المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذبح عائلات بحمص .. و"الحرّ" يدمر 17 دبابة بالزبداني


مزون الطيب
10-02-2012, 04:06 PM
ذبح عائلات بحمص .. و"الحرّ" يدمر 17 دبابة بالزبداني
الخميس 09 فبراير 2012
مفكرة الاسلام: أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على بلدتي مضايا والزبداني، وصد الهجمات التي شنتها ميليشيا الأسد، وتدمير عدد من الدبابات والمدرعات وقتل عدد من عناصر الميليشيا الموالية للأسد.
فقد أكدت كتيبة "حمزة بن عبد المطلب" سيطرتها على الوضع في بلدتي مضايا والزبداني، وصدها جميع محاولات الاقتحام التي شنها النظام خلال الأيام الماضية، على الرغم من الحشود الكبيرة لاقتحام المنطقة والتنكيل بسكّانها ، حيث بلغ عدد دباباته 340 دبابة وآلاف الجنود.
وأوضحت الكتيبة في بيان لها أنها استطاعت تدمير ما لا يقل عن 17 دبابة بكامل طواقمها، وتفجير أكثر من 15 آلية عسكرية على الأقل، فيما بلغ عدد القتلى من كتائب بشار الأسد ما لا يقل عن 45 شخصا، بينهم ضابط برتية رائد، وتم قنص سبعة قناصة كانوا يطلقون النار على المدنيين العزّل.
وأشارت الكتيبة أنه بعد انتهاء المهلة التي حددتها لكتائب بشار لوقف القصف والانسحاب التام، بدأت الكتيبة بتنفيذ ما وعدت به، مما أجبر القوات الغازية إلى الانسحاب والتراجع إلى مشارف المنطقة، حيث اندحرت وتراجعت إلى مسافة تزيد عن 7 كيلومتر، وأكدت أن ميليشيا بشار لم تتمكن من دخول أي من المدينتين، وحذرتها من التقدم لأنهم لن يعودوا منها إلا جثثاً محمولة.
واختتمت الكتيبة بيانها قائلة "جميع عناصرنا ما زالوا بخير والحمد لله، وأيديهم على الزناد، وهم على أتم الجهوزية والاستعداد، للذود عن أهلنا وأعراضنا وممتلكاتنا، ومواجهة قوات الاحتلال الأسدي، في حال ارتكبت أية حماقات جديدة".
وقد ارتكبت ميليشيا الأسد أمس الأربعاء مجزرة ثالثة في حمص، حيث أقدمت على ذبح ثلاث عائلات في حمص عددها 20 فرداً، بينما استشهد 21 طفلاً رضيعاً بسبب قطع الكهرباء عن مستشفى الولادة بفعل قصفٍ طال مستشفى قرب حي بابا عمرو، بينما تم قتل 56 سورياً في دير الزور وإدلب ودرعا وحلب ومدينتي الزبداني ومضايا.
هذا وقد أكد مجلس التعاون الخليجي اليوم الخميس أنه يسعى لحماية الشعب السوري عبر مجلس الامن أو خارجه، وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني أن قرار دول المجلس طرد السفراء السوريين من أراضيها واستدعاء سفرائها من دمشق “يمثل خطوة أولية فورية قبل اجتماع اللجنة الوزارية بعد غد في الرياض”، الذي ستتم خلاله مناقشة خيارات عدة يمكن لدول الخليج العمل من خلالها لإيقاف نزيف الدم السوري.
وأوضح أن كافة الخيارات ستناقش خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون “من أجل تحديد الخطوات العاجلة التي سيتم تنفيذها من خلال مجلس الأمن إما بالتعاون معه أوالعمل خارجه عبر حلول إقليمية تساهم في مساعدة الشعب السوري على الخروج من محنته”.