الرئيسية لوحة التحكم التسجيل


العودة   طريق الخلاص > إسلاميات > هدى الإسلام > المعارف الإسلامية > شخصيات إسلامية

جديد المواضيع

أبو أمامة الباهلي جعل الله له آية أعانته على إسلام قومه

امام تاريخ الصحابة رضوان الله عليهم يقف العقل مبهوتا مشدوها، يتملى الآيات الالهية التي تجلى بها، لتكون عونا لهم على نشر دين الله، ومحو الجاهلية من العقول الراسخة في اغلالها،

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-07-2013, 05:54 PM   #1
مدير عام
 
الصورة الرمزية نور الإسلام
افتراضي أبو أمامة الباهلي جعل الله له آية أعانته على إسلام قومه

 

 




امام تاريخ الصحابة رضوان الله عليهم يقف العقل مبهوتا مشدوها، يتملى الآيات الالهية التي تجلى بها، لتكون عونا لهم على نشر دين الله، ومحو الجاهلية من العقول الراسخة في اغلالها، فمن الصحابة من جعل الله آيته في رؤية الملائكة وهي تضرب الكفار بالسياط في ميدان القتال مثل ابي طلحة، ومنهم من جعل آيته في رؤية الملائكة وهي كالظلة فوق بيته تستمع اليه اثناء تلاوته القرآن مثل اسيد بن الحضير، ومنهم من جعل آيته في نزول الغيث اذا رفع يديه الى السماء ودعا الله ان ينزل المطر مثل العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم من جعل آيته في تحويل عصاه الى مصباح يضيء له الطريق في الليلة الظلماء مثل الطفيل الدوسي، ومنهم من جعل آيته في ارسال الطعام اليه وهو في غرفة موصدة سجنه فيها الاعداء مثل خباب بن الارت، ومنهم من جعل آيته في ان تغسله الملائكة مثل حنظلة بن ابي عامر.

أبو أمامة الباهلي جعل الله له آية أعانته على إسلام قومه 395991-222.jpg

آيات كثيرة ومتعددة تسنمت ذروة التاريخ وجاءت مدفوعة بالاسانيد التي لا تقرب منها ريبة ولا تتدنى اليها شبهة، وقد جعل الله لهذا الصحابي العظيم آية وقف حيالها قومه حيارى يتأملونها في دهشة، ويجدون فيها شيئا يخرق ناموس الحياة، فسارعوا الى اعتناق الدين الذي يدعو اليه وتفتحت قلوبهم لتلقي نور السماء بعد ان كانت موصدة بمفاتيح الجاهلية على ما يستكين فيها من وهم وزيغ وضلال.
اما كيف اسلم هؤلاء الوثنيون بعد مكابرة وعناد فإن صدى بن عجلان وكنيته ابو امامة ذهب اليهم باعتبارهم قومه يدعوهم الى الله عز وجل، ويعرض عليهم شرائع الاسلام، ويحكي ابو امامة ما حدث له مع باهلة قومه فيقول: لقد اتيتهم وقد سقوا ابلهم وحلبوها وشربوا، فلما رأوني قالوا مرحبا بالصدى بن عجلان، بلغنا انك صبوت الى هذا الرجل، فقلت لهم: لا ولكنني آمنت بالله ورسوله، وبعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم اليكم لأعرض عليكم الاسلام وشرائعه.
وبينما نحن كذلك، اذ جاءوا بقصعتهم فوضعوها واجتمعوا حولها وكانت ممتلئة بالدم، وقالوا: هلم يا صدى، فقلت لهم: ويحكم، انما آتيتكم من عند من يحرم هذا عليكم الا ما ذكيتم كما انزل الله، قالوا: وقال؟ قلت: نزلت هذه الآية الكريمة في المحرمات () حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ).
ثم جعلت ادعوهم الى الاسلام وهم يأبون، فقلت لهم: ويحكم، ايتوني بشربة من ماء فإني شديد العطش، فقالوا: لا، ولكن ندعك تموت عطشا، فضربت رأسي في العمامة ونحن في الرمضاء في حر شديد، وتركتهم يأكلون الدم، فآتاتي آت في منامي بإناء من زجاج لم ير الناس احسن منه، وفيه شراب لم ير الناس افضل منه، فأخذته وشربته فشبعت ورويت، ولما فرغت من شرابي استيقظت، فوالله ما عطشت بعد ذلك ابدا، واذ انا في هذه الحالة من الشبع والري، قال لهم رجل منهم: اتاكم رجل من سراة قومكم فلم تتمنوه! فآتوني بلبن، فقلت لهم: لا حاجة لي به، ثم اريتهم بطني فاسلموا على آخرهم. ولندع قوم باهلة الذين اراهم الله آية في واحد منهم، فتركوا وثنيتهم، واقبلوا على الاسلام بقلوب رفافة نحو النور والطهر، ولنعش مع ابي امامة في سموه الروحي، وطهارته الوجدانية، وصفائه النفسي، لقد كان واحدا من اولئك الذين اصطفاهم الاسلام لحمل مشاعله، فراح يتعلم على يد الرسول صلى الله عليه وسلم ويطبق ما يتعلمه بكل امانة والتزام.
سمع الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ان الله جعل السلام تحية لأمتنا وامانا لاهل ذمتنا، فكان ابو امامة يسلم على كل من لقيه، فلا يمر على احد سواء كان مسلما او غير مسلم، صغيرا او كبيرا، الا قال: سلام عليكم، سلام عليكم، ولم يسبقه احد بالسلام الا مرة واحدة، حيث اختبأ يهودي خلف شجرة ثم خرج فجأة وسلم عليه، فقال له ابو امامة: ويحك يا يهودي، ما حملك على ما صنعت؟ فقال له اليهودي: رأيت رجلا يكثر السلام، فعلمت انه فضل، فأردت ان آخذ به، فقال له ابو امامه ان هذا من ادب الاسلام الذي تعلمناه من الرسول صلى الله عليه وسلم. وما تعلمه ابو امامة من الرسول صلى الله عليه وسلم ايضا بر الوالدين، وقد حدث ان كانت ام ابي امامة مريضة والنبي صلى الله عليه وسلم يتجهز لغزوة بدر، وعلم النبي صلى الله عليه وسلم بمرضها، فطلب الى ابي امامة ان يبقى بجوار امه يرعاها، لأن رعاية الوالدين لا تقل اجرا عن الجهاد في سبيل الله، وبالفعل بقي ابو امامة بالمدينة وماتت امه اثناء المعركة، ولما انتصر الرسول صلى الله عليه وسلم وعاد الى المدينة زار قبرها وترحم عليها.
ولقد كان ابو امامة ممن بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان تحت الشجرة يوم صلح الحديبية في السنة السادسة من الهجرة، لذلك فإنه عندما نزل قوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً)، قال ابو امامة: يا رسول الله، انا ممن بايعك تحت الشجرة، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: انت مني وانا منك، وكان ابو امامة مفهوها بالعلم، مشغوفا بالمعرفة، ما ان يسمع كلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم الا ويحفظها عن ظهر قلب، ولما سئل عن سر تفضيله العلم على العبادة قال: ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجلان، احدهما عابد والآخر عالم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فضل العالم على العابد كفضلي على ادناكم، ان الله وملائكته واهل السموات حتى النملة في حجرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير، ثم تلا هذه الآية (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ).
ومن الخصال التي اشتهر بها ابو امامة الباهلي الصبر وكتمان المصيبة، وعدم الشكوى للناس، والشكر على النعمة، كان صبارا شكورا يتسع قلبه لهموم اثقل من الجبال، ولكنه يتحملها بايمان لأنها مقدرة عليه، ولم تكن الدنيا تساوي عنده شيئا لذلك عاش معرضا عنها غير راغب فيها.

المصدر: طريق الخلاص


Hf, Hlhlm hgfhigd [ug hggi gi Ndm Huhkji ugn Ysghl r,li


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك

طريق الخلاص

  رد مع اقتباس
إضافة رد


شخصيات إسلامية
مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرسول وقريش .. ذكر ما لقي رسول الله من قومه نور الإسلام محمد رسول الله 0 14-05-2014 09:22 AM
تفسير قوله تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ نور الإسلام هدى الإسلام 0 13-06-2012 03:44 PM
حِكَم وأسرار من قوله تعالى: { وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُم ْ} نور الإسلام هدى الإسلام 0 11-04-2012 04:28 PM
حول قوله تعالى عبس وتولى مزون الطيب شبهات وردود 0 05-02-2012 01:28 PM
قصة إسلام الداعية الأمريكي ميكائيل عبد الله مزون الطيب لماذا أسلموا؟؟ 0 04-02-2012 08:07 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
     
     

الساعة الآن 12:07 AM
     
     
 


تصميم :  أبرار الجنه

|


Google

sitemap

طريق الخلاص

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
abrrar.net/vb
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32