المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رحلات مكوكية إلى كيانات فيدرالية (5) جمهورية كالميكيا


مزون الطيب
02-03-2012, 06:46 PM
رحلات مكوكية إلى كيانات فيدرالية (5) جمهورية كالميكيا
الاحد 10 يوليو 2011
لقد شكلت نهاية الحرب العالمية الثانية أوج عداء ستالين للمسلمين واضطهادهم حين أقدم على ترحيل عدد من الشعوب المسلمة برمتهم من أوطانهم وتشتيتهم في مناطق نائية وخاصة في سيبيريا وآسيا الوسطى بتهمة التعاون مع الجيش الألمان. وهذا ما حصل للشيشانيين والأنكوشيين والباكادريين وتتار القرم الذين فقدوا الآلاف من إخوانهم خلال عملية الترحيل، ومنهم من لم يستطع حتى الآن الرجوع إلى وطنهم رغم القرارات الرسمية التي برأتهم، بعد موت ستالين، من جميع الاتهامات الموجهة إليهم.
بل و الأدهى من ذلك أن العلماء في تلك الفترة تفننوا في البحث عن كل ما من شأنه أن يعمق الفوارق بين هذه "الجمهوريات" الجديدة في مجالات التاريخ واللغة والأدب الشعبي والاجتماع والانثوغرافيا وتم تدوين نتائج هذه "الأبحاث" وترويجها على نطاق واسع في المؤسسات التعليمية والثقافية والإعلامية.
وهكذا أصبحت جمهورية روسيا الفيدرالية تضم حالياً عدداً من الجمهوريات والولايات ذات الاستقلال الذاتي-بحسب زعمهم حيث أن واقع هذه الجمهوريات يخالف ذلك- التي أخذت تمارس حقوقها الدستورية بشكل طبيعي بعد سقوط النظام السوفياتي. وإذا كانت الولاية لا تتوفر إلا على حق استعمال لغة أهل البلد في مجالي التعليم والإدارة (بإزالة اللغة الروسية) فإن الجمهورية تتمتع بصلاحيات واسعة نسبيا في تسيير شؤونها الداخلية وخاصة منها تعلق بالسياسة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية غير أنها لا تسطيع الانفصال عن الجمهورية "الأم" أي روسيا الفيدرالية التي تحتفظ بحق تسييير شؤون السياسة الخارجية والدفاع.
ونحن في رحلتنا اليوم نزور أحد الكيانات الفيدرالية في جمهورية روسيا الاتحادية وهي جمهورية ربما لم يسمع بها و لا يعرفها الكثير من المسلمين تلك هي جمهورية كالميكيا,فهيا بنا نقلب صفحات التاريخ,و ننفض غبار النسيان أو قل التناسي عن بعض أمجاد المسلمين في كالميكيا قديماً و محاولة تقصي أخبارهم حديثاً.
جمهورية كالميكيا (كالمايكيا) هي جمهورية ذات استقلال ذاتي في. الإتحاد الروسي,وهي الجمهورية الوحيدة في أوروبا الدين المهيمن البوذيه.
كالميكيا جمهورية روسية وضعتها الجغرافيا عند ملتقى القارتين الأوروبية والآسيوية في سهوب منطقة بحر قزوين. وتعود أصول شعب كالميكيا إلى شرق آسيا، وهو الشعب الوحيد في أوروبا الذي يعتنق البوذية ديناً.الكالميك أنفصل عن المنغول وهاجروا من الصين ومنغوليا إلى الجزء الاوروبى لروسيا ليستقروا في السهول الشاسعة.
أجداد الكالميك كانوا بدواً رحلاً وكانوا يسكنون في خيم تقليدية وتحملت المرأة عناء تركيبها وفكها أستناداً إلى التقاليد البوذية ,وعندما يحل ضيفا على الكالميك يستقبل بطعام رأس الخروف المسلوق والشئ المالح للحليب المترافق مع إنشاد أشعار ملحمة شعبية اسمها جينجار بلغة المنغولية القديمة عملاق جينكار هو بطل أسطورى من القصص الأسطورية ويمكن رؤية تمثاله في كل مكان من العاصمة إليستا ,
تشتهر كالميكيا بحب سكانها للعبة الشطرنج أو الشطر كما يسمونها هنا وتحولت هذه اللعبة العريقة إلى مادة إلزامية في كل المدراس بعد إصدار مرسوم رسمى بذلك, أهم ما تحتاجه كالميكيا هي الموراد الطبيعية وهى تواجه مشكلة توليد الكهرباء وقلة مياة الشرب واستخارج النفط ضئيل جداً في سهولها لكن الجمهورية المطلة على بحر قزوين الغنية بموراد الطاقة تملك مجالات كبيرة لتوليد الطاقة فيها لذلك تقوم بعض الشركات الروسية بالتنقيب عن الغاز والنفط كما تشتهر هذه المنطقة بالثروة السمكية وبحيوان فريد اسمه ظبى السليجا يعيش في أربع بلدان من العالم فقط وهو يواجه خطر الأنقراض.
هذا الشعب الصغير عاش منذ قرون وسط شعوب أخرى أكبر منه تأثر بثقافته خاصة الروسية وبعد الأندماج فإن جزء من الكالميك يتكلم بلغته الأصلية لذلك أفتتحت في السنوات الأخيرة مدراس لتعليم الثقافة الكالميكية واللغة لكى يتناقل أحفاد جنكيز خان إرثهم العريق عبر الاجيال.
إن تاريخ هذا الشعب هو جزء لا يتجزأ عن تاريخ إحدى أكبر الدول في القرن الرابع عشر، دولة أورطة الذهبية، عرف ازدهار خانة الكالميك ثم انهيارها وذهاب الكالميكيين إلى الصين وعودتهم فيما بعد إلى وطنهم.وفي عام 1609 انضم الكالميكيون طوعاً إلى قوام الدولة الروسية.
ويعتبر يوم 28 ديسمبر/كانون الاول عام 1943 يوما مأساويا للشعب الكالميكي حيث هجر بقرار من السلطات العليا الكالميكيون قسراً من أماكن سكناهم التاريخية إلى المناطق الشمالية النائية وسيبيريا وكازاخستان. وألغيت جمهورية كالميكيا، حيث اعيد تشكيلها عام 1957 م.
بعد عودة الشعب الكالميكي إلى موطنه الاصلي عادت الحياة من جديد الى المدينة، حيث شهدت حملة عمرانية واسعة وربطت بانابيب الماء والغاز كما ربطت بخطوط السكك الحديدية والجوية مع مدن الجنوب الروسي.
كالميكيا:
• العاصمة:أليستا.
• المساحة:تبلغ مساحتها 170505كم2.
• عدد السكان:إجمالي عدد السكان حسب إحصائية 2002م حوالي 305510نسمة.
• عدد السكان المسلمين:يصل عدد المسلمين في إحصائيات غير رسمية إلى 30ألف نسمة.
• اللغة الرسمية:الروسية والكالميكية.
• الديانة:الرسمية البوذية وهناك ديانات أخرى ونسبة الإسلام14% .
• عدد المساجد والمؤسسات الإسلامية:يوجد 5 مساجد متفرقة بينما لا يوجد في العاصمة أية مساجد رغم احتوائها على عدد كبير من المسلمين,وهناك إدارة دينية وحيدة مؤسسة حديثا,ولا توجد مدارس و لا مراكز ثقافيةً.
وصل الإسلام إلى تلك الجمهورية كغيرها من جمهوريات روسيا الاتحادية منذ أكثر من 1400 عام حيث أمتد الحكم الإسلامي العباسي والمغولي الإسلامي هناك. على أراضي كالميكيا يعيش كثير من المسلمين وهم من أصول تنحدر من الجمهوريات المنضوية في روسيا الاتحادية، التي تدخل في الإقليم الفيدرالي الجنوبي. ومن بينهم بشكل خاص،الكثير من الداغستانيين والشيشانيين والكاراتشايفتس، الذين انتقلوا إلى كالميكيا في ستينيات القرن الماضي. واليوم يشكل المسلمون حوالي 14% من سكان الجمهورية – وهم مسلمون أصليون.
هذا ويترأس الأقلية الإسلامية هناك منذ عام 2000 سماحة المفتي سلطان كارالييف، ممثل جمهورية داغستان، الذي درس في المدرسة بداغستان، ثم أكمل دراسته بقراءة القران في الأردن. وجاء منذ فترة قريبة إلى موسكو. و لا يوجد في الوقت الحاضر في العاصمة – “أليستا” أي مسجد، الذي تناقش قضية بناءه فقط ، أما في بقية أنحاء الجمهورية فتوجد خمسة مساجد.
و رغم الجهود المبذولة والمحاولات المستمرّة، لم يتمكّن المسلمون في جمهورية «كالميكيا» الروسية من بناء مسجد لهم في العاصمة «ألستا»؛ حيث حاول المسؤولون المسلمون على مدار الأعوام الماضية الحصول على مساحة من الأرض لبناء مسجد، وقاموا بتقديم طلبات إلى الجهات الروسية المعنية لتخصيص قطعة أرض لهم، ولم يحصلوا على رد بشأن مطلبهم.
ومنذ شهرين تقريباً، قامت الإدارة الدينية الحالية في الجمهورية بإرسال خطاب إلى الجهات المعنية للحصول على تصريح لبناء مسجد يفي باحتياجات المسلمين في هذه الجمهورية الروسية، الذين يبلغ تعدادهم 30 ألف نسمة، إلا أنهم لم يحصلوا على رد يُذكر أيضاً.
وتجدر الإشارة إلى أنه لا توجد في جمهورية «كالميكيا» أيّة مدرسة إسلامية أو مركز ثقافي يتلقى فيه المسلمون العلوم الدينية ويدرسون أمور دينهم، لدرجة أن المسلمين هناك يقومون بأداء صلاة الجمعة في المنازل، كما يقوم رجال الدين بتوعية الناس في المنازل أيضاً!كما أن المسلمين قد جمعوا أموالا لإقامة مسجد صغير يسع مائة شخص في مركز على بعد 50 كيلومتر من العاصمة، ولا نعرف هل سينجحون في بنائه أم لا.
وأخيراً لقد من الله علينا بمعرفة معلومات عن أخوة لنا في الدين في قطر من الأقطار النائية من الكرة الأرضية فهل يجدوا من بيننا من يهتم بأمرهم ويعاونهم على الحفاظ على دينهم وهويتهم الإسلامية في مواجهة الإلحاد الذي يحاصرهم من كل جانب.
إلى الملتقى في موضوع جديد إن شاء الله.