تذكرني !


 



العلوم الإسلامية حمل كتب وبحوث إلكترونية إسلامية

تكوين الجنين

.. بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله ربي العالمين و الصلاة والسلام على أطهر خلق الله محمد بن عبد الله و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيرا..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-07-2013, 04:45 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي تكوين الجنين



.. بسم الله الرحمن الرحيم ..
الحمد لله ربي العالمين و الصلاة والسلام على أطهر خلق الله محمد بن عبد الله و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيرا..

قال تعالى ..
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ). " سورة الحج : 5 "

و قال تعالى ..
( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) "سورة المؤمنون : 12،13،14"

في كل ركن ومحطة من محطات هذا الكون الكبير الهائل .. تجد ما يثري اهتمامك ويشدك ويعجبك ..
وترى فوق كل ذلك إعجاز الخالق جل جلاله فمن الإبداع في التكوين والحكمة .. إلى الإتقان في الخلق ..
نجول معكم اليوم في بحار الظلمات .. في أحشاء أم .. حملت طفلها لتسعة أشهر ..
لنعيش مراحل الجنين في حياته الجنينية والتي تبدأ من الشهر الأول إلى الشهر التاسع.. فننظر أسرار وخفايا و روائع نمو وتكوين الجنين بكلام يسير ومختصر ولطيف .. مدعم بالصور الجميلة ..
التي أعدك بأنك حينما تراها وتقرأ الموضوع كاملاً .. لن تغلق هذه الأوراق إلا والابتسامة مرسومة في محياك ..

قال تعالى ..
? مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ) "عبس:18"

تجسد هذه الآية القرآنية سؤالا أساسيا في علم الأحياء.
وتعتبر معضلة معرفة كيفية تخلق الإنسان جزءا من السجلات العلمية التي دونها التاريخ عبر العصور، ويشكل سجل محاولاتنا الإجابة على هذا السؤال جزءاً كبيراً من تاريخ العلوم، ونحاول في هذا البحث تلخيص بعض معالم تاريخ علم الأجنة بهدف التمهيد للتحليلات التي سنقدمها في هذا البحث، وفيما يتعلق بكثير من النقاط التي نبرزها فيه ستلاحظون وجود آيات قرآنية وأحاديث نبوية تتصل بها..

هذا البحث ليس لمجرد الاطلاع أو المعرفة، بل هو عبادة لله تعالى، واستجابة للأمر الإلهي لنا..
( فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ )

لندرك بعد هذا النظر قدرة الله على إعادة خلقه بعد الموت..
( إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ )

فالتفكر في خلق الله هو عبادة عظمى لا تقل أهمية عن الصلاة والصوم والزكاة، لأن هذا التفكر يهذِّب النفس ويجعل الإنسان أكثر تواضعاً أمام عظمة الخلق، بل ويزيد المؤمن إيماناً وتسليماً لله عز وجل ..










مقدمة تاريخية..
مرّ تاريخ علم الأجنة بثلاث مراحل أساسية هي المرحلة الوصفية ومرحلة علم الأجنة التجريبي ومرحلة التقنية واستخدام الأجهزة.

1#. المرحلة الوصفية أو علم الأجنة الوصفي ..
* تعود إلى أكثر من ستة قرون قبل الميلاد وتستمر حتى القرن التاسع عشر.
وتم خلالها وصف الملاحظات الخاصة بظاهرة تطور الجنين.

* وقد وُجدت بعض السجلات المدونة من قشرة السلالات الفرعونية الرابعة والخامسة والسادسة في مصر القديمة حيث كان الاعتقاد بأن للمشيمة خواص سحرية خفية.


* أما اليونان القدماء فهم أول من ربط العلم بالمنطق بفضل تعليلاتهم المنطقية، ولم تُسجَّل منذ عام 200 بعد الميلاد حتى القرن السادس عشر أية معلومات تذكر عن علم الأجنة.

* وأما في القرن السادس عشر وما بعده فقد مهّدت أبحاث "فيسالبوس" و"فابريسيوس" و"هارفي" لبدء عصر الفحص المجهري .

وتم اكتشاف الحيوان المنوي من طرق العالمين "هام" و"فان لوفينهوك" عام 1701م.
إلا أن اختراع المجهر لم يكن كافياً لبيان تفاصيل تكوين الحيوان المنوي حيث اعتقد العلماء بأن الإنسان يكون مخلوقاً خلقاً تاماً في الحيوان المنوي في صورة قزم، وبينما كان فريق من العلماء يرى أن الإنسان يُخلَقٌ خلْقاً تاماً في بيضة، كان فريق آخر يقرر أن الإنسان يُخلق خلقاً تاماً في الحيوان المنوي. ولم ينته الجدل بين الفريقين إلا حوالي عام 1775م عندما أثبت "سبالانزاني" أهمية كل من الحيوان المنوي والبويضة في عملية التخلق البشري.

2#. مرحلة علم الأجنة التجريبي ..
لم تكتشف بيضة الثدييات إلا في أواخر القرن التاسع عشر، وبدأت المرحلة التاريخية الثانية ( عهد علم الأجنة التجريبي ) بكتابات (فون باير) و(داروين) و(هيجل) اعتبارا من نهاية القرن التاسع عشر حتى الأربعينات من القرن العشرين.


وكان (فون باير) عملاقًا في عصره في هذا المجال، فقد قفز بعلم الأجنة من التجارب والمشاهدات إلى صياغة المفاهيم الجنينية لا العكس، وكانت تلك ومضة ذكاء دقيقة جدًا. وقد انتقل به تفكيره إلى أبعد من المفاهيم التي تعلمها، كما تميزت المرحلة التاريخية الثانية بالبحث عن (الآليات) وبرز اسم (ويلهيلم روكس) في هذا المجال، وانتقـلت الــدراسة الجنينية من وصف الملاحظــات إلى التــدخل ومعــالجة الكائنات الحية المتطورة.
وقد شغلت مسألة معرفة الآلية التي يحدث فيها التمايز بين الخلايا اهتمام الباحثين أمثال (ويلسون) و (ثيودور) و (بوفيري)، وقد طور (روس هاريسون) تعنيه زرع الحبل السري .

وبدأ (أوتو) و(اربورغ) دراسات عن الآليات الكيميائية للتخلق، ودرس (فرانك راتري ليلي) طريقة إخصاب الحيوان المنوي للبيضة .
كما درس (هانس سبيمان) آليات التفاعل النسيجي كالذي يحدث خلال التطور الجنيني.

ودرس (يوهانس هولتفرتر) العمليات الحيوية التي تظهر بعض الترابط بين خلايا الأنسجة فيما بينها وبين خلايا الأنسجة الأخرى.


3#. مرحلة التقنية واستخدام الأجهزة ..

وتمتد المرحلة الثالثة أو الحديثة من الأربعينات من هذا القرن حتى يومنا هذا، وقد تأثرت هذه المرحلة تأثرًا كبيرًا بتطور الأجهزة مما أثر بقوة على مجرى البحوث، وعلى سبيل المثال فإن المجهر الإلكتروني وآلات التصوير المتطورة الأخرى، وقياس الشدة النسبية لأجزاء الطيف
والحاسوب، ومجموعة وسائل الكشفعن البروتينات، والأحماض النووية، والكربوهيدرات المعقدة، وعزلها وتحليلها.
يمكن أن تعتبر كلها عوامل تجعل علماء الأحياء البيولوجي النمائي اليوم في وضع يسمح لهم بإجراء تجارب كانت تبدو قبل عقد من الزمن مجرد حلم خيالي فيمكننا اليوم أن نجري تحليلاً دقيقًا مفصلاً لسطح الخلايا خلال تمايزها ويمكننا أيضا أن ندرس دور النواة.
وجبلة الخلية ( السايتوبلازم..المادة الحية للخلية باستثناء النواة ).

والمنابت خارج الخلية باستخدام تهجين الخلايا وغرس النواة وغرس الجينات في الرحم، وغير ذلك من التقنيات ويمكننا أن ننظر الآن إلى الأجنة بوضوح لم يمكن تصوره في زمن العالم (مالبيجي)


وهكذا يتجلى لنا أن الإنسانية لم تعرف أن الجنين يتكون من اختلاط نطفة الذكر وبويضة الأنثى إلا في القرن الثامن عشر، ولم يتأكد لها ذلك إلا في بداية القرن العشرين.

بينما نجد القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة قد أكدا بصورة علمية دقيقة أن الإنسان إنما خُلق من نطفة مختلطة سماها "نطفة الأمشاج"
فقال تعالى في سورة الإنسان..
( إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ) (الإنسان:2).

فالقرآن الكريم يقرر أن خلق الإنسان ينتقل طورًا بعد طور في بطن أمه في مثل قوله تعالى..
? يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ? [الزمر 6 ]

وقد أجمع أهل التفسير على أن الأمشاج هي الأخلاط، وهو اختلاط ماء الرجل بماء المرأة.




فالجنين..
هو جمع الأجنة وهي من اللاتينية وهذا يعني النسل.

و الاصطلاح..
الجنين وهو الكائن الحي حقيقي النوى ثنائي الصيغة الصبغيه في مراحله الأولى من تطوره البيولوجي.

فيه المتعضيات التي تتكاثر جنسيا, حالما تقوم النطفة بتلقيح البيضة, تكون النتيجة خلية تدعى اللاقحة التي تمتلك دنا كامل (ثنائية الصيغة) قادمة من كلا الوالدين.
تبدأ اللاقحة بالانقسام عن طريق الانقسام الخلوي لإنتاج متعضية جديدة متعددة الخلايا. يشير مصطلح جنين إلى المراحل المبكرة من هذا التطور بعد أن تنقسم اللاقحة مرة واحدة على الأقل إلى أن يتشكل كائن حي جديد.




نمو الجنين ..
تبدأ الحياة من حدوث الحمل بخلية واحدة تسمى زايجوت وذلك عندما ينفذ الحيوان المنوي الذكري إلى جدار البويضة الأنثوية باعتبارهما المادة التي يتم منها تكوين الجنين.
وتتكون الخلية من السايتوبلازم والنواة، وفي داخل النواة توجد الكروموزومات (الصبغيات).
والتي يوجد عليها بقع صغيرة تسمى الجينات وهي التي تحمل المورثات أو" الاستعداد الوراثي " ويبلغ عدد الكروموزومات 46.

والبويضة المخصبة أو الزيجوت أو اللاقحه لا يزيد طولها عن 1/10 الملليمتر، ولا يزيد وزنها عن جزء من المليون من الجرام، ويحيط بها الماء، كما يكون الماء الجزء الأكبر منها، ويطلق على هذا الطور طور من النمو " طور النطفة الأمشاج " .

وتتكاثر الخلية الواحدة (النطفة الأمشاج) بالانقسام الذاتي إلى خليتين، ثم إلى أربع، ثم إلى ثمان، ثم إلى 16 ثم إلى 32 وهكذا.
بحيث تتكون كل خلية من الخلايا الجديدة من نفس العدد من الصبغيات (46) وهي صورة من الصبغيات الأصلية في البويضة المخصبة.

وبعد حوالي أسبوعين من الإخصاب تتعلق العلقة بجدار الرحم
( تغلفها المشيمة ) ويبدأ الجسم يتكون ، ويغلفه مادة سائلة للوقاية والحماية ، ويتكون الحبل السري للغذاء والأوكسجين ، وحالما تلتصق العلقة بجدار الرحم تبدأ عملية التغذية ، ويسمى الطور الثاني من تكوين الجنين (العلقة) .
وكلا الطورين وتسميتها القرآنية إعجاز علمي لا يمكن أن يصدر إلا ممن هو بكل خلق عليم .

وخلال الشهر الأول تتمايز الخلايا ويصبح بعضها خلايا عصبية وبعضها خلايا عظمية وبعضها خلايا عضلية.

وتتخصص الخلايا وتتكون ثلاث طبقات..
**. الطبقة الخارجية..
وتكون.. ( الجهاز العصبي ، والحواس ، والجلد ، والشعر ، والأظافر والأسنان ).
**. الطبقة الوسطى..
وتكون.. ( الجهاز العضلي والجهاز العظمى، والجهاز الدوري، والجهاز البولي ).
**. الطبقة الداخلية..
وتكون.. (الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، والجهاز الغُدي ).

ويبدأ الجهاز الدوري في النمو أولا..
وفي نهاية الأسبوع الثالث يبدأ القلب دقاته..
كذلك يبدأ نمو الجهاز العصبي..
ثم الجهاز الهضمي..
ثم الجهاز التنفسي..
ثم الجهاز البولي..
كما تظهر بدايات العمود الفقري..
وتظهر بدايات الأطراف..
وبدايات العينين.. وبعد مضى حوالي شهر من الإخصاب يصل الطول إلى حوالي 1سم..



مراحل تكوين الجنين ..
إن عملية تكوين الجنين وتخلقه عملية إعجازية تدل على قدرة الله ، ولا نجد إعجازاً يماثلها ، وعلى الرغم من أن تطور الجنين عملية متصلة مستمرة إلا أنه أمكن تقسيمها إلى عدد من المراحل المتدرجة وسنعرض إلى هذه التغيرات والتطورات التي تتم في كل مرحلة ، مبتعدين عن التفاصيل الدقيقة فذلك شأن تخصص آخر .

وفي السطور القادمة سنتحدث عن الأطوار الجنينية كما ذكرها البيان القرآني ونلقي ضوءاً على الحقائق العلمية الثابتة في كل طور من الأطوار.
المصدر: طريق الخلاص


j;,dk hg[kdk


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







الملفات المرفقة
نوع الملف: docx تكوين الجنين.docx (66.4 كيلوبايت, المشاهدات 0)
 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل صحيح أن علماء الإغريق القدامى مثل أرسطو اكتشفوا كيف يتم تكوين الجنين في بطن أمه؟ نور الإسلام شبهات وردود 0 09-07-2013 04:36 PM
شعبة تكوين الائمة بهولندا في خبر كان نور الإسلام الأخبار 0 20-02-2013 07:00 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 01:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32