المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكانة الصدق في الإسلام


نور الإسلام
13-01-2012, 05:10 PM
الشيخ الحاج حجاج / إمام مسجد عثمان بن عفان ـ اسطاوالي


إن ما جاء به الإسلام من قواعد وأركان، وما حث عليه من فضائل وأعمال، هدفه إعداد مجتمع فاضل، يحيى بحسن الخلق والاحترام والتعايش. أو بمعنى آخر، فإن هذا الدين جاء ليوجد المسلم الرساليّ الربانيّ الذي يعرف حدوده فيلزمها، ويعطي لكل ذي حق حقه، ويسلم المسلمون من لسانه ويده.
وبالفعل، فقد أحدث الإسلام في بدايته ثورة غيّرت النفوس والعقول، فكان ذاك الجيل وبحق خير أمة أخرجت للناس، فقد تربوا جميعا بين يدي معلم نعته أعداؤه قبل أصدقائه بالصادق الأمين، عليه الصلاة والسلام، فهو الذي لخص غاية رسالته فقال: ''إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق''.
والصدق من المكارم والفضائل التي كانت تميز المسلم عن غيره، فبصدق التاجر المسلم والحاكم المسلم والقائد المسلم، دخل الناس في دين الله أفواجا من مختلف الملل والأعراق، وبترك الصدق، آل أمرنا إلى ما أيامنا اليوم خير مخبر عنه وحالنا خير دليل عليه!
إن الإسلام جاء ليعيد للإنسان كرامته وإنسانيته ويغرس فيه القيم الفاضلة والأخلاق الحسنة. يقول الله تعالى: {كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور}. وهل هناك ظلمة أعظم من ظلمة الظلم والاستبداد والجهل والفساد والرذيلة. يقول المستشرق بولن ويلي به: ''إن دين محمد، صلى الله عليه وسلم، هو دين العقل، ولا يحتاج مثل هذا الدين إلى القهر والجبر لنشر تعاليمه، ويكفي الناس أن يفهموا أصوله حتى يسارعوا إلى اعتناقه، لأن هذا الدين منسجم مع العقل والفطرة البشرية. ولذلك، لم يمض نصف قرن على ظهوره حتى ملك قلوب نصف سكان الكرة الأرضية''.
والصدق واحد من أهم تلك الفضائل والقيم التي حث عليها الإسلام أتباعه، كما حذرهم من الكذب. قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين}. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: ''إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة''، فهو عنوان الإيمان ودليل الرجولة. فمن رزق الصدق وعوّد نفسه عليه، مهما كانت الظروف والدوافع، رزق الرضا وجعل الله له من كل ضيق مخرجا: {ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب}. كما أن الكذب دليل النفاق وعنوان الرذيلة وسبب لانعدام الثقة وقطع الأواصر، وهو الذي سرعان ما ينكشف أمر صاحبه. قال تعالى: {إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب}. يقول ابن المقفع إن الكذاب لا يكون أخا صادقا، لن الكذب الذي يجري على لسانه هو من فضول كذب قلبه: ''وقد يبتلى المؤمن بالجبن أو البخل أو بواحدة من المساوئ فيعفى عنه. أما أن يكذب فلا.'' والكذب يختلف جرمه بحسب الكاذب والمكذوب عليه، فكذب صاحب الحصان على حصانه ليس ككذب المعلم على تلامذته، وكذب رب الأسرة على أسرته ليس ككذب المسؤول المنتخب أو المعين على رعيته. وفي الجملة، فليحذر الإنسان أن تشمله ''ألا لعنة الله على الكاذبين''. وعليكم بالصدق، فإن فيه نجاتكم ومرضاة ربكم وسبب سعادتكم ودوام الألفة والثقة بينكم، واجعلوه طريقا لتحقيق أمنياتكم وقضاء حوائجكم