طريق الخلاص

طريق الخلاص (http://investigate-islam.com/al5las/index.php)
-   المقالات (http://investigate-islam.com/al5las/forumdisplay.php?f=38)
-   -   أبشع أساليب التعذيب التي مارسها الإسبان على مسلمي الأندلس (http://investigate-islam.com/al5las/showthread.php?t=5935)

نور الإسلام 20-01-2016 08:12 PM

أبشع أساليب التعذيب التي مارسها الإسبان على مسلمي الأندلس
 
أبشع أساليب التعذيب التي مارسها الإسبان على مسلمي الأندلس
http://www.noonpresse.com/wp-content...9%8A%D8%A8.jpg

سكينة ناصح
بعد سقوط مملكة غرناطة في أيدي المسيحيين الكاثوليك الإسبان عام 1492، قام أبوعبد الله الصغير بتسليم قلعة غرناطة للملك “فيرناندو” بعد إبرام اتفاقية صلح بينهما، والتي تضمنت مجموعة من البنود تقضي باحترام الشعائر الدينية للمسلمين الذين فضلوا البقاء في أوطانهم في الأندلس، وتأمين أموالهم، وعدم التمييز بينهم. ولكن، للأسف لم يتم احترام هذه المعاهدة، فسرعان ما بدأت معاناة المسلمين، والذين أطلق عليهم لفظ الموريسكيين (Moriscos)، ومعناه الأندلسيون القادمون من المغرب العربي والساكنون في إسبانيا.
و حسب تعريف “ليفي بروفنسال” في الطبعة الأولى من “موسوعة الإسلام” فإن هذا الاسم يُطلق في إسبانيا على المسلمين الذين بقوا في البلاد بعد أن استولى الملكان الكاثوليكيان “فرديناند” و “إيزابيلا” على غرناطة يوم 2 يناير عام 1492 بعد زوال حكم آخر أمراء بني نصر”.
هذا، وقد تعرض المسلمون آنذاك لمختلف أشكال التعذيب والتنكيل، بالإضافة إلى إجبارهم على التخلي عن عادات أجدادهم والانسلاخ عن هويتهم وثقافتهم العريقة، كما أصبحت بعض العادات الغذائية وطقوس الزفاف واستعمال الأسماء العربية والاستحمام جرائم تعاقب عليها محاكم التفتيش، وقد وصلت عقوباتها إلى حد الإعدام، ليصدر في عام 1502، قرار من قبل الملكة “إليزابيت” يخير الموريسكيين بين التنصر وبين مغادرة البلاد أو التعذيب حتى الموت.

ورغم كل هذه المعاناة، تمسك أهل الأندلس بالإسلام ورفضوا الاندماج مع المجتمع النصراني، فكانوا يقومون بشعائرهم الدينية ويمارسون طقوسهم وتقاليدهم خفية عن الوشاة ، رافضين الاندماج مع المجتمع النصراني.
وحسب ما أورده العلامة علي المنتصر الكتاني في أحد كتبه، فإن احتجاجات الموريسكيين على محاولات تنصيرهم بالقوة، ستقود أهالي المناطق الثائرة إلى إجبارهم على توقيع مواثيق يلتزمون فيها بعدم الذبح على الطريقة الإسلامية وقبول ارتداء أزياء النصارى وتغيير أسمائهم وتسليم كتبهم للكنائس لإحراقها لدرجة أن عدد الكتب التي تم إحراقها بلغ المليون كتاب.
ووفق ما ذكرته بعض المراجع التاريخية، فقد تعددت طرق تعذيب المورسكيين، إذ كان جلادو محاكم التفتيش يستخدمون كلاليب حديدية في تقطيع أثداء النساء وأخرى في قلع ألسن المتهمين،فضلا عن ربط المتهمين بكراسي مليئة بالمسامير فتنغرس في أجسامهم وتنزف دماؤهم إلى أن يفارقوا الحياة، كما كانوا يضعون الجرذان على أجساد المتهمين العارية، بعد وضعها في أقفاص ويعرضون الجرذان للحرق فوق أجسام الضحايا المسلمين، وتوضع جمرة من النار أعلى القفص، فتبدأ الجرذان بالحفر خوفا من الحرارة، ومنهم من كان يدفن حيا وبعضهم يحرق في حفلات يحضرها النبلاء ورجال الدين الذين يصيحون أثناء اشتعال النيران في أجسادهم صيحات تحيل على النصر.
ورغم أساليب التعذيب الهمجية التي قام بها الإسبان في حق المورسكيين، فقد ظلوا متمسكين بحضارتهم الإسلامية ومتشبثين بهويتهم و ثقافتهم المتميزة.
ويقول الشيخ إبراهيم بن أحمد الكتاني في تقديمه لكتاب “انبعاث الإسلام بالأندلس”: «أذكر أني في أول زيارة لي في غرناطة كنت مارا في حي البيازين، فمررت بدار يدخلها السواح، فدخلت معهم، ووجدت شابة جالسة في برطال الدار، وبين يديها «مرمة» تطرز فيها منديلا طرز «الغرزة» كأنما هي دار فاسية … ولم يخطر لي ببال أنه ما يزال بالأندلس مسلمون يخفون إسلامهم».


الساعة الآن 10:17 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32