لاهوتيات دراسات حول الكتاب المقدس والتاريخ الكنسي

بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

بسم الله الرحمن الرحيم صدق الله القائل "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ

إضافة رد
قديم 25-12-2017, 05:51 PM
  #1
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,547
افتراضي بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

مبدل, المسجد, الفريسي, بولس

بسم الله الرحمن الرحيم
صدق الله القائل "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيل"

و صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل : "يحشر المتكبرون يوم القيامة في مثل صور الذر (النمل) يطؤهم الناس ثم يساقون إلى سجن في جهنم يقال له بولس يعلوهم نار الأنيار يسقون من طين الخبال عصارة أهل النار" الحديث أخرجه الترمذي

يقول الكتاب المقدس "
طوبى للإنسان الذي يجد الحكمة وللرجل الذي ينال الفهم
" .. سنتكلم اليوم عن شخصية من الشخصيات المشهورة التي أثرت على مجرى التاريخ الديني .. شخصية ماتت مذبوحة بالسيف مصداقا لقول الكتاب المقدس عنها "
لذلك هكذا قال الرب عن الانبياء الذين يتنبأون باسمي وانا لم ارسلهم ..... يفنى اولئك الانبياء
" ارمياء 15:14 .. قد يرد أحد المسيحيين فيقول إن من علامات صدق بولس هو انتشار دعوته .. فأقول له إذن فإبليس أصدق من بولس فتابعي الشيطان على مستوى العالم كثيرون و بشهادة يسوع المسيح .. إن الصادق يعرف من منهجه و دعوته .. فدعونا من تلكم الشعارات التي تعلمتموها في كنائسكم و تعالوا قليلا لنتناقش بالحجة و البرهان.

من هو بولس؟
قبل أن نبدأ كلماتنا هنا .. كان لزاما علينا أن نعرف من هي تلكم الشخصية المقصودة في تلك الوريقات .. أي من هو بولس؟ .. و للإجابة بإذن الله نقول .. هو ذلك اليهودي الذي ولد في طرسوس من نسل بنيامين بن يعقوب .. كان اسمه شاول و كان صانعا للخيام .. قرأ في الثقافة اليونانية التي تقول بتجسد الآلهة و تمثلهم في صورة الانسان .. كان يعتنق الفكر الفريسي اليهودي ذلك الفكر الذي حذر منه المسيح عليه السلام مرارا و تكرارا والذين يقولون أنهم مبررون لأنهم من نسل إبراهيم مهما فعلوا و عملوا .. تتلمذ على يد المعلم اليهودي غملائيل الفريسي اليهودي .. أحب ابنة معلمه غملائيل و أراد الزواج منها ولكن غملائيل رفض أن يزوجه ابنته .. فلم يتزوج بولس بعد ذلك و حث على عدم الزواج .. حتى ذبح بالسيف في روما .. عمل تحت إمرة أحبار دمشق اليهود .. في بدايته قاوم هو و من معه من اليهود رسالة المسيح عليه السلام و اضطهد اتباعه و قتلهم .. إلا أن رسالة المسيح كانت تنتشر بأمر الله مع كل هذه المكائد .. و لم يلتقي بولس بالمسيح بن مريم عليه السلام و لم يره أبدا على الأرض .. بعد رفع المسيح عليه السلام بثلاث سنوات .. و بعد فشل كفرة بني اسرائيل من اجتثاث دعوة و رسالة المسيح بالعنف .. قام بولس اليهودي الفريسي بدور آخر .. ألا و هو الزعم بأنه آمن بالمسيح ربا .. و كان هو أول من أطلق لفظ مسيحي على من آمن بالمسيح مصلوبا مقتولا مصفوعا .. فقال إنه رأى المسيح عليه السلام في رؤيا و هو مستيقظ و كان متجها إلى دمشق للتنكيل بمن آمن بالمسيح بن مريم عليه السلام رسولا معلما .. فقال إن المسيح أخبره أنه قد اختاره رسولا له .. و عليه أن يذهب لدمشق و سيتم إخباره بما يجب أن يفعله .. فاختفى ثلاث سنوات قال إنه أثناء ذلك كان في العربية .. ثم عاد إلى دمشق ثم إلى اورشليم فبدأ بالتقرب لتلاميذ المسيح يعقوب أخو المسيح و سمعان بطرس .. و لكن التلاميذ لم يرتاحوا له لأنه كان يتكلم بتعاليم تعلم الارتداد عن شريعة موسى و يقول إنها تعاليم أخذها من المسيح .. و لكن برنابا أخذه للتلاميذ و عرفهم به .. فرفض أن يتعلم على ايديهم .. و قال إنه لم يتعلم من عند أحد .. بل تعلم ماتعلمه بإعلام يسوع له .. افتعل الكثير من المشاجرات مع التلاميذ .. ثم اتهمهم بالكذب و النفاق و منهم يعقوب كبير التلاميذ .. و تشاجر مع برنابا الذي قال عنه سفر أعمال الرسل أنه رجل صالح .. كتب 14 رسالة من مجموع 27 سفرا هي مكونات العهد الجديد .. و من أهم أفكاره أنه قال إن يسوع هو ابن الله الوحيد و قد أنزله الله و لم يشفق عليه فتركه لليهود و الرومان ليصلبوه .. و بذلك يخلص الله الناس من اللعنة التي توعد الله بها لمن لم يعمل بالناموس "بالشريعة" .. و كلمة ناموس كلمة آرامية معناها الشريعة .. و معروف أن الكتاب المقدس يقول "ملعون الإنسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد" ارمياء 11: 3 و لكن بولس يقول إن يسوع قد تحمل اللعنة بدلا من اتباعه حتى يحلهم من الالتزام بالشريعة (الناموس) و العمل بها .. فبعد مجيئ يسوع فقد شاخت الشريعة (الناموس) و لذلك لزم انهائها و التخلص من الالتزام بها .. و ما عليك إلا أن تؤمن بأن الله قد أرسل ابنه الوحيد و لم يشفق عليه ليصلبه اليهود و الرومان حتى تخلص و تكون بارا .. حتى و إن لم تعمل بأوامر الله و وصاياه .. و قال لقد جاء يسوع المسيح ليكون ملعونا بخزي الصليب حتى يحل الناس من العمل بالشريعة و الالتزام بها .. فبعد صلب يسوع تحرر الناس من الشريعة .. مع أن الكتاب المقدس يقول "ولا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك. بل تلهج فيه نهارا وليلا لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه. لانك حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح" و يقول "احفظوا الفرائض والاحكام والشريعة والوصية التي كتبها لكم لتعملوا بها كل الايام" .. لقد حاول بولس أن يحول المسيح بن مريم عليه السلام من رسول مثل موسى آت إلى بني اسرائيل .. وهذا ما أكده حينما أرسل تلاميذه الاثني عشر "هؤلاء الاثنا عشر ارسلهم يسوع واوصاهم قائلا.الى طريق امم لا تمضوا والى مدينة للسامريين لا تدخلوا" .. لن يُصلب و لن يقتل إلى المسيح الآتي إلى العالم عن طريق بولس حين قال عن نفسه "إني أنا رسول للامم" .. و قال عن يسوع إنه هو المصلوب الملعون .. مع أن الله تعالى في الكتاب المقدس تكفل بحفظ النبي الذي مثل موسى .. و كذلك المسيح "الرسول" الذي سيرسله الله إلى العالم ليكون خاتم المرسلين و سيد النبيين فقال عنه "انا الرب قد دعوتك بالبر فامسك بيدك واحفظك واجعلك عهدا للشعب ونورا للامم" .. مصداقا لقول الله تعالى لنبيه محمد " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا. وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا" .. و قوله "وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ" .. لقد أخذ بولس يجول البلاد حتى مات مذبوحا بالسيف سنة 67 ميلادية و هذا دليل من دلائل الرسول و النبي الكاذب حيث يقول الله في الكتاب المقدس "هانذا على الانبياء يقول الرب الذين ياخذون لسانهم ويقولون قال" و يقول "لذلك هكذا قال الرب عن الانبياء الذين يتنبأون باسمي وانا لم ارسلهم ..... يفنى اولئك الانبياء" ارمياء 15:14 ومن العجيب أن أحد القساوسة المسيحيين "عبدة المسيح" .. يسمى عبد المسيح بسيط قد أصدر كتابا يقول فيه أنه لايوجد أنبياء و لا رسل بعد المسيح بن مريم عليه السلام .. لينكر رسالة سيد المرسلين محمد بن عبد الله .. و مع ذلك فعبد المسيح يؤمن برسالة بولس الذي قتل مذبوحا مصداقا لقول الكتاب المقدس "لانها احتقرت كلام الرب ونقضت وصيته قطعا تقطع تلك النفس" .. و حتى نسد الطريق على قطاع الطريق الذين يلوون أعناق النصوص .. فقد يقول أحد المسيحيون .. لقد قُتل يوحنا المعمدان و هو نبي صادق فهو شهيد و كذلك قتل بولس .. فهذا نقول له .. إن هناك فرق بين أن تقتلني و أنت تعلم أني نبي صادق من عند الله و قلبك جافي غليظ لا تريد السماع لكلام الله .. و بين أنك تشك في صدقي و تعلم أني كاذب لمخالفتي لكلام الله و لرسالة من قبلي و هدمي لشريعتهم .. و هذا هو الفرق بين يوحنا المعمدان (يحيى بن زكريا) و بين بولس .. فقد كان كل بني اسرائيل يعرفون أن يوحنا نبي و هذا ما يقوله الكتاب المقدس " لأن يوحنا كان عند الجميع نبي" .. و يوحنا أبى أن يحل ما حرمه الله .. فقال لهيرودس حينما أراد الزواج من ابنة أخيه "لا يحل" .. و لذلك قتله هيرودس .. أما بولس فقد أمسك به اليهود لأنهم علموا أنه كاذب مناقض للشريعة و وضعوه في السجن ثم قاموا بمساعدة والي روما بذبحه بعد أن قال إن الرب قال له : "سأظهر لك به منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم" أعمال 26/16-18 و هذا لم يحدث كما نرى .. أليس هذا ما حدث مع مسيلمة الكذاب و الأسود العنسي .. الأنبياء الكذبة؟

يتبع بإذن الله

المصدر: طريق الخلاص

نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 25-12-2017, 05:51 PM
  #2
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,547
افتراضي رد: بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

المسيح بن مريم عليه السلام يحذر من الفريسي بولس

- ها هم بنو إسرائيل ذلك الشعب المتمرد غليظ القلب بكهنته و كتبته و فريسيه و صدوقيه يتآمرون على نبي الله المسيح بن مريم عليه السلام بكل الوسائل للإيقاع به و التخلص منه .. و يخبرنا الكتاب المقدس في انجيل متى أن المسيح عليه السلام قد تعامل معهم بمنتهى الحزم و الشدة فها هو يصفهم بالجهّال والعميان و المراؤون فيقول لهم في انجيل متى "ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تغلقون ملكوت السموات قدّام الناس فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون ..... ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر لتكسبوا دخيلاً واحداً ومتى حصل تصنعونه ابناً لجهنم أكثر منكم مضاعفاً ..... ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبوراً مبيّضة تظهر من خارج جميلة وهي من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة. هكذا أنتم أيضاً من خارج تظهرون للناس أبراراً ولكنكم من داخل مشحوون رياءً وإثماً. أيها الحيّات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم"

- بل ونجده كثيرا ما يسب الفريسيين في اكثر من 90 موضعا .. فيقول في انجيل متى"ايها الفريسي الاعمى نقّ اولا داخل الكاس والصحفة لكي يكون خارجهما ايضا نقيا" متى 23: 25

- بل ويؤكدها فيقول في انجيل لوقا" انتم الآن ايها الفريسيون تنقون خارج الكاس والقصعة واما باطنكم فمملوء اختطافا وخبثا" لوقا 11 39:

- و عندما نقرأ الكتاب المقدس نجده يخبرنا في سفر أعمال الرسل .. بقول بولس عن نفسه انه فريسي "إني حسب مذهب عبادتنا الأضيق عشت فريسيا" .. و "من جهة الناموس فريسي" .. أيضا بقوله "أنا فريسي ابن فريسي"


إن الفريسي بولس وكلنا يعرف من هم الفريسيون .. هم الذين حذر المسيح تلاميذه من تعليهمم الباطل فيقول "كيف لا تفهمون اني ليس عن الخبز قلت لكم ان تتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين. حينئذ فهموا انه لم يقل ان يتحرزوا من خمير الخبز بل من تعليم الفريسيين والصدوقيين" متى 6 : 11 - 12


المسيح بن مريم عليه السلام يحذر من المسحاء الكذبة و الأنبياء الكذب
ة

- يقول المسيح ابن مريم عليه السلام محذرا تلاميذه و المؤمنين به " سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات وعجائب لكي يضلوا لو أمكن المختارين أيضا" مرقص 13: 22

- ثم نجد أن بولس يدعي أنه مسيح الله ويقول عن نفسه أن الله مسحه كما مسح يسوع الناصري "ولكن الذي يثبتنا معكم وقد مسحنا هو الله" كورنثوس الثانية 21:1

- بولس يدعي أنه رسول يصنع الآيات والعجائب؟! فيقول بولس" ان علامات الرسول صنعت بينكم في كل صبر بآيات وعجائب"

هل تعتقدوا أن بولس سيغفر ليسوع شتمه هو و قومه؟ .. سنرى!
نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 25-12-2017, 05:52 PM
  #3
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,547
افتراضي رد: بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

بولس يقول أنه رأى المسيح في رؤيا و هو مستيقظ و أنه كلفه بالإبلاغ عنه

لقد وردت قصة رؤية بولس للمسيح عليه السلام في ثلاث مواقع هي:

1- أعمال الرسل 3:9-22
2- من كلام بولس في خطبته أمام الشعب أعمال الرسل 22/6-11
3- من رواية بولس أمام الملك أغريباس أعمال الرسل26/12-18

الإختلافات

1- "و أما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين
يسمعون الصوت
ولا ينظرون أحداً" أعمال9/7 بينما جاء في الرواية الثانية "المسافرون
لم يسمعوا الصوت
" أعمال 22/9

2- جاء في الرواية الأولى والثانية أن المسيح طلب إلى بولس أن يذهب إلى دمشق حيث سيخبر بالتعليمات هناك: " قال له الرب: قم
وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل
" أعمال9/6 "قلت ماذا افعل يا رب؟. فقال لي الرب قم واذهب إلى دمشق وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل" أعمال22/10 بينما يذكر بولس في الرواية الثالثة أعمال26 أن المسيح أخبره بتعليماته في الرؤيا بنفسه فقد قال له: "
قم وقف على رجليك لأني لهذا ظهرت لك لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم"
أعمال 26/16-18.
و نحن نتساءل كيف ليسوع رب بولس أن يخبر بولس قائلا "
منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم
"
ثم يتركه يذبح في روما عام 67 ميلادية؟
.. إن الكتاب المقدس يقول عن النبي الكاذب والضال أنه سيقتل حتما "
لذلك هكذا قال الرب عن الانبياء الذين يتنبأون باسمي وانا لم ارسلهم ..... يفنى اولئك الانبياء
" ارمياء 15:14 و كذلك ايضا “
فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وابيده من وسط شعبي اسرائيل
" حزقيال 9:14 .
. إننا نعلم جميعا أن بولس قُتل ذبحا بالسيف سنة 67 ميلادية .. أليس ذلك تصديقا لنبوءة الكتاب المقدس عن النبي الكاذب والمسيح الكاذب؟ .. ثم إذا كان يسوع نفسه لم يستطع إنقاذ نفسه فكيف ينقذ غيره؟


- في رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس الاصحاح 4 العدد 17-18 بولس يقول لتيموثاوس أنه نجا من فم الاسد وسينجيه الرب من كل عمل شرير ورديء! .. فلنقرأ معا ترجمات الفانديك و اليسوعية و العربية المشتركة متتابعة:

"فَأُنْقِذْتُ مِنْ فَمِ الأَسَدِ.
وَسَيُنْقِذُنِي الرَّبُّ مِنْ كُلِّ عَمَلٍ رَدِيءٍ
"

"فنَجَوْتُ مِن شِدْقِ الأَسَد .
وسَيُنَجِّيِنيَ الرَّبُّ مِن كُلِّ مَسْعًى خَبيث
"

"وأُنْقِذْتُ مِن فَمِ الأَسَد.
وسيُنْقِذُني الرَّبُّ مِن كلِّ عَمَلٍ شِرِّيرٍ
"

بل ويؤكد على نجاته فيقول في رسالته لفليمون "اعدد لي ايضا منزلا لاني ارجو انني بصلواتكم
سأوهب لكم
" فليمون 1: 22 إلا اننا نجد أن اليهود يفلحوا بعدها مباشرة في ذبح بولس بالسيف بمساعدة حاكم روما عام 67 ميلادية مصداقا لقول الكتاب "
شاهد الزور لا يتبرأ والمتكلم بالاكاذيب يهلك
".

إن بولس لم يرى المسيح .. ولكنه كذب وقال إنه رأى المسيح .. ليغير رسالة المسيح وينتقم منه لأنه كان يسبهم "أيها الحيّات أولاد الأفاعي" .. ألم يقتل بولس ويذبح بالسيف؟ بعد أن أمسك به يهود رومية؟

يتبع بإذن الله
نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 25-12-2017, 05:52 PM
  #4
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,547
افتراضي رد: بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

مقارنات بين أقوال والكتاب المقدس و أقوال بولس

في السطور القادمة سوف نفرد بعض المقارنات بين أقوال الكتاب المقدس و كلام بولس .. لنرى مدى التناقض و الاختلاف

* - الكتاب المقدس يقول" فم الجهال ينبع حماقة" ويقول ايضا "الجاهل ينشر حمقا" وبولس يقول عن هؤلاء الجهال "بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء" كورنثوس الأولى 1: 27

- *الكتاب المقدس يقول "
لأطلب حكمة وعقلا و لاعرف الشر انه جهالة والحماقة انها جنون
" وبولس يقول "شاءَ اللهُ أنْ يُخلِّصَ المُؤمنينَ بِه بِحماقَةِ البِشارَة" كورنثوس الأولى 1: 22
God was well-pleased through the foolishness of the message preached
1Corinthians 1:21 New American Standard Bible
وترجمتها الصحيحة والدقيقة "لقد سُر الله جدا بغباء رسالة الكرازة"

* -الكتاب المقدس يقول "
كل ذكي يعمل بالمعرفة والجاهل ينشر حمق
ا" .. و بولس يقول في رسالة بولس الأولى إلى كورنثوس الاصحاح الأول العدد21 الترجمة العربية المشتركة "شاءَ اللهُ أنْ يُخلِّصَ المُؤمنينَ بِه بِحماقَةِ البِشارَة" و في ترجمة أخرى "بغباء ما تم التكريز به" و في ترجمة ثالثة "بجهالة الكرازة" و أي جهالة و غباء أكبر من صلب الرب و قتله.

* - الكتاب المقدس يقول "
الجاهلون يحتقرون الحكمة
" و يقول "
طوبى للانسان الذي يجد الحكمة وللرجل الذي ينال الفهم
" و يؤكد"
الرب بالحكمة اسس الارض اثبت السموات بالفهم
” و يقول "
اقتن الحكمة اقتن الفهم
" و "
بدء الحكمة مخافة الرب ومعرفة القدوس فهم
"
و بولس يقول "
مكتوب سأبيد حكمة الحكماء وارفض فهم الفهماء
"


هدف الناموس (الشريعة) من الكتاب المقدس .. ونقض بولس لذلك الكلام


- الكتاب المقدس يقول "
ناموس الرب كامل يرد النفس
" .. وبولس يقول "
الناموس لم يكمل شيئا
"و يقول "
واما الناموس فدخل لكي تكثر الخطي
ة"

- الله يقول في الكتاب المقدس "
حافظ الشريعة فطوباه
" .. وبولس يقول "
ليس احد يتبرر بالناموس عند الله
"

- الكتاب المقدس يقول "
طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الاشرار ..... لكن في ناموس الرب مسرّته
" .. وبولس يقول "
لان الناموس ينشئ غضبا اذ حيث ليس ناموس ليس ايضا تعدّ
"

- الكتاب المقدس يقول واصفا غضب الله عن من لم يحفظ الناموس "
لا ارجع عنه لانهم رفضوا ناموس الله ولم يحفظوا فرائضه
" .. وبولس يقول "
اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس
"

- يعقوب تلميذ المسيح يقول "
ما المنفعة يا اخوتي ان قال احد ان له ايمانا ولكن ليس له اعمال هل يقدر الايمان ان يخلّصه
" .. ويقول "
ترون اذا انه بالاعمال يتبرر الانسان لا بالايمان وحده
" .. و بولس يقول "
اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس
"

- الكتاب يقول عن يوم السبت "
قدسوا سبوتي فتكون علامة بيني وبينكم لتعلموا اني انا الرب الهكم
" .. وحتى سفر أعمال الرسل يقول عن التلاميذ بعد رفع يسوع "
وفي السبت التالي اجتمعت كل المدينة تقريبا لتسمع كلمة الله
" وبولس يقول "
فلا يحكم عليكم احد في اكل او شرب او من جهة عيد او هلال او سبت
" .. من الذي أمركم بتقديس يوم الأحد .. يوم عبادة الشمس عند الرومان؟

- الكتاب يقول اللعنة هي جزاء من يترك الشريعة .. "
وكل اسرائيل قد تعدى على شريعتك وحادوا لئلا يسمعوا صوتك فسكبت علينا اللعنة
" .. وبولس يقول "
ولكن الناموس ليس من الايمان
"

-الكتاب يقول العمل بجميع الناموس والشريعة فرض من الله"
لنعمل بجميع كلمات هذه الشريعة
" وبولس يقول "
وقوة الخطية هي الناموس
"

- الكتاب يقول "
احرصوا جدا ان تعملوا الوصية والشريعة ..... وتحفظوا وصاياه
" .. وبولس يقول "
ولكن الناموس ليس من الايمان
" و يقول "
فوجدت الوصية التي للحياة هي نفسها لي للموت
"

- الكتاب يقول "
لتحفظوا وتعملوا كل المكتوب في سفر شريعة موسى
" وبولس يقول "
لان بدون الناموس الخطية ميتة
"

- الكتاب يقول الكتاب يقول "
واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة
" وبولس يقول "
فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها
"


- الكتاب يقول "
وان يعملوا حسب الشريعة والوصية
" .. وبولس يقول "
واما الآن فقد تحررنا من الناموس "


- الكتاب يقول "
وان يحفظوا ويعملوا جميع وصايا الرب سيدنا واحكامه وفرائضه
" .. وبولس يقول "
اما انا فكنت بدون الناموس عائشا قبلا ولكن لما جاءت الوصية عاشت الخطية فمتّ انا
"

- الكتاب يقول "
الصدّيق .... شريعة الهه في قلبه لا تتقلقل خطواته
" .. وبولس يقول "
لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد ما
"

- الكتاب يقول جزاء من يتهاون في الشريعة ويحابي فيها هو الاحتقار والدناءة .. "
فانا ايضا صيّرتكم محتقرين ودنيئين عند كل الشعب كما انكم لم تحفظوا طرقي بل حابيتم في الشريعة
" .. وبولس يقول "
ان كان بالناموس بر فالمسيح اذا مات بلا سبب
"


- الكتاب يقول العمل بجميع الناموس والشريعة فرض من الله "
لنعمل بجميع كلمات هذه الشريعة
” وبولس يقول "
وقوة الخطية هي الناموس
"

- الكتاب يقول "
احرصوا جدا ان تعملوا الوصية والشريعة ..... وتحفظوا وصاياه
" و بولس يقول "
فوجدت الوصية التي للحياة هي نفسها لي للموت
"

- الكتاب يقول "
واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة
" وبولس يقول "لان بدون الناموس الخطية ميتة"

- المسيح يقول "
فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات
" .. وبولس يبطل الوصية الرابعة و يقول "
فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها. اذ الناموس لم يكمل شيئا
"


- المسيح يقول "
ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا
" .. وبولس يقول "لانه باعمال الناموس لا يتبرر جسد" و يقول
"ليس احد يتبرر بالناموس عند الله
"

- الكتاب المقدس يقول "
هكذا قال الرب من اجل ذنوب يهوذا الثلاثة والاربعة لا ارجع عنه لانهم رفضوا ناموس الله ولم يحفظوا فرائضه
" .. وبولس يقول "
اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس
"

- و إني اتساءل هنا وأقول يابولس أليست الوصية الثانية "
لا تنطق بإسم الرب إلهك باطلا
" فلماذا تنطق باطلا باسم الرب إلهك يابولس؟ أمن اجل ذلك ذبحت بالسيف وقُتلت؟ .. وهذا جزاء من يدعي كذبا أنه رسول؟

- سؤالي الآن .. لماذا يتبرأ المسيح عليه السلام من المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين .. من المسيحيين .. نعم المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين أمثال بولس و من اتبعه .. و في يوم الدينونة .. و يقول لكم اذهبوا عني يافاعلي الاثم فإني لم أعرفكم قط؟ ..
نعم لأنهم لم يفعلوا إرادة الله .. الذي في السموات
.. فها هو يقول "
ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة. فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الاثم
" متى 7: 21 – 23
.. أليس هذا ما يقوله بولس في رومية 15 : 19 "
لاني لا اجسر ان اتكلم عن شيء مما لم يفعله المسيح بواسطتي لاجل اطاعة الامم بالقول والفعل بقوّة آيات وعجائببقوة روح الله حتى اني من اورشليم وما حولها الى الليريكون قد اكملت التبشير بانجيل المسيح
"

- إن هناك عدد يتكلم عن بولس يقول "
لانها احتقرت كلام الرب ونقضت وصيته قطعا تقطع تلك النفس
" لقد صدق قول الكتاب المقدس في بولس ولذلك قطعت تلك النفس بالفعل.

يتبع بإذن الله
نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 25-12-2017, 05:53 PM
  #5
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,547
افتراضي رد: بولس الفريسي .. مبدل دين المسيح

بولس يكذب

- ها هو بولس يقول في رسالته إلى يهود غلاطية "
واما الوسيط فلا يكون لواحد ولكن الله واحد
" غلاطية 3: 20 إذن حسب قول بولس
الوسيط لا يكون لواحد
لأن انبياء الله كثيرون و لكن الله واحد.

إلا أنه سرعان مانسي هذا الذي قاله في رسالته ليهود غلاطية وذلك كما جاء في رسالته تيموثاوس الأولى .. وتيموثاوس لا يعرف شيئا عن الأنبياء لأنه يوناني "
لانه يوجد اله واحد و وسيط واحد بين الله والناس الانسان يسوع المسيح
" تيموثاوس الأولى 2: 5

إذن حسب القول الثاني لبولس فإن
الوسيط واحد
.. أليس هذا كذب على الله .. ولهذا قتل بولس مذبوحا بالسيف؟!

- بولس يقول ليهود رومية “
لان كل من اخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك
" رومية 12:2 .. الذي يخطئ وليس عنده ناموس فسيهلك بخطيته وبدون حكم الناموس.

إلا إن بولس الذي يوحى إليه سرعان مايغير رأيه ويقول"
على ان الخطية لا تُحسب ان لم يكن ناموس
" رومية 13:5 .. إذن فالخطية لاتحتسب إن لم يكن هناك ناموس .. ما هذا يا بولس؟ ألم تقل الذي يخطئ وليس عنده ناموس فسيهلك بدون الناموس؟
بولس يلعن يسوع الناصري ليتحرر من الناموس (الشريعة)


بولس يقول في رسالته إلى أهل غلاطية "المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة" كما يقول سفر التثنية "لان المعلّق ملعون من الله "التثنية 21 : 23

- و إنني هنا اتساءل .. أي لعنة تحملها المسيح بن مريم عن عبدة يسوع ليحررهم من الناموس كما قال لهم بولس؟ .. إذا كان قد تحمل اللعنات فلماذا يتبرأ من المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين .. من المسيحيين .. نعم المتنبئين باسمه فاعلي المعجزات و مخرجي الشياطين أمثال بولس و من اتبعه .. و في يوم الدينونة .. يقول لكم اذهبوا عنييافاعلي الاثم فإني لم أعرفكم قط؟ فها هو يقول "ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات . كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة. فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط. اذهبوا عني يا فاعلي الاثم" متى 7: 21 – 23 .. ماهي ارادة الآب الذي في السموات يا بولس و التي لن ينجو أحد إلا بفعل أوامره و اجتناب نواهيه؟ .. ها هي "ملعون من لا يقيم كلمات هذا الناموس ليعمل بها ويقول جميع الشعب آمين" التثنية 27: 26 .. و المسيح عليه السلام يؤكد ذلك فيقول "ولكن زوال السماء و الارض ايسر من ان تسقط نقطة واحدة من الناموس" لوقا 16: 17

- الكتاب المقدس يقول "ملعون الانسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد" ارمياء 11: 3 .. ويقول"احفظوا جميع الوصايا التي انا اوصيكم بها اليوم" التثنية 27: 1 .. بل والمسيح نفسه يقول"فمن نقض احدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يدعى اصغر في ملكوت السموات. واما من عمل وعلّم فهذا يدعى عظيما في ملكوت السموات" متى 5: 19

- من المعروف أنه إذا آمن إنسان بالله فعليه أن يطبق أوامر الله .. فما بالكم ببولس الذي قال إن الله قد جعله مسيحا مثلما جعل يسوع مسيحا؟ .. يقول الله "واما الذكر الاغلف الذي لا يختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها انه قد نكث عهدي" تكوين 17: 14 .. و بولس يقول "دعي احد في الغرلة فلا يختتن. ليس الختان شيئا وليست الغرلة شيئا" كورنثوس الأولى 7: 18 و يقول الله ايضا في الشريعة التي أنزلها على موسى "وفي اليوم الثامن يختن لحم غرلته" لاويين 12: 3 .. و هذا ابراهيم عليه السلام يطبق هذا " وكان ابراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن في لحم غرلته" .. وهكذا فعلوا مع يوحنا المعمدان "وفي اليوم الثامن جاءوا ليختنوا الصبي وسموه باسم ابيه زكريا" لوقا 1: 59 وفعلوا ذلك مع يسوع رب عباد المسيح ذلك ايضا .. ختنوه "ولما تمت ثمانية ايام ليختنوا الصبي سمي يسوع كما تسمى من الملاك قبل ان حبل به في البطن" لوقا 2: 21 .. إلا أننا نجد بولس يقول " لانه في المسيح يسوع ليس الختان ينفع شيئا ولا الغرلة" .. إذا كان الختان لاينفع شيئا فلماذا اختتن إلهكم المتجسد ياعباد المسيح؟ و لماذا أمر الله به ابراهيم و جعله عهد أبديا بينه وبين ذريته "فيكون ذلك عهدا أبديا"؟ .. و لماذا كما يقول كتابكم أراد الرب أن يقتل موسى حينما لم يختن ابنه و لم تنقذه إلا زوجته صفورة حين ختنت الوليد؟

- المسيح عليه السلام يؤكد على وجوب طاعة الله و سماع كلمات الشريعة (الناموس) فيقول"ولكن زوال السماء والارض ايسر من ان تسقط نقطة واحدة من الناموس" لوقا 16: 17 .. ألم ينقض بولس الناموس و يقول "واما الآن فقد تحررنا من الناموس" فأي ناموس هذا الذي تحرر منه بولس؟

- الغريب أن بولس يبرر لنفسه نقض الشريعة فيقول "ها انا بولس اقول لكم انه ان اختتنتم لا ينفعكم المسيح شيئا. لكن اشهد ايضا لكل انسان مختتن انه ملتزم ان يعمل بكل الناموس" .. أي أنه لايطالب من لم يختتن أن يعمل بالناموس .. وإني أقول هنا نعم إنه من المؤكد ان من لايعمل بالناموس والشريعة في جهنم بإذن الله وذلك مصداقا لقول الله "ملعون من لا يقيم كلمات هذا الناموس ليعمل بها ويقول جميع الشعب آمين" .. إلا أن بولس ينقل اللعنة على يسوع الناصري قائلا "المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا

نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبدل, المسجد, الفريسي, بولس

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل بولس رسول المسيح؟ نور الإسلام لاهوتيات 0 25-12-2017 05:47 PM
المسيح فى عيون اخرى .. (بولس , امه , اخوته , تلاميذه ) ابن النعمان لاهوتيات 1 05-02-2013 06:33 PM
مــن أينَ أبدأ ُوالحديثُ غــرامُ ؟ فالشعرُ يقصرُ والكلامُ كلامُ مزون الطيب هدى الإسلام 0 03-02-2012 09:54 PM
بولس واختلاق قصة صلب المسيح مزون الطيب لاهوتيات 0 13-01-2012 01:56 PM
مصادر القول بألوهية المسيح: بولس نور الإسلام لاهوتيات 0 09-01-2012 12:30 PM


الساعة الآن 11:24 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32