تذكرني !


 


أسم موقعك

العودة   طريق الخلاص > الأخبار والمقالات > منوعات

منوعات موضوعات منوعة وعامة لا تندرج تحت أي تصنيف

رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى

“محمد خيسوس”.. رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى.. لكني فكرت في الطعام والمسكن! الجنرال فرانكو طنجة انتر 9 يوليو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /27-07-2014, 10:55 AM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى



“محمد خيسوس”.. رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى.. لكني فكرت في الطعام والمسكن!

رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى 11-620x455.jpg

الجنرال فرانكو


طنجة انتر 9 يوليو 2014 ( 11:03 )
رحلة تيه | (الحلقة 11) الطيبي: شعرت بالخوف عند ولوج الكنيسة للمرة الأولى 10476992_86058053063

محمد الطيبي (خيسوس ماريا ديلا أوليفا)

محمد الطيبي، أو خيسوس ماريا ديلا أوليفا.. اسمان لشخص واحد قد لا تتكرر قصة حياته الفريدة مع أي شخص آخر، فالطفل الذي ولد في أربعينيات القرن الماضي بإحدى القرى الجبلية بمنطقة العرائش، سيجد نفسه وسط مغامرة تتلوها مغامرات، مؤلمة في أغلب الأحيان، ومضحكة في مناسبات قليلة، أما في مرات أخرى، فيصر صاحبها على تحويل مبكياتها إلى مضحكات..
حياة قاسية قضاها الطيبي منتقلا بين القرى الجبيلة، باحثا عن حنان لم يكد يعرفه يوما بعدما انفصل والداه مبكرا، ليدخل مرحلة توهان عاطفي اقتادته إلى حضن أسرة إسبانية، لتتدخل يوما ما يد “مخزنية” قاسية، ستزيد من الأمر تعقيدا وسترمي به دون أن يدري إلى الكنيسة وعوالم التنصير.. هي رحلة طويلة وغريبة لهذا الشخص وسط عالم المسيحية، والأغرب منها إصراره على أنه كان “راهبا مسلما”.
لكنه ما كاد يخرج من هاته المغامرة حتى دخل في مغامرة لا تقل غموضا، عندما انضم إلى الجيشين الإسباني والمغربي، وبينهما سيقوده حظه الغريب إلى وحشة المعتقل السري ورعب انقلاب الصخيرات، ملتقيا بأسماء لطالما تحدث عنها التاريخ الأمني والعسكري للمغرب، غير جازم في أي خانة تصنف…

الحلقة الحادية عشرة:

- قلت إن حراس فرانكو المغاربة بعد 1962 كان عليهم أن يتنصروا ليظلوا معه، فهل منهم من قبلوا بذلك؟
كان عدد الذين وافقوا على ذلك 12 شخصا، من بينهم شخص كان لديه محل ذهب في منطقة “لابويرتا ديل سول”، يدعى “إنريكي بوزيان”، وهو من أصول ريفية، كما كان رئيسا لفريق كرة قدم.
وجل المتنصرين لم يكونوا مقتنعين بالديانة المسيحية، لكنهم كانوا يفضلون البقاء في عملهم.. وأنا من واقع تجربتي أقول إن المغربي الذي ولد وتربى مسلما، يستحيل أن يقتنع بالمسيحية، فلا بد أن وراء قرار التنصر غايات أخرى معلومة أو خفية.
- هل ترى أن التعامل مع رجال الدين الآن لم يعد كما كان في عهد فرانكو؟
المجتمع الإسباني عموما لم يعد مجتمعا مؤمنا، ولم يعد 95 في المائة من الإسبان يثقون في رجال الدين، كما أن الكنيسة في إسبانيا تظل فارغة في أغلب الأيام، بالإضافة إلى أن بعض الناس لا يستسيغون حياة الترف التي يعيشها الرهبان، ويرون تناقضا بين ذلك وبين حياة المسيح الذي عاش فقيرا، لذا بات الرهبان أنفسهم يختارون التوجه للعيش والتبشير في إفريقيا أو أمريكا اللاتينية.
- هل تحس بأن بعض الإسبان يشتاقون اليوم لفترة حكم فرانكو؟
كبار سن نعم، فأنا عندما أتحدث مع رجال من جيلي، ألمس في كلامهم حنينا للماضي، يقولون إن حياتهم الحقيقية هي تلك التي عاشوها في عهد فرانكو، لقد كان الإسبان محافظين.. لكن الآن تغير الأمر، فبعض الرجال لا يستسيغون تحرر بناتهم من كل الضوابط، فمنهم من تدخل المنزل ساعة الفجر، ولو حاول أحدهم معاقبة ابنه أو ضربه يعاقب، وقد يزج به في السجن.. هناك فرق كبير بين عقلية الإسبان القديمة والحالية.
- لنعد إلى الكنيسة، هل تتذكر اسمها؟
نعم، اسمها “لا باروكيا دي لوس ريميديوس”.
- هل كانت هذه هي المرة الأولى التي ستدخل فيها إلى كنيسة؟
نعم، وهاته أيضا هي المرة الأولى التي سأتعرف فيها عن قرب بالمسيحية.
- صف لنا اللحظات الأولى لولوجك الكنيسة.
أول ما لفت انتباهي عند ولوجي، هو كثرة الصلبان وكثرة التماثيل التي يعتقدون أنها تعود ليسوع أو السيدة مريم أو القديسين.. وهاته الكنيسة كبيرة جدا، وهي لا تزال موجودة إلى يومنا هذا، وعند الدخول من بابها يتم رش المصلين بالماء الذي يعتقدون أنه مقدس، ويتم رسم علامة الصليب أمامهم.
وأول شعور أحسست به هناك كان هو الخوف والغموض، فلم أكن مرتاحا أبدا، وداخلها سأجد الطعام والشراب واللباس والحنان والابتسامة، لكنني سأدخل في متاهة أخرى، إنه توهان الروح هاته المرة، لقد كنت أحس وكأنني أرتكب جريمة، وظل ضميري يؤنبني منذ أول يوم وكأنني بعت ديني من أجل الطعام والمأوى، لقد كنت أشعر بأنني أعيش في جحيم من الأيام الأولى لكنني كنت أحاول ألا أظهر حقيقة شعوري لأحد.
- هل التقيت مباشرة بالراهب فرانسيسكو؟
نعم، كان هو أول من استقبلني، ثم أخذني ليعرفني على الأطفال، فاستقبلوني بحرارة وصاروا يعانقونني مبتسمين.
- هل كانوا يعلمون أنك مسلم، أو بعبارة أخرى، هل كان هدفهم هو تنصيرك؟
لا أستطيع الجزم بما كان في أنفسهم، لكن المؤكد أن كل شخص سيدخل الكنيسة يجب أن يعمد ويتعلم المسيحية.
- هل حدثوك عن ذلك منذ اليوم الأول؟
لا، لم يستشيروني مطلقا، بل بشكل تلقائي بدأت أحضر الدروس كجميع الأطفال، وبعد سنتين صارت دراستي دينية خالصة، فقد بدأ الأمر بتعليمي الإسبانية.
- هل كان معك أطفال مغاربة؟
كان هناك طفلان، أحدهما يواظب أبوه على زيارته، أصله من مدينة الفنيدق، وأعلم أن الراهب كان يدفع للأب لأنه كان فقيرا، وقد يكون ذلك مقابل بقائه في الكنيسة، وكان عنده اسم مثلي “خيسوس”، لقد صار أبا الآن.. وأنا بحكم بحثي في مجال التنصير أعلم أن كنائس كثيرة تستغل فقر الناس، صغارا أو كبارا، فتمنحهم الطعام والمأوى وحتى المال مقابل أن يتنصروا.
- كيف بدأت دراستك في الكنيسة؟
في اليوم الأول علموني الحروف اللاتينية، ثم تقدمت قليلا في تعلم اللغة، فصارت أحضر دروسا حول العقيدة المسيحية، وأذكر أن أول شيء تعلمته هو “من يكون يسوع”؟
- هل صارت الكنيسة مسكنك الرسمي؟
نعم، فقط أعطاني الراهب غرفة صغيرة أعيش فيها، لأنني لم أكن منتسبا لأية أسرة في البداية، في حين كان الاطفال يعودون لبيوتهم، أتذكر أنه فوق سريري كان هناك صليب معلق، وعلى الجدران صور ليسوع.
- هل كنت مرتاحا في الكنيسة؟
في الكنيسة انتظمت حياتي وصرت أعيش في ظروف مريحة، أتوفر على طعام وملبس، وأتعلم ككل الأطفال، فقد كنت وقتها في الثالثة عشرة، لكنني أؤكد أنني روحيا كنت أعيش في جحيم، خاصة وأنني أحفظ أجزاء من القرآن.. فالدراسة القرآنية التي درستها في المسيد وأنا ابن خمس أو ست سنوات، ظلت راسخة في ذهني.
بدأت أتذكر جدي الذي كنت أنام معه في فراشه، وكيف كان مسلما متدينا، يقوم لصلاة الفجر في وقتها، وكنت أسمع لقراءته للقرآن بعد الفجر، والتي تستمر إلى غاية طلوع الشمس، وكنت أحب ذلك كثيرا.. أعتقد أن هذا الأمر كان حاسما في عودتي إلى الإسلام، الذي أعتقد في قرارة نفسي أنني لم أتخل عنه قط.
المصدر: طريق الخلاص


vpgm jdi | (hgpgrm 11) hg'dfd: auvj fhgo,t uk] ,g,[ hg;kdsm gglvm hgH,gn








 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(الحلقة, للمرة, الأولى, الطيبي:, الكنيسة, بالخوف, رحلة, شعرت, ولوج

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحلة تيه | (الحلقة 9) الطيبي: اعتداء “مخازني” علي غير حياتي ودفعي للرحيل إلى سبتة نور الإسلام منوعات 0 27-07-2014 10:47 AM
رحلة تيه | (الحلقة 6) الطيبي: قطعت 45 كيلومترا على الأقدام وأنا طفل لأعود لقرية جدي نور الإسلام منوعات 0 27-07-2014 10:41 AM
رحلة تيه | (الحلقة 4) الطيبي: كان أطفال القرية يشرعون في حفظ القرآن في سن الثالثة نور الإسلام منوعات 0 27-07-2014 10:39 AM
رحلة تيه | (الحلقة 3) الطيبي: الإسبان كانوا يفقرون الناس بالضرائب نور الإسلام منوعات 0 27-07-2014 10:37 AM
رحلة تيه | (الحلقة 2) الطيبي: القياد كانوا يعيشون حياة الملوك نور الإسلام منوعات 0 27-07-2014 10:36 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 05:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32