تذكرني !


 


أسم موقعك


مسلمو المجر.. ضحايا تاريخ من العنف كلله النضال من أجل البقاء

إعداد – آيات عبد الباقي من وراء القسطنطينية.. في مملكة أمة من الإفرنج يُقال لهم الهنكر (أي الهنغار)، توجد دولة المجر التي تشمل 19 مقاطعة تفترش 93 ألف كيلومتراً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /24-07-2014, 09:13 AM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي مسلمو المجر.. ضحايا تاريخ من العنف كلله النضال من أجل البقاء


مسلمو المجر.. ضحايا تاريخ من العنف كلله النضال من أجل البقاء 20140610_150014_1568

إعداد – آيات عبد الباقي
من وراء القسطنطينية.. في مملكة أمة من الإفرنج يُقال لهم الهنكر (أي الهنغار)، توجد دولة المجر التي تشمل 19 مقاطعة تفترش 93 ألف كيلومتراً مربعاً، يعتنق معظم أهلها الإسلام الذي شهد فيها سجالا تاريخية ومحاولات إبادة مشهودة جعلت أعداد المسلمين في اضطراب ملحوظ.
بدايات:
هناك اختلاف واضح في رصد تاريخ دخول الإسلام المجر، فالبعض أكد أن المجريين عرفوا الإسلام عن طريق القبائل البلغارية قبل أكثر من 1000 عام، وتحديدًا في أواخر القرن الرابع الهجري؛ حيث تأسست هناك حضارة إسلامية راسخة، وانتشر الإسلام في معظم أنحاء المجر وحرص المسلمون على ارتداء الأزياء الإسلامية، والتعامل وَفْق النظم المدنية الإسلامية.

كانت هذه الموجةَ الأولى للإسلام، أما الثانية، فقد جاءت في عهد الفتح العثماني، وبالتحديد عندما تمكن سليمان القانوني من الانتصار على المجريين، ودخول العاصمة بودابست في منتصف القرن السادس عشر، واستمر العثمانيون لعدة قرون أسسوا خلالها معالم نهضة إسلامية، وحوالي 15 مدرسة إسلامية في أقاليم المجر المختلفة، ووصلت أعداد المسلمين في المجر لما يقرب من 200 ألف مسلم.
وأكد أبو حامد الغرناطي فد كتابه “تحفة الألباب ونخبة الآداب”، أن جذور الإسلام في المجر تعود إلى القرن الثاني عشر توافد إليها في القرن السادس الهجري مسلمون من الأندلس والمغرب، سعياً لنشر الإسلام فيها.
ووفقا لتقديرات العام 627 للهجرة، نحو مائة ألف مسلم في المجر، أُجبروا على اعتناق النصرانية في النصف الأول من القرن الثامن للهجرة، وأما ربع المليون مسلم الذين كانوا يعيشون في أكناف هذه الديار في أواخر العهد العثماني طالتهم سكين الإبادة وطاردهم سوط التهجير القسري لتتبقى منهم مئات قليلة وحسب.
الجمعيات:
مع بداية ظهور الإسلام، اتجه التفكير إلى تكوين جمعيات دعوية للمسلمين تهتم لشئونهم وتنشر الإسلام وفقا للدستور، وبالفعل تعمل في المجر عدة جمعيات وهيئات إسلامية منذ بداية السبعينات، وفي نهاية التسعينات أنشئت عدد من الجمعيات والمؤسسات الإسلامية الصغيرة، وفي العام 2000 تم إنشاء “هيئة مسلمي المجر” بهدف تسهيل مزاولة المسلمين أكانوا من المجريين أو من الوافدين لشعائرهم الدينية.
المساجد:
بنيت المساجد بالمجر في عهد حكم الدولة العثمانية في الفترة بين 1541 إلى 1686م، التي بلغ عددها في أواخر القرن السابع عشر 83 مسجداً،منها 22 مسجداً جامعاً، ولم يصمد من هذه المساجد سوى مسجد “ياكوفالي حسن باشا” في مدينة “باجس”، ومسجد “مالوكتش بك” في مدينة “سيكلوس”، ويصلي المسلمون في مدينة “ديبريسين” و”ميسكولتس” في بيوت خاصة.
وفي بودابست يوجد مسجدان صغيران، وهناك مسجد في كل من مدينة سجد، ومدينة ميشكولت، فالمسجد ذو القباب الزرقاء والمئذنة البديعة بالعاصمة “بودابست”، والذي يقع حالياً في نطاق حديقة حيوانات العاصمة المجرية، حولته إدارة الحديقة إلى دار للفيلة، فيما جعلت من المئذنة برجاً للاستطلاع السياحي.
أما مسجد “حسن باشا” أنشئ في فترة حكم العثمانيين في أوروبا، سنة 1663م، ويقع في مدينة “بيتش” بـ”المجر”، وهو المسجد الوحيد الكبير الباقي من تلك الفترة الذي لم يتحول إلى كنيسة، ولا يزال تقام فيه صلوات الجُمع والأعياد وطوال شهر رمضان.
التعداد:
في التعداد الرسمي للسكان لعام 2001 بلغ عدد المسلمين في المجر 3201 نسمة، ولكن علماء المسلمين في المجر يذكرون أن المجر بها نحو 20 ألف مسلم.
أما المجريون الأصليون فإنهم يشكلون قرابة 10% من عدد المسلمين الكلي، وأعلن مسئولون إسلاميون أن عدد المسلمين في المجر حاليا يبلغ حوالي 30-40 ألف مسلم.
رمضان:
يفتقد رمضان الكثير من مظاهر الفرحة، حيث عدم كفاية المساجد للمسلمين، إلا أن الجمعيات الإسلامية تحاول إدخال بعض السعادة على المسلمين بإمدادهم تقدم الجمعيات الإسلامية إفطارًا كل يوم في العديد من المراكز في العاصمة المجرية “بودابست” وغيرها، طوال شهر رمضان.
كما يقدمون المساعدات والأغذية للعائلات المحتاجة طوال العام، ومنذ أن اعترفت الدولة بالدين الإسلامي كدين رسمي في “المجر” وهي تقدم ميزانية خاصة “الجمعية الإسلامية المجرية”.
نماذج إسلامية:
قال أحد المسلمين هناك “قدم إلى بلادنا منذ دهر طويل سبعة نفر من المسلمين في بلاد البلغار، وسكنوا بيننا وتلطفوا في تعريفنا ما نحن عليه من الضلال، وأرشدونا إلى الصواب من دين الإسلام، فهدانا الله، والحمد لله، فأسلمنا جميعاً، وشرح الله صدورنا للإيمان، ونحن نقدم إلى هذه البلاد ونتفقه فإذا رجعنا إلى بلادنا أكرمنا أهلنا وولُّونا أمور دينهم”.
أما “تماس ينو زيكيريس” – الذي صار اسمه “إسماعيل” بعد الإسلام – فيحكي قصة اعتناقه للإسلام؛ بأنه صار صديقًا لمجموعة من الأتراك أولاً، وبعد ذلك وفروا له كتبًا عن الدين الإسلامي باللغة المجرية، وصار مسلمًا منذ خمس سنوات.
وياقوت الحموي الذي قال في “معجم البلدان” عن مسلمي المجر (الباشغرد) الذين تعرّف إليهم في العام 626 للهجرة، “وأما أنا فإني وجدت بمدينة حلب طائفة كبيرة يُقال لهم الباشغردية، شقر الشعور والوجوه، يتفقهون على مذهب الإمام أبي حنيفة، رضي الله عنه”.
وكما للمرأة أيضا دور في الدعوة، فقد ترجمت “حليمة” – التي كانت تسمى قبل إسلامها “سوزانا قيس” – معاني القرآن إلى اللغة الهنغارية في مدة تجاوزت 3 سنوات، مع مساعدة من مؤسسة “الإسلام الحنيف” التركية، التي تقوم بأنشطة في “المجر”، كما وافق عليها “مجلس مسلمي المجر”.
ومسلم آخر قال: لساننا لسان الإفرنج وزينا زيهم ونخدم معهم في الجندية ونغزو معهم كلّ طائفة لأنهم لا يُقاتلون إلاّ مخالفي الإسلام”.
منذ سنوات انضمت المجر للاتحاد الأوروبي، وشهدت مظاهر ايجابية نحو الإسلام خاصة احترام التعددية والأديان المختلفة، مما يساعد المسلمين استعادة اعتراف الحكومة المجرية بالإسلام كدين رسمي في الواقع وليس على الورق فقط، وهو الاعتراف الذي تجاوزته الأحداث التي مرت بها المجر خلال 70 عامًا.
آثار الإسلام:
وصل الإسلام رغم كل محاولات الإبادة إلى أعماق المجتمع المجري تاركا ورائه إرثا إسلاميا؛ فإنّ مقبض الصولجان الذهبي البديع الذي كان يمسك به ملك المجر قد جيء به من الدولة الفاطمية، فيما يحفل تاج المملكة بملامح الفن الإسلامي، وهو ما يبرز في النقوش التي شاعت في المجر في العصر الوسيط، والتي ما زالت تحملها قطع نادرة يفخر بها المجريون ويحرصون على معاينتها في متاحفهم.
ويضم المتحف الوطني ببودابست التاج الثاني للملك أندراس الأول، الذي منحه إياه القيصر البيزنطي قسطنطين مونوماكوس، ويحمل هذا التاج الفاخر الذي يرمز إلى هيبة الدولة إشارات إسلامية.
عودا أحمدا:
مع نهاية الثمانينات وبداية التسعينات من القرن الماضي بدأ نور هذا الدين يعود شيئا فشيئا إلى المجر وذلك عن طريق الوافدين من الدول الإسلامية.
وأخذت الجامعات المجرية تستقطب أعداداً متزايدة من الطلبة القادمين للدراسة من البلدان العربية كان الحضور الأكبر للطلبة الوافدين من سورية والعراق واليمن، بالإضافة إلى العدد الكبير من الطلبة الفلسطينيين والسودانيين الذين تلقوا تعليمهم العالي في أكاديمياتها العربية، وجاء التحصيل الأكاديمي في مقدمة مبررات الوجود العربي والإسلامي في هذا البلد.
الاهتمام باللغة العربية:
هناك اهتمام قديم باللغة العربية في المجر، وهذا يعود لوجود روابط قديمة بين القبائل المجرية ونظيرتها العربية، وكذلك صلات تمثلت في وجود بعض الجنود والضباط العرب في الجيش المجري إبان عهد الإمبراطورية النمساوية المجرية.
ويعود تدريس اللغة العربية في جامعة بودابست إلى عام 1635م من خلال أقسام اللغات الشرقية إلى أن تأسس قسم خاص باللغة العربية عام 1873م يُدَرس اللغة والقواعد النحوية والصرف، وكافة جوانب الحضارة والفنون الإسلامية.
وحاليا، الإقبال على الإسلام متزايد في صفوف المجريين، فضلاً عن زيادة الوعي الديني لمسلمي المجر، وهو ما يظهر جليًّا في صلوات الجمعة، والأعياد، وشهر رمضان.
المصدر: طريق الخلاص


lsgl, hgl[v>> qphdh jhvdo lk hgukt ;ggi hgkqhg H[g hgfrhx


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسلمو, المجر.., البقاء, العنف, النضال, تاريخ, ضحايا, كلله

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بابا الفاتيكان يلتقي بعض ضحايا انتهاكات القساوسة مزون الطيب نصرانيات 0 20-02-2012 09:01 PM
30 ألفا من الجزائريين ضحايا التجارب الذرية الفرنسية مزون الطيب الأخبار 0 14-02-2012 10:36 PM
الأمم المتحدة تعجز عن إحصاء أعداد ضحايا حمص مزون الطيب الأخبار 0 07-02-2012 07:53 PM
كتاب البقاء ( العيش ) في الظروف الصعبة مزون الطيب منوعات 0 05-02-2012 08:25 PM
العنف التربوي وانعكاساته على الطفل نور الإسلام المكتبة العامة 0 13-01-2012 11:57 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 02:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32