تذكرني !


 



المعارف الإسلامية الموسوعة الإسلامية الشاملة

الاسلام في نيويورك…تحدٍّ مضاعف أمام المرأة

دخلَت إلى المقهى القريب من حي العرب في «بروكلين» باسمة، على رأسها الحجاب وترتدي قميصا وبنطالا رياضيا. كررت «السلام عليكم» على من تعرفه من الموجودين، طلبت كوب شاي مع الاعشاب،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /21-04-2014, 05:07 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام متواجد حالياً

افتراضي الاسلام في نيويورك…تحدٍّ مضاعف أمام المرأة

دخلَت إلى المقهى القريب من حي العرب في «بروكلين» باسمة، على رأسها الحجاب وترتدي قميصا وبنطالا رياضيا. كررت «السلام عليكم» على من تعرفه من الموجودين، طلبت كوب شاي مع الاعشاب، وجلست «زينب» تتحدث بالانجليزية عن تحويلها لديانتها من المسيحية للاسلام.

الاسلام في نيويورك…تحدٍّ مضاعف أمام المرأة %D9%86%D9%8A%D9%88%D
«لم تكن رغبة والداي بأن أظلّ على ديني هي العائق الأكبر أمامي، العقبة التي لم أتوقعها كانت من المسلمين العرب أنفسهم»، قالتها زينب بصوت منخفض كمن تخفي أمرا، تنهدت وأضافت أن معاملة الكثير من المسلمين العرب في الحي الذي تقطنه في «بروكلين» سببت لها الكثير من الاحراج والضيق لإصرارهم على أن «إيمانها ناقص».
هم لا يملّون من تذكيرها بأن قراءتها للقرآن الكريم باللغة الانجليزية تنتقص من إيمانها، حسب ما روت زينب اسماعيل لـ»العرب اليوم»، و»لا يكفّون عن التعليق على لباسي بصفته غير كامل» متناسين أن «الاسلام بالقلب أهم وأكبر وأن الكلمة الطيبة لا تنتقص منهم شيئا».
اسماعيل، التي اختارت لنفسها هذا الاسم منذ اسلامها، تؤكد أن كلامها لا ينسحب على كل العرب، موضحة ان صديقتها الفلسطينية وشقيقها كانا السبب في أن تفكّر أساسا بالاسلام.
احصاءات غير رسمية لدى المساجد ومراكز التعليم تؤكد أن نسبة تحويل الديانة إلى الاسلام في اميركا بازدياد، ما يؤشر على زيادة وعي لدى المجتمع الامريكي بماهية الاسلام، وتآكل للصور النمطية السلبية عن المسلمين، حسب ما اكدت إحدى الناشطات بمركز مكة لعلوم الدين في نيويورك.
«الصورة النمطية يعمل المسلمون الجدد على تغييرها أكثر من المسلمين الأصليين»، هذا ما قالته مريم حسن التي تعدّ الكثير من الرسائل التي يبثّها المسلمون الاصليون عن انفسهم وعن الاسلام «سلبية».
الغيرة على اعراض الاناث هي سبب الخشونة معهن
محمد نور، من أصل لاتيني يؤكد أن صديقه العربي هو من أخذ بيده، مشيرا إلى أنه كشاب لم يواجه العوائق والمنغصات التي تواجهها الفتيات، ومعترف بأنه يعلم بأن كثيرا من الفتيات المسلمات يواجهن المنغصات من المجتمع الاسلامي في اميركا الذي يميل للتشدد.
الشاب نور، يقول إن الذكور يميلون لاحتضان المسلمين الجدد من الجنس ذاته، بينما يلجأون لبعض التعصّب مع الاناث، مبررا ذلك بغيرة الشاب المسلم على «عرض أخواته».
تحدثت الثلاثينية زينب لـ»العرب اليوم» وابتسامتها لا تفارق وجهها عن كونها وجدت الراحة التي كانت تنشدها باعتناقها الاسلام، موضحة انها طالما بحثت في كل مكان عن ما يجعلها تشعر بالرضا عن نفسها وتحسّ بالسلام الداخلي اللذين لم تجدهما إلا حين قررت اعتناق الاسلام في رمضان الماضي.
زينب ذات الاصول الامريكية، تتحدث عن اعتناقها الاسلام لانه علامة فارقة في روحها، موضحة أنها كانت تشعر بخواء روحي قبل قرارها الأخير بتحويل ديانتها، مشيرة إلى انها اتخذت القرار بتأنٍّ وتدرج، لدرجة أن أحدا ممن حولها لم يتفاجأ بالقرار.
زينب التي هي إحدى الطالبات في مركز «مكة» لتعليم الفقه وعلوم القرآن تتحدث عن انها اضطرت بعد الكثير من النقد من جهة، والتمييز ضدها من قبل المسلمين انفسهم من جهة أخرى للاتجاه لمسجد يبعد عن منزلها نحو خمسين دقيقة للصلاة والتعبد، مشيرة إلى أن ميزة المسجد الأخير أنه يضمّ المسلمين حديثا.
مريم حسن، ذات الأصول الفرنسية، تتحدث عن تحدٍّ مشابه لما تحدثت به زينب، إلا أنها تذكر أن اسرة زوجها تزيد من التقليل من شأن إيمانها، على الرغم من أنهم برأيها لا ينظرون إلى أنفسهم فهم يعطون «صورة منفّرة» عن الاسلام الذي يفترضون أنهم يتمسكون به.
لا يعرفون الإسلام !
الفتاتان اللتان أصرّتا على عدم اعتبار الفئة التي تحاول التقليل من شأن ديانتهما ممثلة للاسلام، طلبتا العلم من مراكز لتعليم الفقه، لتقولا أن كثيرا من المسلمين لا يعون تماما معنى الاسلام، الامر الذي انعكس بوجهة نظر مريم على تركيزهم على المظهر قبل الجوهر، والتشديد على نقد الآخرين دون نقد ذواتهم.
زينب لا تزال ترى أن مجرد «اختيارها الحرّ» للاسلام من دون ارغام احد لها عليه، ومن دون أن تولد مسلمة يعدّ نقطة في مصلحتها برغم كل ما تتعرض له، وبرغم أن والدتها كثيرا ما تقرأ على صفحتها تعليقات مسيئة من مسلمين على صورها وعلى تعابيرها ما يضطرها للشرح أكثر عن كونهم لا يمثلون ما تمثّله هي، بحدّ تعبيرها.
محمد الموسى، أردني الجنسية، قال: انه التزم دينيا في الولايات المتحدة أكثر مما كان في عمان، معتبرا أن الاسلام في كل مكان فيه متشددون يسيؤون أحيانا للصورة التي يجب أن تبثّ عن الاسلام في الغرب.
ان تكون في بلد فيه الكثير من الحرية وتختار الاسلام دينا لا يعني بالضرورة أن تتقوقع على نفسك، موسى؛ يؤكد أنه يحيا حياته بكل ما فيها من ترفيه، من دون أن يقترب من المحرمات، ومن دون أن يكره أحدا ممن يعرفهم على شيء.
«والداي لم يعترضا على تحويل ديانتي لأن تعاملي معهما بات أفضل من السابق»، قالت اسماعيل وهي تشدد على أن تعاملها الايجابي معهما استمدته من اوامر الاسلام.
تحدّي الحجاب
مريم كما زينب، وجدتا تحديا في عملهما منذ قررتا الالتزام بالحجاب، فكثير من المسؤولين لا يقبلون الرداء الاسلامي، حسب مريم التي استقرّت بها الحال كربّة منزل ومتطوعة في نشاطات المسلمين في نيويورك بعد أن واجهت الكثير من التمييز ضدّها، خصوصا أنها حوّلت ديانتها وقررت الالتزام في فترة قصيرة.
الفتيات المسلمات أصلا، يؤكدن أنهن يشهدن تمييزا بنسب أقل فيما يتعلق بارتدائهن الحجاب كونهنّ تعوّدن على التكيّف مع بعض نظرات المجتمع السلبية للمرأة المحجبة، الأمر الذي تتحدث عنه هداية يونس سورية الاصل بكونه يعود في كثير من الأحيان لجهل بالحجاب وأهدافه أكثر من كره الدين أو حتى عدم الاتفاق مع مبدئه.
«لا أعلم ما تعنيه كلمة الحجاب» قال شاب أمريكي التقته «العرب اليوم» في أحد قطارات نيويورك، موضحا أنه يحبّ أن يعرف الغاية منه، ويحترم قناعات كل الاشخاص؛ شاب آخر قال انه يعلم أن الحجاب يدلّ على المرأة المسلمة، برغم أنه لا يعلم الغاية منه، إلا أنه أشار إلى أن كثيرا من النساء المسلمات اللواتي التقاهن كنّ فظّات في التعامل مع الآخرين، متسائلا إن كان ذلك مرتبطا بغطاء الرأس والزيّ الاسلامي.
الفتاة المسلمة تخشى كثيرا من المجتمع المحيط أحيانا تقول مريم حسن، موضحة أن مجرد وجودها في المجتمع الغربي يتطلب منها انفتاحا أكبر، وتفهما لجهل الآخرين بديانتها. موضحة أن مجرد «ابتسامها» بوجه الآخرين كانت كفيلة في معظم الحالات لتقليل النظرة المستهجنة لحجابها ولباسها الفضفاض.
المصدر: طريق الخلاص


hghsghl td kd,d,v;…jp]~S lqhut Hlhl hglvHm


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرد على مقولة تدنى مكانة المرأة فى الاسلام وهضم حقوقها ابن النعمان شبهات وردود 1 12-09-2013 02:33 PM
الرد على مقولة المرأة تابعة دائما للرجل وانها تفقد استقلال شخصيتها فى الاسلام ابن النعمان شبهات وردود 0 09-09-2013 02:17 PM
دعوى تضم مئات الآلاف ضد شرطة نيويورك بسبب العنصرية نور الإسلام الإسلام والعالم 0 17-04-2013 12:07 PM
البيت الأبيض يمول عمليات تجسس على مسلمى نيويورك نور الإسلام الإسلام والعالم 0 04-03-2012 11:37 AM
شرطة نيويورك تستعين بفيلم مسيء للمسلمين لتدريب ضباطها نور الإسلام الإسلام والعالم 1 27-01-2012 05:17 PM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 01:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32