المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكليمندس السكندري


نور الإسلام
09-01-2012, 11:38 AM
وُلِدَ تيتوس فلافيوس إكليمنضس المشهور باكليمندس السكندري ( Clement of Alexandria ) TITUS FLAVIUS CLEMENTS سنة 150 م في أثينا. وكانَ في شبابهِ يميل إلى التعمُّق في فلسفات العصر، فانكبَّ عليها حتى أفضى به سعيهُ الدائب للحقيقة إلى اعتناق المسيحية. قام بعدة أسفار زار خلالها جنوب إيطاليا وسوريا وفلسطين، وظلَّ يتنقّل من بلد إلى آخر حتى استقرّ في نهاية المطاف في مدينة الإسكندرية. هناك تعرَّف إكليمنضس السكندري ( اكليمندس ) إلى بانتينوس (Pantaenus ) مؤسس المدرسة الإسكندرية فانخرط في مدرستِهِ وأضحى اليد اليمنى لمعلّمهِ فذاعَ صيته.



ولمّا توفي بانتينوس أسندت إدارة المدرسة إلى إكليمنضس الذي توصَّل إلى مدّ جسر التقارب بين الفلسفة الهلّينية من جهة والمسيحية من جهة أخرى.
في مطلع القرن الثالث وعندما ثار إضطهاد الامبراطور سبتيموس ساويروس ضدّ الكنيسة، إضطرَّ إكليمنضس إلى الهرب إلى قبادوقية، حيثُ حلَّ ضيفاً على تلميذه ألكسندروس ( Alexander bishop of Jerusalem ) الذي صارَ فيما بعد أسقفاً على أورشليم. وقد توفي سنة 215 على الأرجح.


. كتاباته:


جمعَ إكليمنضس الإسكندري ( اكليمندس ) بين الفلسفة والشعر وعلم الآثار والميثولوجيا والأدب، واستشهد بالعهد القديم أكثر من ألف وخمس مئة مرة، وبالعهد الجديد أكثر من ألفي مرة، واستوحى الأدب اليوناني أكثر من ثلاث مئة وستين مرة. وقد أعلن أنه لا تناقض بين الفلسفة الحقيقية والإيمان، معتبراً أن العلوم تخدم علم اللاهوت وأن المسيحية هي تاج جميع الحقائق ومجدها.

أبرز ما وصلنا من مؤلفاتهِ:

التحريض The Exhortation
ـ التحريض: كان الغرض الأساسي منهُ حَمْل اليونانيين على هجر عبادة الأصنام. جديد هذا الكتاب الدفاعي يتجلّى في اقتناع إكليمنضس السكندري ( اكليمندس ) بعدم الرد على أصحاب الفتن والسعايات التي كانت تُحاك ضد المسيحية آنذاك.

المربي Instructor
ـ المربّي: فيهِ ينصرف إكليمنضس السكندري ( اكليمندس ) إلى تربية كل من اتبع إرشاداتهِ في كتابهِ الأول واهتدى إلى المسيحية.

Stromata البسط أو المتنوعات
ـ البُسُط: يحتوي على ثمانية أجزاء تهدف بمجملها إلى توطيد العلاقة بين الإيمان المسيحي من جهة والفلسفة الهلّينية من جهة أخرى.

. تعاليمه:


لقد كانت فكرة اللوغوس ـ الكلمة كوسيط بين الله والإنسان هي قاعدة مذهبه الفكري، ومع أنّ هذه الفكرة ليست بجديدة إلا أنّ مفهومه لها فاق بكثير أسلافه. في رأيه اللوغوس هو الخالق والمحرّك الأول لظهور العظمة الإلهية في العهد القديم وحتى في الفلسفة اليونانية؛ ولمّا بلغَ ملء الزمان واتّحدت الأرض بالسماء بواسطة تجسده، أزاح الستار عن الغموض الذي كان يكتنف سر الله.
في حديثه عن الكنيسة يشدّد على ضرورة ترسيخ الوحدة بين المؤمنين، لإقتناعهِ بأن الكنيسة هي صورة الثالوث الأقدس على الأرض. وهو يذكر الرتب الكنسيّة الثلاث، الأسقفية والكهنوتية والشموسية، فيشهد بذلك على استمرارية الكنيسة ومدى تفاعلها مع تقليد الرسل ومع تراثها.
يتحدَّث إكليمندس السكندري أيضاً عن أسرار الكنيسة كالمعمودية والتثبيت والإفخارستيا. وهو يؤكّد بأن المناولة الإفخارستية هي اتّحاد بالكلمة ونعمة مجيدة وعظيمة، من يشترك فيها بإيمان يتقدَّس بجسده وروحهِ. أمّا فيما يختص بالتوبة فقد كانَ يعتقد بأنه ليس هناك سوى توبة واحدة بعد المعمودية. وفي حديثه عن الزواج يُفنّد إدّعاءات الغنوصيين الذين كانوا يرفضون الزواج، ويعلّم بأنّه سر شريف ومقدس، يشترك فيهِ الإنسان مع الله بالخلق للحفاظ على استمرارية الحياة.

عن مقال للأب جوزيف معلوف البولسي

كان ترتليانوس يؤمن بالتبعية ويري ان الإله الإبن أقل من الإله الأب بناءا علي قول يسوع الآب أعظم مني، وكان هذا اعتقاد أكثر الآباء في القرن الثاني أشهرهم العلامة أوريجانوس،وفيما بخص مسألة طبيعة المسيح، كان ترتليانوس يقول بطبيعتين في شخص واحد، وهي الفكرة التي تبنتها فيما بعد الكنائس الغربية في مجمع خلقدونية الذي حرم الكنيسة المصرية واعتربها خارجة عن الإيمان الأرثوذكسي

يرفض ترتليانوس بتولية مريم العذراء ويرى أنها كانت عذراء عند الحبل ولكنها صارت إمرأة بعد الولادة وفتح الباب، وله إخوة بالجسد، الأمر الذي ترفضه الكنائس الشرقية والكاثوليك، وعن رفض ترتليانوس لبتولية العذراء قال عنه القديس جيروم، أنه لم يكن رجل كنيسة ( تاريخ الفكر المسيحي عند اباء الكنيسة، كرلس سليم بسترس ص347 )