تذكرني !


 



بشارة دانيال بالنبي الخاتم

بشارة دانيال بالنبي الذي يزيل أصنام كل الممالك السابقه ( دانيال 2 ) من أشهر البشارات التي فسروها بالخطأ عن المسيح , وهي عن النبي الذي يرسله الله ليزيل كل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /12-05-2012, 04:58 PM   #1

مراقب عام

جمال الإسلام غير متواجد حالياً


مراقب عام

جمال الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي بشارة دانيال بالنبي الخاتم

بشارة دانيال بالنبي الذي يزيل أصنام كل الممالك السابقه
( دانيال 2 ) من أشهر البشارات التي فسروها بالخطأ عن المسيح , وهي عن النبي الذي يرسله الله ليزيل كل الممالك السابقة و أصنامها .
يروي دانيال أن الملك نبوخذ نصر رأى حلما و انزعج منه فلم يخبر به أحدا , واستدعى المجوس أي المنجمين , و السحرة و العرافين و الكلدانيين (!) ليخبروه بما رآه (!).فلما عجزوا أمر بقتلهم , ولما أرادوا قتل دانيال و أصحابه , طلب مهلة , فكشف الله لدانيال السر في رؤيا الليل . فبارك دانيال الله و عظمه و حمده و سبحه . ثم ذهب إلى الملك و أخبره أن اله السماوات كشف له السر .
وقال للملك :
( أنت أيها الملك كنت تنظر و إذا بتمثال عظيم ..رأسه من ذهب .. صدره و ذراعاه من فضة ..بطنه و فخذاه من نحاس , ساقاه من حديد .قدماه بعضهما من حديد و البعض من خزف . .. إلى أن قُطع حجر بغير يدين فضرب التمثال على قدميه .. فسحقهما , فانسحق الحديد و الخزف و النحاس و الفضة والذهب و صارت كعصافة .. فحملتها الريح فلم يوجد لها مكان . أما الحجر الذي ضرب التمثال فصار جبلا كبيرا و ملأ الأرض كلها )
= ثم قال له تفسير الحلم ( فأنت هذا الرأس .. ثم تقوم مملكة أخرى أصغر منك , ومملكة ثالثة تتسلط على كل الأرض , و تكون مملكة رابعة صلبة كالحديد .. تسحق و تكسر كل هؤلاء .. ثم مملكة منقسمة بعضها قوي و بعضها ضعيف .وفي أيام هؤلاء الملوك يقيم اله السموات مملكة لن تنقرض أبدا و مُلكها لا يترك لشعب آخر , وتسحق و تفني كل هذه الممالك و هي تثبت إلى الأبد . لأنك رأيت أنه قد قطع حجر من جبل لا بيدين , فسحق الكل ... الله العظيم قد عرف الملك ما سيأتي بعد هذا . حينئذ خر نبوخذ نصر على وجهه و سجد لدانيال ... و قال حقا إن إلهكم اله الآلهة ورب الملوك و كاشف الأسرار ).
== و لقد حذف التحريف كلاما هاما من التفسير, ولكنه مفهوم من النص , واليكم تفسيري بعون الله :
= و تفسير الحلم واضح جدا . حيث تستمر الممالك في تلك المنطقة , تتوالى جيلا بعد جيل , حتى يبعث الله رسولا ( حجر قطع من جبل لا بيدين ) . فهذا الجبل هو النبوة و الأنبياء , و(لا بيدين) أي ليس من صنع إنسان , بل هو رسول الله حقا .و يُكَوّن أمة تعبد الله ( يقيم اله السموات مملكة) و يثبت الله هذه الأمة إلى يوم القيامة ( لن تنقرض أبدا ) ولا يحكمها إلا أهلها ( حكمها لا يترك لشعب آخر .) . لذلك إلى اليوم – ونسأل الله اللطف بالمسلمين – لا تجد دولة مسلمة يحكمها غير المسلمين , وان سقطت تحت الاحتلال لابد أن يقودها مسلم حتى يخرج المحتلون مهزومين بلا رجعة .كما تنبأ النبي محمد صلى الله عليه و سلم ( و ألا يستبيح بيضتهم أحد من غيرهم ).
= و هذه الأمة يوم يقيمها الله تنتصر بإذن الله على كل الأمم و الممالك نصرا كاملا يقطع كل أثر لتلت الممالك. كما تنبأ سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده و إذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ) . فقال عن هذه الأمة الربانية ( تسحق و تفني هذه الممالك ) , و تحتل مكانها و تنتشر في الدنيا كلها ( صار الحجر جبلا كبيرا و ملأ الأرض كلها ) فتنشر دين الله في الدنيا كلها و تبيد كل الأصنام و تنسخ كل ما كان قبلها من رسائل و كتب ( فانسحق الحديد و الخزف و النحاس و الفضة والذهب ... فلم يوجد لها مكان ).
= هذا الحجر الذي قطع من الجبل بغير يدين , هو حجر الزاوية , هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم , رسول الله و خاتم الأنبياء و المرسلين , هازم وقاهر كل ملة و نحلة , وخاصة كسرى و قيصر , جبابرة الكفر على وجه الأرض كلها .
= فقوله عنه أنه ( ضرب و سحق ) أنه نبي مقاتل مجاهد منصور من عند الله .
= و بحسب كتابهم هذا أن مملكة نبوخذ صارت إلى ابنه بليشاصر, ثم إلى داريوس المادي , ثم إلى كورش الفارسي ,و ظلت تنتقل من جيل إلى جيل , حتى انقسمت المملكة في زمن نبينا محمد - بين ابني كسرى . وحتى مسألة ولاية ابنة كسرى ستأتي في نبوءة تالية .و خرجت جيوش المسلمين فقضت على مملكة كسرى , و أعطى عمر بن الخطاب سواري كسرى لسراقة بن مالك كما نبأه سيدنا محمد أيام هجرته . و ذهبت تلك المملكة بلا رجعة كما تنبأ عنها سيد المرسلين .
== و لقد حاول المسيحيون تفسير هذه النبوءة على المسيح , و لكنهم لم يجدوا تفسيرا لبقاء دولة فارس و أصنامها بعد المسيح و بعد انتشار المسيحية و دخول الإمبراطورية الرومانية في المسيحية أو العكس , ولم تقدر تلك الإمبراطورية الجبارة يومئذ على إبادة الفرس , بل انهزموا منهم أيام بدء الدعوة الإسلامية في مكة , ثم انتصروا عليهم انتصارا هشا و تصالحوا فقط إلى أن دمرهما الإسلام بلا رجعة , هما و أصنامهما
المصدر: طريق الخلاص


fahvm ]hkdhg fhgkfd hgohjl


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر الأمريكي دانيال مور نور الإسلام لماذا أسلموا؟؟ 0 06-06-2012 07:52 PM
بشارة الملكوت في رسالة المسيح نور الإسلام لاهوتيات 0 05-02-2012 11:45 AM
التصديق بالنبي من غير تأويل مزون الطيب هدى الإسلام 0 02-02-2012 02:58 PM
النبي دانيال يتنبأ بزمان الملكوت مزون الطيب كتب ومراجع مسيحية 0 13-01-2012 08:11 PM
بشارة يعقوب عليه السلام بشيلون مزون الطيب كتب ومراجع مسيحية 0 13-01-2012 08:08 PM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 12:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32