرير: ميشيل هوبينك- إذاعة هولندا العالمية/ تلقى تربية مسيحية في البيت، وهو من أنصار نادي فاينورد لكرة القدم (فريق مدينة روتردام)، يطلق لحيته ومتزوج من فتاة محجبة من مدينة روتردام، يصليان خمس مرات في اليوم ولا يعبآن بردود الفعل العدائية تجاههما. لماذا يتحول بعض الهولنديين إلى الإسلام؟ وهل يجعلهم ذلك يبدون مخيفين في أعين باقي الهولنديين؟
"لا اله إلا الله، محمد رسول الله" ينظر (ياكوب فن دي بلوم) مولهاً وهو يتلو الشهادة ويقول "تلقيت تربية مسيحية، لكنني كنت دائما أحمل أفكارا خاصة, وقد وجدت في الإسلام ضالتي وهو مطابق تماما للتصور الذي كنت احمله عن الله".
ولد ياكوب ذو العينين الزرقاوين واللحية المسترسلة في مدينة روتردام وفيها ترعرع، وهو مناصر وفي لفريق فاينورد لكرة القدم ويعمل لحساب الخاص وقد

مضى على اعتناقه الإسلام 11 سنة. يعتقد ياكوب أن الناس ينظرون إلى الإسلام بوصفه "ثقافة غريبة" ليس لها أي صلة بهولندا، ويقول "إذا ما عزلت روح الإسلام عن العوامل الثقافية فما سيبقى هو دين جميل صالح لكل الناس".

زوجة ياكوب، وتدعى ستيفاني دانوبولوس، كبرت بدورها في مدينة روتردام وقد ربتها أمها الهولندية ووالدها اليوناني تربية أورثودوكسية يونانية ورغم أن ستيفاني لم تكن سعيدة في البداية باعتناق زوجها للإسلام، إلا أنها ما لبثت أن تحولت بدورها إلى مسلمة. وعن هذا التحول تقول ستيفاني: "عندما بدأ زوجي بالحديث عن الإسلام لم آخذ كلامه مأخذ الجد وظننت أن مسا أصابه، ففي وسائل الإعلام لا نسمع إلا الأشياء السلبية عن الإسلام وهذا ما كنت أظنه ظننته بدوري إلى أن بدأت بالتعمق فيه".

عائلة ستيفاني اعتادت في آخر المطاف على اعتناق ابنتهم للإسلام . تقول ستيفاني "في البداية عارضوني بشدة لكن بمضي السنين لاحظوا انه لم يتغير ني الكثير، سوى أنني أصبحت أكثر هدوء. اليونانيون الأرتودوكس متدينون جدا وبعضهم سعيد بأنني أشاركهم الإيمان بالله في النهاية ".

لكن العالم الخارجي لا يبدو متفهما في كل الأوقات، فبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول تعرضت ستيفاني، التي ترتدي الحجاب، إلى البصق في الشارع عدة مرات، ورغم كل ذلك يرى الزوجان أن مظهرهما يجب أن يعبر عن دينهما، وتقول ستيفاني "لا تهمني على الإطلاق نظرات الناس في الشارع، أنا مقتنعة بديني ولن اخفي ذلك على الناس".

هل هما واعيان بما قد يسببه خيارهما من خوف للناس؟ نعم ، يقول ياكوب: "نحن، كهولنديين نعيش منذ عهد طويل على هذه الأرض ولنا هويتنا الخاصة وإذا ما حدث أن انبثقت من داخلنا ثقافة قوية ومسيطرة فان الناس لن يكونوا سعداء بها، يمكنني أن أفهم ذلك".

وعن موقفه من تنظيم هوفستاد الذي ضم مجموعة من المسلمين الأصوليين الذين حوكموا بسبب تورطهم في أعمال عنف في هولندا، يصف ياكوب تصرفهم بالصبياني ويقول "لم يكونوا سوى مجموعة صغيرة من المراهقين، ولو كانوا من أنصار فريق فاينورد لأسميناهم هوليغانز، أما في حالهم فهم متطرفون إسلاميون أو ما إلى ذلك من نعوت مختلفة، الأمر سيان في كل الأحوال".

يرجع ياكوب الخوف من الإسلام إلى قلة المعلومات ويقول "نفتقد في هولندا إلى أبسط المعلومات الضرورية عن الإسلام، حتى الدولة والأجهزة الأمنية لا تملك هذه المعلومات، هذا مؤسف حقا ويسبب الخوف للناس".