تذكرني !





القول العفيف في النسب الشريف

نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد الحسيني الريس إهداء أهدي هذا العمل إلى روح جدتي التي لم أرها والتي كانت تقوم الليل ضارعة إلى ربها أن يكون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /20-02-2013, 06:21 AM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي القول العفيف في النسب الشريف


نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم
محمد الحسيني الريس

إهداء
أهدي هذا العمل إلى روح جدتي التي لم أرها والتي كانت تقوم الليل ضارعة إلى ربها أن يكون أبناؤها من رجال الدعوة إلى الله وقد حقق الله لها ما تريد وكذلك إلى كل من تعاون في نشر هذه الرسائل من إخوة لنا في الله وأحبابنا فيه بما يستحق أن يكون في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله ومنهم" وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ " وكذلك لكل طالب حق .
محمد الحسيني الريس

شكر وتقدير
لكل من ساهم معي في هذا البحث وأخص بذكر الأستاذ الدكتور /عزيز أحمد عبد العزيز (أستاذ التوليد وأمراض النساء كلية طب جامعة الأزهر )الذي صمم أن يساهم ما عنده من معلومات طبية ويعلق عليها وكذلك أستاذنا /ع.م.جمال الدين الشرقاوي الذي شجعني على الكتابة ومدني بالمعلومات وكل الإخوة على المنتديات الذين ساهموا سواء بأبحاثهم وأفكارهم وجعلها الله في ميزان حسناتهم اللهم آمين .

المقدمة
إن الحمد لله نستعينه ونستغفره ونستهديه ونستنصره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد.لقد أيقنت الكنيسة النصرانية أن زحف المسلمين إلى أي مكان في العالم ليس زحفا عسكريا فحسب، بل كان حضارة تمتد وتبسط نفوذها، تنشر معالمها في كل بقعة تصل إليها، فتغير من حياة الشعوب وأفكارهم وعقائدهم وأسلوب حياتهم.وحاولت كنيسة "روما" إيقاف هذا المد، ففتحت محاكم التفتيش تنكل وتحرق وتقتل كل من رفع راية العصيان في وجهها، أو حاول التخلص من سيطرتها، ورغم كل هذا فإن الكنيسة عجزت عن إيقاف التيار، فاضطرت إلى أن تدافع عن نفسها بطريقة أخرى، فبدأت بالاهتمام بدراسة اللغات الشرقية، وفي مقدمتها اللغة العربية، فكانت طلائع المستشرقين من القسس والرهبان، ثم توسعت الدراسات الشرقية والعربية أكثر عندما أمر بابا الفاتيكان الخامس في أوائل القرن الرابع عشر بإنشاء كراس للغات العربية والعبرية والكلدانية في عدد من الجامعات الرئيسية في أوربا، وهي جامعة باريس وأكسفورد، وبولونيا وجامعة الفاتيكان نفسها، مع تنصيب أستاذين لكل من هذه اللغات في كل كرسي وتكليفهم بترجمة نصوص عربية وعبرية وكلدانية للرد على منتقدي الدين المسيحي، وفي عام 1312م صادق مجمع فيينا الكنسي على تعلم اللغات الإسلامية واللغة العربية وفي القرن السادس عشر ساندت البابوية الرومانية دراسة لغات الشرق من أجل مصلحة التنصير ومن الملاحظ أن الحروب الصليبية يتبعها الغزو الفكري الإستشراقي ثم التنصير وبذلك توهموا أنهم بهذا الأسلوب سوف يتم القضاء على الإسلام فابتدأ المستشرقون يجولون بخلفية صليبية حاقدة فصبغت كلماتهم بمغالطات وتوهمات وخلطوا السم بالعسل ومن هذا الكذب محاوله الطعن والمساس بنسب الرسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يظهرهذا الكذب عبر التاريخ منذ البعثة النبوية لمحمد صلى الله عليه وسلم إلا على يد المستشرق مرجوليوث Margoliouth مستشرق بريطاني ، ولد في لندن سنة 1858م ،وظل حيا حتى سنة 1940م . تخرج في قسم اللغات الشرقية بجامعة أكسفورد عام 1889م ، ونشر مجموعة من الكتب والأبحاث والدراسات عن الإسلام والآداب الشرقية ، وانتخب عضوا بالمجمع العربي العلمي بدمشق ، والمجمع اللغوي البريطاني ، والجمعية الشرقية الألمانية وغيرها .قال هذا المستشرق كلاما لم يقله مشركو العرب الأوائل ، ولا أهل الكتاب في الجزيرة العربية ، لأنهم كانوا أكثر احتراما لعقولهم وأنفسهم من أن يقولوه ، على الرغم من كل محاولتهم في التشهير بالرسول الله صلى الله عليه وسلم وتجريحه وتنفير الناس منه ، ذلك قول مرجليوث في الفصل الذي كتبه عن الإسلام في موسوعة " تاريخ العالم Universal History of the World" قال : إن محمدا صلى الله عليه وسلم مجهول النسب !!! فهو محمد بن عبد الله، وكانت العرب في الجاهلية تطلق على من لا تعرف نسبه: عبد الله !!!وهذا الكلام يقوله عن الرسول صلى الله عليه وسلم في بيئة لا تهتم بشىء اهتمامها بالأنساب، ولا تعتز في حياتها بشىء كما تعتز بالأنساب، وهو يتحدى المشركين بإنكار آلهتها وتقاليدها وعباداتها وأوضاعها كلها بنسبه المجهول كيف ذلك....!!!!، ولا تجابهه قريش بنسبه المجهول....!!!، لو كان الأمر كما يقول ويفتري ويكذب لكانت قريش أولى بأن تعلن عدم نسبه لأية عشيرة أو قبيلة من القبائل وانتشر هذا الأمر في كل مكان وطفحت به جميع الكتب التي كتبت عنه، ولا تستغل هذا المغمز الخطير في الدعاية ضده، وإبطال دعوته، حتى تجيء عبقرية مرجوليوث في بداية هذا القرن فيكتشف لقريش ما كان غائبا عنها منذ ذلك الحين... !!! ومن الطريف أنه قال بعد صفحات قليلة من هذه القوله الفاجرة: إن عليا بن أبي طالب – ابن عم النبي ومن قبيلة قريش – قام بحمايته !!! تلقف هذه الأكاذيب المنصرون الحاقدون الكارهون للإسلام من أمثال الكذاب الأشر القمص زكريا بطرس الذي كما سمعناه على الانترنت يقول إن الآلهة في المصران الغليظ عندما رد على سؤال هل يجوز قراءة الكتاب المقدس في الحمام؟؟؟؟ قال بالنص:" إن الله في كل مكان حتى إنه موجود في المصران الغليظ" وقال أيضا:" إنني أعبد الله لو أن الله تجسد في بقرة فإننا نعبد البقرة" التي تجسد فيها الله وحكى لنا كيف نزل الله من السماء وتصارع مع يعقوب مصارعه حرة وكيف غلب يعقوب الآلهة نقلا من الكتاب المقدس لا أتكلم على فضائح زكريا بطرس الذي يقطع أصابع قدمه بالموس كلما أخطاء لكي يكتب تعهد بدمه وهذا اعتراف منه بذلك هذه العقلية المريضة بالماذكوية تتلذذ، وتفتخر بالهجوم على الإسلام والقرآن ورسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل بدلوه ،وأخذ من المستشرق مرجوليوث Margoliouth هذه الفكرة وابتداء يطلق صبيانه للبحث في الموسوعات التراثية سواء اسطوانات أو موسوعات على النت لكي يجد ما يبحثون...عنه فاستخدموا كل الوسائل، ولكن خابت ضالتهم وسوف نشرح كيف استدل وكيف دلس وكيف وصل إلى استنتاجه ، وكيف أدخل حقده وكرهه الشديد الذي فاق أبا جهل بل لم أسمع في حياتي قسيسا يكره الإسلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم كما ينطق به القمص، ولكن صدق الله العظيم (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) ولقد جمعت حلقات القمص المشلوح الذي فاحت رائحة فضائحه و التمثيليات التي أثبتت فلس التنصير بأن يحضر مذيعا ويلبسه ملابس خليجية ويدعي أنه شيخ من الخليج تنصر والفضائح لا تعد ولا تحصى على النت ،وقد شاهدنها على قناة الهلاك المسماه، زورا (الحياة)وعلى برنامج البال توك وعلى مواقع النت الكثير لمن أراد أن يتأكد أما الحلقات التي وضعتها قبل أن ننتقل إليها أقدم أولا اعتذاري لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله هؤلاء الضالون أرادوا أن ينالوا منك ومن نسبك الشريف ووضع كلامهم ليس إلا للرد عليهم وعلى مثلهم ومن يحاول أن ينال منك فإذا لم ندافع عنك بالحجة الدامغة فخير لنا أن نموت فداك أبي وأمي يا رسول الله صلى الله عليك يا علم الهدى وسوف أرد أولا في أثناء سرد هذه الحلقات التي ذكرتها ،وقد أحضر القمص معه من يدعي أنه اسمه أحمد ،وهذا أسلوب المنصرين المكشوف المفضوح من الكذب والبهتان ،وقد استعان بأحاديث وروايات إما موضوعة أو منكرة أو ضعيفة السند فلا يقام بها حجه على المسلمين ،ولقد صُـنّفَ عبر التاريخ كتبُُُ خاصة عن الكذابين والمدلسين وما اشتهروا بعلل حتى أن علماء الحديث اهتموا بمن أصابه شيخوخة الزهيمر فصنفوا في ذلك كتب خاصة بذلك مثل كتاب ( الاغتباط بمعرفة من رمي بالاختلاط )لبرهان الدين إبراهيم بن محمد المعروف بسبط بن العجمي الحلبي المتوفى عام 841هــ . وقد سبقه قبل ذلك طابور من العلماء في جميع تخصصات علم الحديث من علل الحديث ومن تراجم ومن معرفه السيرة الذاتية لكل راوٍ سجل كامل من ولادته إلى الوفاة من علم الجرح والتعديل الذي صنف فيه كم هائل من الكتب سواء اختصار أو تطويل منذ كتابة الحديث وتم التعامل مع الوضعيين والضعفاء والمدلسين ومن اشتهر بالكذب مثل أمثال القمص المشلوح وقد صنفت كتب في علل الحديث و في الأحاديث الموضوعة و في الجرح والتعديل هو علم يبحث فيه عن جرح الرواة وتعديلهم بألفاظ مخصوصة، وعن مراتب تلك الألفاظ، وهذا العلم من فروع من علم الحديث و إنه فرع عظيم ، والكلام في الرجال جرحا وتعديلا ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ من النَّارِ) بعد ذلك الصحابة والتابعين فمن بعدهم وجاز ذلك تورعا وصونا للشريعة لا طعنا في الناس وكما جاز الجرح في الشهود جاز في الرواة والتثبت في أمر الدين أولى من التثبت في الحقوق والأموال ، فلهذا افترضوا على أنفسهم الكلام في ذلك وأول من عنى بذلك من الأئمة الحفاظ شعبة بن الحجاج ثم تبعه يحيى بن سعيد قال الذهبي في ميزان الاعتدال: أول من جمع في ذلك الإمام يحيى بن سعيد القطان وتكلم فيه بعده تلامذته يحيى بن معين وعلي بن المديني وأحمد بن حنبل وعمرو بن علي القلاس وأبو خيثمة زهير وتلامذتهم كأبي زرعة وأبي حاتم البخاري ومسلم وأبي إسحاق الجوزجاني والنسائي وابن خزيمة والترمذي والدولابي والعقيلي وابن عدي وأبو الفتح الأزدي والدارقطني والحاكم إلى غير ذلك أقول ومن الكتب المصنفة فيه كتاب" الجرح والتعديل" لأبي الحسن احمد بن عبد الله العجلي الكوفي نزيل طرابلس المغرب المتوفى سنة 261هـ إحدى وستين ومائتين وكتاب الجرح والتعديل للإمام الحافظ أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد الرازي المتوفى سنة 327هـ سبع وعشرين وثلاثمائة وهو كتاب كبير أوله الحمد لله رب العالمين بجميع محامده كلها الخ ذكر فيه أنه لما لم يجد سبيلا إلى معرفة شيء من معاني كتاب الله سبحانه وتعالى ولا من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا من جهة النقل والرواية وجب ان يميز بين العدول الناقلة والرواة وثقاتهم وأهل الحفظ والثبت والإتقان منهم وبين أهل الغفلة والوهم وسوء الحفظ والكذب وافتراء الحديث الكاذب والكامل لابن عدي وهو أكمل الكتب فيه وميزان الاعتدال لابن حجر وبالطبع لم يفهم القمص هذا ولا يعرف ما هو علم الحديث وصدق الله العظيم }إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً {
وصف الله هؤلاء أمثال القمص الذي لا يفقه ولا يبصر ولا يسمع للحق ويعرض عنه ويرفض الهدى بقوله تعالى }وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ { لمؤلف
الرد على الطعن في نسب النبي صلى الله عليه وسلم
ففي يوم 12/8 /2005م الحلقة بعنوان ( نسب محمد ماذا يفهم من كتب التراث ابن من هو؟؟) من برنامج في الصميم على قناة الهلاك الحلقة رقم 3 وكذلك الحلقة الجمعة 20 يونيو 2008(محمد بن من هو؟) من برنامج حوار الحق الحلقة رقم 72وقد دمجت العبارات المتكررة حتى لا يمل القارىء من التكرار فحذفت الكلام المتكرر في الحلقتين له ولقد نقلت كلام القمص باللغة العامية وليس باللغة العربية كما تحدث وكما نقلت مما كتب.
وقد دار الحوار كالتالي:-
(1) المضيف: من يُقلِّب كتب التراث يكتشف العجب. فهل وجدت شيئا في أبحاثك يفيد المشاهد؟
يقول القمص: وجدت موضوعا غريبا جدا، لم أسمع عنه شيئا من أي داعية أو فقيه إسلامي. ولا أدري لماذا يتحاشونه أو يتجاهلونه وهو موضوع حيوي وموجود في كتب التراث.
الرد على القمص:
وأين وجود الموضوع في كتب التراث؟؟؟؟؟؟.هو يحاول أن يقول إنه جاء بما لم يأت به أحد من قبل ولا من بعد فلا أعداء الإسلام من كفار قريش ومن أقاربه لم يكتشف ذلك ولا اليهود ولا النصارى وإنما الذي اكتشف ذلك القمص والذي اشتهر بالكذب و اشتهر على النت بحرامي العلقة ونحن نتركه ماذا يقول عن اكتشافة.
(2) المضيف: هل يمكن أن نناقشه معك في هذه الحلقة؟
يقول القمص:
1ـ يسعدني ذلك، إنه موضوع يتعلق بنسب محمد رسول الإسلام.
2ـ قرأت في كتب التراث أمرا عجيبا بخصوصه.
3ـ أن مدة الحمل بالنبي محمد دامت أربع سنوات، بقيها في بطن أمه آمنه.


الرد على القمص:
على القمص أن يأتي بأي كتاب من التراث أو رواية صحيحة أو غير صحيحة سواء حديث أو آية قرآنية أو كتاب تراث مصدره الذي جاء به تقول بذلك وأين المصدر ؟؟؟أن الرسول مده حملة أربع سنوات بقيها في بطن أمه ونحن نعرف مدى كذبه وتدليسه كذلك لم يعرض أية شبهة من هذا النوع على علماء أو فقهاء المسلمين بخصوص مدة حمل الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن كما نعرف القمص يستخدم أسلوب التخيل الوهمي و أفكاره المريضة فقط فالقرآن يحدد مدة الرضاعة من أراد أن يتمها بعامين {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ } وآية أخرى تحدد مدة الحمل والرضاعة بثلاثين شهرا{ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا } أي أقل مدة هي 6 شهور والمتعارف عليه هو 9 شهور أكثر مدة للحمل أما الحالات الأخرى الشاذة التي ليس لها علاقة بمدة الحمل الفعلية والتي تكلم عنها الفقهاء فسوف نناقشها في وقتها ومكانها .وكتب السير تقرر أن مدة الحمل 9 شهور ولكن لا يذكر ذلك وهذا من الكذب والتدليس واليكم ماذا قالت كتب السير عن مدة الحمل قالت (إنه صلى الله عليه وسلم بقى في بطن أمه تسعة أشهر كملا لا تشكو وجعا ولا مغصا ولا ريحا ولا ما يعرض لذوات الحمل من النساء) .وبقي في بطن أمه تسعة أشهر وهلك أبوه عبد الله وهو في بطن أمه. واختلف في مدة الحمل به فقيل تسعة أشهر وقيل ثمانية وقيل سبعة وقيل ستة. هذا ما قالته كتب السير لم نقرأ ولم نسمع عن 4 سنوات إلا في عقله المريض.
(3) المضيف: ربما ذلك من معجزاته، فما هو وجه الغرابة؟
تعليق: نلاحظ رد المحاور نوعاَ من السخرية واستخفاف عقل المستمع وهذا دليل أن الحوار متفق عليه بينهم مسبقا.
يقول القمص:
1ـ ولو كان معجزة لما حاولوا تبريره بذكر أن أشخاصا آخرين عاديين دامت فترات الحمل بهم سنوات وهل من الطبيعي أن الحمل يستمر أربع سنوات ؟؟؟؟.
الرد على القمص:
أين التبرير؟؟؟؟ الذي برر به مدة الحمل المزعوم أنها عند القمص فقط.....لا يوجد...!!!!! هو الوحيد الذي فرض وهو الوحيد الذي استنتج وهو الوحيد الذي يقول بهذه الشبهة وسرقها من المستشرق مرجوليوث Margoliouth
المضيف: هذا الموقف حرج كيف يخرجون منه ؟؟
تعليق:الذي يدير التحاور لا يفهم شيئاَ ومع ذلك جعلها شبهه حقيقية دون أن يعرف ما هو الموضوع......!!!! كيف لمحاور أن يستنتج قبل عرض القضية برمتها...!!!!
يقول القمص:
2ـ المسلمين لا هم قدرين يقولوا عنه أي حاجة لأن المسلمين مغيبين عن هذه الحقيقة في حين أنه أمر حيوي لابد أن يعرفه المسلمون بالنسبة لنا ميلاد المسيح معروفه ومعجزة ولادة المسيح فلابد من معرفه ميلاد النبي محمد علاوة على أن ذكرهم ذلك لم يكن من باب معجزات الرسول، بل ذكرته خروجا من موقف حرج.....إنتهى كلام القمص.
الرد على القمص:
وهذا الكلام يحاول أن يوهم أن المسلمين وقعوا في مشكلة نتيجة إدعائه فقط واكتشافه فقط وتوهمه فقط بقاء الرسول في بطن أمه أربع سنوات وكأننا كمسلمين وقعنا في حرج شديد لما عرفنا ذلك وجعله فرضا على المستمع هو يريد أن يوهمنا أننا كمسلمين نؤمن أن الرسول صلى الله عليه وسلم بقي في بطن أمه مدة أربع سنوات ولم يأت بدليل سواء آية أو حديث أو قول أحد من المختصين في جميع المجالات العلمية عبر التاريخ الإسلامي ادعى أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم استمر أربع سنوات في الحمل في بطن أمه !!!!!!!!ولا دليل له على ذلك والمصيبة الكبرى يقول ميلاد المسيح معروف فلم يقل لنا في أي كتاب تاريخ ميلاد المسيح عليه السلام...؟؟؟؟في أي يوم ولد وفي أي شهر وفي أي سنة بل إن اليهود اعتبروه ابن زنا بل نسب المسيح يحتوي على زناة باعتراف الكتاب المقدس بل في الإنجيل نصوص اليهود يعايرونه انه ابن زنا.
ويقول القمص عن المسيح (ومعجزة ولادة المسيح) فماذا يقول اليهود في المسيح.... تذكر الموسوعة اليهودية عن يسوع أنه كان يلقب بلقبي المجهول وابن الزنا
وتذكر الموسوعة اليهودية أن يكون يسوع قد ولد من عذراء وتذكر أنه ولد ولادة عادية:
وتذكر أن أباه جندي روماني يدعى بانديرا وأنه غرر بالسيدة العذراء مريم ـ حاشا لله:
وتقول أنه كان معروفاَ بين اليهود بإسم Ben-Pandera إبن بانديرا
والتلمود يصف السيدة مريم العذراء ـ حاشا لله ـ أنها عاهرة
والتلمود يصف يسوع بابن الزنا الذي ولد نتيجة علاقة غير شرعية
ويطلق التلمود على يسوع اسم Ben Pandera أو Ben Padira وتعني ابن بانديرا نسبة إلي الجندي الروماني بانديرا الذي يوصف بأنه عشيق (paramour) السيدة مريم ـ حاشا لله:
ويذكر الفيلسوف اليوناني كلاسيوس أن أم يسوع ارتكبت الزنا مع بانديرا وأنجبت إبن الزنا يسوع وكانت تعيش في خزي وعار:
وتستمر هذه الاتهامات حتى يومنا هذا حيث تصف يسوع بابن الزنا الذي ولد نتيجة علاقة غير شرعية.وسوف نشرح بالتفصيل في الفصل الأخير من الكتاب ذلك.
(4) المضيف: وما هو؟
يقول القمص:
ـ الواقع أن المشكلة تبدأ من زواج أبيه وتنتهي بموت عمه حمزة بن عبد المطلب.
الرد على القمص:هذا الكلام يقدم استنتاجاًَ قبل أن يقدم لنا الدليل كي يحقق هدفه المريض لان دائما من فيه خلل يرى الناس بنفس هذا الخلل
(5) المضيف: ما علاقة هذا بذلك بالمشكلة؟
يقول القمص:
1ـ أنا لا أريد أن أستبِق الأحداث حتى لا يكون لي أي تأثير شخصي على المشاهد.
2ـ سأعرض أبعاد المشكلة من كتب التراث دون أي تدخل مني، وعلى المشاهد المفكر أن يتبصر.
الرد على القمص:
عليه أن يعرض من كتب التراث بأمانه دون تزوير ولكن سوف نرى التزوير والتدليس والخلط والكذب والافتراء أليس الكذاب لا يدخل الملكوت يا قمص...؟؟؟
(6) المضيف: من أين تبدأ المشكلة رغم أننا لا نعرفها إلى الآن؟
يقول القمص: تبدأ المشكلة بالآتي:
(1) زواج عبد الله أب محمد من آمنة أمه.
في كتب التراث ومنها: (السيرة الحلبية باب تزويج عبد الله أبي النبي صلى الله عليه وسلم آمنة أمه صلى الله عليه وسلم وحفر زمزم) و(الاستيعاب في تمييز الأصحاب لابن عبد البر باب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم) نقرأ:
1ـ "كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف فمشى إليه عبد المطلب ابن هاشم بابنه عبد الله أبى رسول الله وخطب له آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله"
2ـ "وخطب عبد المطلب في مجلسه ابنته هالة بنت وهيب فزوجه إياها"
3ـ "فكان تزوج عبد المطلب وتزوج عبد الله في مجلس واحد".
الرد على القمص:
في كتاب الاستيعاب في تمييز الأصحاب لأبن عبد البر ج1/ص28ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى ج1/ص258
عندما نقل القمص النص قام بحذف منه كلمة وقيل فالنص كما يلي:
وقيل كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف فأتاه عبد المطلب فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه وخطب آمنة بنت أخيه وهب لابنه عبد الله فتزوجاهما في مجلس واحد لكي يوهم المستمع أن من ينقل منه يصدق الرواية
وماذا يقول برهان الحلبي صاحب كتاب السيرة الحلبية في كتابة عن الروايات السابقة
:ولا يخفى أن السير تجمع الصحيح والسقيم والضعيف والبلاغ والمرسل والمنقطع والمعضل دون الموضوع ومن ثم قال الزين العراقي رحمه الله
وليعلم الطالب أن السيرا تجمع ما صح وما قد أنكرا
فصاحب الكتاب يطلب منا أننا نتأكد من صحة الخبر هل صحيح أم لا فذكر ذلك وماذا يقول صاحب كتاب السيرة الحلبية في كتابه عن نسب الرسول صلى الله عليه وسلم فقد وضع في باب نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم هو محمد صلى الله عليه وسلم ابن عبدالله وماذا يقول صاحب كتاب السيرة الحلبية في كتابة عن زواج آمنه أم رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وقيل أتى عبد المطلب إلى وهب بن عبد مناف فزوجه ابنته آمنة وقدم هذا في الاستيعاب فزوجها لعبد الله وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسبا وموضعا فدخل بها عبدالله حين أملك عليها مكانه فوقع عليها فحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الكتاب الذي اعتمد عليه زكريا بطرس باب كامل عن نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم وفي كتاب الاستيعاب لم يذكر لنا زكريا بطرس قبل ذكره للرواية أنه وقيل أي أنها مبنية على مجاهيل في رواية القصة وذكر كلام الزين العراقي رحمه الله وقيل كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة فأتاه عبد المطلب فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه وخطب على ابنه عبدالله آمنة بنت وهب فزوجه وزوج ابنته في مجلس واحد فولدت آمنة لعبد الله رسول الله وولدت هالة لعبد المطلب حمزة فهل يلزم التزويج بمعنى الدخول بها أم أن التزويج لا يستلزم الدخول فإن التزويج شيء والدخول شىء آخر والدخول بحسب الاتفاق ولا يشترط أن يحدث في نفس المجلس الذي حدث فيه العقد .
وماذا يقول ابن كثير في كتابه البداية والنهاية حيث يقول بعد ذهاب عبد المطلب بيت بني زهرة فيقول:
(فتزوج هالة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة فولدت حمزة وصفية ثم تزوج عبدالله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب فولدت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت قريش حين تزوج عبدالله بآمنة فلج أي فاز وغلب عبدالله على أبيه عبد المطلب
وكلمة ثم تزوج تفيد الترتيب والتراخي أي بينهم مدة غير معلومة الزمن ورتب القمص على ذلك الوهم الباطل ولم يتدارك كلمة "ثم".
(2) دخول عبد الله بآمنه حين امتلكها فحملت بمحمد:
يقول القمص:
1ـ في (سيرة ابن هشام باب ذكر المرأة المتعرضة لنكاح عبد الله بن عبد المطلب) قال: "خرج عبد المطلب بابنه عبد الله حتى أتى وهب بن عبد مناف فزوجه ابنته آمنة فدخل عليها حين امتلكها مكانه فوقع عليها فحملت برسول الله".
الرد على القمص:
النص قبل التدليس هكذا فزعموا أنه دخل عليها حين أملكها مكانه فوقع عليها فحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم
فكلمة فزعموا أي أن القصة وهميه ليس لها أساس من الصحة لأنها لم تنقل بسند يعتمد عليه فذلك ذكرها ابن هشام ليبين أن الخبر كذب وافتراء وقد شرح لنا الإمام الطبري لماذا يتم نقل جميع الروايات فقال في كتابه تاريخ الطبري ج1/ص13(وليعلم الناظر في كتابنا هذا أن اعتمادي في كل ما أحضرت ذكره فيه مما شرطت أني راسمه فيه إنما هو على ما رويت من الأخبار التي أنا ذاكرها فيه والآثار التي أنا مسندها إلى رواتها فيه دون ما أدرك بحجج العقول واستنبط بفكر النفوس إلا اليسير القليل منه إذ كان العلم بما كان من أخبار الماضين وما هو كائن من أنباء الحادثين غير واصل إلى من لم يشاهدهم ولم يدرك زمانهم إلا بإخبار المخبرين ونقل الناقلين دون الاستخراج بالعقول والاستنباط بفكر النفوس فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يستشنعه سامعه من أجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة ولا معنى في الحقيقة فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا وإنما أتي من قبل بعض ناقليه إلينا وأنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا)الإمام الطبري يشرح لنا كيف أن في كتابه ما صح وما لا يصح فقد نقل الروايات كما نقلت إليه بالأمانة سواء صحيحه أم لا.
وماذا قال ابن هشام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :ودخل على آمنة فأصابها فحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسط قومه نسبا وأعظمهم شرفاً من قبل أبيه وأمه صلى الله عليه وسلم
(3) مدة حياة عبد الله بعد زواجه من آمنة:
يقول القمص:
1ـ (الطبقات الكبرى لابن سعد باب ذكر وفاة عبد الله بن عبد المطلب) أن عبد الله بن عبد المطلب أبو محمد مات وعنده خمس وعشرون سنة وكانت أم محمد حامل به؛ قيل شهرين وقيل أكثر أو أقل..
2- وفي كتاب (الطبقات الكبرى لأبن سعد ج1 ص99) كان "لعبد الله يوم توفى خمس وعشرون سنة ورسول الله يومئذ حَمْلٌ"
الرد على القمص:
ماذا قال ابن سعد صاحب كتاب (الطبقات الكبرى ) عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع عنواناً في كتابة تحت اسم:
ذكر نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتسمية من ولده إلى آدم صلى الله عليه وسلم
قال :أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه قال :كتبت للنبي صلى الله عليه وسلم خمسمائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولا شيئا مما كان من أمر الجاهلية قال أخبرنا أنس بن عياض أبو ضمرة الليثي عن جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي بن حسين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنما خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم لم يصبني من سفاح أهل الجاهلية شيء لم أخرج إلا من طهره قال أخبرنا محمد بن عمر الأسلمي أخبرنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عبد المجيد بن سهيل عن عكرمة عن بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :خرجت من لدن آدم من نكاح غير سفاح قال أخبرنا محمد بن عمر الأسلمي قال حدثني محمد بن عبد الله بن مسلم عن عمه الزهري عن عروة عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خرجت من نكاح غير سفاح
يوم وفاته: قالت كتب السيرة حول وفاه عبد الله والد رسول الله صلى الله عليه وسلم الأتي:
1- أما يوم وفاته أن عبد الله توفي بعد ما أتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهراً، وقيل سبعة أشهر. والقول الأول أصح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان حملاً.
2- توفى عبد الله بالمدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن شهرين، وماتت أمه وهو ابن أربع سنين، ومات جده وهو ابن ثمان سنين فأوصى به إلى عمه أبى طالب.والذي رجحه الواقدي وكاتبه الحافظ محمد بن سعد أنه عليه الصلاة والسلام توفى أبوه وهو جنين في بطن أمه.
3- قال توفي عبد الله بن عبد المطلب بالمدينة ورسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من شهر ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، يومئذ حَمْل،
فقد ورد في كتب السير والتاريخ أن رسول الله توفى والده عبد الله وهو:
1- وأمه حامل به في شهر
2- وأمه حامل به في شهرين
3- وأمه حامل به في سبعة أشهر
4- ابن شهرين من الولادة
5- ابن ثمانية وعشرين شهراً من الولادة
6- "لعبد الله يوم توفى خمس وعشرون سنة ورسول الله يومئذ حَمْلٌ"
أليس ما نقله القمص الذي لا يفهم إثبات أن موت أبى النبي صلى الله عليه وسلم وآمنة حامل إثبات وتأكيد من صاحب كتاب الطبقات نسب النبي لا أدري كيف يفهم وكيف يقرأ.
يقول القمص:
(4) ولادة حمزة: ولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب
(7) المضيف: إذن ما المشكلة التي تريد أن توضحها؟
يقول القمص:
(1) المفروض أن يكون عمر حمزة مساوٍ لعمر محمد أو أصغر منه:
1ـ فقد تزوج أبواهما في يوم واحد.
2ـ ومات أبو محمد [عبد الله] في السنة إللي حملت فيها آمنه بعد شهور من زواجه مش ممكن أن تحبل بعد كده.
3ـ فلابد أن يكون حمزة من عمر محمد أو أصغر منه
4ـ ويستحيل أن يكون حمزة أكبر من محمد [لموت أبي محمد عبد الله في نفس عام زواجه].
الرد على القمص:
إن النهج الذي استخدمه القمص هو عدم البحث بجدية وإنما هو هدف الاستنتاج من البداية فرضيه الزواج في يوم واحد ثم وفاة والد الرسول بعد شهرين ثم حمل آمنه بعد أربع سنوات هذا ما يريد أن يصل إليه لكن المفاجآت كثيرة ولكن ندعها الآن لكي نبين عدم دراسته الكاملة للموضوع من زواج عبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة آمنه إلى أن توفى وولادة الرسول صلى الله عليه وسلم .
(8) المضيف: فما هو اختلاف على ذلك؟
يقول القمص:
المشكلة كتب التراث تقول غير ذلك لنرى ماذا قالت كتب التراث عن عمر الاثنين؟
(1) كتاب (عيون الأثر في المغازي والسير لابن سيد الناس باب تسميته)
1ـ "ذكر الزبير أن حمزة أكبر من النبي صلى الله عليه وسلم بأربع سنين".
2ـ ثم قال وهذا لا يصلح عندي لأن الحديث الثابت أن حمزة أرضعته ثويبية مع رسول الله.
3ـ واستدرك قائلا: " إلا أن تكون أرضعتهما في زمانين"
4ـ ويؤكد أن حمزة أكبر من محمد بقوله: " إنه كان أكبر من رسول الله بسنتين والله أعلم.
النص ورد هكذا:
وكان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين قال ابن عبد البر ولا يصح هذا عندي لأنه رضيع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن تكون ثويبة أرضعتهما في زمانين وقيل كان أسن منه بسنتين
يقول القمص:
(2) كتاب (الإصابة في تمييز الصحابة لأبن حجر العسقلاني باب حمزة) يقول: "ولد حمزة قبل النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين وقيل بأربع"
(3) كتاب (الطبقات الكبرى لابن سعد باب الطبقة الأولى) قال: "قتل حمزة يوم أحد وهو ابن تسع وخمسين سنة وكان اكبر من رسول الله بأربع سنين قتله وحشي بن حرب وشق بطنه..
(9) المضيف: وكم كان عمر محمد في غزوة أحد:
يقول القمص:
1ـ في (دائرة المعارف الإسلامية ج 29 ص 9112) "ولد محمد (ص) سنة 570م"



-----------------------------------------------------



الرد على القمص:
و بعد كل ما ذكرناه حول ما يسمى (دائرة المعارف الإسلامية) يكون من حقنا أن لا نضع أي صور لأي استدلال منها و هي ليس فيها من الإسلام إلا اسمها زورا و بهتانا .
فهي تقول ولد محمد (ص) سنة 570م" وهذا الكلام خطاء وسوف نبينه بأسس علميةوقواعد فلكية، وسوف نجد أن ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين الموافق 9 /3/53 قبل الهجرة الموافق 20 /4/571 م.

يقول القمص:
2ـ وفي (نفس المرجع ص 9140) "كانت معركة أحد في العام الثالث الهجري أي سنة 625م)
3ـ إذن كان عمره [بعملية طرح بسيطة] = 625 [غزوة أحد] – 570 [مولده] = 55 سنة
(وهذا ما أيدته كتب التراث: السيرة الحلبية باب بيان ما وقع من الحوادث إلى زمان وفاته، وسيرة ابن هشام)
4ـ إذن الفرق بين عمر حمزة وعمر محمد في غزوة أحد = 59 [حمزة] – 55 [محمد] = 4 سنوات.
الرد على القمص:
هذه الحسبة خاطئة تماما وهذا سوف نثبته سواء بالتاريخ أو بالبرامج وباستخدام حسابات خاصة لكي تعطي النتيجة الصادقة كذلك أيضا الكتب التي ذكرها لم تقم بعطاء تواريخ كما شرحها من (دائرة المعارف الإسلامية ) لكي يقول إن هذه الكتب تعطي نفس النتيجة حول فرق السن.
(10) المضيف: وما أهمية هذا الفارق في السن بين حمزة ومحمد؟
يقول القمص:
1ـ الحقيقة هناك أهمية كبيرة جدا.
2ـ وأهميته تتركز في هذا السؤال الخطير الذي يطرح نفسه بعنف (وأرجو أن لا يصدم المشاهدين، فهذا مجرد سؤال يحتاج إلى إجابة وتوضيح).
3ـ السؤال هو: إن كان عبد الله أبو محمد قد تزوج في يوم واحد مع عبد المطلب أبى حمزة، ومات عبد الله في نفس سنة زواجه، فكيف يكون حمزة أكبر من محمد بأربع سنوات؟؟
الرد على القمص:
هذا الكلام من بدايته إلى آخرة خطأ فهذه الفرضيات سوف توقعه في مزيد من الأخطاء وسوف نشرح بالتفصيل لأن سيدنا حمزة ليس الابن الوحيد من هالة بل ترتيبه الثالث من أربعة وهم حمزة والمقوم وحجل وكان يلقب بالغيداق لكثرة خيره وسعة ماله وصفية من هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي وبنظريته العرجاء على القمص أن يزيد الفرق في السن ولكن هذه المرة ليس الفرق بين سيدنا حمزة ورسول الله بل أصبح الفرق بين حجل ورسول الله فعليه أن يغير الفرق بدل أربع سنوات إلى 6او 8 سنوات لأن حجل أكبر من سيدنا حمزة وهو في الترتيب الأول بل عليه أن يثبت صحة الروايات العرجاء الضعيفة أو الموضوعة .
يقول القمص:
4ـ وإذا وضع السؤال بصورة أكثر وضوحا (وبرضه محدش يزعل من السؤال) يبقى محمد ابن من هو؟؟
5ـ هل هو ابن عبد الله، رغم أنه ولد بعد موت أبيه بأربعة سنوات؟؟؟ أم ماذا؟
الرد على القمص:
وهذا نفس ما قاله المستشرق مرجوليوث Margoliouth البريطاني محمد ابن من هو؟؟وأيضا لم يستطيعوا أن يأتوا بدليل حتى الآن.
(11) المضيف: إن كان هناك شك في نسب الرسول، لماذا لم تشر إليه كتب التراث؟
يقول القمص:
1ـ من قال أن كتب التراث لم تشر إليه؟
2ـ في كتاب (البداية والنهاية لابن كثير باب تزويج عبد المطلب أبنه عبد الله ج2ص 316) "بلغ النبي أن رجالاً من كندة يزعمون أنهم منه وأنه منهم ... فقال: إنا لن ننتفي من آبائنا، نحن بنو النضر بن كنانة"؟بيعترف
الرد على القمص:
النص كاملا في كتاب البداية والنهاية لابن كثير يقول :
(وهذا النسب بهذه الصفة لا خلاف فيه بين العلماء فجميع قبائل عرب الحجاز ينتهون إلى هذا النسب ولهذا قال ابن عباس وغيره في قوله تعالى (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى) لم يكن بطناً من بطون قريش إلا ولرسول الله صلى الله عليه وسلم نسب يتصل بهم وصدق ابن عباس رضي الله عنه فيما قال وأزيد مما قال وذلك أن جميع قبائل العرب العدنانية تنتهي إليه بالآباء وكثير منهم بالأمهات أيضا كما ذكره محمد بن إسحاق وغيره في أمهاته وأمهات آبائه وأمهاتهم ما يطول ذكره وقد حرره ابن إسحاق رحمه الله والحافظ ابن عساكر وقد ذكرنا في ترجمة عدنان نسبه وما قيل فيه وأنه من ولد إسماعيل لا محالة وإن اختلف في كم بينهما أبا على أقوال قد بسطناها فيما تقدم والله أعلم .وقد ذكرنا بقية النسب من عدنان إلى آدم وأوردناه قصيدة أبي العباس الناشيء المتضمنة ذلك كل ذلك في أخبار عرب الحجاز ولله الحمد .وقد تكلم الإمام أبو جعفر بن جرير رحمه الله في أول تاريخه عن ذلك كلاما مبسوطا جيدا محررا نافعا وقد ورد حديث في انتسابه عليه السلام إلى عدنان وهو على المنبر ولكن الله أعلم بصحته كما قال الحافظ أبو بكر البيهقي : أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر بن حفص المقرىء ببغداد حدثنا أبو عيسى بكار بن أحمد بن بكار حدثنا أبو جعفر أحمد بن موسى بن سعد املاء سنة ست وتسعين ومائتين حدثنا أبو جعفر محمد بن أبان القلانسي حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامى حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس وعن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام: قال بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن رجالا من كندة يزعمون أنهم منه وأنه منهم فقال : إنما كان يقول ذلك العباس وأبو سفيان بن حرب فيأمنا بذلك وإنا لن ننتفي من آبائنا نحن بنو النضر بن كنانة قال وخطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أنا محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نذار وما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرها فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهر الجاهلية وخرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نفسا وخيركم أبا وهذا حديث غريب جدا من حديث مالك تفرد به القدامى وهو ضعيف ولكن سنذكر له شواهد من وجوه أخر فمن ذلك قوله خرجت من نكاح لا من سفاح قال عبد الرزاق أخبرنا ابن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه أبي جعفر الباقر في قوله تعالى {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ } قال لم يصبه شيء )
هذا نص ما قاله ابن كثير في كتابه ولماذا قالوا ذلك فيشرح ابن كثير ذلك في هذه الرواية (قدوم الأشعث بن قيس في وفد كندة: قال ابن إسحاق وقدم على رسول الله الأشعث بن قيس في وفد كندة فحدثني الزهري أنه قدم في ثمانين راكبا من كندة فدخلوا على رسول الله مسجده قد رجلوا جممهم وتكحلوا عليهم جبب الحبرة قد كففوها بالحرير فلما دخلوا على رسول الله قال: لهم ألم تسلموا قالوا : بلى قال: فما بال هذا الحرير في أعناقكم قال فشقوه منها فالقوه ثم قال له الأشعث بن قيس : يا رسول الله نحن بنو آكل المرار وأنت ابن آكل المرار قال فتبسم رسول الله وقال : ناسبوا بهذا النسب العباس بن عبد المطلب وربيعة بن الحارث وكانا تاجرين إذ شاعا في العرب فسئلا ممن أنتما قالا: نحن بنو آ كل المرار يعني ينسبان إلى كندة ليعزا في تلك البلاد لأن كندة كانوا ملوكا فاعتقدت كندة أن قريشا منهم لقول عباس وربيعة نحن بنو آكل المرار وهو الحارث بن عمرو بن معاوية ابن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع بن معاوية بن كندي ويقال ابن كندة ثم قال رسول الله لهم لا نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفوا أمنا ولا ننتفي من أبينا فقال لهم الأشعث بن قيس والله يا معشر كندة لا أسمع رجلا يقولها إلا ضربته بثمانين )وقوله لا نقفو أمنا أي لا نقذف أمنا ونسبها وهو القذف بالفجور صريحا ورميا بأمر قبيح فغرضه صلى الله عليه وسلم أنا لا نقذف أمنا بإلحاق النسب ممن ليس منه وذلك مقتض للنفي من الإباء أيضا فلذلك أكده صلى الله عليه وسلم ولا نتفي من آبائنا فهذا زعم نفيه الرسول بحضور 80من كندة وزعيمهم الأشعث بن قيس في وفد كندة.
ويقول القمص: نحن بنو النضر بن كنانة"؟بيعترف
الرد على القمص:
لا يدري القمص أن قريش هو النضر كما سنشرح في نسبه الطاهر فهو يقول كلام ولا يفهم شىء.
(12) المضيف: ناقشنا أيضا في الحلقة إياها: أنه كان بين العرب في زمن محمد شك في نسب محمد كما تشهد بذلك كتب التراث، فهل يمكن الإشارة إلى ذلك أيضا؟
يقول القمص:
3- في (المستدرك على الصحيحين للنيسابوري ج3/ص275) "قال ابن العباس: يا رسول الله إن قريشاً جلسوا فتذاكروا أحسابهم وأنسابهم فجعلوا مَثَلَك كَمَثَلِ نخلة في كناس من الأرض. فغضب رسول الله"
الرد على القمص:
وكلمة وأنسابهم هذه إضافة من القمص المدلس بالرجوع إلى المرجع المستدرك على الصحيحين للنيسابوري لم نجد كلمة وأنسابهم وهي من وضع القمص الذي اشتهر بالتدليس.
يقول القمص:
وهذا ما حدث فعلا لمحمد نفسه، اسمع ما جاء عن ذلك:
في (سنن النسائي الكبرى ج5/ص51) "أن العباس بن عبد المطلب دخل على رسول الله مغضبا، فقال ما أغضبك؟ قال: يا رسول الله ما لنا ولقريش؟ إذا تلاقوا بينهم تلاقوا بوجوه مشرقة، وإذا لقونا لقونا بغير ذلك. [مشيرا إلى حديثهم عن محمد أنه كَمَثَلِ نخلة في كناس وأنه من سفاح] فغضب رسول الله حتى احمر وجهه)
1. ألا يشير ذلك إلى الخزي؟ سؤال يفرضه النص.
الرد على القمص:
ما وضعه بين القوسين شرح للقمص المريض وفهمه فقط وليس في متن أي كتاب ينقل منه فكلمة وأنه من سفاح هذه إضافة من القمص المدلس عليه أن يأتي من أين أتى بها !!! جميع الروايات لم يكن فيها هذه الكلمة وأي شرح لم يذكر وهي من وضع القمص الذي اشتهر بالتدليس ومن نسيج خياله المريض والحديث يتكلم على موضوع مختلف تماما عما ذكره القمص فالحديث يتكلم عن اضطهاد قريش لبني هاشم الذين ساندوا الدعوة الإسلامية.
2. يقول القمص:
1. هذا ما ذكرته في تلك الحلقة، وأضيف اليوم جديدا وهو أن (جلال الدين السيوطي في الدر المنثور ج4/ص330) قال: "كان قد بلغ النبي أن قوما نالوا منه [أي شككوا في نسبه] فغضب وقال: "أخرجني الله من بين أبوين لم يلتقيا على سفاح قط".
الرد على القمص:
وكلمة [أي شككوا في نسبه] هذه إضافة من القمص المدلس عليه أن يأتي من أين أتى بها !!! جميع الروايات لم يكن فيها هذه الكلمة وهي من وضع القمص الذي أشتهر بالتدليس لكي يجعل الكلام وكأنه من النص الأصلي أو الشارح.
3. يقول القمص:
2. وسؤالي هو: هل كان محمد موجودا أصلا قبل أن يولد ليشهد أن أبويه لم يلتقيا على سفاح؟
ومن جانب آخر فيكون محمد قد نفى عن والديه السفاح بمفهوم العصر الجاهلي الذي عاش فيه والداه، وهو نكاح الرهط
3. ولم ينف ولادته عن طريق أيِّ من بقية الأنواع الأخرى. فنكاح السفاح هو واحد من أنواع كثيرة كان معترفا بها في الجاهلية.
الرد على القمص:
لقد نفي الرسول الله صلى الله عليه وسلم أن أصابه أي نوع من نكاح الجاهلية ولو أن كفار العالم وليس كفار قريش فقط وجدوا أنه أتى بأي نوع من نكاح الجاهلية سوف يتحدونه كيف يلغي نكاحاً هو جاء منه وهذا لم يحدث.
والحديث بتمامه ونصه هو:
أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق حدثنا إسماعيل بن قتيبة حدثنا يحيى بن يحيى وإسحاق بن إبراهيم وأبو بكر بن أبي شيبة قالوا حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن المطلب بن ربيعة قال جاء العباس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغضب فقال ما شأنك فقال يا رسول الله ما لنا ولقريش فقال مالك ولهم قال يلقي بعضهم بعضا بوجوه مشرقة فإذا لقونا لقونا بغير ذلك قال فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى استدر عرق بين عينيه قال فلما أسفر عنه قال والذي نفس محمد بيده لا يدخل قلب امرئ الإيمان حتى يحبكم الله ولرسوله قال ثم قال ما بال رجال يؤذونني في العباس عم الرجل صنو أبيه ) وهذا دليل أن الحديث ليس له علاقة بالكلام عن النسب ولكن الكلام عن إيذاء العباس عم النبي من قريش وهذا قمة تلبيس إبليس في الفهم الأعوج .
يقول القمص:
5ـ وقد علق بعض الباحثين على ذلك بقولهم: إن رجالا من كندة وليس من بني هاشم قالوا إن محمدا من نسلهم، وأعترف محمد بذلك وقالوا أيضا إن محمدا كالنخلة في ربوة أي لا أصل له" ده موجود في كتب التراث....!!!
الرد على القمص:
العبارة التالية من وضع القمص المدلس.
محمدا من نسلهم، وأعترف محمد!!!!!!! أين قال أحد إن محمداً صلى الله عليه وسلم من كندة...؟؟؟؟ ومن أين قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم إنه من كندة!!!!!!!!لا يوجد هذا الكلام ولكن من تدليس وكذب القمص
العبارة التالية من وضع القمص المدلس أيضا
أي لا أصل له" هذه العبارة من وضع القمص أيضا
أما ما ورد نصه كالتالي
أما الرواية التي جاء بها كلمة (فَتَذَكَّرُوا أَحْسَابَهُمْ وَأَنْسَابَهُمْ)فهي منكرة في سندها أثنين أَبُو بَحْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ كَوْثَرٍ كذاب.
يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ مجمع على ضعفه متروك الحديث.
حَدَّثَنَا أَبُو بَحْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ كَوْثَرٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ الْحَارِثِ، حدثنا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُوسَى، حدثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي خَالِدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَكَّرُوا أَحْسَابَهُمْ وَأَنْسَابَهُمْ، فَجَعَلُوا مَثَلَكَ مَثَلَ نَخْلَةٍ نَبَتَتْ فِي كَبْوَةٍ فِي فَلَاةٍ مِنَ الْأَرْضِ، قَالَ: فَغَضِبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: " إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ حِينَ خَلَقَ الْخَلْقَ، جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ خَلْقِهِ، ثُمَّ حِينَ خَلَقَ الْقَبَائِلَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَتِهِمْ، وَحِينَ خَلَقَ الْأَنْفُسَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ أَنْفُسِهِمْ، ثُمَّ حِينَ خَلَقَ الْبُيُوتَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ، فَأَنَا خَيْرُهُمْ، وَخَيْرُهُمْ نَفْسًا
الرد على القمص:
الرواية السابقة ضعفها علماء الحديث للأسباب التالية: الحديث فيه علتان:
1- * (البربهاري) * (266 – 362هــ = 879 - 973 م) محمد بن الحسن بن كوثر بن علي، أبو بحر البربهاري: من المشتغلين بالحديث.وليس بالثقة.قال ابن حجر: كانت له أصول كثيرة جيدة، فخلط ذلك بغيره، وغلبت الغفلة عليه. قال أبو بكر الخطيب: وسألت أبا نعيم الحافظ عنه فقال: كان الدارقطني يقول لنا اقتصروا من حديث أبي بحر على ما انتخبه حسب وسئل مرة عنه فقال: كان له أصل صحيح وسماع صحيح وأصل ردئ فحدث بذا وبذاك فأفسده.وقال محمد بن أبي الفوارس: أبو بحر بن كوثر شيخ فيه نظر.قال البرقاني: حضرت عند أبي بحر يوما فقال لنا ابن السرخسي: سأريكم أن الشيخ كذاب، وقال لأبي بحر: أيها الشيخ فلان بن فلان بن فلان كان ينزل في الموضع الفلاني هل سمعت منه ؟ فقال أبو بحر: نعم قد سمعت منه.قال أبو بكر: وكان، السرخسي قد اختلق ما سأله عنه ولم يكن للمسألة أصل.قال أبو بكر الخطيب، فقال: لا يسوى أبو بحر عندي كعبا، ثم سمعته ذكره مرة أخرى فقال: كان كذابا.وقال أبو الحسن بن الفرات كان أبو بحر البربهاري مخلطا وظهر منه في آخر عمره أشياء منكرة منها أنه حدث عن يحيى بن أبي طالب وعبدوس المدائني تغفله قوم من أصحاب الحديث وقرأوا عليه ذلك وكانت له أصول كثيرة جيدة فخلط ذلك بغيره وغلبت الغفلة عليه.
و معروف واه قال البرقاني كان كذابا وهو ضعيف روى عن الكديمي ومحمد بن الفرج الأزرق وطبقتهما قال الدارقطني اقتصروا من حديثه على ما انتخبته حسب قال البرقاني كان كذابا وقال الدارقطني خلط الجيد بالرديء فأفسده
2- فقد ضعف ابن كثير رواية يزيد بن أبي زياد وقال فيه ابن حجر في التلخيص فيه يزيد بن أبي زياد وهو ضعيف لا يصح الاحتجاج به لأن يزيد بن أبي زياد أحد رواته مجمع على ضعفه قال أحمد لم يكن بالحافظ وقال يحيى لا يحتج بحديثه من أتباع التابعين تغير في آخر عمره وضعف بسبب ذلك وصفه الدارقطني والحاكم وغيرهما بالتدليس وقال ابن المبارك ارم به وقال النسائي متروك الحديث
إذا الحديث ضعيف فلا يحتج به وبذلك نرى مدى ضعف السند لما فيها من اثنين أَبُو بَحْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ كَوْثَرٍ(ضعيف أختلط كذاب) يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ مجمع على ضعفه متروك الحديث
فهل يحتج ما يروى عن هؤلاء ؟؟؟؟؟
وكذلك توجد علة في الرواية مع ضعفها الشديد الزيادة الواردة في رواية أبى نعيم الأصبهاني وهي كلمة وَأَنْسَابَهُمْ مع ضعف جميع الروايات ففي هذه الرواية أضيفت هذه الكلمة فزادها ضعفاً على ضعف لأن جميع الروايات الضعيفة المروية بدون وَأَنْسَابَهُمْ وبذلك هذه الروايات شديدة الضعف بل متروكة لا يحتج بها .
الشبهة:
و في شرح الحديث: والمعنى أنهم طعنوا في حسبك . و الجاهل نقل رواية أشد ضعفا على ضعف لأن الرواية الضعيفة ذكرت الحسب فقط ويعتقد أن ذلك يطعن في نسب النبي عليه الصلاة و السلام لأن قريشا طعنوا في نسبه كما نقل الرواية الأشد ضعفا من الأولى ! .
أولا: من الكذب والتدليس:
النقل عن ضعيف اختلط وكذب ومجمع على ضعفه ومتروك الحديث ولم يذكر ذلك للناس بل أوهمهم بصحة القصة المزعومة.فهل يحتج ما يروى عن هؤلاء ؟؟؟؟؟
ثانيا: أن الأعداء لا يستشهد بهم في الذم بل في المدح. و ما وصفوا به النبي من الذم و العيب مردود لأنهم أعداؤه. و إلا فليقبل مورد الشبهة الطعن في نسب المسيح لأن أعداءه وصفوه بولد الزنى بالإشارة الصريحة. [ الفــــانـــدايك )- [يوحنا) (8:41 انتم تعملون أعمال أبيكم.فقالوا له إننا لم نولد من زنا...!!!.لنا أب واحد وهو الله(
ثالثا: قد تعود أهل التدليس على اقتطاع النصوص. لو أكملنا النص بكاملة فسيتضح أن الرسول صلى الله عليه و سلم أشرفهم حسبا و نسبا. و تتمة النص المبينة لشرفه عليه الصلاة و السلام لا تتم له غايته بل تهدمها فبترها. فلنأتي بالنص كاملا.
قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَكَّرُوا أَحْسَابَهُمْ وَأَنْسَابَهُمْ، فَجَعَلُوا مَثَلَكَ مَثَلَ نَخْلَةٍ نَبَتَتْ فِي كَبْوَةٍ فِي فَلَاةٍ مِنَ الْأَرْضِ، قَالَ: فَغَضِبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: " إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ حِينَ خَلَقَ الْخَلْقَ، جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ خَلْقِهِ، ثُمَّ حِينَ خَلَقَ الْقَبَائِلَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَتِهِمْ، وَحِينَ خَلَقَ الْأَنْفُسَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ أَنْفُسِهِمْ، ثُمَّ حِينَ خَلَقَ الْبُيُوتَ جَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ، فَأَنَا خَيْرُهُمْ، وَخَيْرُهُمْ نَفْسًا
يقول القمص:
4ـ وفي (المرجع نفسِه: كتاب دلائل النبوة للحافظ أبي نعيم الأصبهاني)"قال العباس بَلَغَهُ صلى الله عليه وسلم بعض ما يقول الناس... يا رسول الله إن قريشاً إذا التقوا، لقي بعضهم بعضاً بالبشاشة، وإذا لقونا لقونا بوجوه لا نعرفها، فغضب رسول الله عند ذلك غضباً شديداً
الرد على القمص:
هذا نص كلامه والسياق العام الذي يتكلم فيه هو نفي أن يكون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ابن أبيه. وهو يكذب على مستمعيه بحذف جزء من الحديث وبإدخال بعض الجمل التوضيحية ضمن السياق يُغَيِّر بها المعنى؛ ـ ولاحظ أن الحديث في باب (ذكر النسب الشريف وطيب الأصل المنيف) وفي الحديث تأكيد على شرف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في نسبه، وهو يستدل به على أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليس ابن أبيه وأنه لم يكن شريفا في نسبه. ألا قبحه الله.
والعباس يشتكي من حالة التنكر التي تبديها قريش لبني هاشم أبناء عمومة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى أنهم يقابلون العباس وبني هاشم عموما بوجوه لم يعرفوها من قبل، قلت ولو أن بطرس يعقل ما تكلم بهذا التدليس والكذب، فهو دائما يتكلم بأن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ جاء ليقيم ملكا قرشيا عربيا، وهذا الحديث فيه أمارة على أن قريشاً كانت تخالفه وتتنكر له هو ومن معه.. هو وقرابته.
ثم أورد ابن عساكر من حديث أبي عاصم عن شبيب عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى {وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ } قال من نبي إلى نبي حتى أخرجت نبيا ورواه عن عطاء وقال محمد بن سعد أخبرنا هشام بن محمد الكلبي عن أبيه قال كتبت للنبي صلى الله عليه وسلم خمسمائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولا شيئا مما كان من أمر الجاهلية
المضيفالقول العفيف في النسب الشريف frown.gif13) ذكرت في الحلقة، ما يلمح إلى أن محمداً لم يكن الجنين الوحيد الذي حملت به أمه، فهل تذكر لنا المراجع؟


يقول القمص: ومما يزيد الطين بلَّة ما جاء في:
1ـ كتاب (السيرة الحلبية للإمام برهان الدين الحلبي باب ذكر حمل أمه صلى الله عليه وسلم) "كانت أمه تقول إني حملت به فلم أجد حملا قط كان أخف عليّ ولا أعظم بركة منه".
2ـ وفي كتاب (الخصائص الكبرى للسيوطي الجزء الأول ص 132؛ 133؛ 134؛ 135) "أخرج ابن اسحق والطبراني والبيهقي: قالت أمه حملت به فما حملت قط أخف منه"
3ـ وفي كتاب (البداية والنهاية لابن كثير باب رضاعة عليه السلام) "قالت حملتُ به، فما حملت حَمْلاً قط أخف عليّ منه. [ويضيف] وهو من الأحاديث المشهورة المتداولة بين أهل السير والمغازي".
4- وإني أضيف اليوم ما جاء في كتاب (الطبقات الكبرى لابن سعد ج1/ص98) "عن إسحاق بن عبد الله قال: قالت أم النبي قد حملت الأولاد فما حملت سَخْلَة [أي ذكرا أو أنثى] أخف منه"
الرد على القمص:
جاءت الروايات السابقة كما يلي:
أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا مسروق بن المرزبان حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن محمد بن إسحاق عن جهم بن أبي جهم عن عبد الله بن جعفر عن حليمة السعدية أم رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي أرضعته.............في حديث طويل وفي أخر هذا الحوار
قالت فاحتملناه ورجعنا به قالت يقول أبوه : يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف قالت فرجعنا به فقالت ما يردكما به فقد كنتما حريصين عليه قالت : فقلت : لا والله إلا أنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا ثم تخوفنا الأحداث عليه فقلنا يكون في أهله فقالت أمه : والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره قالت فتخوفتما عليه كلا والله إن لابني هذا شأنا إلا أخبركما عنه إني حملت به فلم أحمل حملا قط كان أخف علي ولا أعظم بركة منه ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج مني حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى ثم وضعته فما وقع كما يقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما
تعليق الشيخ الألباني رحمه الله على هذه الروايات
قلت: لنا عليه مؤاخذتان:
إن القصة لم تأت بإسناد تقوم به الحجة وأشهر طرقها ما رواه محمد بن إسحاق عن جهم بن أبي جهم عن عبد الله بن جعفر عن حليمة بنت الحارث السعدية، أخرجه أبو يعلى ( ق 128 / 1 ) وعنه ابن حبان ( 2094 - موارد ) وأبو نعيم في ( دلائل النبوة ) ( 1 / 47 ) عن ابن إسحاق به وأخرجه البيهقي في ( دلائل النبوة ) ( 1 / 108 ) عنه أيضا إلا أنه قال: حدثنا جهم بن أبي الجهم - مولى لامرأة من بني تميم كانت عند الحارث بن حاطب وكان يقال: مولى الحارث بن حاطب - قال: حدثنا من سمع عبد الله بن جعفر بن أبي طالب يقول: حدثت عن حليمة بنت الحارث
قلت: وهذا إسناد ضعيف فيه علتان:
الأولى: الاضطراب في إسناده كما هو ظاهر ففي الرواية الأولى عنعنة ابن إسحاق من جميع رواته وفي الأخرى تصريحه بالتحديث مع تصريح الجهم بأنه لم يسمعه من عبد الله بن جعفر وتصريح هذا بأنه لم يسمعه من حليمة فعلى الرواية الأولى فيه انقطاع بين ابن إسحاق والجهم لأن الأول مشهور بالتدليس وعلى الرواية الأخرى الانقطاع في موضعين منه ومنه تعلم وهم الحافظ في ( الإصابة ) حيث قال ( 4 / 266 ): ( وصرح ابن حبان في ( صحيحه ) بالتحديث بين عبد الله وحليمة ) فإنه لا أصل لهذا التحديث عند ابن حبان ولا عند غيره ممن ذكرنا ويستبعد جدا أن يدرك عبد الله بن جعفر حليمة مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم كان عبد الله ابن عشر سنين وهي وإن لم يذكروا لها وفاة فمن المفروض عادة أنها توفيت قبل رسول الله صلى الله عليه و سلم و الله أعلم
يقول القمص:هل يفهم من هذا أنها حملت أكثر من مرة؟ هذا ما يفهم من هذه الأقوال!!
الرد على القمص:هذا الكلام استنتاج القمص فقط. لأنه لو حبلت أكثر من مره وتم سقوط الجنين و لم يستمر بالفرض فهذا ليس عيباً أو شيئاً ينتقص من نبوه الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا إثبات أن زواج عبد الله بالسيدة آمنه مدة ليست بالصغيرة ولم نجد في كتب السيرة سواء صحيحه أم كاذبة هذا الافتراض.ومن المحتمل إنها حبلت قبل أن تحبل في الرسول ولكن لم يعش لها سوى الرسول فجربت الحمل وهذا أيضا يحتاج إلى إثبات (إني حملت به فلم أحمل حملا قط كان أخف علي ولا أعظم بركة منه لما سمعت بالآم الحمل فوجدته خفيفا فقالت هذه العبارة هل يفهم من هذا أنها حملت أكثر من مرة؟ هذا ما يفهم من هذه الأقوال!! )ولكن لم يصح أي رواية بخصوص أنها حملت قبل الرسول صلى الله عليه وسلم.
(14) المضيف: رب قائل أنها كانت متزوجة قبل عبد الله، وأنجبت أولادا من زوجها الأول، فما رأيك؟

يقول القمص:
1. هل تظن أنه لو حدث ذلك كانت المراجع الإسلامية كلها تصمت عن ذكره؟
الرد على القمص:
وهل المراجع الإسلامية سوف تصمت لو أن لها أولاداً آخرين أو حملت وولدت الآخرين؟؟؟
يقول القمص:
2. ثم من يقول ذلك فليأتنا بالدليل بحسب القاعدة المعروفة: على المدعي البينة.
الرد على القمص:
على المدعي البينة أيضا فعليك أن تأتي لنا بالدليل.
فلا يمتنع أن تكون آمنة أسقطت من عبد الله سقطا فأشارت بذلك إليه فتجتمع الروايات إن قبلنا كلام الواقدي.بل جازف سبط ابن الجوزي - رحمه الله تعالى - كعادته فقال: أجمع علماء النقل على أن آمنة لم تحمل بغير رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنى قولها: لم أحمل حملا أخف منه خرج على وجه المبالغة، أو على أنه وقع اتفاقا. فالعلماء يناقشون بافتراض أنها حملت حمل غير رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يعلمون أنها لم تحمل بغيرة لأنه لا يوجد دليل على ذلك.
(15)المضيف: ولماذا لا تصدق أن حملها كان من عبد الله وأنه بقي في بطنها 4 سنوات؟ وقد أفتى المفتي بصحة بقاء الحمل 4 سنوات. (عرض مشهد المفتي والفتوى)
يقول القمص:
1- نعم يقول المفتي بإمكانية بقاء الحمل 4 سنوات بناء على الفتوى. كما سمعنا.
الرد على القمص:ليس دفاعاً عن أحد لكن المفتي يعرض أقوال الفقهاء وكما عرفنا رأيهم ليس من كتاب ولا سنة في هذا الموضوع وقد بين ابن حزم ضعف الروايات وكما شرحنا أن في العصور الوسطى وما قبل الاكتشافات الطبية الحديثة لم يعرفوا الحمل الكاذب الذي يتبعه حمل حقيقي.
تعليق الأستاذ الدكتور / عزيز أستاذ أمراض نساء وولادة جامعة الأزهر
التبويض يسبق نزول الدورة، فلو انقطعت الدورة لأي سبب ثم تحسنت الأمور فبدأت في العودة وبداية عودتها هو حدوث التبويض وقد يصادف التبويض علاقة زوجية وتتقابل الحيوانات المنوية مع البويضة فتلقحها ويحدث الحمل دون نزول دم الطمث وبهذا تنضم فترة انقطاع الدورة قبل حدوث الحمل فتطول المدة على حسب ظروف الحالة ولا خلاف علمي في هذا.
يقول القمص:
2- وسؤالي هو أية الفتوى التي يقصدها المفتي؟ هل الفتوى الدين الإسلامي أم الفتوى الوثنية الجاهلية؟
الرد على القمص: نريد من القمص أن يقول لنا ماذا كانوا يعرفون في عصر المسيح الحمل الكاذب أيضا من يتأخر عليها الدورة الشهرية ثم يتبعها حمل عليه أن يشرح لنا هل كان العلم في عصر المسيح يعرف ذلك ؟؟؟؟؟؟ أم ماذا ؟؟؟
يقول القمص:
3- إن قال الفتوى الإسلامية أقول إن آمنة لم تكن مسلمة بل ماتت وسن محمد 6 سنوات.
الرد على القمص: وهل المفتي يفتي في مدة حمل آمنة أم يفتي في مسائل خاصة أليس هذا الخلط بعينه والكذب الذي ليس له حدود وينبع عن كراهية للإسلام وهو مغمض عينيه عن الحق.
يقول القمص:
4- وإن قال الفتوى الوثنية يكون قد أخرج نفسه من الدين الإسلامي، إذ اعترف بالفتوى الوثنية.
الرد على القمص: مازال يدلس في الكلام وبالطبع أسلوب غير لائق لقسيس.
يقول القمص:
5- في حين أنه جاء في كتاب (التعريفات للإمام الجرجاني ج1/ص90) "أن الفتوى هي طاعة الله وشرائعه، والاهتداء بالنبي عليه السلام قولا وفعلا"،
6- فهل أطاعت آمنة الله وشرائعه؟ واهتدت بالنبي؟ وهي التي عاشت في الجاهلية.
الرد على القمص:القمص لو رأى الشمس أنكر طلوعها.في كتاب شرح ميارة لأبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد المالكي ج1/ص14" الفتوى هي الإخبار بالحكم الشرعي من غير إلزام" وفي كتاب (الإبهاج للإمام السبكي ج2/ص389)"أن الفتوى في الدين بغير دلالة أو إمارة خطأ. فلو اتفقوا عليه كانوا مجمعين على الخطأ " ويقول "القول في الدين بغير دليل وأمارة باطل في الأصل". وقول القمص :"فهل أطاعت آمنة الله وشرائعه" وهل عرض عليها الإسلام ورفضته ؟؟. أو جاءها الرسول بدين الله وقالت لا؟. ما هذا الهراء بعد كل ذلك .وما مدى الجهل بنسب الرسول الذي لم يصبه من أمر الجاهلية شىء. ويقول: وهي التي عاشت في الجاهلية وهل الذي يعيش في الجاهلية لابد أن يتخلى عن كل شىء من مبادئه.
يقول القمص:
7- أفلا يعتبر إذن حملها ليس على أساس الفتوى؟
8- إذن فهي لا تنطبق عليها فتوى فضيلة الشيخ على جمعة مفتي الديار المصرية؟
9- ويبقى سؤالنا ملحا بعد سقوط هذا التبرير المفبرك: كيف ظل الحمل بمحمد 4 سنوات بعد موت أبيه؟
الرد على القمص:بالطبع استنتاج خائب وتدليس في الكلام وكذب ولذلك سوف نشرح لأطول مدة حمل وأقل مدة حمل .سواء قول الفقهاء وقول الأطباء وبيان أن الفقهاء كانوا لا يعرفون الحمل الكاذب .ولا الحالات التي تنقطع فيها الدورة الشهرية للمرأة .والذي كان يحدث بعده حمل حقيقي وهذا ليس فقط لم يكن معروفاً عند المسلمين. بل كان أيضا غير معروف عند الغرب المسيحي. والسؤال للقمص هل المفتي يفتي في حالة السيدة آمنة أليس هذا كذب وبهتان منك ويقول: كيف ظل الحمل بمحمد 4 سنوات بعد موت أبيه؟ عليك بالدليل من قرآن أو سنة وتعلن لنا من قال غيرك هذا الاستنتاج؟ الذي ليس له أى دليل صحيح أوحتى ضعيف.
يقول القمص:
(16) كيف يقبل عبد المطلب ذلك؟ أليس هذا عار مخجل؟


الرد على القمص
عار عليك يا قمص أن تكون كذاباً هذا استنتاجك وافتراضك فقط لأنه لو حبلت أكثر من مرة وتم سقوط الجنين حمل لم يستمر بالفرض فهذا ليس عيباً لأنه بالفرضية سوف يثبت القمص أن الزواج استمر أربع سنوات .أو أكثر والحمل لم يتم إلا قبل وفاة عبد الله بشهور.
يقول القمص:
1ـ الواقع أننا لابد أن نذكر بعض الاعتبارات في ذلك العصر الجاهلي، الذي عاش فيه عبد المطلب وعبد الله وآمنه وغيرهم. فلا ننسى بعض عاداتهم ومنها:
لم يكن العرب في الجاهلية يحسبون مضاجعة المرأة لأكثر من رجل أنه عار.
الرد على القمص:هذا الكلام خطأ فاحش. مع أن الجاهلية كانت تبيح أشياء كثيرة لكن لم يعرفوا الفوضى الجنسية فهم يعرفون الشرف ويفتخرون بالنسب . ومن شدة خوفهم كانوا مشهورين بوأد البنات .السؤال الأول ما الذي حملهم على وأد البنات؟؟ الجواب : الخوف من لحق العار بهم من أجلهم . ولذلك نزل قول الله (وَلاَ يَقْتُلْنَ أَوْلْادَهُنَّ ) أراد وأد البنات و"نهى رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عن وَأْدِ الْبَنَاتِ" هناك من كان يفتخر بأنه لم يصبه من أخلاق الجاهلية شيء .مثل جبار النعمان بن المنذر مدح نفسه وقومه بالعتو والاستعلاء أخلاق الجاهلية . وقد جاءت هند بنت عتبة بن ربيعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لتبايعه فنظر إلى يديها فقال : اذهبي فغيري يديك قال: فذهبت فغيرتهما بحناء ثم جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه فقال: أبايعك على أن لا تشركي بالله شيئا. ولا تسرقي ولا تزني قالت أو تزني الحرة أي أن الحرة لا تعرف الزنا قط .
يقول القمص:
ولكن عندما لم يُبقِ محمد إلا على النوع الأول من الزواج وألغى بقية الأنواع: الاستبضاع. والرهط .والرايات واعتبرها زنا، فتح ذلك بابا لتعيير من ولد من هذه الأنواع، كما جاء عن تعيير عمرو بن العاص، في (السيرة الحلبية ج1 ص69) "لقد وطأ أم عمرو أربعة.. وكان عمروٍ يُعيَّر بذلك، عيَّرَهُ بذلك: علي وعثمان والحسن وعمار بن ياسر وغيرهم من الصحابة"
2- مثال ذلك نسب عمرو بن العاص ففي (السيرة الحلبية " لقد وطئها أربعة وهم العاص، وأبو لهب، وأمية بن خلف، وأبو سفيان بن حرب، وادعى كلهم عمرا. فألحقته أمه بالعاص وقيل لها :لم اخترت العاص. قالت لأنه كان ينفق على بناتي، وقيل: إنه ألحق بالعاص لغلبة شبهه عليه. وكان عمرو يُعَيَّر بذلك. عيره بذلك علي وعثمان والحسن وعمار بن يسار وغيرهم من الصحابة رضي تعالى عنهم"
3- إذن لم يكن يعرف الزواج بأنواعه هذه على أنه عار في الجاهلية، ولكن صار في الإسلام وصمة عار. على من ولد من هذه الأنواع.
الرد على القمص
النص في السيرة الحلبية ورد بهذا النص:
وأبو لهب وأمية بن خلف وأبو سفيان بن حرب .وادعى كلهم عمرا فألحقته بالعاص. وقيل لها :لم اخترت العاص. قالت: لأنه كان ينفق على بناتي .ويحتمل أن يكون من القسم الأول ويدل على ما قيل : إنه ألحق بالعاص لغلبة شبهه عليه .وكان عمرو يعير بذلك .عيره بذلك علي وعثمان والحسن وعمار بن يسار وغيرهم من الصحابة رضي الله تعالى عنهم .
السؤال الذي أوجهه إلي القمص ومرجلويث الذي أخذ عنه الشبهة ولماذا لم يُسمّى عمر بن العاص باسم عمر بن عبد الله كما يدعون ؟؟؟؟ أن من لم يستدل على أبيه فيطلقون عليه ابن عبد الله ؟؟؟؟
واستخدم الكاتب كلمة وقيل أي إنه خبر ليس له سند يعرف وقد أخذ هذه الأكاذيب من موقع رافضي نشر أكاذيب. عن سيدنا عمرو بن العاص رضي الله عنه وهنا نرد على تلك الأكاذيب. حول أم سيدنا عمر وبن العاص وحول والد سيدنا عمرو بن العاص. ما ذكر حول أم سيدنا عمرو بن العاص رضي الله عنه

المصدر: طريق الخلاص


hgr,g hgutdt td hgksf hgavdt








 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:22 AM   #2

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

أود أن أمهد بمقدمة مختصرة ثم أعود للرد على ما قيل حول أم سيدنا عمرو بن العاص رضي الله عنه. لقد اتهم اليهود سيدنا عيسى عليه السلام بأنه ابن زنا .وكذلك اتهمت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حتى نزل القرآن بتبرئتها إذا حينما يُذكر خبر مدسوس حول أم سيدنا عمرو بن العاص فقد اتهم من هو أفضل منه .كما ذكر عن سيدنا عيسى عليه السلام وأمه مريم وأمنا عائشة رضي الله عنها فيمكن عده من أكاذيب الأعداء للنيل من سيدنا عمرو بن العاص ولذلك نقول في ردنا إن عمرًا من فرسان قريش وأبطالهم, ويعد أحد دهاة العرب ( ذوي الرأي والبصيرة في الأمور ). توفي في مصر وله من العمر 93 سنة ودفن في المقطم. كانت أمه سبية تدعى سلمى بنت حرملة من بني عنزة, وتلقب ( النابغة ) .وقد بيعت بسوق عكاظ, فاشتراها الفاكه بن المغيرة, ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان .ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي فولدت له ابنه عمرا, وتزوجت أمه أزواجا آخرين فكان لعمرو بن العاص إخوة من أمه هم عروة بن أثاثة العدوي, وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري.
وقال أبو عمر بن عبد البر :ذكروا إنه جعل لرجل ألف درهم على أن يسأل عمرو بن العاص عن أمه .وهو على المنبر فسأله فقال أمي سلمى بنت حريملة تلقب النابغة من بني عنزة ثم أحد بني جلان أصابتها رماح العرب. فبيعت بعكاظ فاشتراها الفاكه بن المغيرة. ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان .ثم صارت إلى العاص بن وائل فولدت .فأنجبت فإن كان جعل لك شيء فخذه .وهذا دليل على عناية العرب بأنسابهم، أما القول إنها كانت بغيا؛ فهذا افتراء أما المصدر الذي نقل منه هذا الخبر فهو كتاب شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد الذي نقله عن كتاب ربيع الأبرار للزمخشري أقول إن كتاب (ربيع الأبرار ) ليس كتاباُ مرجعيا للتاريخ بل ألفه كاتبه لقصد التسلية واقتبس مما قاله الزمخشري عن كتابه (ربيع الأبرار) نقول: عدة مصادر.
منها كتاب ( بلاغات النساء ) لابن طيفور ص 38
وذكر الخبر ابن عبد ربه الأندلسي في كتابه ( العقد الفريد ) العقد الفريد ج1/ص247
وقال الزمخشري في ( ربيع الأبرار ) ربيع الأبرار ج3 ص 548وكلها تنقل من كتاب (ربيع الأبرار ) للزمخشري .وكلها بلا سند ولا دليل .سواء رواية أو واقعه تاريخية صحيحة. وهكذا تعودنا من الروافض هذا وتجد اشتهار عمرو بلقب ابن النابغة في كثير من مرويات التاريخ، وكلمة نابغة ميزة وليست عيب وهي تدل على الذكاء.نبغ النون والباء والغين كلمة تدل على بروز وظهور .
ن ب غ نبغ الشيء ظهر وبابه نصر وقطع وضرب ودخل .
ودائما الروافض يسبون الصحابة وكل صاحبي يجعلوا أمه من البغايا.والقمص ينقل منهم أيضا بلا دليل.
المضيف: (17) عندما قال هذا الكلام أحد الكتاب المصريين حكموا بتكفيره. فما رأيك؟
يقول القمص:
1ـ ردى على ذلك هو أن الحقيقة دائما مرة، ولا يستطيع إنسان أن يقبلها.
الرد على القمص: أي حقيقة أيها الكذاب .نلفق وبعد ذلك نتهم الشرفاء. وبعد ذلك تريد أن لا يدافع عنهم أحد.
(18) المضيف: قلت إن هناك عدة اعتبارات في الجاهلية، فهذه واحدة، فماذا عن الباقي؟
يقول القمص:
1ـ نكاح الاستبضاع وهو أن يرسل الزوج زوجته إلى رجل يضاجعها ولا ترجع لزوجها إلا بعد أن يتبين حملها من الرجل الآخر الغريب؛ ترى مجتمع كهذا يكترث بمن هو أبو الطفل الذكر؟
الرد على القمص: يقول مجتمع كهذا يكترث بمن هو أبو الطفل الذكر؟
أيها الجاهل هذه أنواع النكاح في الجاهلية كما أنها توجد في المجتمعات اليوم هل معنا ذلك أن كل الناس يخصهم هذا التزاوج بالطبع لا!!!!!
وأنواع النكاح قبل الإسلام /وأنواع الزنا
وفي الواقع فإن الرسول هدم هذه الانكحة و الأنشطة الجنسية التي كانت سائدة في العصر الجاهلي وحرمها الإسلام فيما بعد، بما يلي:
1- نكاح الاستبضاع:
نكاح انتقائي مؤقت كان الرجل يدفع زوجته إليه، بعد أن يكون قد حسم اختياره للرجل -العيّنة الذي ستتصل به زوجته جنسياً، بعد انقطاع دورتها الشهرية مباشرة.وغالباً ما يكون هذا النموذج شاعراً أو فارساً رغبة منه في تحسين النسل أو إنجاب الولد.ومعنى البُضع في اللغة: النكاح الأثير،المرأة والمباضعة: المجامعة.ويروي ابن منظور نقلاً عن ابن الأثير، أن الاستبضاع نوع من نكاح الجاهلية، وهو استفعال من البضع(الجماع) وذلك أن تطلب المرأة جماع الرجل لتنال منه الولد فقط، كان الرجل منهم يقول لأمَته أو امرأته:"اذهبي إلى فلان فاستبضعي منه"، ويعتزلها فلا يمسها حتى يتبين حملها وإنما يفعل ذلك رغبة في إنجاب الولد.نكاح الاستبضاع كالرجل يقول لامرأته إذا طهرت من طمثها أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدا حتى حملها من ذلك الرجل الذي يستبضع منه فإذا تبين حملها أصابها زوجها إذا أحب وإنما يفعل ذلك رغبة في إنجابة الولد فكان هذا النكاح نكاح الاستبضاع
2- نكاح المخادنة
المخادنة : الصداقة ، والخدين : الصاحب أو الصديق . وفي القرآن الكريم (مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) المُخادَنَةُ المُصاحَبَةُ وكانوا في الجاهلية لا يمتنعون من خدن فجاء الإسلام بهدمه و المخادنة المصاحبة فقد كانت المرأة قبل الإسلام ، تمتلك حق الصداقة مع رجل آخر ، غير زوجها ، يكون لها بمثابة العشيق أو الصديق في المفهوم الاجتماعي المعاصر ، لا يمتلك الزوج حق الاعتراض أو منعها عنه. و هذه المخادنة والمؤاخاة يضاهون النكاح فإنه يحصل بين هذين من الاقتران والازدواج ما يشبه اقتران الزوجين ويزيد عليه تارة وينقص عنه تارة أحدهم أنه إنما يحب ذلك المرأة الأجنبية لله تعالى لا للفاحشة ويأمره بمواخاته وهذا من جنس المخادنة بل هو مخادنة باطنة كذوات الأخدان اللاتي قال الله تعالى { مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ }النساء25 (الغشاق)
3- نكاح البدل:
وفيه يتم تبادل الزوجات، بشكل مؤقت، بين الرجلين لغرض المتعة والتغيير فقط، دون الحاجة إلى إعلان طلاق أو عقد، نِكَاحُ الْبَدَلِ وقد أَخْرَجَ الدَّارَقُطْنِيّ من حديث أبي هُرَيْرَةَ كان الْبَدَلُ في الْجَاهِلِيَّةِ أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلرَّجُلِ انْزِلْ لي عن امْرَأَتِكَ وَأَنْزِلُ لَك عن امْرَأَتِي وَإِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ جِدًّا
4- نكاح المضامدة:
وهو أن تتخذ المرأة زوجاً إضافيا، زيادة على زوجها، لأسباب أغلبها اقتصادية
قال الفَرّاءُ الضِّمَادُ أَن تُصادقَ المرأَةُ اثْنَيْن أَو ثلاثةً في القَحْط لتأْكُلَ عند هاذا وهاذا التَشْبَعَ و الضمد أن تخال المرأة ذات الزوج رجلا غير زوجها أو رجلين عن أبي عمرو قال مدرك لا يخلص الدهر خليل عشرا و قال لا يدوم رجل على امرأته ولا امرأة على زوجها إلا قدر عشر ليال للعذر في الناس في هذا العام فوصف ما رأى لأنه رأى الناس كذلك في ذلك العام وأنشد أردت لكي ما تضميني وصاحبي ألا لا أحبي صاحبي ودعيني الفراء الضماد أن تصادق المرأة اثنين أو ثلاثة في القحط لتأكل عند هذا وهذا لتشبع (تعدد الازواج)
5- نكاح الرهط:
وهو من أنماط تعدد الأزواج الذي مارسته المرأة قبل الإسلام، حيث يجتمع ما دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليالي بعد أن تضع حملها أرسلت إليهم فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا، عندها تقول لهم:"قد عرفتم الذي كان من أمركم، وقد ولدتُ، فهو ابنك يا فلان " تسمّي من أحبت باسمه، فيلحق به ولدها لا يستطيع أن يمتنع منه الرجل.
6- نكاح السر:
نكاح السر هو النكاح الذي يكون بلا شهرة
وهو اقتران سري يعقده أحد من الإشراف عادة مع من هي دونه في المنزلة الطبقية أو الاجتماعية "فإذا حبلت منه أظهر ذلك وألحقها به" وقد نهى القرآن صراحة عنه في سورة البقرة (وَلَـكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً) والسر هنا بمعنى الزنا وقد تشدد فيه الخليفة عمر بن الخطاب بالقوة نفسها التي تشدد فيها الرسول"لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل" فقد أتى عمر بن الخطاب بنكاح لم يشهد عليه إلا رجل وامرأة فقال"هذا نكاح السر ولا أجيزه..ولو كنت تقدمت فيه لرجمت"
7- نكاح الشغار:
هو استنكاح تبادلي كانت تلجأ إليه العرب في الجاهلية بأن تتزاوج من خلال تبادل امرأتين من بنات الرجلين العازمين على الزواج أو أختيهما على أن تكون المرأة المعطاة بمثابة المهر المقدم للمرأة التي سيتزوج منها..ولفظة الشغار جاءت من الشغر أي الرفع..

8 - نكاح المساهاة:
وهو يُساهِي أَصْحابَه أَي يُخالِقُهم ويُحْسِنُ عِشْرتَهم وهو نكاح ملحق بنكاح الشغار تفرد بذكره أبو حيان التوحيدي في (الإمتاع والمؤانسة) بأن للعرب نكاحا يسمى:المساهاة بمعنى المسامحة وترك الاستقصاء في المعاشرة وهو أن يفك الرجل أسر الشخص ويجعل فك ذلك الأسير صداقا لأخت صاحب الأسر أو ابنته أو قريبته منه فيتزوج المعتق من غير صداق.
9- نكاح الضيزن: (المقت)
أو وراثة النكاح الذي ينص في وراثة المرأة..زوجة الأب..أو الابن..بعد موت بعلها..لتصير ضمن نساء الموروث..والعرب تقول إنها عادة فارسية نص القرآن بوضوح لا لبس فيه على تحريمها: {وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاء سَبِيلاً } ولذلك سماه العرب بنكاح الضيزن أو المقت ..
كان في الجاهلية يباح إذا مات الرجل أن يخلفه على زوجته أكبر أولاده من غيرها وفي كلام بعضهم كان أقبح ما يصنعه أهل الجاهلية الجمع بين الأختين وكانوا يعيبون المتزوج بامرأة الأب ويسمونه الضيزن والضيزن الذي يزاحم أباه في امرأته ويقال له نكاح المقت وهو العقد على الرابة وهي امرأة الأب والراب زوج الأم
10- البغايا(أصحاب الرايات) بيوت الدعارة
والبغايا كن في الجاهلية ينصبن على أبوابهن رايات تكون علما فمن أرادهن دخل عليهن فإذا حملت إحداهن ووضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون به شبهه فالتقاط أي تعلق والتحق به ودعى ابنه لا يمتنع من ذلك
هذه صور النكاح أو حالات الزنا قبل الإسلام غير الزواج الذي كان موجوداً وقد أقره الرسول صلى الله عليه وسلم وقد ألغى الباقي وهذه الصور السابقة لم تصب نسل الرسول صلى الله عليه وسلم قط.ولقد اختصرت السيدة عائشة أشهر أنواعه قبل الإسلام في أربع أصناف فقط
قَالَ يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ عَنْ يُونُسَ ح و حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ حَدَّثَنَا يُونُسُ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرَتْهُ أَنَّ النِّكَاحَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ كَانَ عَلَى أَرْبَعَةِ أَنْحَاءٍ فَنِكَاحٌ مِنْهَا نِكَاحُ النَّاسِ الْيَوْمَ يَخْطُبُ الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ وَلِيَّتَهُ أَوْ ابْنَتَهُ فَيُصْدِقُهَا ثُمَّ يَنْكِحُهَا وَنِكَاحٌ آخَرُ كَانَ الرَّجُلُ يَقُولُ لِامْرَأَتِهِ إِذَا طَهُرَتْ مِنْ طَمْثِهَا أَرْسِلِي إِلَى فُلَانٍ فَاسْتَبْضِعِي مِنْهُ وَيَعْتَزِلُهَا زَوْجُهَا وَلَا يَمَسُّهَا أَبَدًا حَتَّى يَتَبَيَّنَ حَمْلُهَا مِنْ ذَلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي تَسْتَبْضِعُ مِنْهُ فَإِذَا تَبَيَّنَ حَمْلُهَا أَصَابَهَا زَوْجُهَا إِذَا أَحَبَّ وَإِنَّمَا يَفْعَلُ ذَلِكَ رَغْبَةً فِي نَجَابَةِ الْوَلَدِ فَكَانَ هَذَا النِّكَاحُ نِكَاحَ الِاسْتِبْضَاعِ وَنِكَاحٌ آخَرُ يَجْتَمِعُ الرَّهْطُ مَا دُونَ الْعَشَرَةِ فَيَدْخُلُونَ عَلَى الْمَرْأَةِ كُلُّهُمْ يُصِيبُهَا فَإِذَا حَمَلَتْ وَوَضَعَتْ وَمَرَّ عَلَيْهَا لَيَالٍ بَعْدَ أَنْ تَضَعَ حَمْلَهَا أَرْسَلَتْ إِلَيْهِمْ فَلَمْ يَسْتَطِعْ رَجُلٌ مِنْهُمْ أَنْ يَمْتَنِعَ حَتَّى يَجْتَمِعُوا عِنْدَهَا تَقُولُ لَهُمْ قَدْ عَرَفْتُمْ الَّذِي كَانَ مِنْ أَمْرِكُمْ وَقَدْ وَلَدْتُ فَهُوَ ابْنُكَ يَا فُلَانُ تُسَمِّي مَنْ أَحَبَّتْ بِاسْمِهِ فَيَلْحَقُ بِهِ وَلَدُهَا لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَمْتَنِعَ بِهِ الرَّجُلُ وَنِكَاحُ الرَّابِعِ يَجْتَمِعُ النَّاسُ الْكَثِيرُ فَيَدْخُلُونَ عَلَى الْمَرْأَةِ لَا تَمْتَنِعُ مِمَّنْ جَاءَهَا وَهُنَّ الْبَغَايَا كُنَّ يَنْصِبْنَ عَلَى أَبْوَابِهِنَّ رَايَاتٍ تَكُونُ عَلَمًا فَمَنْ أَرَادَهُنَّ دَخَلَ عَلَيْهِنَّ فَإِذَا حَمَلَتْ إِحْدَاهُنَّ وَوَضَعَتْ حَمْلَهَا جُمِعُوا لَهَا وَدَعَوْا لَهُمْ الْقَافَةَ ثُمَّ أَلْحَقُوا وَلَدَهَا بِالَّذِي يَرَوْنَ فَالْتَاطَ بِهِ وَدُعِيَ ابْنَهُ لَا يَمْتَنِعُ مِنْ ذَلِكَ فَلَمَّا بُعِثَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحَقِّ هَدَمَ نِكَاحَ الْجَاهِلِيَّةِ كُلَّهُ إِلَّا نِكَاحَ النَّاسِ الْيَوْمَ
يقول القمص:
2ـ هذا ليس بغريب على مجتمع كان يتخذ من موسم الحج فرصة للزواج الجماعي. ولا يرى في ذلك عارا.
الرد على القمص:من أين أتى بأن الحج في الجاهلية موسم للزواج الجماعي ؟؟؟ إلا في عقول المرضى فقط ولا يوجد أي شعيرة للزواج الجماعي تختلط مع أداء مناسك الحج على سنه أبينا ابراهيم عليه السلام وهذا دليل جهله .
(19) المضيف: هل انتهت هذه العادات في الإسلام؟



يقول القمص:
مما لاشك فيه أن هذه العادات استمر تأثيرها في الإسلام. والأمثلة على ذلك كثيرة منها:
1ـ جاء في (موطأ مالك كتاب الأقضية باب القضاء بإلحاق الولد بأبيه، ومنتخب كنز العمال رقم 15356-) "عن عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية المخزومي أن امرأة هلك عنها زوجها وبعد أربعة أشهر وعشرا [أي أكثر من سنة] تزوجت فمكثت عند زوجها [الجديد] أربعة أشهر ونصفا ثم ولدت ولدا كاملا، فجاء زوجها عمر بن الخطاب فذكر ذلك له. فدعا عمر نساء من نساء الجاهلية قدماء فسألهن عن ذلك فقالت امرأة منهن أخبرك عن هذه المرأة هلك عنها زوجها حين حملت منه فأهرقت عليه الدماء فيبس الولد ومات في بطن أمه، فلما أصابها زوجها الثاني، أصاب الولد الماء فتحرك الولد في بطنها وكبر فصدقها عمر بذلك وألحق الولد بالأول".
الرد على القمص:
أولا: نص الرواية كاملا كما وردت في كتب التراث:
وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ عن يَزِيدَ بن عبد الله بن الْهَادِي عن مُحَمَّدِ بن إبراهيم بن الْحَارِثِ التَّيْمِيِّ عن سُلَيْمَانَ بن يَسَارٍ عن عبد الله بن أبِي أُمَيَّةَ أن امْرَأَةً هَلَكَ عنها زَوْجُهَا فَاعْتَدَّتْ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ثُمَّ تَزَوَّجَتْ حين حَلَّتْ فَمَكَثَتْ عِنْدَ زَوْجِهَا أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَنِصْفَ شَهْرٍ ثُمَّ وَلَدَتْ وَلَدًا تَامًّا فَجَاءَ زَوْجُهَا إلى عُمَرَ بن الْخَطَّابِ فذكر ذلك له فَدَعَا عُمَرُ نِسْوَةً من نِسَاءِ الْجَاهِلِيَّةِ قُدَمَاءَ فَسَأَلَهُنَّ عن ذلك فَقَالَتِ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ انا أُخْبِرُكَ عن هذه الْمَرْأَةِ هَلَكَ عنها زَوْجُهَا حين حَمَلَتْ منه فَأُهْرِيقَتْ عليه الدِّمَاءُ فَحَشَّ وَلَدُهَا في بَطْنِهَا فلما أَصَابَهَا زَوْجُهَا الذي نَكَحَهَا وَأَصَابَ الْوَلَدَ الْمَاءُ تَحَرَّكَ الْوَلَدُ في بَطْنِهَا وَكَبِرَ فَصَدَّقَهَا عُمَرُ بن الْخَطَّابِ وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا وقال عُمَرُ أَمَا انه لم يَبْلُغْنِي عَنْكُمَا إلا خَيْرٌ وألحق الْوَلَدَ بِالأَوَّلِ
قوله فحش ولدها في بطنها بفتح الحاء أي جف ويبس يقال حش الولد وأحشت أمه إذا يبس في جوفها وقيل هلك
أ‌- الجنين بقي 9 شهور في بطن أمه 4.5 شهر من زوجها الأول وكانت تنزف حزنا على زوجها وقد ظنت ان ذلك الدورة الشهرية ولذلك تزوجت بعد عدتها وهي لا تعرف أنها حامل من الأول وقد أحضر سيدنا عمر سيده كبيرة تفهم في هذا الموضوع لكن فسرته كما يلي أن الولد من الأول لكن وصفت الجنين بأنه نزلت على الجنين الدماء فيبس وهذا هو التصور في ذلك العصر نتيجة النزيف الذي أصاب المرأة وعللت أنه تحرك من ماء الرجل الثاني ولكن في الحقيقة الجنين لم تشعر به إلا بعد الزواج الثاني وقد تكون دورة شهرية في أثناء الحمل وتسمى هذه بحالة حمل غزلاني و الحمل الغزلاني هو نزول قطرات من الدم في ميعاد الدورة الشهرية ولا علاقة لذلك بالإجهاض، وسميى بهذا الاسم لأن الغزالة في حملها ينزل عليها بعض الدم في ميعاد الدورة، ولا تحتاج هذه الحالة لأي علاج
ب‌- ولكن هي اعتدت لمده أربعة شهور وعشرة أيام وقد ذكر القمص أن المدة [أي أكثر من سنة] كيف لمدة مائة وثلاثين يوم أصبحوا أكثر من سنه !!!!!!!!!!وقد أضاف أربعه شهور +عشرة شهور بدلا من عشرة أيام وهذا دليل جهل غير عادي بالنص القرآني والحديث النبوي ولا أدري ماذا فهم من هذه الآية:
{وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }
هذه الآية الكريمة أن كل متوفى عنها تعتد بأربعة أشهر وعشر ولكنه بين في موضع آخر أن محل ذلك ما لم تكن حاملا فإن كانت حاملا كانت عدتها وضع حملها وذلك في قوله ( وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) الطلاق4 ويزيده إيضاحا ما ثبت في الحديث المتفق عليه من إذن النبي صلى الله عليه وسلم لسبيعة الأسلمية في الزواج بوضع حملها بعد وفاة زوجها بأيام وكون عدة الحامل المتوفى عنها بوضع حملها هو الحق كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم
تعليق الأستاذ الدكتور / عزيز
المرأة حملت من زوجها المتوفى وقضت فترة العدة وهو حدوث نزول دم مما أوهمها أنها الدورة الشهرية ثم تزوجت ومكثت مع الزوج الجديد أربعة شهور ونصف – وحدوث نزول الدم يفسر بأنه إجهاض منذر ولكن لم يتم حدوثه – والمرأة في فترة عدتها تكون مشغولة بهموم ما بعد وفاة زوجها وأولادها ولا يمكن أن تنصرف لترقب أعراض حملها في هذه الفترة ولا يمكن أن تتمناه لما يحمل من عواقب وأعباء عليها أن تتحملها والإنسان في هذه الحالة يكون فكرة مشغول قبل جسده مما يخاف ويخشى.
المحاور(20) وما هو رأي علماء المسلمين في هذه المشكلة الخاصة بميلاد محمد؟
يقول القمص:
فقهاء المسلمين والمفسرين عندما ظهر لهم هذه المشكلة ابتدأوا يضربوا الأمثلة على أن الحمل 4 سنوات ليست مشكلة و يضعون التبرير لذلك، فجاءوا بأمثلة كثيرة عن تفاوت مدة الحمل وهذه هي بعض الأمثلة:
1ـ (السيرة الحلبية للإمام العلامة برهان الدين الحلبي باب الهجرة إلى المدينة) "ذكر أن مالكا رضي الله عنه مكث في بطن أمه سنتين؛ وكذا الضحاك بن مزاحم التابعي مكث في بطن أمه سنتين.
2ـ وفي المحاضرات للجلال السيوطي أن مالكا مكث في بطن أمه ثلاث سنين؛ وأخبرنا سيدنا مالك أن جارة له ولدت ثلاثة أولاد في اثنتي عشرة سنة بحمل أربع سنين".
3ـ (الإمام القرطبي في تفسيره لسورة الطلاق الآية: 4) قال ابن العربي: إذا جاز أن يبقى الولد في بطنها خمسة أعوام جاز أن يبقى عشرة وأكثر من ذلك.
تفسير القرطبي ج18/ص164-165
4ـ وفي المحاضرات للجلال السيوطي أن مالكا مكث في بطن أمه ثلاث سنين؛ وأخبرنا سيدنا مالك أن جارة له ولدت ثلاثة أولاد في اثنتي عشرة سنة بحمل أربع سنين".
الرد على القمص:كل ما قاله العلماء في هذا الشأن ليس له أي علاقة بحمل السيدة آمنه و يعتبر اجتهاد لظواهر لم يكن يعرفها العلم في عصر هؤلاء العلماء وليس له أي علاقة سواء بالقرآن أو الحديث وسوف نشرح ذلك بقول العلماء أنفسهم.
المبحث: أكثر مدة الحمل
قبل بيان أقوال العلماء في أكثر الحمل يجدر بي أن أنقل رأي الطب في كيفية حدوث الحمل.
بعد أن يتصل الرجل بالمرأة وينزل منه المني فإنه يسير في المهبل ويرسب في قعره بالقرب من فوهة عنق الرحم، التي تفرز رائحة تجذبه إليها فيدور حولها ويكون عدد الخلايا المنوية لا يقل عن 20 مليون في المليلتر من السائل المنوي في الرجل الطبيعي. ثم يمر تباعاً في الفوهة العنقية، ويبلغ طول المدخل العنقي من الفوهة حتى مقر البويضة 15سم وتساوي هذه المسافة بالنسبة للمني سير 8كم عند الرجل ويعتبر هذا الطريق كثير المنعطفات بسبب الأقنية الـغددية وثنايا الأغـشية المعتـرضة في الطريق فتندفع الخلايا المنوية وتساعدها أذنابها للسير وتضطر لقضاء نصف ساعة في اجتياز كل سنتمتر. وتحتاج الخلايا المنوية 4-6 ساعات أحياناً لقطع المسافة وتصل إلى البوق حيث تكون البويضه مهيأة وفي الانتظار. وتحيط ب البويضة مجموعة من الخلايا تكون لها كالتاج المشع وتبقى البويضة 24 – 36 ساعة فإن لم يحصل مجيء للخلية المنوية فسرعان ما تذوي وتموت وعندئذ تدفعها شعيرات قناة الرحم إلى الرحم الذي يطردها إلى المهبل مع إفرازاته. أما إذا التقت الخلية المنوية مع البويضه فإنها سرعان ما تكوّن جداراً تمنع غيرها من الخلايا المنوية من الوصول والاختراق، فلا تلقح البويضة إلا خلية واحدة فقط، وبعد التلقيح سرعان ما تتحد النواتان لتصل إلى 46 كروموسوم وتحدث تغيرات فسيولوجية وتبدأ الانقسامات في البويضة الملقحة، وفي هذه الأثناء تتحرك النطفة الأمشاج أو البويضة الملقحة ببطء من قناة فالوب وتتجه عبر القناة الرحمية حتى تقترب من الرحم وفي خلال خمسة أيام أو أسبوع على الأكثر تكون قد وصلت إلى الرحم وهناك تنغرز في المكان المناسب بعد أن تهيأ الرحم لاستقبال البويضة حيث جداره مليء بالأوعية الدموية التي سوف تغذي هذه النطفة وحين تقترب البويضة الملقحة ( النطفة ) من الغشاء المخاطي للرحم تكون النطفة فيها خملات دقيقة تساعد على الإنغراس وفيها خلايا خارجية آكلة تثبت النطفة في جدار الرحم وتبدأ النطفة في التعلق وتبدأ مرحلة العلقة فيكون الاتصال بين دماء الأم وخلايا التغذية في الجنين اتصالاً مباشراً وتتغذى العلقة الآن من هذه الدماء وإفرازات الغدد الرحمية، ويظهر كيـس السلي ( الأمينون ) وكيس المُـح والغشـاء المشيمي ( الكوريون ) والذي سيكون المشيمة في المستقبل.
أقوال الفقهاء في أكثر الحمل
قال الشوكاني: " لم يرد في حديث صحيح ولا حسن ولا ضعيف مرفوع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أكثر مدة الحمل أربع سنين، ولكنه قد اتُفق ذلك ووقع كما تحكيه كتب التاريخ، غير أن هذا الاتفاق لا يدل على أن الحمل لا يكون أكثر من هذه المدة، كما أن أكثرية التسعة أشهر في مدة الحمل لا تدل على أنه لا يكون في النادر أكثر منها فإن ذلك خلاف ما هو الواقع " موقف ابن حزم من الأخبار السابقة
قال ابن حزم: " وكل هذه أخبار مكذوبة راجعة إلى من لا يصدق، ولا يعرف من هو ؟ ولا يجوز الحكم في دين الله تعالى بمثل هذا "
وجه الدلالة:
قال ابن حزم: " فمن ادعى أن حملا وفصالاً يكون في أكثر من ثلاثين شهراً فقد قال الباطل والمحال، ورد كلام الله عز وجل جهاراً " وقد قال أبو حنيفة يكون الحمل عامين واحتج له أصحابه بحديث فيه الحارث بن حصيرة وهو هالك أن ابن صياد ولد لسنتين وهذا كذب وباطل وابن حصيرة هذا شيعي يقول برجعة علي إلى الدنيا وذكروا أيضا ما رويناه من طريق عبد الرزاق عن سفيان الثوري عن الأعمش عن أبي سفيان عن أشياخ لهم عن عمر أنه رفع إليه امرأة غاب عنها زوجها سنتين فجاء وهي حبلى فهم عمر برجمها فقال له معاذ ابن جبل يا أمير المؤمنين إن يك السبيل لك عليها فلا سبيل لك على ما في بطنها فتركها عمر حتى ولدت غلاما قد نبتت ثناياه فعرف زوجها شبهه فقال عمر عجز النساء أن تكون مثل معاذ لولا معاذ هلك عمر قال أبو محمد وهذا أيضا باطل لأنه عن أبي سفيان وهو ضعيف عن أشياخ لهم وهم مجهولون ومن طريق سعيد بن منصور حدثنا داود بن عبد الرحمن عن ابن جريج عن جميلة بنت سعد عن عائشة أم المؤمنين قالت ما تزيد المرأة في الحمل على سنتين قدر ما يتحول ظل هذا المغزل جميلة بنت سعد مجهولة لا يدرى من هي فبطل هذا القول والحمد لله رب العالمين وقالت طائفة لا يكون الحمل أكثر من أربع سنين رويناه عن سعيد بن المسيب من طريق فيها علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف وهو قول الشافعي ولا نعلم لهذا القول شبهة تعلقوا بها أصلا وقالت طائفة يكون الحمل خمس سنين ولا يكون أكثر أصلا وهو قول عباد بن العوام والليث بن سعد وروى عن مالك أيضا ولا نعلم لهذا القول متعلقا أصلا وقالت طائفة يكون الحمل سبع سنين ولا يكون أكثر وهو قول الزهري ومالك واحتج مقلدوه بأن مالكا ولد لثلاثة أعوام وأن نساء بني العجلان ولدن لثلاثين شهرا وأن مولاة لعمر بن عبد العزيز حملت ثلاث سنين وأن هرم بن حيان والضحاك بن مزاحم حمل بكل واحد منهما سنتين وقال مالك بلغني عن امرأة حملت سبع سنين قال أبو محمد وكل هذه أخبار مكذوبة راجعة إلى من لا يصدق ولا يعرف من هو ولا يجوز الحكم في دين الله تعالى بمثل هذا وممن روى عنه مثل قولنا عمر بن الخطاب كما روينا من طريق عبد الرزاق عن ابن جريج أخبرني يحيى بن سعيد الأنصاري أنه سمع سعيد بن المسيب يقول قال عمر بن الخطاب أيما رجل طلق امرأته فحاضت حيضة أو حيضتين ثم قعدت فلتجلس تسعة أشهر حتى يستبين حملها فإن لم يستبن حملها في تسعة أشهر فلتعتد بعد التسعة الأشهر ثلاثة أشهر عدة التي قد قعدت عن المحيض قال أبو محمد فهذا عمر لا يرى الحمل أكثر من تسعة أشهر وهو قول محمد بن عبد الله بن عبد الحكم وأبي سليمان وأصحابنا.
موقف الطب من أكثر الحمل
*أما الأطباء فيرون أن الحمل لا يتأخر عن الموعد المعتاد إلا فترة وجيزة لا تزيد عن أسبوعين أو ثلاثة غالباً ، وأن ( الولادات التي تحصل بين الأسبوعين 39 و 41 تتمتع بأفضل نسبة سلامـة للأجنة ، فإذا تأخَّرت عن الأسبوع 42 نقصت وأصبح الجنين في خطر حقيقي ، وكذلك إن حصلت مبكرة عن وقتها نقصت نسبة السلامة ، فهي قبل الأسبوع 37 أقل منها في تمام الحمل وهي قبل الأسبوع 35 أقل بوضوح ، والوليد الذي يولد قبل ذلك يحتاج إلى عناية خاصة للمحافظة على حياته ) ، والسبب في هذا أن الجنين يعتمد في غذائه على المشيمة (Placenta) فإذا بلغ الحملُ نهايتَهُ المعتادةَ ضعفت المشيمةُ ولم تَعُدْ قادرةً على إمداد الجنين بالغذاء الذي يحتاجه لاستمرار حياته ، فإنْ لم تحصل الولادة عانى الجنينُ من المجاعة (Famine ) فإذا طالت المدة ولم تحصل الولادة قضى نَحْبَهُ داخل الرحم ( ومن النادر أن ينجو من الموت جنين بقي في الرحم 45 أسبوعاً ولاستيعاب النادر والشَّاذِّ فإنَّ هذه المدة تمدَّد أسبوعين آخرين لتصبح 330 يوماً ، ولم يُعْرَفْ أنَّ المشيمة يمكن أن تُمِدَّ الجنينَ بالعناصر اللازمة لحياته إلى هذه المدة ) ، وقد ذكرت روايات عن حالات حمل دامت أكثر من ذلك ، ولكن تلك الروايات كلها روايات صحفية لا يمكن الاطمئنان إليها من الوجهة العلمية ، وهي ترجع غالباً إلى توهُّم المرأة بأنها حاملٌ وما هي في الحقيقة بحامل ، وهذا ما يعرف طبياً باسم : الحمل الكاذب
( Pseudocysis )وقد تبقى المرأة على ظنها الخاطئ بأنها حامل لمدة سنة أو أكثر ، فإذا حملت حملاً حقيقياً بعد ذلك ظنَّتْ أنَّ مدَّةَ حملها من بداية وهمها ! ومن أسباب الوهم أيضاً، ً أن المرأة قد تحمل حملاً حقيقياً ثم يموت الجنين في بطنها دون أن ينزل، وبمرور الوقت يتكلس الجنين ويبقى في بطنها مدة طويلة إلى أن ينزله الأطباء، لكنه في مثل هذه الحالات ينزل ميتاً ومما يعزز الاعتقاد الخاطىء أيضاً بأن المرأة يمكن أن تحمل لسنوات أيضاً، ظهور أسنان عند بعض المولودين حديثاً Newborn ) )فإن كانت أعراض الحمل الكاذب قد ظهرت على المرأة قبل ذلك، ثم حملت حملاً حقيقياً وضعت طفلاً قد نبتت بعض أسنانه، تعزَّز الاعتقاد بأن مدة حملها كانت فعلاً سنتين أو ثلاث أو أربع، وليس هذا بصحيح !ومع تطور علوم الطب، ومتابعة الحوامل بصورة دورية فقد صار بإمكاننا التأكد من عمر الحمل بدقة وقد رصد الأطباء المتخصصون بأمراض النساء والولادة في العصر الحديث ملايين الحالات ولم تسجَّل لديهم حالاتُ حملٍ مديدٍ طبيعية يدوم لسنة واحدة، ناهيك عن عدة سنين ! ومن هنا فإن أحكام الحمل يجب أن تبنى على الحقائق، وليس على الظَّنِّ أو الروايات التي لا أساس لها من الصِّحَّة وقد علل الطبيب عبد الله باسلامة و محمد البار توهم بعض النساء أن حملهن قد امتد سنين بإمكان إصابتهن بما يسمى بالحمل الكاذب، وحاصله أن المرأة التي تبحث عن الإنجاب قد تنتفخ بطنها وتتوقف عادتها الشهرية … وتعتقد اعتقاداً جازماً بأنها حامل رغم تأكيد جميع الفحوصات المخبرية والفحوصات الطبية بأنها غير حامل …وقد يحدث لإحدى هؤلاء الواهمات بالحمل الكاذب الذي تتصور أنه بقي في بطنها سنيناً …قد يحدث أنها تحمل فعلا … فتضع طفلا طبيعياً في فترة حمله ولكنها نتيجة وهمها وإيهامها من حولها أنها حملت لمدة ثلاث أو أربع سنوات ثم نبه الطبيب البار لاستحالة امتداد الحمل لفترات طويلة فقال: وينبغي أن ينبه من يدرسون في كتب الفقه على استحالة حدوث هذا الحمل الطويل الممتد سنيناً.. وإنه نتيجة لوهم الأم الراغبة في الإنجاب في أغلب الحالات …أو من اختراع القصاص وأساطيرهم.
يرى الطبيب أحمد ترعاني – أخصائي الأمراض النسائية والتوليد – أن الحمل قد يصل إلى عشرة شهور، ولا يزيد على ذلك لأن المشيمة التي تغذي الجنين تصاب بالشيخوخة بعد الشهر التاسع، وتقل كمية الأكسجين والغذاء المارين من المشيمة إلى الجنين فيموت الجنين.
كما أكد أيضًا أنه يجب التأكد أنه ليس ثمة خطأ في مدة الحمل؛ لأن المرأة قد تتأخر عنها الدورة الشهرية بسبب الرضاع مثلاً أو غيره ثم تحمل مباشرة دون حدوث طمث وعند ذلك تطول مدة انقطاع الدورة الشهرية، فيجب اعتبار هذه المدة (أي انقطاع الطمث قبل الحمل) . ويرى الطبيب مأمون شقفة أن الولادات التي تحصل بين الأسبوعين 39 – 41 تتمتع بأفضل نسبة سلامة للأجنة فإذا تأخرت عن الأسبوع 42 نقصت وأصبح الجنين في خطر حقيقي، وكذلك إن حصلت مبكرة عن وقتها نقصت نسبة السلامة، فهي قبل الأسبوع 37 أقل منها في تمام الحمل وهي في الأسبوع 35 أقل بوضوح، والوليد الذي يولد قبل ذلك يحتاج إلى عناية خاصة للمحافظة على حياته. وتذكر الإحصاءات أن وفاة المواليد تزداد وتتضاعف بازدياد مدة الحمل عن الأسبوع الثاني والأربعين بسبب تليف المشيمة وقد بين الطبيب أحمد كنعان سبب استبعاد بقاء الجنين لفترة طويلة في الرحم عن المدة المعتادة فقال: " إن الجنين يعتمد في غذائه على المشيمة فإذا بلغ الحمل نهايته ضعفت المشيمة ولم تعد قادرة على إمداد الجنين بالغذاء الذي يحتاجه لاستمرار حياته، فإن لم تحصل الولادة عانى الجنين من المجاعة فإن طالت المدة ولم تحصل الولادة قضى نحبه داخل الرحم " وأكد القول بأنه من النادر أن ينجو من الموت جنين بقي في الرحم 45 أسبوعاً، ولاستيعاب النادر والشاذ فإن هذه المدة تُمدَّ أسبوعين آخرين لتصبح 330 يوماً ولم يعرف أن مشيمة قدرت أن تمد الجنين بعناصر الحياة لهذه المدة. والواقع المعاصر يبدد وهم القائلين بامتداد حمل امتد لسنوات حيث يولد في العام الواحد عشرات الملايين من البشر ولو قدر وجود أمثال هذا الحمل لتناقله وسائل الإعلام والأطباء حيث إنهم يهتمون بنقل ما هو اقل من هذا الحدث بكثير وقد اختار هذا الرأي عامة الباحثين المعاصرين الذين تناولوا هذه المسألة وقد استبعد ابن رشد الحفيد امتداد الحمل لسنين حيث قال: " وهذه المسألة مرجوع فيها إلى العادة والتجربة، وقول ابن عبد الحكم والظاهرية هو أقرب إلى المعتاد والحكم إنما يجب أن يكون بالمعتاد لا بالنادر ولعله أن يكون مستحيلا " ومع ذكر الأمور التالية:
1 – ذكرت صحيفة ( المحقق الطبي ) الأمريكية في 27 ديسمبر 1884م امرأة دام حملها 15شهراً و 20 يوماً، وورد في مجلة ( تاريخ الأكاديمية ) الفرنسية ذكر حمل دام 36 شهراً أي ثلاث سنين وقد اعترض بعض الأطباء على هذه المعلومة بأنها ليست في مصدر طبي معتمد إضافة أن الخبر الأول مضى عليها أكثر من قرن ولم تكن عندهم الوسائل والمختبرات الدقيقة التي تؤكد صحة الخبر.
2- وجود الشواذ في الخلق مقطوع به فقد ثبت ولادة سبعة توائم في بطن واحد بخلاف المعهود، ووجود أطفال ولدوا برأسين، وغير ذلك كثير مما هو نادر وواقع، ولا يمتنع أن توجد على جهة الشذوذ مشيمة لها قدرة على إمداد الطفل لفترة طويلة على غير المعهود كما هو حال المعمّرين في هذا الزمان والذين تجاوز أعمار البعض قرناً ونصف من الزمان.
فيبقى من الثلاثين شهراً ستة أشهر ولم يقل أحد أن أكثر الحمل ستة أشهر، وكذلك منقوض من جهة أخرى وهو أن المرأة لو أرضعت طفلها سنة واحدة وارتفع لبنها وفطمته لزم أن تكون حملت به سنة وستة أشهر وهو لا يقول بذلك. إضافة إلى أن الواقع يرفضه، فالواقع يثبت وجود حمل امتد لعشرة أشهر وهو كثيرٌ جداً.
الخلاصة: أن أقصى الحمل هي المدة المعهودة تسعة أشهر والتي قد تزيد بضعة أسابيع وهو الذي يبني عليه الأحكام الشرعية، وإذا ادعت المرأة وجود حمل تجاوز المدة المعهودة يلزم أن تثبت ذلك بالبينة الموجبة لتصديق قولها كأن تشهد النساء بوجود هذا الحمل وظهور علاماته الواضحة – التي لا تلتبس مع الحمل الكاذب – كحركة الجنين، أو تثبت ذلك عن طريق تحليل البول أو الدم أو الموجات الصوتية ( السونار ) أو غير ذلك مما يقطع بوجود الحمل من عدمه لأن الأصل عدم امتداد الحمل عن المدة المعهودة، ولقطع باب الادعاء ولكون هذا الحمل ينبني عليه أحكام كثيرة، ويمكن للقضاة في هذا الزمان الاعتماد على الأجهزة الطبية الحديثة التي تحدد عمر الجنين بدقة إضافة إلى البصمة الوراثية والتي تحدد الأبوين بنسبة 99% والله أعلم.
نصل إلى نتيجة من كل ذلك
1- أن حالات الحمل الأكثر من تسعه شهور هو نتيجة حدوث حمل كاذب يمتد لفترة وبعده يحدث حمل طبيعي حقيقي فكانت تحسب حالة الحمل من بداية ظهور الحمل الكاذب أو حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية يطول مدته ويحدث حمل بعد ذلك وكل ذلك مشاهد. الحمل الكاذب Pseudocysisهي حاله تصيب النساء اللاتي يبحثن عن الإنجاب دون أن ينجبن حيث تظهر بعض العلامات والأعراض في الحمل الكاذب كانقطاع في الدورة الشهرية وانتفاخ في البطن وتغييرات في الثديين فتعتقد المرأة اتها حامل وتتهيأ لذلك نفسياً والفحوص المعملية الطبية تنفي تماماً حدوث الحمل. الحمل الكاذب Pseudopregancy:سببه تجمع دم الحيض في رحم المرأة بدل من خروجه وذلك بسبب انسداد غشاء البكارة عند فتحة المهبل. وبتكرار حدوث الدورة في كل شهر يتجمع الدم في الرحم ليكبر ويتوسع، وتظهر منطقة الرحم عند المرأة منتفخة وكأنها حامل في حين أنه ليس إلا دم محبوس.وقد تظن المرأة في ذلك الحين أنها حامل بسبب انقطاع نزول دم الحيض عنها لعدة أشهر وانتفاخ رحمها في نفس الوقت، لذلك سمي هذا الحمل بالحمل الكاذب.
2- أيضا حدوث إضطراب في الدورة الشهرية وعدم انتظامها وقد يحدث حمل بعد فترة من ذلك والفقهاء سمعوا ولم يكن هؤلاء أطباء وتحت يديهم أجهزة وتحليلات تعرف أنواع اضطراب الدورة الشهرية وهذه واقعه لأخت لي شخصيا عندما كانت تتردد على الأطباء وقد قالوا لها لا يمكن أن تحملي ولكن حدثت إرادة الله وقد انقطعت عنها الدورة لمدة 6 شهور وقد حدث لها حمل بعد 6 شهور من انقطاع الدورة الشهرية وهذه حالة نادرة كما أخبرها الأطباء بذلك فهذه الحالات لم تكن معروفه للفقهاء قديما وقد أخبرت أيضا بامرأة انقطعت عنها الطمث لمدة 5 أعوام وحملت بعد ذلك.
3- كل أقول الفقهاء اجتهاد بشري وليس له أساس من قرآن أو حديث صحيح في هذا الأمر أو في هذه القضية.
4- الطب يحدد مدة الحمل ويمكن عبر الأجهزة الطبية معرفة بداية الحمل سواء بتحليل الدم أو البول أو عمل صونار موجات تلفزيونية والتوقع التقريبي للولادة مما يوضح لنا أن القرآن والسنة لا تتناقض مع أقوال الأطباء في ذلك.
5 - هيكل عظمي في بطن أمه لثلاثين عاماً
في قسم النساء والتوليد في مستشفى الخرطوم عندما قام الإطباء بالكشف على أم كلثوم التي تُوفي زوجها قبل عشرين سنة ويبلغ عمر أصغر أبنائها 40 سنة ظلّت تعاني آلاماً لازمتها باستمرار، ما اضطرها إلى مغادرة قريتها في رحلة استشفاء واستقرت في قسم النساء والتوليد في مستشفى الخرطوم خلال الشهر الماضي. وبعد إجراء الفحوص عبر الموجات الصوتية اكتشف الأطباء وجود كيس مائي في المبيض يزن 8 ليترات.حتى هنا كان الأمر عادياً للفريق الطبّي المشرف على الجراحة إلى أن لامست المقصات جسماً غريباً سادت بعد إخراجه حال من الدهشة وسط الأطباء، إذ اتضح سريعاً أن الجسم الموجود في الرحم ليس إلا هيكلاً عظمياً متكاملاً لطفل مضى على بقائه داخل بطن أمّه 30 سنة.‏ ووصفت حالة أم كلثوم بالنادرة والفريدة ولم تسجل المستشفيات ما يماثلها. وفوجئت أسرة الحاجة أم كلثوم بوجود الهيكل العظمي للجنين في رحمها، خصوصاً أنها بلغت من العمر عتياً وتزوّج جميع أبنائها ذكوراً وإناثاً.‏
ونشرح للقمص أيضا أقل مدة للحمل واستقرار الجنين في بطن أمه .
المبحث: أقل مدة للحمل لنرى ما تقوله الآيات:
النص الأول ) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً...(.الأحقاف15
النص الثاني) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ... (لقمان14
النص الأول: حمل + فصال = 30شهر
النص الثاني: فصال = 24شهر
بطرح النص الثاني من النص الأول فيكون الناتج هو مدة الحمل
(حمل + فصال) – (فصال=حمل)
30-24=6 اشهر.
وجه الدلالة:
اتفق العلماء على أن أقل مدة للحمل ستة أشهر يمكن أن يعيش بعدها المولود.
إذا كان مجموع الحمل والإرضاع ثلاثين شهراً وكانت مدة الرضاع منه سنتين كان الباقي في المدة وهو ستة أشهر للحمل.
2 – الإجماع حيث أجمع العلماء على أن أقل مدة للحمل ستة أشهر.
3 – الأثر:
عن أبي الأسود أنه رفع إلى عمر أن امرأة ولدت لستة أشهر، فهم عمر برجمها، فقال له علي: ليس لك ذلك. قال الله تعالى: "والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين"، وقال تعالى: "وحمله وفصاله ثلاثون شهراً"
فحولان وستة أشهر ثلاثون شهراً، لا رجم عليها، فخلى عمر سبيلها، وولدت مرة أخرى لذلك الحد "
ويروى مثل ذلك عن عثمان وابن عباس.
4 – الواقع:
حيث إنه وجد حمل ولد لستة أشهر فمما ذكرته كتب التاريخ أن الحسين بن على رضي الله عنهما والخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وجرير الشاعر المشهور ولدوا لستة أشهر .
قال الشوكاني: " لم يسمع في المنقول عن أهل التواريخ والسير أنه عاش مولود لدون ستة أشهر، وهكذا في عصرنا لم يسمع بشيء من هذا بل الغالب أن المولود لستة أشهر لا يعيش إلا نادراً، لكن وجود هذا النادر يدل على أن الستة الأشهر أقل مدة الحمل وقد كان من جملة من ولد لستة أشهر من المشهورين عبد الملك بن مروان الخليفة الأموي " .
ألا يعتبر هذا الجواب خاطئا ؟
فالقرآن يقول أن مدة الحمل 6 أشهر
مع أنه مثبت علميا أن مدة الحمل هي 9 أشهر ؟.
والرد بفضل الله تعالى:
أولاً: لا يوجد خطأ يقول إنه مثبت علمياً أن الحمل مدته تسعة أشهر, فالكتب العلمية وغيرها تقول إن مدة الحمل تتراوح بين 250 يوماً و 285 يوماً, كما في الاقتباس التالي من الموسوعة البريطانية وقالت الموسوعة نفسها أن الجنين يكون مكتملاً, أو الطفل الكامل




من الممكن ولادته بعد 221 يوماً من موعد آخر دورة شهرية عند المرأة أي ما يقرب من سبعة أشهر.فيا قمص طرحك للموضوع من بدايته كان خاطئاً, فلم يقل العلم أبداً إن مدة الحمل تسعة أشهر, بل العلم قال إن أغلب فترات الحمل تقع عند تسعة أشهر.
الاقتباس التالي من الموسوعة البريطانية:
Duration of pregnancy
There are, as a rule, 266 to 270 days between ovulation and childbirth, with extremes of 250 and 285 days. Physicians usually determine the date of the estimated time for delivery by adding seven days to the first day of the last menstrual period and counting forward nine calendar months; i.e., if the last period began on January 10, the date of delivery is October 17. Courts of law, in determining the legitimacy of a child, may accept much shorter or much longer periods of gestation as being within the periods of possible duration of a pregnancy. One court in the state of New York has accepted a pregnancy of 355 days as legitimate. British courts have recognized 331 and 346 days as legitimate with the approval of medical consultants. Fully developed infants have been born as early as 221 days after the first day of the mother's last menstrual period.
ثانياً: ألم تسمع من قبل يا قمص عن طفل, ولد بعد ستة أشهر وتم وضعه في حضانة فترة من الزمن ؟هل تعلم ما الذي يقوله قانون إحدى الولايات الأمريكية كمثال عن أقصر مدة للحمل ؟
Every child born alive more than six months after conception is presumed to be capable of living.
الترجمة:
قانون ولاية لويزيانا يقول: كل طفل يولد بعد ستة أشهر من الحمل يستطيع الحياة.
الرابط : http://www.lectlaw.com/def2/p139.htm
ثالثاً: متى يكون ما ذكره القمص شبهة, أو خطأ في القرآن ؟
الجواب: عندما يأتي بآية من القرآن تقول إن مدة الحمل ستة أشهر فقط, أو مدة الحمل عدة سنوات فقط, أو إنه لا يوجد حمل...!!عندما يأتي بنص مخالف للعلم, فمرحباً... ولكنه افترض أن مدة الحمل ثابتة وهي تسعة أشهر, وهذا لا يقول به أي أحد, وافترض أن القرآن الكريم حدد مدة الحمل بستة أشهر فقط, وهذا لم يحدث.
رابعاً: وجه البلاغة والإعجاز في قول الله تعالى :
الله تعالى يبين في الآية الكريمة أن الأم تتعب في حمل ابنها , فما المدة التي يفترض أن يذكرها الله تعالى ؟لو ذكر الله تعالى أكبر مدة للحمل ..... لكان المعنى أن من تلد قبل هذه المدة لم تتعب في حملها !!فما الذي ذكره الله تعالى ؟ذكر الله تعالى أقل مدة تحمل فيها المرأة , مبيناً أن حملها تقاسي فيه وتعاني منه , وإن كانت المرأة تعاني من أقل مدة للحمل , فمن الطبيعي والمنطقي أنه لو تأخر حملها إلى المدة الطبيعية أو إلى أي مدة أطول فتعبها يزداد ومعاناتها تستمر .إن كانت المرأة تتعب في حملها القليل ستة أشهر , فبالتأكيد تتعب أكثر في حمل يستمر تسعة أشهر) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً .... ) ( الأحقاف15(
إن كان القمص عليه أن يأتي بمصادر علمية تقول:إنه من غير الممكن أن يعيش جنين نزل بعد الشهر السادس, الذي قال القرآن الكريم إنه أقل مدة للحمل .
موقف الطب قال ابن القيم: " إن الأدلة على أن أقل مدة للحمل هي ستة أشهر، تظاهرت عليها الشريعة والطبيعة، فأما الشريعة من خلال الآيتين السابقتين، وأما الطبيعة فقد نقل أقوال الأطباء أصحاب الاختصاص الذين أثبتوا أن أقل حمل كان في مائة وأربع وثمانين ليلة " .
وقد أكد الطب الحديث ما ذهب إليه الفقهاء من أن أقل مدة الحمل ستة أشهر إلا أن المولود لها نادراً ما يعيش في الأحوال العادية. ومع تقدم مجالات الطب أصبح بالإمكان إيجاد فرصة أكبر لمثل هؤلاء المواليد في الحياة بعد وضعه في حضانة طبية مناسبة وقد قرر الأطباء إذا ما ولد الطفل ما بين ( 24 – 36 أسبوعاً ) يسمى الطفل خديجاً (Pematue) ويكون في الغالب قابلاً للحياة، ولكنه يحتاج لعناية طبية خاصة، يقول الطبيب أحمد كنعان: " ويتفق أهل الطب والفقهاء حول أقل مدة الحمل، إذ تؤكد الشواهد الطبية أن الجنين الذي يولد قبل تمام الشهر السادس لا يكون قابلا للحياة، وإلى هذا يذهب أهل القانون أيضاً ".
ويقول الطبيب عبد الله باسلامة " فقد غير الأطباء رأيهم الآن وأصبحت أقل مدة الحمل هي ستة أشهر بعد أن كانت سبعة، والواقع أنه إلى الآن لا تزال مذكورة في دائرة المعارف البريطانية أن اقل الحمل الذي يمكن أن يعيش هو 28 أسبوعا أو 169 يوما، ولا أعتقد أنه سوف يجئ يوم من الأيام ويكون في مقدور جنين أن يعيش خارج الرحم ويواصل الحياة إن هو نزل قبل هذه المدة ( ستة شهور) ".ويظهر لي أن النصوص تدل على أن أقل الحمل ستة أشهر في الأحوال العادية، أما إذا سقط قبل الشهر السادس ووضع في حاضنة طبية أو ( رحم صناعي كما يؤمل العلماء إيجاده مستقبلا ) ليتابع رعايته إلى ما بعد الشهر السادس فليس هناك ما يتعارض مع نصوص القرآن فليتأمل.
تعليق الأستاذ الدكتور / عزيز
أقل فترة حمل يعيش بعدها المولود ويستطيع أن يتكيف مع الحياة خارج الرحم تتوقف على مدى العناية الطبية المتوفرة عند الولادة فهي في البلاد المتقدمة يمكن أن تبدأ بعد تمام الأسبوع العشرين من بداية الحمل.وعندنا يندر استمرارا المولود قبل الأسبوع الثامن والعشرين.
يقول القمص:
1ـ (الإتقان في علوم القران للحافظ جلال الدين السيوطي باب في ناسخه ومنسوخة) "خطب عمر في الناس فقال: لا تشكُّوا في الرجم؛ فإنه حق، ولقد هممت أن أكتبه في المصحف؛ فسألت أُبَيِّ بن كعب؛ فقال أليس أتيتني وأنا أستقرئها رسول الله؛ فدفعت في صدري؛ وقلت تستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون [يتناكحون] تسافد الحمر (الحمير)؟".
الرد على القمص:
النص ورد كاملا في الإتقان في علوم القرآن ج2/ص70رقم4141( وأخرج ابن الضريس في فضائل القرآن عن يعلى بن حكيم عن زيد بن أسلم أن عمر خطب الناس فقال لا تشكوا في الرجم فإنه حق ولقد هممت أن أكتبه في المصحف فسألت أبي بن كعب فقال أليس أتيتني وأنا أستقرئها رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفعت في صدري وقلت تستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون تسافد الحمر)
(يتهارجون تهارج البهائم أي يتسافدون كما تفعل البهائم)
فالحديث أخرجه ابن الضريس في فضائل القرآن عن يعلى بن حكيم عن زيد بن أسلم أن عمر
ولا يوجد أي رواية لأثر أو حديث بسند يعلى بن حكيم عن زيد بن أسلم إلا هذه الرواية. (رجاله ثقات ولكن لم تثبت صحته)
1- (ابن الضريس) * (200 - 294 هـ = 815 - 906 م) محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس البجلي الرازي، أبو عبد الله: من حفاظ الحديث.
الحافظ أبو عبد الله محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس البجلي الرازي.مصنف فضائل القرآن ولد على رأس المائتين. وثقه ابن أبي حاتم والخليلي وقال: هو محدث ابن محدث وجده يحيى من أصحاب الثوري مات يوم عاشوراء سنة أربع وتسعين ومائتين.(294هـــ)
2- عن يعلى بن حكيم
يعلى بن حكيم الثقفي مولاهم المكي سكن البصرة وكان صديقا لأيوب السختياني
أيوب السختياني مات سنة إحدى وثلاثين ومائة (131هـــ)
3- عن زيد بن أسلم
توفي في العشر الأول من ذي الحجة سنة ست وثلاثين ومائة زيد بن أسلم العدوي مولى عمر أبو عبد الله وأبو أسامة المدني ثقة عالم وكان يرسل (كان يقول فذكره مرسلا) وقال ابن معين إنه لم يسمع من أبي هريرة ولا من جابر وعن غيره إنه لم يسمع من سعد شيئا وعن ابن عبد البر إنه لم يسمع من محمد بن لبيد وذكر في مقدمة تمهيده ما يدل على أنه كان يدلس روى عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما في رد السلام بالإشارة قال بن عبيد قلت لإنسان سله اسمعه من بن عمر فسأله فقال أما إني فكلمني وكلمته أخرجه البيهقي وفي هذا الجواب إشعار بأنه لم يسمع هذا بخصوصه منه مع أنه مكثر عنه فيكون قد دلسه
4- عمر بن الخطاب
عمر بن الخطاب (40 ق هـ - 23 هــ = 584 - 644 م)













 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:25 AM   #3

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يعلى بن حكيم صديقا لأيوب السختياني مات سنة إحدى وثلاثين ومائة (131هـــ)أي إنه كان قريب السن من زيد بن أسلم ومن الملاحظ المسافة الزمنية بينه وبين ابن الضريس المولود عام 200هــ مما يلاحظ سقوط راوي أو أكثر بينهم لا نعرفهم ؟؟؟؟ ونفس الشيء بين سيدنا عمر المتوفى 23هـــ وبين زيد بن أسلم المتوفى 136هــــ وهذا ما نقله العلماء زيد بن أسلم لم ير عمر بن الخطاب, و لم يدركه حيا وأيضا فإن زيد بن أسلم وهو ثقة ولكن روايته عن عمر مرسلة
ونضيف أن يعلى بن حكيم لم يدرك ابن الضريس فهذه الرواية الحكم عليها الأتي:
1- فالرواية مرسلة : وهو يرويه شخصٍ لم ير بل حتى لم يعاصر سيدنا عمر و الحديث المرسل وهو قسم من أقسام الحديث الضعيف، فالمرسل ينافي ما كان متصلا إسناده، المرسل إسناده منقطع، وجهة الانقطاع بين التابعي وبين النبي -صلى الله عليه وسلم- هو ما سقط من آخر إسناده من بعد التابعي . والمرسل فى الأصل ضعيف مردود، لفقده شرطا من شروط المقبول وهو اتصال السند، وللجهل بحال الراوي المحذوف لاحتمال أن يكون المحذوف غير صحابي، وفى هذه الحال يحتمل أن يكون ضعيفا.
قال العلامة الشيخ طاهر الجزائري في كتابه القيم النافع " توجيه النظر إلى أصول الأثر " 2/555: وإنما ذكر المُرْسَلُ في قسم المردود، للجهل بحال المحذوف؛ لاحتمال أن يكون غير صحابي، وإذا كان ذلك؛ احتمل أن يكون ضعيفا، وإذا كان ثقة؛ احتمل أن يكون روى عن تابعي آخر يكون ضعيفا، وهكذا.
2- السند فيه انقطاع: وهو أن يسقط من الإسناد رجل والمنقطع مثل المرسل، وهو كل ما لا يتصل إسناده، غير أن المرسل أكثر ما يطلق على ما رواه التابعي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
3- لا توجد رواية إلا من هذا السند المذكور في جميع كتب الحديث والتراث بل لم يوجد رواية عن يعلى بن حكيم عن زيد بن أسلم إلا هذه الرواية .
4- يعلى بن حكيم مكي ثقة نزل البصرة زيد بن أسلم تابعي من المدينة أين تم اللقاء والسماع ولو افتراضنا أنهم التقوا في الحج أو رحل إليه فهل لم يسمع إلا هذه الرواية فقط.
5- المتن فيه خلل بقوله ( إن عمر خطب الناس) أي في جمع ليس واحد أو أثنين أو ثلاثة بل استمع عدد كبير من الصحابة له فأين نقل الصحابة للحدث أين الصحابي الذي نقل ؟؟؟؟؟
6- هذا الكلام يخالف لشخصية سيدنا عمر الذي عرف بحميته وغيرته فكيف يدفع أبي بن كعب في صدره من أجل أنه كان عند الرسول وقال عمر ( لأبي بن كعب تستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون تسافد الحمر) فلا يمكن أن يفعل عمر هذا أمام رسول الله ولا يمكن أن يكون للشخصية الغيورة على دين الله أن يفعل ذلك.
7- وعبارة (أليس أتيتني وأنا أستقرئها رسول الله صلى الله عليه وسلم) وهل لم يعلق رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما فعله عمر وفي موقف تشرعي بالطبع لا.
ونستنتج من ذلك بطلان هذا القول عن سيدنا عمر وبعد كل ذلك ما علاقة هذا الاستشهاد الذي يستشهد به القمص بنسب الرسول صلى الله عليه وسلم فلا علاقة من قريب ولا من بعيد حتى الاستشهاد فشل فيه لأن الشبهة من البداية مردودة.


يقول القمص:
2ـ وغير ذلك من قصص كثيرة فيها تساهل مع المرأة، فإذا كان هذا فكر خليفة المسلمين، فماذا عن أبي طالب الذي كان يتخبط في ظلام الجاهلية؟؟
الرد على القمص:
يقول القمص (فإذا كان هذا فكر خليفة المسلمين)إن خليفة المسلمين عمر كان حريصا على نظافة المجتمع بتطبيق شرع الله يا قمص ومع ذلك هذا كله لم يثبت أيضا أي دليل للآن أن السيدة آمنة أصابها شىء من الجاهلية سواء نكاح الجاهلية أو سفاح بل كل الروايات تدل على طهارة النسب.
يقول القمص:
1ـ كيف يفكر مسلم القرن الحادي والعشرين في هذه المسلمات المورثة؟
الرد على القمص:
هذا التراث فيه الغث والثمين وكل المسلمين على وجه الأرض لا يقبلوا إلا السليم وهذا الموضوع طبي وهؤلاء العلماء ليسوا مختصين ولكن مجتهدين لسماعهم من القصص التي تقص عليهم عن مده الحمل وكما شرحنا أن انقطاع الطمث لأي سبب سواء علة أو حمل كاذب فكل هذه المسائل غير متعارف عليها في عصر الفقهاء وفي نفس الوقت عند الغرب أيضا لم يكن العلم متقدم مثل الآن فكانوا يأخذون بظواهر الحكايات والروايات وكان الحمل يحسب من بداية انقطاع الطمث وأيضا تقوم الاجتهادات على صور نتيجة عدم معرفتهم بالحمل الكاذب وقد رد ابن حزم على هؤلاء جميعا وقيد هذه الأقاويل بما جاء به الطب.
يقول القمص
2ـ فليأتوا لنا بحالة واحدة من تاريخ الطب على مدى العصور تقول إن طفلا بقي في بطن أمه حيا هذه المدد التي يقولون عنها.
الرد على القمص:
ذكرت صحيفة ( المحقق الطبي ) الأمريكية في 27 ديسمبر 1884م امرأة دام حملها 15شهراً و 20 يوماً، وورد في مجلة ( تاريخ الأكاديمية ) الفرنسية ذكر حمل دام 36 شهراً أي ثلاث سنين وقد اعترض بعض الأطباء على هذه المعلومة بأنها ليست في مصدر طبي معتمد إضافة أن الخبر الأول مضى عليها أكثر من قرن ولم تكن عندهم الوسائل والمختبرات الدقيقة التي تؤكد صحة الخبر.
وفي حالات نادرات والجنين هيكل عظميا وليس حياً وإليك بعض الحالات النادرة
امرأة تبلغ من العمر 92 سنة: إنها حامل منذ 1948
في الصين استطاع طبيب بفضل التصوير الإشعاعي كشف سبب ألام امرأة تبلغ من العمر 92 سنة المرأة حامل منذ 1948، و الطفل ميت في الرحم، والأطباء اقترحوا إجراء عملية مقابل مبلغ كبير من المال، عجزت عنه المرأة. والمرأة المشار إليها كانت تعاني منذ سنوات من آلام في البطن، لكن الآلام زادت حدتها في الأشهر الأخيرة.يقول رئيس قسم أمراض النساء و التوليد بالمستشفى " في العادة في هذه الحالات يكون هناك تعفن، ويتعجب كيف أن تلك المرأة لم تمرض ".











 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:25 AM   #4

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وفاجأ الأطباء اكتشفوا امرأة تشكو من ألم في المعدة كانت تحمل طفلها الذي لم يولد منذ 60 عاما! هوانغ 92عام ، من Huangjiaotan ، جنوب الصين ، وقال لها الأطباء في عام 1948 بأن طفلها قد مات في الرحم. وقال لها :الأطباء لابد من إجراء الجراحه وأنها تكلفها 100جنيه إسترلني ، ولكنها انسحبت. وقالت : "لقد كان مبلغ ضخم في ذلك الوقت -- أي أكثر من دخل الأسرة بأكملها حتى منذ عدة سنوات لم يحصل لها شىء ، وتجاهلت ذلك". ولكن عندما ظهرت شكوى هوانغ بسبب بطنها وذهبت إلى المستشفى للفحص بالأشعة. الدكتور ليو Anbin في مستشفى Qingshen قال : "لم أصدق عيني عندما اكتشفت أنها كانت تحمل طفلاً في بطنها. "لقد كنت طبيبا أكثر من 40 عاما وأنها المرة الأولى في الفحص أحصل على ما رأيت...!!! شيء مثل هذا." الآن الأطباء يجرون مزيدا من الاختبارات لمعرفة ما إذا كان هوانغ في حاجة إلى جراحة لإزالة الجنين". استشاري شو شيان مينغ مدير للقسم أمراض النساء والتوليد في المستشفى ، وقال : "عادة ما من شأنه أن الجنين الميت الاضمحلال. أنها حالة نادرة جدا يمكن أن هوانغ كي في صحة جيدة. "


هذه المرأة التي تحمل طفل لمدة 27 عاما ميتا في بطنها:
الاندونيسية:
هي في منتصف العمر وهي ربة منزل قال الجراحين أنها كانت تحمل جنين ميت منذ (27 عاما) لأنها كانت على درجة من الفقر لكي تقوم بإجراء جراحة في تلك الفترة داخل بلدها، وقال أطباء يوم الأربعاء إن فريقا من 15 طبيبا أشرفوا على العملية التي استمرت ثلاث ساعات الثلاثاء، لاستخراج 1.6 كيل غرام من الجنين المتحجر في بطن المرأة البالغة من العمر 54 عاما، وقد صرح مدير مستشفى العام في جزيرة جاوة مدينة سورابايا.
"قد يكون هذا هو الرقم القياسي العالمي. المرأة التي تحمل جنين ميت بشكل كامل داخل بطنها لمدة 27 عاما "،








 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:26 AM   #5

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

زهرة التي تحمل طفلا لمدة 46 سنة في بطنها
زهرة التي تحمل طفل لمدة 46 سنة في بطنها منذ عام 1955 في قرية صغيرة على مشارف الدار البيضاء، وزهرة في سن (26 عاما) حامل في طفلها الأول. إنها تتطلع إلى الولادة، ولكن بعد 48 ساعة من الألم الوضع، تم نقلها إلى المستشفى المحلي. وأبلغها الأطباء أنها تحتاج إلى عملية قيصرية. في نفس الجناح رأت الزهراء امرأة تموت من آلام رهيبة من الولادة. فتمكنت من الفرار من المستشفى خوفا من أنها سوف تواجه نفس المصير إذا لم تترك المستشفى. في الأيام التي تلت ذلك، زهرة لا تزال تعاني من آلام الطلق ولكن الطفل لا يزال في بطنها. وبعد بضعة أيام توقفت الآلام والطفل توقف عن التحرك ، وبعد سنوات عديدة عندما كانت زهرة في عمر يناهز 75 عاما ، وفجأة عادت الآلام. فتم عرضها على طبيب مختص. لهذا كان عليهم السفر إلى الرباط حيث التقوا بأستاذ طبيب متخصص. , وتم عرضها عليه وقد اشتبه في بروز البطن كان سببه ورم في المبيض ورتبت لها إجراء فحص بالموجات الصوتية. وكشفت هذه الكتلة الكبيرة التي لا يمكن التعرف عليها. وعرضت على المتخصص فني الأشعة للمرة الثانية. ,وأخبرها أنه يرى هيكل مكلس نوعا ما ، وأوضحت أشعة المفصلة للكشف عن أنه كان لجنين ميت لزهرة منذ46 عاما.
هذا ما نشر على النت على المواقع المتعددة وترجم مختصرا.
وكما قولنا قول الفقهاء ليس قرآناً ولا سنة ولكن اجتهاد بشري يمكن أن يصيب ويخطىء ومع ذلك جاء بعض الفقهاء أقروا الأقوال الصحيحة التي جاء بها الطب الحديث.
يقول القمص:
3ـ أنا أطالب أساتذة كلية طب جامعة الأزهر ببحث هذا الموضوع علميا ونشرة إن توصلوا إلى هذا الاكتشاف العجيب!!!
4ـ إذن ابن من هو؟؟
5ـ هل هو ابن عبد الله؟ وأيً من عبيد الله؟؟
الرد على القمص:
لقد أحضرت لك أستاذ دكتور في أمراض النساء والولادة جامعة الأزهر لكي يعلمك إذا أردت الحق وسوف تعرف أنه ابن عبد الله بن عبد المطلب.و يكرر كلام المستشرق وهذا نفس ما قاله المستشرق مرجوليوث Margoliouth البريطاني.


يقول القمص:
6ـ ألا يفسر ذلك روح الانتقام والقتل والإرهاب التي اتبعها انتقاما من المجتمعات البشرية؟
الرد على القمص:
الإرهاب الحقيقي الحروب الصليبية إلى اليوم ومنطلقة الكتاب المقدس وهل يوجد كتاب يأمر يقتل الأطفال بلا سبب
أولا: الرب يأمر بقتل النساء والأطفال والشيوخ والبهائم على صفحات الكتاب المقدس
1- في كتاب سفر ( حزقيال) ( 5:9) للرب قوله (اعبروا في المدينة خلفه واقتلوا الأشراف عيونكم ولا تعفوا أهلكوا الشيخ والشباب والعذراء والطفل والنساء(
إن الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يأمر بقتل الأطفال
2- وجاء في سفر العدد ( 1:31) :
(وقال الرب لموسى: انتقم من المديانيين لبني إسرائيل وبعدها تموت وتنضم إلى قومك)
(ولا ندري كيف سيعرف المقاتلين العذراء من غيرها كي يستبقوها كما طلب النص)
3- الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يأمر بشق بطون الحوامل :
سفر هوشع ( 16/13 ) يقول الرب:
(تجازي السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون. تحطم أطفالهم والحوامل تشنق)
ثانيا: أن الدين الإسلامي يدعو إلى عدم قتل الطفل والمرأة والرجل الكبير في السن لقول رسول صلى الله عليه وسلم لوصيته للمقاتلين (سِيرُوا بِاسْمِ اللَّهِ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ وَلَا تَمْثُلُوا وَلَا تَغْدِرُوا وَلَا تَغُلُّوا وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا) وأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { نَهَى عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ } وورد{إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً، قَالَ: اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، لا تَغُلُّوا وَلا تَغْدِرُوا، وَلا تُمَثِّلُوا، وَلا تَقْتُلُوا وَلِيدًا وَلا شَيْخًا كَبِيرًا"}
يقول القمص
7ـ إن كان محمد أول خلق الله فلماذا يكون مولده هكذا؟
الرد على القمص:
لم يكن أول خلق الله وإنما أول خلق الله هو آدم عليه السلام يستنتج بدون مقدمات ولكن الوهم والمرض وشيطانه هو الذي قال ذلك (كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث فبدأ بي قبلهم ) . ( ضعيف ) ويغني عنه قوله ( صلى الله عليه وسلم ) كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد رواه أحمد وسنده صحيح ولكن لا دلالة فيه أن النبي (صلى الله عليه وسلم ) أول خلق الله تعالى خلافا لما يظن البعض.
أما والدة فهو أطهر وأشرف نسباً في قريش باعتراف النسابة والمؤرخين وأعداء الإسلام كما ذكرنا من قبل.
يقول القمص:
5ـ على كل من يشاهد ويسمع هذا الموضوع من أحبائي المسلمين إلى أن يعيد تفكيره في مسلَّماته قبل فوات الأوان.
الرد على القمص:
عليك إعادة النظر في تفكيرك ثم مراجعك تعلم قبل كيف تقتبس ولا تدلس ولا تكذب ولكن أنت لا تريد الحق ولكن تريد تلبيس إبليس.
ويعيد في الحلقة 72 نفس الكلام
وقام مرة أخرى وفي يوم الجمعة 20 يونيو 2008 من برنامج حوار الحق على قناة الهلاك حلقة رقم 72 دار هذا الحوار بعنوان (محمد بن من هو؟)
سؤال الحلقة: هل يمكن أن تحمل امرأة بجنين 4 سنوات؟
(21) المضيف: طبعا في هذا مشكلة خطيرة، وإبراز هذه المشكلة هو الذي أثار الضجة، فهل يمكن أن تسلط الضوء من جديد على هذه المشكلة؟
القمص: المشكلة هي هكذا:
1. تزوج عبد الله أبو محمد في يوم واحد مع عبدِ المطلبِ أبو حمزة،
2. ومات عبد الله في نفس سنة زواجه،
3. فكيف يكون حمزة أكبر من محمد بأربع سنوات؟؟
4. إذ من الطبيعي أن يكون حمزة من عمر محمد أو أن يصغره في العمر لا أن يكبره بأربع سنين، بسبب موت عبد الله أبو محمد في سنة زواجه.
5. ومن هنا كان سؤالي الذي أثار المسلمين جميعا: [يبقى محمد ابن مين]؟؟
6. هل هو ابن عبد الله، رغم أنه ولد بعد موت أبيه بأربعة سنوات؟؟؟ أم ماذا؟
الرد على القمص:
في قمة عداء المشركين العرب (خصوصا من عرب قريش بمكة) للرسول صلى الله عليه وسلم، وذروة مؤامرة اليهود على الرسول ودعوته، كان الجميع يتهمون الرسول بأوصاف هو بريء منها لصد الناس عن دعوته.... فهل هذه التهمة كانت ستغيب عن قريش وعن اليهود وقريش بهم النسابون وهم أثبت في حفظ هذه الأنساب وهم على الشرك ورفض دعوة الرسول؟؟!!!.
زوجة أبي سفيان عندما بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم وطلب منها الرسول أن تبايعه على ألا تأتي بفاحشة مبينة، قالت: وهل الحرة تزني يا رسول الله؟ لماذا لم تعمد زوجة أبي سفيان في قمة عدائها للإسلام مع زوجة أبي لهب إلى الطعن في نسب الرسول الكريم؟لم يحدث من هذا شيء قط، وهذا الاتهام يعرف النصارى مدى كذبه، لكنه الغل والحقد والكراهية والعصبية....مذهبهم مذهب ما يقوله أتباع مسيلمة الكذاب:
(22) المضيف: في المقابل ماذا قيل عن ولادة السيد المسيح في القرآن؟



يقول القمص:
1. نعم هذا هو الجزء الآخر من موضوع الحلقة: ولادة المسيح المقدسة من عذراء، ذكرت في القرآن على أعظم ما تكون الكرامة.
2. فقد ذكرت في القرآن في [30 آية]، وفي الأحاديث والكتب التراثية [333 مرة] أكتفي منها بذكر آيتين فقط لضيق الوقت.
3. قال عن قداستها: في (سورة آل عمران 42) وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ العالمين"
4. وعن ولادة المسيح الفائقة: في (سورة الأنبياء 91) "فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ"
الرد على القمص:
الشىء العجيب أنه يستشهد بالقرآن على مولد المسيح وكذلك أمه السيدة مريم وهو لا يؤمن بالقرآن { أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة85 ولماذا لم يستدل على مولد المسيح من الكتاب المقدس ولماذا لم يذكر ما قاله اليهود في مولد المسيح أنه جاء من الزنا...!!!
يقول القمص:
5. في حين أن محمدا لم يجرؤ أن يذكر في القرآن شيئا عن أمه أو عن ولادته على الإطلاق.
الرد على القمص:
هذا اكبر دليل على نبوته لم يضع أمه في القرآن ولا السيدة خديجة التي هي أحب إلى قلبه فهذا دليل النبوة أما عن ولادته فالأحاديث كثيرة جدا والقمص من الكره في قلبه يغمض عينه عنها
خرجت من نكاح ، و لم أخرج من سفاح، من لدن آدم إلى أن ولدني أبي و أمي، لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء
و يقول الرسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ما وَلَدَنِي من سِفَاحِ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ شَيْءٌ وما وَلَدَنِي إِلا نِكَاحٌ كَنِكَاحِ الإِسْلامِ .
يقول القمص:
6. والواقع أن الأمر لم يقتصر على ذلك بل نقرأ من الأحاديث في (الدر المنثور للسيوطي ج4/ ص302 و303) قال محمد: "نزلت على قبر أمي فدعوت الله تعالى ليأذن لي في شفاعتها يوم القيامة فأبى أن يأذن لي.. واستأذنت ربي في الاستغفار لها فلم يأذن لي، فبكيت ثم جاءني جبريل عليه السلام فقال: تبرأ أنت من أمك".
7. تغفار لأمه؟ ولماذا قال له جبريل: تبرأ أنت من أمك؟
8. ألا يحتمل أن يكون ذلك لنفس السبب إياه؟
الرد على القمص:
كل هذه الروايات تتكلم عن الشرك بالله وليس لها أي علاقة بالنسب
والنص كاملا حدثنا محمد بن عَلِيٍّ الْمَرْوَزِيُّ حدثنا أبو الدَّرْدَاءِ عبد الْعَزِيزِ بن الْمُنِيبِ حدثنا إسحاق بن عبد اللَّهِ بن كَيْسَانَ عن أبيه عن عِكْرِمَةَ عَنِ بن عَبَّاسٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لما أَقْبَلَ من غَزْوَةِ تَبُوكٍ وَاعْتَمَرَ فلما هَبَطَ من ثَنِيَّةِ عُسْفَانَ أَمَرَ أَصْحَابَهُ أن يَسْتَنِدُوا إلى الْعَقَبَةِ حتى أَرْجِعَ إِلَيْكُمْ فَذَهَبَ فَنَزَلَ على قَبْرِ أُمِّهِ فَنَاجَى رَبَّهُ طَوِيلا ثُمَّ أنه بَكَى فَاشْتَدَّ بُكَاؤُهُ وَبَكَى هَؤُلاءِ لِبُكَائِهِ وَقَالُوا ما بَكَى نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بهذا الْمَكَانِ إِلا وقد أَحْدَثَ في أُمَّتِهِ شيئا لا يُطِيقُهُ فلما بَكَى هَؤُلاءِ قام فَرَجَعَ إِلَيْهِمْ فقال ما يُبْكِيكُمْ قالوا يا نَبِيَّ اللَّهِ بَكَيْنا لِبُكائِكَ قُلْنَا لَعَلَّهُ أَحْدَثَ في أُمَّتِكَ شيئا لا يُطِيقُهُ قال لا وقد كان بَعْضُهُ وَلَكِنْ نَزَلْتُ على قَبْرِ أُمِّي فَدَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يَأْذَنَ لي في شفاعَتِها يوم الْقِيَامَةِ فَأَبَى اللَّهُ أَنْ يَأْذَنَ لي فَرَحِمْتُهَا وَهِيَ أُمِّي فَبَكَيْتُ ثُمَّ جَاءَنِي جِبْرِيلُ عليه السَّلامُ فقال وما كان اسْتِغْفَارُ إبراهيم لأَبِيهِ إِلا عن مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فلما تَبَيَّنَ له أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ منه فَتَبَرَّأَ أنت من أُمِّكَ كما تَبَرَّأَ إِبْرَاهِيمُ من أبيه فَرَحِمْتُهَا وَهِيَ أُمِّي وَدَعَوْتُ رَبِّي أَنْ يَرْفَعَ عن أُمَّتِي أَرْبَعًا فَرَفَعَ عَنْهُمِ اثْنَتَيْنِ وَأَبَى أَنْ يَرْفَعَ عَنْهُمِ اثْنَتَيْنِ دَعَوْتُ رَبِّي أَنْ يَرْفَعَ عَنْهُمُ الرَّجْمَ مِنَ السَّمَاءِ وَالْغَرِقَ مِنَ الأَرْضِ وَأَنْ لا يَلْبِسَهُمْ شِيَعًا وَأَنْ لا يُذِيقَ بَعْضَهُمْ بَأْسَ بَعْضٍ فَرَفَعَ اللَّهُ عَنْهُمُ الرَّجْمَ مِنَ السَّمَاءِ وَالْغَرِقَ مِنَ الأَرْضِ وَأَبَى اللَّهُ أَنْ يَرْفَعَ عَنْهُمِ اثْنَتَيْنِ الْقَتْلَ وَالْهَرْجَ وَإِنَّمَا عَدَلَ إلى قَبْرِ أُمِّهِ لأَنَّهَا كانت مدفونةٌ تَحْتَ كَذَا وكذا كذا وكان عُسْفَانَ لهم بعد دراسة إسناد هذا الحديث تبين أنه بهذا الإسناد ضعف لأن إسحاق بن عبد الله بن كيسان مجهول الحال ووالده ضعيف إسحاق بن عبد الله بن كيسان المروزي شيخ لعبد العزيز بن المنيب لينه أبو أحمد الحاكم انتهى وقال البخاري في ترجمة عبد الله بن كيسان له بن يسمى إسحاق منكر الحديث وقال ابن حبان في الثقات يتقي حديثه من رواية ابنه عنه وأورد أيضا في مسند ابن عباس من المختارة من رواية إسحاق هذا عن أبيه عن عكرمة عن بن عباس حديثا طويلا في نزول {إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ }النصر1 فتعقبه الصدر الياسوفي فيما رأيت بخطه فقال هو من رواية إسحاق عن أبيه وفيهما الضعف الشديد
يقول القمص:
9. إذن عزيزي المشاهد ما ناقشناه اليوم يضعك أمام اختيار حاسم: فمن تتبع؟
10. هل تتبع شخصا مشكوكا في نسبه؟ أم تتبع السيد المسيح الذي هو كلمة الله وروحه متجسدا من العذراء القديسة مريم آية للعالمين؟
الرد على القمص:
عزيزي القارىء بعد قراءة الكتاب عليك بالاختيار: فمن تتبع؟تتبع من يشككون في انبياء الله أم الذين جعلوا الإنبياء من الطهر والعفاف ...!!!
ونقول لك فمن هو الذي يشك في نسبه ؟؟؟؟فرسول الله معروف للناس نسبه إذن قريش كانت تقر أن النبي صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب وفي صحيح مسلم في قصة صلح الحديبية دليل قاطع على عدم اعتراض قريش على نسب النبي صلى الله عليه وسلم:
حدثنا أبو بَكْرِ بن أبي شَيْبَةَ حدثنا عَفَّانُ حدثنا حَمَّادُ بن سَلَمَةَ عن ثَابِتٍ عن أَنَسٍ أَنَّ قُرَيْشًا صَالَحُوا النبي صلى الله عليه وسلم فِيهِمْ سُهَيْلُ بن عَمْرٍو فقال النبي صلى الله عليه وسلم لِعَلِيٍّ اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرحمن الرَّحِيمِ قال سُهَيْلٌ أَمَّا بِاسْمِ اللَّهِ فما نَدْرِي ما بِسْمِ اللَّهِ الرحمن الرَّحِيمِ وَلَكِنْ اكْتُبْ ما نَعْرِفُ بِاسْمِكَ اللهم فقال اكْتُبْ من مُحَمَّدٍ رسول اللَّهِ قالوا لو عَلِمْنَا أَنَّكَ رسول اللَّهِ لاتبعناك وَلَكِنْ اكْتُبْ اسْمَكَ وَاسْمَ أَبِيكَ فقال النبي صلى الله عليه وسلم اكْتُبْ من مُحَمَّدِ بن عبد اللَّهِ فَاشْتَرَطُوا على النبي صلى الله عليه وسلم أَنْ من جاء مِنْكُمْ لم نَرُدَّهُ عَلَيْكُمْ وَمَنْ جَاءَكُمْ مِنَّا رَدَدْتُمُوهُ عَلَيْنَا فَقَالُوا يا رَسُولَ اللَّهِ أَنَكْتُبُ هذا قال نعم إنه من ذَهَبَ مِنَّا إِلَيْهِمْ فَأَبْعَدَهُ الله وَمَنْ جَاءَنَا منهم سَيَجْعَلُ الله له فَرَجًا وَمَخْرَجًا فقد اعترضت قريش على انه رسول الله وطلبوا منه كتابة اسمه واسم أبيه فكتب محمد بن عبد الله ولم يعترض أحد فأين الاعتراض المزعوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ونختم برواية صحيحة تذكر بوضوح كيف كان نسب النبي صلى الله عليه وسلم معروفا لدى العرب:
النبي صلى الله عليه وسلم دعا المشركين للإسلام وحاولوا بكل الوسائل أن يطعنوا في دعوته وفيه شخصيًّا وكانوا يجتهدون في البحث كي يجدوا عيبًا واحدًا في شخصيته لكنهم لم يستطيعوا لأنهم كانوا يعرفون جيدًا أصالة وشرف نسبه ولو كان في ذلك أدنى شبهة لاستغلوها للطعن فيه وفى دعوته.ويمكننا القول أن الكلام عن عمر حمزة رضي الله عنه والأخوة في الرضاعة ومدة الحمل لا أهمية له
ونختم برواية صحيحة تذكر بوضوح كيف كان نسب النبي - صلى الله عليه وسلم - معروفا لدى العرب:وعندما دار الحوار بين سيدنا جعفر والنجاشي ملك الحبشة حدث هذا الحوار(كَلَّمَهُ جَعْفَرُ بن أبي طَالِبٍ فقال له أَيُّهَا الْمَلِكُ كنا قَوْماً أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ نَعْبُدُ الأَصْنَامَ وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ ونأتي الْفَوَاحِشَ وَنَقْطَعُ الأَرْحَامَ ونسبي الْجِوَارَ يَأْكُلُ القوي مِنَّا الضَّعِيفَ فَكُنَّا على ذلك حتى بَعَثَ الله إِلَيْنَا رَسُولاً مِنَّا نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ فَدَعَانَا إلى اللَّهِ تَعَالَى لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ وَنَخْلَعَ ما كنا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤنَا من دُونِهِ مِنَ الْحِجَارَةِ وَالأَوْثَانِ وَأَمَرَ بِصِدْقِ الحديث وَأَدَاءِ الأَمَانَةِ وَصِلَةِ الرَّحِمِ وَحُسْنِ الْجِوَارِ وَالْكَفِّ عَنِ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ وَنَهَانَا عَنِ الْفَوَاحِشِ وَقَوْلِ الزُّورِ وَأَكْلِ مَالِ الْيَتِيمِ وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ وَأَمَرَنَا أَنْ نَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ نُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً وَأَمَرَنَا بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّيَامِ قال فَعَدَّدَ عليه أُمُورَ الإِسْلاَمِ فَصَدَّقْنَاهُ وَآمَنَّا بِهِ وَاتَّبَعْنَاهُ على ما جاء بِهِ فَعَبَدْنَا اللَّهَ وَحْدَهُ فلم نُشْرِكْ بِهِ شَيْئاً وَحَرَّمْنَا ما حَرَّمَ عَلَيْنَا وَأَحْلَلْنَا ما أَحَلَّ لنا فَعَدَا عَلَيْنَا قَوْمُنَا فَعَذَّبُونَا فَفَتَنُونَا عن دِينِنَا لِيَرُدُّونَا إلى عِبَادَةِ الأَوْثَانِ من عِبَادَةِ اللَّهِ وَأَنْ نَسْتَحِلَّ ما كنا نَسْتَحِلُّ مِنَ الْخَبَائِثِ وَلَمَّا قَهَرُونَا وَظَلَمُونَا وَشَقُّوا عَلَيْنَا وَحَالُوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ دِينِنَا خَرَجْنَا إلى بَلَدِكَ وَاخْتَرْنَاكَ على من سِوَاكَ وَرَغِبْنَا في جِوَارِكَ وَرَجَوْنَا أَنْ لاَ نُظْلَمَ عِنْدِكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ )
فنسب النبي كان معروفا لا اعتراض حوله جدير بالذكر أن هذه الواقعة التي كانت في بلاط النجاشي حضرها سيدنا عمرو بن العاص وهو كافر يومئذ جاء يسترد المسلمين الذي هاجروا إلى الحبشة وحاول في سبيل ذلك كل طاقته وهو سمع هذا الكلام وكيف أن نسب النبي - صلى الله عليه وسلم - معروف لا اعتراض عليه وقد سكت ولم يعترض فأن الاعتراض المزعوم؟؟كيف غفلت قريش عن هذا وقد كان في إمكانها هدم الدين كله وإظهار محمد صلى الله عليه وسلم بالكذاب، بناء على حديثه الذي ذكره أنه من أنسب الناس، وأن الأنبياء يبعثون في أنساب قومهم؟إن شرف نسب النبي صلى الله عليه وسلم لا يحتاج لدليل فهو نخبة بنى هاشم وسلالة قريش وأعزهم من قبل أبيه وأمه بعد كل ذلك يستخدم أسلوب المنصرين من كذب وتدليس لا يوجد أدنى شك في نسب الرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في عقلية القمص المريض .
هذه هي الحلقات التي حاول جاهدا النيل من نسب الرسول الله صلى الله عليه وسقوط قناعه الزائف ومما سبق من الردود على بعض الشبهات الوهمية الخبيثة من القمص سوف نصل بردود قاطعه مفصلة اعتمد فيها على موسوعات علمية ضخمه من الإسطونات والبرامج مثل موسوعة دار التراث وجوامع الكلم وكذلك مجهود الضخم على الانترنت موسوعات الشاملة وغيرها الكثير سوف نضع ذلك في مكانة كذلك استخدمت ثلاثة برامج لتحديد التواريخ سواء ميلادية أو هجرية وتحويل من إلى وبالعكس
H to G --- GregorianToHijri---- تحويل التاريخ وحساب العمر. ومن السابق نصل أن القمص قد اعتمد على الروايات المكذوبة والأحاديث الموضوعه والضعيفه التي لا يعتمد عليها عند الرجوع إلى أقوال وأفعال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن عاصره من الصحابه الكرام فهذه الروايات ساقطة وعلماء المسلمين أشاروا على ذلك من قبل.
كما تم التحقق من صحة كل كلمة وكل رواية حتى نضع بين يديكم بحثاً شاملاً كذلك أيضا قمت بإجراء حوار طبي مع الأطباء المتخصصين للرد الشامل على جميع الشبهات في نسب رسول الله صلى اله عليه وسلم بل وصلنا إلى حقائق لا نستبق الأحداث، وكذلك رفع النسب الشريف إلى سيدنا ابراهيم عليه السلام وابنه اسماعيل وابنه قيدار وشرح النصوص التي تم تزييف وتحريف الكتاب المقدس والتي تخص قيدار، وإسماعيل عليه السلام.
قول العلماء في نسب الرسول من الكتب التي استند إليها القمص
قال الإمام الطبري في تاريخه (فنسب نبينا محمد لا يختلف النسابون فيه إلى معد بن عدنان)
وهذا النسب الذي سقناه إلى عدنان لا مرية فيه ولا نزاع وهو ثابت التواتر والإجماع
ويقول محمد بن عمر بحرق الحضرمي الشافعي يقول في كتابة حدائق الأنوار ومطالع الأسرار في سيرة النبي المختار (وهذا النسب متفق عليه بين العلماء .وقال الإمام ابن كثير في كتابه البداية والنهاية(وهذا النسب بهذه الصفة لا خلاف فيه بين العلماء فجميع قبائل عرب الحجاز .ويقول يوسف بن تغرري بردي الأتابكي (وهذا النسب بإجماع الناس)
ويقول صحاب كتاب الاستيعاب يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر(لم يختلف أهل العلم والأنساب والأخبار وسائر العلماء بالأمصار أنه محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم ابن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ابن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان هذا ما لم يختلف فيه أحد من الناس وقد روى من أخبار الآحاد عن النبي أنه نسب نفسه كذلك) ويقول صحاب كتاب السيرة الحلبية علي بن برهان الدين الحلبي(هذا الجد الذي هو نزار بن معد بن عدنان هذا هو النسب المجمع عليه في نسبه صلى الله عليه وسلم عند العلماء بالأنساب) ويقول محمد بن إسحاق بن يسار، في كتابه سيرة ابن إسحاق ج1/ص1 (المبتدأ والمبعث والمغازي) سرد النسب الذكي من محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويقول صاحب كتاب غاية السول في خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم، أبو حفص عمر بن علي الأنصاري الشهير بابن الملقن ج1/ص25
إلى عدنان النسب المتفق عليه فلا خلاف فيه بين علماء النسب









 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:26 AM   #6

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

النسب الشريف
خلق الله تعالى الإنسان وكرمه وعلَّمه، وفضله على كثير من خلقه، وكان من مظاهر ذلك التكريم أن أقام سبحانه النسب والمصاهرة بين بني الإنسان، كما بين ذلك بقوله: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً }الفرقان54 وكان مقصد حفظ الأنساب من المقاصد الأساسية التي اتفقت على رعايتها وحفظها جميع الشرائع السماوية، لذا وجدنا الأنساب والأعراق من أهم الأمور التي يتفاخر بها الناس، ويحرصون على إبرازها وإظهارها.وكانت العرب أشهر من اعتنى بذلك وحرص عليه، ولذلك بعث الله رسوله من أفضل قبيلة وأشرف نسب، {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } التوبة128.وقال تعالى (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ) الشعراء/217:219 .قال مجاهد وقتادة في المصلين وقال ابن عباس أي في أصلاب الآباء آدم ونوح وإبراهيم حتى أخرجه نبيا وقال عطاء عن ابن عباس أراد تقلبك في أصلاب الأنبياء من نبي إلى نبي حتى أخرجك في هذه الأمة يعني تقلبك في أصلاب الآباء وأرحام الأمهات من آدم إلى نوح وإلى إبراهيم وإلى من بعده صلوات الله عليهم وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال (خرجت من نكاح، ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي) معناه أن نسبه صلى الله عليه وسلم إلى آدم عليه السلام لم يكن النسل فيه إلا من نكاح ولم يكن فيه زنى
فكان مولد النبي صلى الله عليه وسلم، من فروع مضر التي هي أشهر قبائل العرب، - وهم الذين ينتسبون إلى عدنان، وقد أخرج البخاري عن كليب بن وائل قال: حدثتني ربيبة النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت أبي سلمة قال: (قلت لها أَرَأَيْتِ النبي صلى الله عليه وسلم أَكَانَ من مُضَرَ قالت فَمِمَّنْ كان إلا من مُضَرَ من بَنِي النَّضْرِ بن كِنَانَةَ)
وقال تعالى {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } هذا وهم معترفون بفضله وشرفه ونسبه وطهارة بيته ومرباه ومنشئه صلى الله وملائكته والمؤمنون عليه حتى أنهم كانوا يسمونه بينهم قبل أن يوحى إليه الأمين وقد اعترف بذلك رئيس الكفار أبو سفيان حين سأله هرقل ملك الروم وكيف نسبه فيكم قال هو فينا ذو نسب
حدثنا أبو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بن نَافِعٍ قال أخبرنا شُعَيْبٌ عن الزُّهْرِيِّ قال أخبرني عُبَيْدُ اللَّهِ بن عبد اللَّهِ بن عُتْبَةَ بن مَسْعُودٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بن عَبَّاسٍ أخبره أَنَّ أَبَا سُفْيَانَ بن حَرْبٍ أخبره أَنَّ هِرَقْلَ أَرْسَلَ إليه في رَكْبٍ من قُرَيْشٍ وَكَانُوا تِجَارًا بالشام في الْمُدَّةِ التي كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَعادَّ فيها أَبَا سُفْيَانَ وَكُفَّارَ قُرَيْشٍ فَأَتَوْهُ وَهُمْ بِإِيلِيَاءَ فَدَعَاهُمْ في مَجْلِسِهِ وَحَوْلَهُ عُظَمَاءُ الرُّومِ ثُمَّ دَعَاهُمْ وَدَعَا بِتَرْجُمَانِهِ فقال أَيُّكُمْ أَقْرَبُ نَسَبًا بهذا الرَّجُلِ الذي يَزْعُمُ أَنَّهُ نَبِيٌّ فقال أبو سُفْيَانَ فقلت أنا أَقْرَبُهُمْ نَسَبًا فقال أَدْنُوهُ مِنِّي وَقَرِّبُوا أَصْحَابَهُ فَاجْعَلُوهُمْ عِنْدَ ظَهْرِهِ ثُمَّ قال لِتَرْجُمَانِهِ قُلْ لهم إني سَائِلٌ هذا عن هذا الرَّجُلِ فَإِنْ كَذَبَنِي فَكَذِّبُوهُ فَوَاللَّهِ لَوْلَا الْحَيَاءُ من أَنْ يَأْثِرُوا عَلَيَّ كَذِبًا لَكَذَبْتُ عنه ثُمَّ كان أَوَّلَ ما سَأَلَنِي عنه أَنْ قال كَيْفَ نَسَبُهُ فِيكُمْ قلت هو فِينَا ذُو نَسَبٍ قال فَهَلْ قال هذا الْقَوْلَ مِنْكُمْ أَحَدٌ قَطُّ قَبْلَهُ قلت لَا قال فَهَلْ كان من آبَائِهِ من مَلِكٍ قلت لَا قال فَأَشْرَافُ الناس يَتَّبِعُونَهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ فقلت بَلْ ضُعَفَاؤُهُمْ قال أَيَزِيدُونَ أَمْ يَنْقُصُونَ قلت بَلْ يَزِيدُونَ
وكان ذلك هو الحال في سائر الرسل الذين اقتضت حكمة الله أن يكونوا من ذوي الأنساب الأصيلة والأقوام العريقة، ولذلك كان أول سؤال سأل عنه هرقل أبا سفيان، فقال: كيف نسبه فيكم؟ -يقصد النبي صلى الله عليه وسلم- فأجاب أبو سفيان: هو فينا ذو نسب -أي صاحب نسب شريف معروف- ثم قال هرقل في ختام الأسئلة: سألتك عن نسبه، فذكرت أنه فيكم ذو نسب، فكذلك الرسل تُبعث في نسب قومها. وهذه القصة رواها البخاري في صحيحه.
لقد اشتهر العرب بالاهتمام بالأنساب ومعرفتها متصلة متسلسلة بدقة تامة، لذا حفظ التاريخ كثيراً من التراث النسبي في مؤلفات كثيرة تذكر أنساب القبائل وفروعها، ومما حفظته المصادر، نسب النبي صلى الله عليه وسلم، إذ اتفقت جميع المصادر على سلسلة نسبه صلى الله عليه وسلم بلا خلاف يذكر رواية وكتابة فأم الرسول الله صلى الله عليه وسلم آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة ابن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وأمها برة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر قال ابن هشام فرسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف ولد آدم حسبا وأفضلهم نسبا من قبل أبيه وأمه صلى الله عليه وسلم
قال: وولد عبد المطلب عشرة نفر وست نسوة، وهم: العباس، وحمزة، وعبد الله، وأبو طالب، واسمه عبد مناف، لا عمران، والزبير، والحارث وكان بكر أباه وبه كان يكنى، وجحل، ومنهم من يقول حجل)، وكان يلقب بالغيداق لكثرة خيره ، والمقوم، وضرار، وأبو لهب واسمه عبد العزى، وصفية، وأم حكيم البيضاء، وعاتكة، وأميمة وأروى، وبرة، وذكر أمهاتهم.إلى أن قال: وأم عبد الله وأبى طالب والزبير وجميع النساء إلا صفية، فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة ابن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. قال: فولد عبد الله محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم.وأمه آمنة بنت وهب، بن عبد مناف، بن زهرة، بن كلاب، بن مرة، بن كعب، بن لؤى.ثم ذكر أمهاتها فأغرق. إلى أن قال: فهو أشرف ولد آدم حسبا وأفضلهم نسبا، من قبل أبيه وأمه صلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين. قَالَ ابْنُ هِشَامٍ: فَرَسُولُ اللّهِ - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - أَشْرَفُ وَلَدِ آدَمَ حَسَبًا، وَأَفْضَلُهُمْ نَسَبًا مِنْ قِبَلِ أَبِيهِ وَأُمّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:28 AM   #7

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

العرب كانو مشركين يشربون الخمر ويزنون ويفعلون كل المنكرات ولكن كانو من شدة حرصهم على شرف بناتهم أنهم كانو يوأدون بناتهم بعد ولادتهم.. العرب كانو مشهورين بحسن الخلق وكرم الضيافة والأمانة كانو يشربون الخمر ويمارسون الزنا في نوادي الخمر أما بناتهم إن أتت واحدة منهم بأي فعلة غير شريفة ترجم.يعانى الكارهون للإسلام مشكلة نفسية كبيرة ومأزقاً خطيراً حيث نجد في كتبهم المحرفة يتهمون بعض الأنبياء بالزنا أو أبناء زنا وأرادوا أن يجعلوا كل البشر مثلهم ويريدون أن يطبقوا ذلك على أشرف خلق الله فذهبوا إلى رواية ليست حديثاً ولكن رواية تاريخية عندما نستخدم أبسط قواعد العلم تسقط كالفراش لضعفها من الناحية التاريخية والعلمية فما هي؟؟ جميع كتب السيرة تقرر بما فيهم طبقات ابن سعد أنه عندما قرر عبد المطلب حين قام يوفي بنذره ما هو النذر عندما قام عبد المطلب ليحفر زمزم كما رأى في المنام لم يكن له من الأولاد إلا ابنه الحارث فواجه الضيق من قريش فنذر لله نذرا إن وفاه الله بعشرة من الأبناء ليذبحن أحدهم في الكعبة كل كتب السيرة بلا استثناء (ابن سعد، ابن إسحاق، خليفة بن خياط) بجانب كتب الصحاح وبمراجعة أي كاتب في السيرة, وقد عددت كل كتب السيرة العشرة أبناء عندما أوفي النذر كان منهم حمزة والعباس ولم يكن عبد الله حين ذلك قد تزوج فلما نجى عبد الله من إيفاء النذر أخذ عبد المطلب بيده وزوجه من آمنة كل كتب السيرة تتفق على ذلك وكل كتب السيرة تقرر أيضا أن عبد الله على أصح الأقوال مات وآمنة حامل في رسول الله بما فيهم طبقات ابن سعد
اتفقت الروايات على الآتي:
1- حمزة والعباس حضروا إيفاء النذر.
2- تزوج عبد الله من آمنة.
3- توفى عبد الله وآمنة حامل.
أين نقطه الخلاف...؟
1- زمن الزواج
2- زمن الحمل
3- زمن وفاة عبد الله
كل كتب السيرة ربطت بين الثلاث عناصر السابقة تزوج حملت مات عبد الله وهذا ما خالف ابن سعد فيه كل كتاب السيرة في إحدى الروايات ورواية أخرى اتفق فيها مع كتب السيرة فقال إن الاثنين تزوجوا في جلسة واحدة مع أنه ذكر من ضمن العشرة عند إيفاء النذر كان من ضمنهم حمزة والعباس وعبد الله معنى ذلك أن عبد الله كما ذكر ابن سعد تزوج ولم يمت بل استمر متزوج حتى إيفاء النذر وحمزة كان موجوداً وإخوته حجل والمقوم وبذلك يقرر شيئاً أخر أن عبد الله حضر إيفاء النذر وهو متزوج ويقول ابن سعد أن عبد الله مات وآمنه حامل في رسول الله.
نرتب الأحداث كما قالها ابن سعد
1- زواجا عبد المطلب وعبد الله في جلسة واحدة.
2- أنجب عبد المطلب حمزة وحجل والمقوم وصفية.
وهنا نسأل هل مات عبد الله بعد شهرين لا لأنه ذكر أن عبد الله حضر الوفاء بالنذر مع حمزة وإخوته معنى ذلك أنه عاش حتى كبر حمزة وأن عبد الله عندما أراد أبوه عبد المطلب إيفاء النذربذبح أحد أبنائه كان متزوج هذه شبهه أعداء الإسلام الذين لم يقرؤوا ولم يبحثوا عن الحق بل إيمانهم أعمى الشبهة ترتكز على أن عبد الله بن عبد المطلب وأبوه هاشم تزوجا في نفس اليوم وفي مجلس واحد ولد لهاشم سيدنا حمزة قبل أربع سنين من ولادة النبي و أن عبد الله وأبوه عبد المطلب تزوجا في يوم واحد تزوج عبد الله آمنة وتزوج عبد المطلب هالة؛ حملت آمنة بمحمد بعد الزواج مباشرة ومات أبوه وأمه حامل به أنجب عبد المطلب حمزة وكان حمزة أكبر من محمد صلى الله عليه وسلم بأربع سنوات مما يدل على أن الحمل بمحمد وولادته جاءت بعد الحمل بحمزة وولادته بأربع سنوات؛ عبد الله مات بعد الزواج بآمنة ولم يمكث معها إلا شهوراً قلائل؛ إذا المولود بعد سنوات من موت عبد الله لا يمكن أن يكون ابن عبد الله؛ إلا إذا كان محمد مكث في بطن أمه أربع سنوات وقد أخذوا الروايات من كتاب طبقات ابن سعد ومع أن أهل الحديث يضعفون ويبطلون كثير من أقوال ابن سعد إلا أن أعداء الإسلام يقولون إن الواقدي من أكثر العلماء المسلمين شهرة في التأريخ وهو من المؤرخين المعدودين في الإسلام ولذلك فهو متروك الحديث ولكن ليس متروك التاريخ ولذلك وجب علينا أن نستعرض جميع الروايات بداية من رحلة عبد المطلب إلى اليمن إلى أن توفيت السيدة أمنة ومن ضمنها المراجع التي ذكرت فيها قصة زواج عبد المطلب و ابنه عبد الله في يوم واحد



1- الروايات:رحلة عبد المطلب إلى اليمن في رحلة الشتاء وتقابله مع حاخام يهودي ويبشرة بأنه يرى في نسله النبوة وذلك من بني زهرة(نص الرواية كاملة).
أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي حدثنا هاشم بن مرثد الطبراني حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا عبد العزيز بن عمران حدثنا عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن المسور بن مخرمة عن بن عباس عن أبيه قال: قال عبد المطلب: قدمنا اليمن في رحلة الشتاء فنزلنا على حبر من اليهود فقال لي رجل من أهل الزبور: يا عبد المطلب أتأذن لي أن أنظر إلى بدنك ما لم يكن عورة قال ففتح إحدى منخري فنظر فيه ثم نظر في الأخرى فقال أشهد أن في إحدى يديك ملكا وفي الأخرى النبوة وأرى ذلك في بني زهرة فكيف ذلك فقلت لا أدري قال هل لك من شاعة قال قلت وما الشاعة قال زوجة قلت أما اليوم فلا قال إذا قدمت فتزوج فيهم فرجع عبد المطلب إلى مكة فتزوج هالة بنت وهب بن عبد مناف فولدت له حمزة وصفية وتزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب فولدت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت قريش حين تزوج عبد الله آمنة فلح عبد الله على أبيه
في هذه الرواية الساقطة:عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز أبو ثابت ويعرف بابن أبي ثابت المدني الزهري قال يحيى ليس بثقة وقال البخاري لا يكتب حديثه وقال النسائي متروك الحديث وقال الترمذي والدار قطني ضعيف وقال ابن حبان يروي المناكير عن المشاهير.



ملاحظاتي على هذه الرواية:
1- يبحث في منخره وليس في يديه ثم يقول له أن في إحدى يديك ملكا والأخرى النبوة فأين الملك الذي حدث ؟؟؟
2- عبد المطلب الذي يعي كل كلمة عربية يستفسر من حبر اليهود عن كلمة شاعة .
3- عند اكتمال الرواية تقول قريش فلح عبد الله على أبيه أي فاز فبما فاز عبد الله ولم يولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فملاحظ التلفيق في القصة وأنها من نسج الخيال.
4- ولو أنها صحيحة لذكر الرسول بها أعمامه عندما أنكر عليه أبو لهب نبوته
ويقول في كتابه مطلع النور لعباس محمود العقاد ص882
وأما حكم الواقع على حدوث الخبر فحسبنا فيه القرآن الكريم الذي يبطل علم الكهان بالغيب كما ينكره على أعوانهم من الجان والقرآن الكريم يقول في غير موضع إنه لا يعلم الغيب إلا الله، ويقول بلسان النبي (ولا أعلم الغيب)فلا كاهن يعلم من أمر الدنيا سرا من أسرار الغيب فضلا عن أمر النبوة والرسالة ويعلق على حبر اليهود الذي فحص عبد المطلب في اليمن فيقول:" وهذا مثل من الأخبار التي لا تثبت على النظر، وتبنى على حقيقة ثابتة وهي اتصال النسب بين آل عبد المطلب وآل وهب، واتصال البيتين في الحياة الزوجية لما كان من الاتصال بينهما في الحياة العامة، ولم يأت هذا الاتصال القديم بنبوءة من ناسك في اليمن تنكشف من النظر في منخرين منذ متي والنبوءات تؤخذ من المنخار؟!!!!!!هل يعرف ذلك من حجم فتحة المنخار أم بكمية المخاط ؟!!!!!!!!!ومن هذا الذي يقبل مثل هذا الكلام لا أشك مطلقاً في أن هذا الكلام موضوع لا شك أن هذه الرواية خرافية وهمية لا أساس لها من الصحة بل أعتقد أن سبب وضع هذه الرواية واضح، وهو أنساب مجد لبني زُهرة بن كلاب.وهذه الرواية من الروايات الواهية مثلها مثل الروايات السابقة التي إعتمد عليها القمص في الحديث عن نسب رسول الله صلىالله عليه وسلم .


الرواية من منظور إسلامي
الشرك في الأسماء والصفات:
هذه القصة تتنافى مع المعتقد الإسلامي وتعتبر من أنواع الشرك وهو اعتقاد أن ثمة مخلوق متصف بصفات الله عز وجل كاتصاف الله بها، كمن يعتقد أن بشراً يعلم من الغيب مثل علم الله عز وجلَّ، أو أن أحدا من الخلق أوتي من القدرة بحيث لا يستعصي عليه شيء، فأمره بين الكاف والنون، فكل هذا من الشرك بالله، وكل من يدعي ذلك فهو كاذب دجَّال.وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم كل هذه الأنواع في جملة واحدة من جوامع الكلم حين سئل عن الشرك بالله فقال) أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ (، والند هو المثيل والنظير فكل من أشرك بالله سواء في الربوبية أو الألوهية أو الأسماء والصفات فقد جعل له نداً ومثيلاً ونظيراً ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم –" من أتى كاهنا فصدقه بما قال؛ فقد كفر بما أنزل على محمد" . وقوله –( مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً) وقوله (" ليس منا من سحر ( أو سحر له ) أو تكهن أو تكهن له أو تطير أو تطير له " .
2- الروايات التي تتكلم عن:عودة عبد المطلب من اليمن وذهابه إلى بيت بني زهرة هو وابنه عبد الله وتم خطبة هالة بنت وهيب إلى عبد المطلب وخطبة آمنة بنت وهب إلى عبد الله في جلسة واحدة
فرجع عبد المطلب فتزوج هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة وزوج ابنه عبد الله آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة فولدت محمدا صلى الله عليه وسلم.
هذه الرواية كذلك ساقطة لأن في سندها عبد العزيز بن عمران
3- الروايات: التي تتحدث أن عبد الله بن عبد المطلب وأباه تزوجا في نفس اليوم وفي مجلس واحد.
ذكر تزويج عبد الله بن عبد المطلب من آمنة بنت وهب أم رسول الله - صلى الله عليه وسلم
1- قال حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها قال وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا كانت آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة فمشى إليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فخطب عليه آمنة بنت وهب ، فزوجها عبد الله بن عبد المطلب وخطب عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب لنفسه فزوجه إياها فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في النسب وأخاه من الرضاعة
2- أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني حدثنا الحسن بن الجهم حدثنا الحسين بن الفرج حدثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر المخزومي عن أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها أن آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت في حجر عمها أهيب بن عبد مناف بن زهرة وإن عبد المطلب ابن هاشم جاء بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوج عبد الله آمنة بنت وهب وتزوج عبد المطلب هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة وهي أم حمزة بن عبد المطلب في مجلس واحد وكان قريب السن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخاه من الرضاعة
والرواية السابقة ساقطة لأن فيها كل من:
1- الحسين بن الفرج الخياط عن وكيع قال بن معين كذاب يسرق الحديث ومشاه غيره وقال أبو زرعة ذهب حديثه قلت حدث بأصبهان انتهى قال أبو نعيم حدث بالمغازي والمبتدأ عن الواقدي روى عن بن عيينة ومعن بن عيسى والوليد بن مسلم وفيه ضعف وهو بغدادي يكنى أبا علي وأبا صالح ويعرف بابن الخياط وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي بالبصرة أيام أبي الوليد ثم تركه وقال أبو حاتم تكلم الناس فيه والذي أنكر عليه الحديث بن أبيرق وذلك حديث لم يكن إلا عند بن أبي شعيب فرواه هو وكان أحمد ويحيى لا يرضيانه وقال أبو الشيخ في طبقات الأصبهانيين ليس بالقوي
2- وأيضا لأنها من رواية: محمد بن عمر بن واقد الواقدي الأسلمي
قال عنه العلماء وهذا سند واه جدا، محمد بن عمر هو الواقدي وهو متهم بالكذب على علمه بالمغازي والسير وقد قال النسائي في آخر كتابه " الضعفاء والمتروكين" (ص57)
" والكذابون المعروفون بوضع الحديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة:
1- ابن أبي يحيى بالمدينة
2- والواقدي ببغداد
3- ومقاتل بن سليمان بخراسان
4- ومحمد بن سعيد بالشام، يعرف بالمصلوب
فهذا الإسناد من أسقط الإسنادات في الدنيا وهو متروك الحديث عن معمر ومالك سكتوا عنه تركه أحمد وابن نمير سألت أبا زرعة عن محمد بن عمر الواقدي فقال ضعيف قلت يكتب حديثه قال ما يعجبني إلا على الاعتبار ترك الناس حديثه عن مالك ومعمر متروك الحديث قاله البخاري إذن يترتب على ذلك أن الرواية التي اعتمدوا عليها غير صحيحة وبذلك تصبح الشبهة واهية فقد تزوج عبد المطلب من هالة بنت وهيب، لكن ليس بالطبع في نفس العام، بل قبله بأعوام ولا يوجد دليل صحيح على أن الزواج في نفس العام وأن الواقدي عندما ذكر هذه الأقاويل لم يكن غرضه منها سوى ذكر الروايات التي سمعها ولم يكن غرضه منها التشكيك بدليل أن الواقدي لم يضع استنتاجاته بعد ذكر هذه الأقاويل ولكن الذي استنتج هم أعداء الإسلام وليس الواقدي وعلى هذا تبطل شبهتهم لأن صاحب الشأن [ الواقدي ] لم يذكر هذه الشبهة بعدما كتب هذه المعلومات عن عُمْرِ الرسول صلى الله عليه وسلم و عُمْرِ حمزة بن عبد المطلب..وكان هو الأولى أن يذكرها وليس أعداء الإسلام فكيف يستشهد أعداء الإسلام بقول الواقدي في شبهتهم هذه وهو نفسه لم يذكرهاوللعلم فإن
لفظ تزوج لا تعني الدخول بل هي تعني إبرام العقد وقد يتأخر الدخول عن الزواج بسنين فالروايات ليس فيها أن عبد الله بن عبد المطلب وأباه دخل كل واحد على زوجته في نفس اليوم حتى يكون هنا تعجب من تأخر ولادة النبي - صلى الله عليه وسلم و في الإسلام كلمة تزوج لا تعني بالضرورة الدخول فمن الممكن أن يتزوج يعقد القران أو يكتب الكتاب كما يسمى في وقتنا الحالي ولكن دون دخول ثم يدخل بزوجته بعد ذلك في وقت آخر الكثير جدا من الأحاديث الإسلامية تتكلم عن أن فلان تزوج فلانة في وقت معين
ثم بعد ذلك بنى بها (أي دخل بها) في وقت آخر. ونريد دليلاً يقول إن عبد الله وأباه عبد المطلب دخلا على زوجتيهما في يوم واحد هل يملك أحد هذا الدليل؟؟؟؟
شرح لعباره سابقة:-
(فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه وخطب على ابنه عبد الله ابنة أخيه آمنة بنت وهب الفاء للترتيب والتعقيب ومعروفة يا أصحاب الشبهة
الواو تفيد العطف ( يعني قام عبد المطلب بخطبة هالة لنفسه وبخطبة السيدة آمنة لابنه...في نفس المجلس )فتزوجا في مجلس واحد ( يعني حصل الاتفاق على الزواج الخطبة) في مجلس واحد(
ويعلق الإمام الطبري فيقول:
أقول هذا يخالف ما تقدم من أن عبد المطلب تزوج من بني زهرة هالة وأتى منها بحمزة وأن عبد الله تزوج من بني زهرة آمنة وذلك في مجلس واحد وأن آمنة حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم عند دخول عبد الله بها وأنه دخل بها حين أملك عليها فكيف يكون حمزة أسن منه صلى الله عليه وسلم بسنتين إلا أن يقال ليس فيما تقدم تصريح بأن عبد المطلب وعبد الله دخلا على زوجتيهما في وقت واحد وعبارة السهيلي هالة بنت وهيب عبد مناف بن زهرة عم آمنة بنت وهب أم النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها عبد المطلب وتزوج ابنه عبد الله آمنة في ساعة واحدة فولدت هالة لعبد المطلب حمزة وولدت آمنة لعبد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أرضعتهما ثويبة هذا كلامه وليس فيه كقول أسد الغابة المتقدم أن عبد المطلب تزوج هو وعبد الله في مجلس واحد والتصريح وأنهما دخلا بزوجتيهما في وقت واحد لإمكان حمل التزوج على الخطبة المصرح بها فيما تقدم عن ابن المحدث أن عبد المطلب خطب هالة في مجلس خطبة عبد الله لآمنة والله أعلم أي أن عقد العقد والعقد خلاف الدخول والبناء بها وفي حالة صحة الرواية مع أنها ليست بصحيحة معنى ذلك أن عبد الله تأخر في البناء بآمنة.
أولا:
لابد من معرفه تاريخ ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم يوما وشهر وسنه وبعد ذلك نقارن بسن سيدنا حمزة عندما استشهد.





4- ولادة الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم
فأخبرني عبد الله بن محمد بن إسحاق الخزاعي بمكة حدثنا جدي حدثنا الزبير بن بكار قال كان العباس أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين أتي إلى أمي فقيل لها ولدت آمنة غلاما فخرجت بي حين أصبحت آخذة بيدي حتى دخلنا عليها فكأني أنظر إليه يمصع رجليه في عرصته وجعل النساء يحدثنني ويقلن قبل أخاك
1- ولد الرسول يوم الاثنين
فقال: صلوات الله عليه وسلامه يوم الاثنين لما رواه مسلم في ( صحيحه ) عن أبي قتادة أن أعرابيا قال: يا رسول الله ما تقول في صوم يوم الاثنين ؟ فقال: ( ذاك يوم ولدت فيه وأنزل علي فيه )
2- شهر ربيع الأول
ولد صلى الله عليه وسلم بمكة في ليلة الاثنين وثاني عشر ربيع الأول في عام الفيل بعد قدوم أبرهة بالفيل بسبعة وخمسين يوما وذكر أصحاب النجامة من أهل الزيج أنه صلى الله عليه وسلم ولد ليلة الاثنين لثمان خلون من ربيع الأول بعد قدوم الفيل بخمسين ليلة ووافقت ليلة مولده اليوم الثاني والعشرين من نيسان سنة اثنتين وثمانين وثمانمائة للإسكندر ذي القرنين وذكر السهيلي أن مولده عليه الصلاة والسلام كان في العشرين من نيسان
اتفقوا على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد يوم الاثنين في شهر ربيع الأول عام الفيل واختلفوا فيما مضى من ذلك لولادته على أربعة أقوال أحدها أنه ولد لليلتين خلتا منه والثاني لثمان خلون منه والثالث لعشر خلون منه والرابع لاثنتي عشرة خلت منه وقال شيخنا أبو محمد الدمياطي في السيرة من تأليفه عن أبي جعفر محمد بن علي قال ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين لعشر ليال خلون من ربيع الأول وكان قدوم أصحاب الفيل قبل ذلك في النصف من المحرم وقال أبو معشر نجيح ولد لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول قال الدمياطي والصحيح قول أبي جعفر قال ويقال إنه ولد في العشرين من نيسان .
أنبأنا عبد الوهاب بن المبارك قال أخبرنا عاصم بن الحسن قال أخبرنا ابن بشران قال أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق قال أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن البراء قال ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الاثنين لثمان خلون من ربيع الأول يوم العشرين من نيسان
3- عام الفيل
قال خليفة بن خيّاط: المجمع عليه أنه ولد عام الفيل .قال إبراهيم بن المنذر الحزامي: وهو الذي لا يشك فيه أحد من علمائنا أنه عليه الصلاة والسلام ولد عام الفيل وبعث على رأس أربعين سنة من الفيل..وما كانت العرب تؤرخ به، فكانوا يؤرخون في كتبهم ودواوينهم من سنة الفيل، وفيها ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم تزل قريش والعرب بمكة جميعا تؤرخ بعام الفيل وكان مولده عليه الصلاة والسلام عام الفيل وقد رواه البيهقي عن ابن عباس. وهو المجمع عليه كما قال خليفة بن خياط طبقا لأغلب المصادر الإسلامية كان مولود رسول الله صلى الله عليه وسلم في عام الفيل غير أن عام الفيل نفسه غير معروف على وجه التحديد إذ تتراوح تقديرات العلماء له بين أعوام 513-552-562-570-571 الميلادية.وكان الإمام السهيلي (1114-1185م) قد سبق وحدد تاريخ ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بيوم 20أبريل على أن أغلب المؤرخين يجمعون على أن النبي ولد يوم الاثنين من الأسبوع الثاني من شهر ربيع الأول من عام الفيل.ويذهب جمهور كبير من العلماء على أن هذا التاريخ يوافق العام 53 قبل الهجرة أي عام571م حيث حددوا ان الهجرة كانت في عام 624م.
وإن كان لنا أن ندلي بدلونا في هذا الموضوع فإننا نبدأ حساباتنا من حدث أشار إليه القرآن الكريم في سورة الروم " الم غلبت الروم في أدنى الأرض " أن كسرى أنوشروان حفيد كسرى الأول كان قد تولى عرش الإمبراطورية الفارسية في عام 590م وفي عام 618م استولى على القدس واستولى على الصليب الذي يعتقد المسيحيون أن يسوع قد صلب عليه وحمله معه إلى عاصمته المدائن وفي العام التالي أي عام 619م هزم الروم واستولى على مصر وكان هذا هو أقصى توسع وصلته الإمبراطورية الفارسية في الشرق الأدنى " في أدنى الأرض" ولما كانت سورة الروم مكية وقد نزلت في العام الثامن لمبعث النبي أي كان عمره 48 عام سنة فيكون مولده 619-48=571م ولعل هذا الحساب المستند إلى حدث أشار إليه القرآن يضع حدا للجدل الذي أثير حول تاريخ مولده صلى الله عليه وسلم ويمكن حسابها بطريقة أخرى كانت وفاة الرسول الله صلى الله عليه وسلم يوم 14ربيع الأول سنة 11هجري الموافق8 يونيو عام 632م بعد أن بلغ 63عاما قمريا كاملا أي أكثر من 61عاما شمسيا بحوالى شهر وأكثر من نصف شهر وتحسب كالتالي :
عمر الرسول يوم وفاته 63عام قمري يوم الاثنين 14ربيع الأول سنة 11هجري لو تم العودة للخلف 63عام نصل إلي 9يوم الاثنين ربيع الأول سنة 53قبل الهجرة يوافق 20 إبريل عام 571م عندما سئلت السيدة عائشة عن يوم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت قَالَتْ" يَوْمَ الِاثْنَيْنِ" ولد عام الفيل وعاش 63 سنة وتوفي يوم الاثنين ثاني عشر ربيع الأول سنة 11 من الهجرة .
روى البخاري ومسلم في الصحيحين عن ابن عباس أنه قال أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن أربعين سنة وأقام بمكة ثلاث عشرة وبالمدينة عشرا وتوفي وهو ابن ثلاث وستين سنة وكذلك روى عن عائشة ومعاوية بن المسيب والقاسم في مقادر سنه وتوفي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستين سنة على الصحيح
4- اليوم التاسع من الشهر
حكاه الماوردي في التفسير له.وقال في كتاب أعلام النبوة: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول، وكان بعد الفيل بخمسين يوما.ووافق من شهور الروم العشرين من أسباط، في السنة الثانية عشرة من ملك هرمز بن أنوشروان.قال: وحكى أبو جعفر الطبري أن مولد النبي صلى الله عليه وسلم كان لاثنتين وأربعين سنة من ملك أنوشروان.
بحث فلكي يحدد ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم
ولد النبي محمد صلي الله عليه وسلم يوم الإثنين‏9‏ ربيع الأول الموافق‏20‏ إبريل سنة‏571‏ ميلادية‏, ‏ وليس يوم‏12‏ ربيع كما هو معروف‏, ‏ هذا هو نص التقرير المحقق الذي سجله محمود باشا الفلكي‏-‏ رحمه الله تعالي في‏1858سنه-‏ منذ مائة وخمسين عاما‏, ‏ وذلك في بحث طبعته ونشرته الأمانة العامة لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ضمن إصداراتها‏(‏ الكتاب الثالث في جمادي الأولي سنة‏1389‏ هـ الموافق يوليو سنة‏1969‏ م‏)‏ بعنوان التقويم العربي قبل الإسلام وتاريخ ميلاد الرسول وهجرته صلي الله عليه وسلم وأما عن تقريره المحقق بأن النبي صلي الله عليه وسلم قد ولد يوم الإثنين‏9‏ ربيع الأول الموافق‏20‏ إبريل سنة‏571‏ م‏, ‏ فبيانه كالتالي‏:‏إن الاجتماع الحقيقي للقمر قد حدث طبقا لجداول لارجتو المختصرة في العاشر من إبريل سنة‏571‏ الساعة‏9‏ والدقيقة‏41‏ تقريبا بعد منتصف الليل بحساب الزمن الوسط لمكة‏, ‏ وما كان يمكن رؤية الهلال بالعين المجردة إلا يوم‏11‏ مساء‏, ‏ وإذن فإن الشهر القمري العربي الموافق لابد أنه ابتدأ يوم الأحد‏12‏ إبريل‏, ‏ وقد ولد النبي محمد صلي الله عليه وسلم طبقا للآراء الجديرة بالثقة يوم‏8‏ أو‏10‏ أو‏12‏ من الشهر القمري ربيع الأول‏.‏وكان يوم ولادته صلي الله عليه وسلم يوم الاثنين كما هو المتفق عليه بإجماع الآراء‏.‏ولما لم يكن بين يوم‏8‏ ويوم‏12‏ من هذا الشهر القمري يوم اثنين إلا يوم‏9‏ منه‏,‏ فإننا لا يمكننا أن نعتمد غير هذا اليوم يوما لميلاد النبي صلي الله عليم وسلم‏.‏وإذن فإني أختم هذا البحث مقررا أن النبي محمد صلي الله عليه وسلم قد ولد يوم الإثنين‏9‏ ربيع الأول‏, ‏ الموافق‏20‏ إبريل سنة‏571‏ ميلادية‏. هذا وقد استخدمت ثلاث برامج تحويل التاريخ الهجري إلى ميلادي وبالعكس وتحديد الميلاد بدقه أعطت نفس النتيجة لتطابق تماما مع هذا البحث.
مدة حمل الرسول من كتب السير والتاريخ
فحمل آمنة بنت وهب بالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن فيه أمر لافت .
قال في المواهب واختلف في مدة الحمل به فقيل تسعة اشهر وقيل عشرة وقيل ثمانية وقيل سبعة وقيل ستة قال أبو زكريا يحيى بن عائذ رحمه الله تعالى في مولده: بقي صلى الله عليه وسلم في بطن أمه تسعة أشهر كملا لا تشكو وجعا ولا مغصا ولا ريحا ولا ما يعرض لذوات الحمل من النساء.
قال في الغرر: وهو الصحيح.وقيل: كانت مدة الحمل عشرة أشهر.وقيل ثمانية.وقيل سبعة.
وبقي في بطن أمه تسعة أشهر كملا لا تشكو وجعا ولا ريحا ولا مغصا ولا ما يعرض للنساء ذوات الحمل
وفى إنسان العيون وقع الاختلاف فى مدة حمله صلى الله عليه وسلم فقيل بقى فى بطن أمه تسعة أشهر كملا وقيل عشرة أشهر وقيل ستة أشهر وقيل سبعة أشهر وقيل ثمانية أشهر
(…قال وبقي في بطن أمه تسعة أشهر كملا لا تشكو وجعا ولا ريحا ولا مغصا ولا ما يعرض للنساء ذوات الحمل....)
ونظمه النبهاني (3/510) فقال:
وَوقتُ حملهِ زمانٌ فاضلُ وَهو شهورٌ تسعةٌ كواملُ
فنعمَ مَحمولاً ونعم الحاملُ ما وَجَدت ما وجد الحواملُ
مِن مَغَصٍ ووجعٍ ووجدِ
ويقول شاعر آخر:
وَهُناكَ لَمَّا تَمَّ تِسعَةُ أَشهُر جاءَ المَخاضُ لأُمِّهِ قَبلَ السَّحَر
فجميع كتب السير والتاريخ لا تذكر لنا شيئاً غريباً في مدة الحمل وهي مده طبيعية والترجيح للمدة تسعة شهور وهو الصحيح.
وفي أحد كتب السيرة رويت رواية كالتالي:
ويُروى أنّ الله تعالى لمّا أراد خَلقَ نَبيِّه صلى الله عليه وسلم في بطن أمِّه آمنة في ليلة رَجب ليلة الجمعة أمر في تلك الليلة رضوانَ خازنَ الجِنانِ أنْ يفتح أبواب الفردوس ونودي في السماوات والأرض بأنّ النور المكنون المخزون الذي يكون منه النبيُّ الهادي في هذه الليلة يَستقرُّ في بطن أُمِّه الذي فيه يتمّ خَلْفُه ويخرجُ إلى الناس بشيراً ونذيراً
هذا لا يصح لأنه ليلة رَجب ليست الجمعة في هذه السنة بل يوم الاثنين 30جماد الثاني 54 قبل الهجرة 18/8/570م ولليلة أول جمعة لشهر رجب هي 3 رجب 54قبل الهجرة 21/8/570م.ولم يصح أن مدة الحمل 7 شهور أيضا
ومولد الرسول يوم الاثنين الموافق 9/3/ 53قبل الهجرة الموافق ربيع الأول بتاريخ 20ابريل الموافق 571م.
الوقت المرجح لحمل السيدة آمنة:
باستخدام تاريخ الدورة الشهرية
تتراوح فترة الحمل ما بين 270-290 يوماً، وفى المتوسط يمتد الحمل إلى 280 يوماً أو 40 أسبوع. تُـحسب مدة الحمل من أول يوم لآخر دورة شهرية كالآتي:
يتم حساب تاريخ الولادة المتوقع بإضافة تسعة شهور و7 أيام إلى آخر يوم فى الدورة الشهرية. مثال: إذا كان تاريخ أول يوم لآخر دورة شهرية هو 1/1/2009 إذاً سيكون تاريخ الولادة المتوقع هو 8/10/2009.
والجدير بالذكر أن هذه الطريقة لحساب موعد الولادة المتوقعة تستلزم أن تكون الدورة الشهرية منتظمة قبل حدوث الحمل، أما فى حالة ما إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة أو لا تستطيع الأم أن تتذكر تاريخ أول يوم فى آخر دورة شهرية، تصبح هذه الطريقة غير ممكنة فى الحساب لموعد الولادة.
تاريخ أول يوم فى أخر دورة شهرية +280 يوم = موعد الولادة المتوقع.
يوم حمل آمنة في رسول الله صلى الله عليه وسلم
وباستخدام برامج تحديد ميعاد الولادة أعطت نفس النتيجة تقريبا 9 شهور بالتمام والكمال20/4/571م تاريخ أول يوم لأخر دورة شهرية،14يوليو عام570م الاثنين 24 من جماد الأول عام 54 قبل الهجرة .فحمل آمنة بنت وهب بالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن فيه أمر لافت سوى أنه كان حملاً خفيفاً
تعليق الأستاذ الدكتور / عزيز
لحساب تاريخ الولادة المرتقب نضيف 7 أيام وتسعة شهور ميلادية لتاريخ أول يوم في آخر طمث شهري قبل الحمل.فإذا فرضنا أن أول يوم في آخر طمث شهري للسيدة آمنة هو14 يوليو سنه 570ميلادي يكون تاريخ الولادة 20 ابريل 571 ميلادي مع احتمال نقص أو زيادة سبعة أيام.








 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:42 AM   #8

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

ذكر حمل آمنة برسول الله صلى الله عليه وسلم
قال أخبرنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال حدثني علي بن يزيد بن عبد الله بن وهب بن زمعة عن أبيه عن عمته قالت كنا نسمع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما حملت به آمنة بنت وهب كانت تقول ما شعرت أني حملت به ولا وجدت له ثقلة كما تجد النساء إلا أني قد أنكرت رفع حيضي وربما كانت ترفعني وتعود وأتاني آت وأنا بين النائم واليقظان فقال هل شعرت أنك حملت فكأني أقول ما أدري فقال إنك قد حملت بسيد هذه الأمة ونبيها وذلك يوم الاثنين قالت فكان ذلك مما يقن عندي الحمل ثم أمهلني حتى إذا دنا ولادتي أتاني ذلك الآتي فقال قولي أعيذه بالواحد الصمد من شر كل حاسد قالت فكنت أقول ذلك فذكرت ذلك لنسائي فقلن لي تعلقي حديدا في عضديك وفي عنقك قالت ففعلت قالت فلم يكن ترك علي إلا أياما فأجده قد قطع فكنت لا أتعلقه ولذلك لما سئل صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم الاثنين قال (ذلك يوم ولدت فيه ) فهو يوم كرامة للبشرية ونعمة ربانية حقها شكرها فكان من حِكَم الصيام في يوم الاثنين شكر نعمة خلق محمد صلى الله عليه وسلم النبي المختار الذي به كم أعتق الله من الرقاب من النار وبلغ من تأثرها بها، بعد الذي كان من قصة الفداء، أن رأت في منامها ليلة عرسها، كأن شعاعا من النور يشع من كيانها اللطيف فيضئ الدنيا حولها، سمعت هاتفا يبشرها بأنها حملت بسيد البشر أنه عندما ولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يوم احتفال في مكة ... وأعتق أبو لهب الجارية التي أبلغته الخبر وهي ثويبة هي جارية أبي لهب، أعتقها حين بشّرته بولادة محمد صلى الله عليه وسلم أعتقها أبو لهب20 /4/571م
5- أنجب عبد المطلب من هالة ثلاثة من الذكور وأنثى واحدة وهم حجل أو حجلا والمقوم وحمزة وصفية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




بيان بأولاد عبد المطلب من هالة بنت وهيب
وهي أم حمزة والمقوم وحجل وكان يلقب بالغيداق لكثرة خيره وسعة ماله وصفية كلهم من هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي
1- حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي أمه هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة القرشية وهو عم رسول الله (ص)، وأخوه من الرضاعة، وكنيته أبو عمارة و أبو يعلى، ولقبه سيد الشهداء، وأسد الله، وأسد رسوله. ولد في مكة قبل عام الفيل بسنتين ،والرواية التي تفيد أن حمزة - رضي الله عنه - أكبر من النبي:وكان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين ،وكان استشهاد حمزة رضي الله عنه في منتصف شهر شوال سنة 3هـ (624م) وله من العمر نحو (58سنة) فحَمْزة بن عبْد المُطَّلِب أسنَّ من رسول الله صلى الله عليه وسلّم بسنتين وقيل بأربع سنين والأول أصح وقيل إنه استشهد عن عمر سبعاً وخمسين سنة، على قول من أي أنه كان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنتين، وقيل‏:‏ كان عمره تسعاً وخمسين سنة، على قول من يقول إنه‏:‏ كان أسن من رسول الله صلى الله بأربع سنين، وقيل‏:‏ كان عمره أربعاً وخمسين سنة. ‏
فحمزة بن عبد المطلب هو:
عم النبي (صلى الله عليه وآله) المصطفى وأخوه في الرضاعة ، وكان أكبر منه بسنتين وقيل أربع سنين . وفي السنة الثالثة من الهجرة وفي شهر شوال وفي معركة أحد استشهد، وكان عمره يومئذ تسعاً وخمسين سنة ، ودفن عند جبل أحد معركة أحد هي المعركة التي وقعت في يوم السبت، السابع من شوال في السنة الثالثة للهجرة والتي تصادف 23 مارس 625 م،استشهد حمزة في معركة أحد في منتصف شهر شوال السنة الثالثة للهجرة وكان عمره نحو (58سنة).
نستنتج من هذه الروايات أن سيدنا حمزة يوم استشهاده كان عمرة كالتالي:
1- كان عمره أربعاً وخمسين سنة.
2- وكان عمره سبعاً وخمسين سنة.
3- وكان عمره ثمانية وخمسون سنة.
4- وكان عمره تسعاً وخمسين سنة.
استشهد حمزة يوم السبت الموافق شوال على رأس اثنتين وثلاثين شهرا من الهجرة
يوم : السبت 23/3/625م يوافق شوال7/10/3هـ
عمر الرسول صلى الله عليه وسلم يوم استشهاد حمزة
يوم 7 شهر 10 عام 2 هـ تاريخ غزوة أحد32شهر من الهجرة
يوم 3 شهر عام 53 قبل هـ تاريخ ميلاد الرسول يوم دخوله المدينة
ــــــــــــــــــ
يوم 10 شهر10 عام 55 هــ تاريخ ميلاد الرسول الله صلى الله عليه وسلم يوم موقعة أحد
إذا كان عمر سيدنا حمزة نحو التاسع والخمسون عام
الرسول صلى الله عليه وسلم ميلاده يوم استشهاد حمزة
يوم 30 شهر 11 عام 58 هـ عمر سيدنا حمزة 59 عام
يوم 10 شهر 10 عام 55 هـ عمر الرسول يوم استشهاد سيدنا حمزة
ــــــــــــــــــــ
يوم 20 شهر 1 عام 3 هــ الفرق بينهم ما يقارب 3 أعوام
إذا كان عمر سيدنا حمزة نحو الثامن والخمسون
يوم 30 شهر 11 عام 57 هـــ عمر سيدنا حمزة 58 عام
يوم 10 شهر 10 عام 55 هــ عمر الرسول يوم استشهاد سيدنا حمزة
ــــــــــــــــــــ
يوم 20 شهر 1 عام 2 هــ الفرق بينهم ما يقارب 2 أعوام
إذا كان عمر سيدنا حمزة نحو 57 عام هجري
يوم 30 شهر 11 عام 56 هـــ عمر سيدنا حمزة 57 عام
يوم 16 شهر 10 عام 55 هــــ عمر الرسول يوم استشهاد حمزة
ــــــــــــــــــــ
يوم 14 شهر 1 1هـــ الفرق بينهم ما يقارب تقريبا 1 عام
ولد في مكة قبل عام الفيل بسنتين هذا هو الحسم وعمره يوم احد 58سنة على الأصح وبالطبع نستبعد أن يكون حمزة عمره أربعاً وخمسين سنة وكذلك عمره سبعاً وخمسين سنة وبذلك نستنتج أن سيدنا حمزة أكبر من الرسول الله على الأصح بعامين وليس أربع سنوات وكان عمره 58 عام أما القول بأن ميلاد حمزة قبل عام الفيل بأربع معنى ذلك أنه في سن الستين يوم استشهاده يوم أحد والصحيح التاريخ الأول وهو 58 عام .
توفيت صفية بنت عبد المطلب
توفيت صفية بنت عبد المطلب أم الزبير بن العوام سنة عشرين وهي يوم توفيت بنت ثلاث وسبعين وصلى عليها عمر بن الخطاب ودفنها بالبقيع عام 20هـــ الموافق 640م.مولدها بالحساب مولدها عام 53قبل الهجرة الموافق571م عمرها يوم استشهاد حمزة56عام ولا يمكن أن يكون عمر حمزة نفس السن إلا إذا كان تؤم وهذا لم يحدث بل حمزة أكبر من السيدة صفية بسنتين تقريبا.
نصل إلى ترتيب أولاد عبد المطلب من هالة هم بالترتيب
1- المقوم
2- حجل
3- حمزة
4- صفية
وكلهم أنجبتهم قبل مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم صفية وحمزة أكبر من رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلم تلد هالة بعد صفية أحداً فكل من المقوم وحجل على أقل تقدير أكبر من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ما بين 5 أو 6 سنوات.
إذا من أدركوا الإسلام من الإخوة حمزة وصفية وقد سبقهم اثنان وهم المقوم وحجل لم يدركا الإسلام والمسافة بين عمر المقوم والرسول تثبت أن عبد المطلب دخل بهالة قبل أن يدخل عبد الله بآمنة بزمن لا يقل عن 5 سنوات.إذا الرد يتمحور حول إثبات من كتب السيرة أن حمزة بن عبد المطلب قد وُلد قبل زواج عبد الله من آمنة بنت وهب وبذلك فإما أن يخرس النصراني إلى الأبد. لأن حمزة وُلد قبل زواج عبد الله فمن المنطقي جدا أن يكون حمزة أكبر من النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم هناك حدثان هامان يميزان التاريخ ويثبتان أن حمزة أكبر من النبي وأن حمزة وُلد قبل زواج عبد الله من آمنة بنت وهب. هيا بنا مع الأحداث بالترتيب.


6- نذر عبد المطلب لعجزه عن حفر زمزم هو وابنه الحارث إذا رزق بعشرة من الأولاد سوف يقوم بذبح أحدهم قربانا إلى الله في الكعبة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أبناء عبد المطلب 13 فيهم من مات قبل إيفاء النذر وهم
1- حمزة بن عبد المطلب ( أسلم(وأدرك الإسلام
2- أبو طالب واسمه عبد مناف بن عبد المطلب ( لم يسلم (وأدرك الإسلام
3- الزبير بن عبد المطلب ( لم يسلم( لم يدرك الإسلام
4- المقوم بن عبد المطلب ( لم يسلم (لم يدرك الإسلام
5 - قثم بن عبد المطلب ( لم يسلم (لم يدرك الإسلام
6 - الغيداق وهو مصعب وقيل نوفل بن عبد المطلب ( لم يسلم (لم يدرك الإسلام
7 - العباس بن عبد المطلب ( أسلم (وأدرك الإسلام.
8 - أبو لهب واسمه عبد العزى بن عبد المطلب ( لم يسلم (وأدرك الإسلام .
9 - عبد الكعبة بن عبد المطلب ( لم يسلم (لم يدرك الإسلام
10 - ضرار بن عبد المطلب ( لم يسلم (لم يدرك الإسلام
11- المغيرة بن عبد المطلب ولقبه حجل ( لم يسلم( لم يدرك الإسلام
12- الحارث بن عبد المطلب ( لم يسلم) لم يدرك الإسلام.
13- عبد الله بن عبد المطلب (لم يسلم ) لم يدرك الإسلام.








 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:43 AM   #9

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

أولاد عبد المطلب بن هاشم
أولاد عبد المطلب وأمهاتهم قال ابن هشام فولد عبد المطلب بن هاشم عشرة نفراً وست نسوة العباس وحمزة وعبد الله وأبا طالب واسمه عبد مناف والزبير والحارث وحجلا والمقوم وضرارا وأبا لهب واسمه عبد العزى وصفية وأم حكيم البيضاء وعاتكة وأميمة وأروى وبرة هؤلاء هم الأحياء عند إيفاء النذر أولاد عبد المطلب وأمهاتهم قال ابن هشام فولد عبد المطلب بن هاشم عشرة نفر وست نسوة
1-العباس
2- وحمزة
3- وعبد الله
4- وأبا طالب واسمه عبد مناف
5- والزبير
6- والحارث
7- وحجلا
8- والمقوم
9- وضرارا
10- وأبا لهب واسمه عبد العزى
قال ابن إسحاق: وكان عبد المطلب بن هاشم - فيما يزعمون والله أعلم - قد نذر حين لقي من قريش ما لقي عند حفر زمزم: لئن ولد له عشرة نفراً ثم بلغوا معه حتى يمنعوه لينحرن أحدهم لله عند الكعبة. فلما توافى بنوه عشرة وعرف أنهم سيمنعونه جمعهم ثم أخبرهم بنذره ودعاهم إلى الوفاء لله بذلك فأطاعوه وقالوا: كيف نصنع ؟ قال ليأخذ كل رجل منكم قدحا ثم يكتب فيه اسمه ثم ائتوني، ففعلوا، ثم أتوه فدخل بهم على هبل في جوف الكعبة، وكان هبل على بئر في جوف الكعبة، وكانت تلك البئر هي التي يجمع فيها ما يهدى للكعبة.وقد نذر أن يذبح أحد أولاده إن تم له عشرة من الولد وهذه الحادثة كانت قبل زواج عبد الله بالسيدة آمنة بنت وهب وإذا نظرنا إلى أسماء الأبناء العشرة الذين اكتملوا لعبد المطلب لوجدنا بينهم اسم حمزة بن عبد المطلب وبهذا تكون ولادة حمزة قبل زواج عبد الله بالسيدة آمنة بنت وهب وهؤلاء العشرة هم: الحارث والزبير وأبو طالب وعبد الله وحمزة وأبو لهب والغيداق والمقوم وضرار والعباس وكان عبد المطلب بن هاشم فيما يذكرون قد نذر حين لقي من قريش عند حفر زمزم ما لقي لئن ولد له عشرة نفر ثم بلغوا معه حتى يمنعوه لينحرن أحدهم لله عز وجل عند الكعبة فلما توافى بنوه عشرة الحارث والزبير وحجل وضرار والمقوم وأبو لهب والعباس وحمزة وأبو طالب وعبد الله وعرف أنهم سيمنعونه جمعهم ثم أخبرهم بنذره الذي نذر ودعاهم إلى الوفاء لله تعالى بذلك فأطاعوا
والسؤال هنا إذا كان حمزة وأخوته من هاله وهم حجل والمقوم ذكرتهم كتب السيرة بأنهم من ضمن العشرة الذين كانوا موجودين عند إيفاء نذر عبد المطلب معنى ذلك إذا كان عبد الله متزوجاً كما ذكرت رواية طبقات ابن سعد معنى ذلك أن السيدة آمنه لم تحمل من فترة زواجها مع بنت عمتها هاله الذي حدث في مجلس واحد إلا ما بعد إيفاء النذر أي أنها بلا حمل لمدة أكثر من 6 سنوات وهذا يخالف كل كتب السيرة بما فيها كتاب طبقات ابن سعد نفسه وهذا سؤال نسأله لكل مشكك هل حدث ذلك بالطبع لا ؟؟؟ ولكن كل كتب السيرة تبطل هذا التسلسل وتؤرخ أن الزواج تم بعد إيفاء النذر.





7- تقديم مائة من الإبل فداء لعبد الله
فحكى الزهري ويزيد بن رومان وصالح بن كيسان أن عبد المطلب بن هاشم نذر أنه متى رزق عشرة أولاد ذكوراً ورآهم بين يديه رجالا أن ينحر أحدهم للكعبة شكرا لربه حين علم أن إبراهيم أمر بذبح ولده تصورا منه أنه أفضل قربة لما استكمل ولده العدد وصاروا له من أظهر العدد قال لهم: يا بني كنت نذرت نذرا علمتموه قبل اليوم فما تقولون قالوا :الأمر لك وإليك ونحن بين يديك فقال: لينطلق كل واحد منكم إلى قدحه وليكتب عليه اسمه ففعلوا ثم أتوه بالقداح فأخذها وجعل يرتجز ويقول
عاهــدتــه وأنا مـوف عهده والله لا يحـــــمد شيء حمده
إذا كان مولاي وكنت عـــبده نذرت نذرا لا أحــــب رده
ولا أحب أن أعيش بعده
ثم دعا بالأمين الذي يضرب بالقداح فدفع إليه قداحهم وقال: حرك ولا تعجل وكان أحب ولد عبد المطلب إليه عبد الله فضرب صاحب القداح السهم على عبد الله فأخذ عبد المطلب الشفرة وأتى بعبد الله وأضجعه بين إساف ونائلة وأنشأ مرتجزا يقول
عاهدته وأنا موف نـذره والله لا يقدر شيء قدره
هـذا بني قد أريد نحـره وإن يؤخـره يقبل عذره
وهم بذبحه فوثب إليه ابنه أبو طالب وكان أخا عبد الله لأبيه وأمه وأمسك يد عبد المطلب عن أخيه وأنشأ مرتجزا يقول
كـــلا ورب البيت ذي الأنصاب ما ذبح عـــبد الله بالتلعاب
يا شيب إن الريح ذو عقـــاب إن لنا جــــرة في الخطاب
أخوال صـــدق كأســود الغــاب
فلما سمعت بنو مخزوم هذا من أبي طالب وكانوا أخواله قالوا صدق ابن أختنا ووثبوا إلى عبد المطلب فقالوا يا أبا الحرث إنا لا نسلم ابن أختنا للذبح فاذبح من شئت من ولدك غيره فقال إني نذرت نذرا وقد خرج القدح ولا بد من ذبحه قالوا كلا لا يكون ذلك أبدا وفينا ذو روح وغنا لنفديه بجميع أموالنا من طارف وتالد وأنشأ المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم مرتجزا يقول
يا عجبا من فعل عبـد المـطلب وذبحه ابنا كتـمثال الذهب
كلا وبيت الله مســتور الحجب ما ذبح عبد الله فينا باللعب
فدون ما يبغي خطوب تضطرب
ثم وثب السادات من قريش إلى عبد المطلب فقالوا يا أبا الحرث إن هذا الذي عزمت عليه عظيم وإنك إن ذبحت ابنك لم تتهن بالعيش من بعده ولكن لا عليك أنت على رأس أمرك تثبت حتى نسير معك إلى كاهنة بني سعد فما أمرتك من شيء فامتثاله فقال عبد المطلب لكم ذلك وكانوا يرون الكهانة حقا ثم خرج في جماعة من بني مخزوم نحو الشام إلى الكاهنة فلما دخلوا عليها أخبرها عبد المطلب بما عزم عليه من ذبح ولده وارتجز يقول
يا رب إني فــاعل لمــا ترد إن شئت ألهمت الصواب والرشد
يا سائق الخـير إلى كــل بلد قد زدت في المال وأكثرت العدد
فقالت الكاهنة :انصرفوا عني اليوم فانصرفوا. وعادوا من الغد فقالت :كم دية الرجل عندكم قالوا :عشرة من الإبل قالت فارجعوا إلى بلدكم وقدموا هذا الغلام الذي عزمتم على ذبحه .وقدموا معه عشرة من الإبل .ثم اضربوا عليه وعلى الإبل القداح فإن خرج القدح على الإبل فانحروها وإن خرج على صاحبكم فزيدوا في الإبل عشرة عشرة .حتى يرضى ربكم فانصرف القوم إلى مكة .وأقبلوا عليه يقولون: يا أبا الحرث إن لك في إبراهيم أسوة فقد علمت ما كان من عزمه في ذبح ابنه إسماعيل. وأنت سيد ولد إسماعيل. فقدم مالك دون ولدك فلما صبح عبد المطلب غدا بابنه عبد الله إلى إيفاء النذر. وقرب معه عشرة من الإبل ثم دعا بأمين القداح وجعل لابنه قدحا وقال اضرب ولا تعجل فخرج القدح على عبد الله فجعلها عشرين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها ثلاثين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها أربعين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها خمسين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها ستين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها سبعين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها ثمانين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها تسعين فضرب فخرج القدح على عبد الله فجعلها مائة وضرب فخرج القدح على الإبل فكبر عبد الله وكبرت قريش وقالت يا أبا الحرث إنه قد أنهى رضاء ربك وقد نجا ابنك من إيفاء النذر فقال لا والله حتى أضرب عليه ثلاثا فضرب الثانية فخرج على الإبل فضرب الثالثة فخرج على الإبل فعلم عبد المطلب أنه قد أنهى رضاء ربه في فداء ابنه فارتجز يقول
دعوت ربي مخلصا وجــهرا يــــا رب لا تنحر بنـي نحرا
وفاد بالمـاء تجـد لـي وفرا أعطيك من كـــل سوام عشرا
عفوا ولا تشمت عيونا حزرا بالواضح الوجـــه المغشي بدرا
فالحمد لله الأجـل شــرا فلست والبيــت المغـطى سترا
مبدلا نعمة ربـي كفــرا ما دمـت حــيا أو أزور القبرا
ثم قربت الإبل وهي مائة من جملة إبل عبد المطلب فنحرت كلها فداء لعبد الله وتركت في مواضعها لا يصد عنها أحد يتناوبها من دب ودرج فجرت السنة في الدية بمائة من الإبل إلى يومنا هذا وانصرف عبد المطلب بابنه عبد الله فرحا فكان عبد الله يعرف بالذبيح ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم أنا ابن الذبيحين يعني إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام وأباه عبد الله بن عبد المطلب وهذا من صنع الله تعالى لرسوله لما قدره من رسالته وقضاه من آيات نبوته ثم دعا بالأمين الذي يضرب بالقداح فدفع إليه قداحهم وقال حرك ولا تعجل وكان أحب ولد عبد المطلب إليه عبد الله فضرب صاحب القداح السهم .


8- منع قريش من تنفيذ النذر عبد المطلب عندما حاول ذبح ابنه عبد الله بعد أن وقعت عليه القرعة أكثر من مرة
فأخذه عبد المطلب بيده وأخذ الشفرة ثم أقبل به إلى إساف ونائلة ليذبحه فقامت إليه قريش من أنديتها ، فقالوا : ماذا تريد يا عبد المطلب ؟ قال أذبحه فقالت له قريش وبنوه والله لا تذبحه أبدا، حتى تعذر فيه. لئن فعلت هذا لا يزال الرجل يأتي بابنه حتى يذبحه فما بقاء الناس على هذا ؟ وقال له المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن يقظة - وكان عبد الله ابن أخت القوم والله لا تذبحه أبدا، حتى تعذر فيه فإن كان فداؤه بأموالنا فديناه .
نلاحظ أن قريشاً منعت تنفيذ النذر بكل الوسائل الممكنة حتى لا تكون سنه تتبع من بعد ذلك حتى أنهم عرضوا أن يفدوه بأموالهم كلها في سبيل الإبقاء على حياته.
العباس ولد قبل عام الفيل بثلاث سنين
وعن أبي رزين قال قيل للعباس أيما أكبر أنت أم النبي صلى الله عليه وسلم فقال هذا أكبر مني وأنا ولدت قبله وكان العباس أسن من النبي صلى الله عليه وسلم ولد قبل الفيل بثلاث سنين رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
توفي العباس يوم الجمعة لأربع عشرة خلت من رجب سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه وهو ابن ثمان وثمانين سنة ودفن بالبقيع في مقبرة بني هاشم
توفى العباس يوم الجمعة 14 من رجب عام 32 هـــ الموافق 7 فبراير 654م عن عمر يناهز 88 عام
ولد قبل الفيل بثلاث سنين 3+ الرسول هاجر إلى المدينة وهو عمره 53 عام+ 32 عام هجري= 88 عام. وأيضا الروايات المؤكدة أنه أكبر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاثة سنين فإذا كانت ولادة الرسول في9/3/53 قبل الهجرة الموافق 20 /4/571 م فإن ولادة عم الرسول العباس حولي تقريبا 9/3/56 قبل الهجرة الموافق تقريبيا ب 20/5/568 م ووفاته يوم الجمعة الموافق 14 من رجب عام 32 هـــ الموافق 7 فبراير 654م وأيضا توفي عن عمر يناهز 88 عام تقريبا كل هذه التواريخ تقديرية وقريبة إلى الرقم الصحيح هذا ما حاولنا جاهدين باستخدام برامج تحويل التاريخ الهجري إلى ميلادي والميلادي إلى هجري لكي نصل إلى الأرقام والتواريخ الصحيحة
واقعة للعباس:
حدثنا أحمد قال: حدثنا يونس عن ابن إسحق قال: ذكروا أن العباس بن عبد المطلب اجتر(عبد الله) من تحت رجل أبيه حتى خدش وجهه خدشاً، لم يزل في وجهه حتى مات ، وذلك عندما حاول عبد المطلب أن يذبحه .
هذه الحادثة تثبت الأتي:-
أن العباس عم رسول الله حاول أن يتعلق بعبد الله أخيه أثناء إقامة تنفيذ النذر بذبح ولده عبد الله من قبل أبيه ولكن خدشه في وجهه أثناء محاوله سحبه من تحت رجل أبيه استمر معه حتى مات عبد الله وبهذا نعلم أن العباس، كان عمره في حدود سنتين معنى ذلك أن واقعه تنفيذ نذر عبد المطلب وقعت قبل مولد الرسول صلى الله عليه وسلم بعام وحدث بعد ذلك أن أخذه والده للزواج بالسيدة آمنة وروي العباس رضي الله عنه أنه قال اذكر مولد رسول الله وأنا ابن ثلاثة أعوام فجيء بي حتى نظرت إليه وجعل النسوة يقلن لي قبل أخاك قبل أخاك فقبلته هذه تؤكد أيضا أن العباس كان عمره سنتين عندما حدث إيفاء النذر ويؤكد أن عمره عند ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات أي حمل آمنة كان وعمر العباس 2سنة وثلاثة شهور ونلاحظ أن إيفاء النذر حدث والعباس في حدود سنتين وشهرين أي حملت بعد الزواج مباشرا.فخرج به عبد المطلب حتى أتى وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وهو يومئذ سيد بني زهرة سنا وشرفا فزوجه ابنته آمنة بنت وهب وهي يومئذ سيدة نساء قومها.
فدخل عبدُ الله على آمنة حين تزوَّجها فوقعَ عليها فحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم في شِعْب أبي طالب عند الجَمْرَة الكُبرى وقيل الوسطى في منى.
9- عبد المطلب يأخذ ابنه عبد الله بعد أن ينقذ من إيفاء النذر إيفاء النذر إلي بيت بني زهرة لكي يزوجه آمنة بنت وهب تزويج عبد المطلب ابنه عبد الله من آمنة بنت وهب الزهرية
قال ابن إسحاق ثم انصرف عبد المطلب آخذا بيد ابنه عبد الله فمر به فيما يزعمون على امرأة من بني أسد بن عبد العزى بن قصي وهي أم قنال أخت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهي عند الكعبة فنظرت إلى وجهه فقالت :أين تذهب يا عبد الله. قال: مع أبي قالت لك مثل الإبل التي نحرت عنك إن وقع على الآن قال أنا مع أبي ولا أستطيع خلافه ولا فراقه
بالنسبة لروايات المرأة المتعرضة لنكاح عبد الله بن عبد المطلب :
هذه الروايات لم يَصح مِنها أي شيء ، وإنما هي من اختلاق القُصاص لغرض إثبات مسألة النور الموجود في وجه أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورسول الله عليه الصلاة والسلام غني عن كل هذا. هذه القصة رويت بقول فيما يزعمون أي يتشككون فيها هذه الرواية من التراث الجاهلي و لا سند لها ويبدأها ابن إسحاق بقوله(فيما يزعمون( ويتوسطها بقوله )وزعموا) وفي رأينا أنها مرفوضة إذ إنها لا تتفق مع التقاليد العربية التي تمنع المرأة من أن تعرض نفسها هكذا مباشرة وصراحة على رجل مما يزري بكرامتها فيما لو رفض عرضها .ثم إنه من المقطوع به أن هذا العرض كان بين عبد الله .والمرأة ولا ثالث معهما. ولا يعقل أن تكون هي التي حدثت به بعد ذلك لما فيه من مساس بكرامتها. وكذلك لن يكون عبد الله هو المتحدث به إذ فيه تعريض بامرأة من بيت عريق من قريش سواء كانت فاطمة الخثعمية أو أخت ورقة بن نوفل .واختلاف الرواة في تحديد شخصية المرأة يؤيد الشك في صحتها.
1- أقوال علماء المسلمين في هذه الرواية
قال أبو رجاء: وفي النفس من هذه القصة شيء، ولماذا اختار الرواة أخت ورقة بن نوفل أو امرأة كانت قد قرأت الكتب. ونحن نوافق أبا رجاء ففي النفس من هذه القصة شيء .فالروايات بها من العلل من جهة الأسانيد و المتون بما يكفي لردها وبيان وهنها ووضعها .
2- اختلاف الرواة في متن الرواية
اختلف الرواة في هذه القصة من عدة أوجه:
فلقد اختلفوا في اسم المرأة التي عرضت نفسها على عبد الله بن عبد المطلب
1- فيقول ابن إسحق إنها أخت ورقة بن نوفل
2- ويزيد على ذلك السهيلي فيقول: إنها رُقية بنت نوفل وتُكنى أم قتال
3- ويقول عروة هي قتيلة بنت نوفل
4- وقيل هي: امرأة متهودة من أهل تبالة اسمها فاطمة بنت مر الخثعمية (سيرة ابن كثير)
5- في غريب بن قتيبة أن هذه المرأة هي "ليلي العدوية"
6- ابن إسحق يخبرنا برواية أخرى فيقول إن هذه المرأة زوج لعبد الله كانت عنده مع آمنة بنت وهب
فأيهم الصحيح......!!!!!!
وكذلك اختلف الرواة في من عرض نفسه
1- فقيل أن عبد الله هو الذي دعاها إلى نفسه فأبت لأنه كان عليه أثر طين، وعندما أغتسل من أثر الطين دعته فرفض هو ثم وقع على آمنة
2- وقيل إن المرأة هي التي دعت عبد الله بن عبد المطلب إلى نفسها. فأبي وقال:
أمـا الحــرام فالممات دونـــه و الحـــل لا حـل فأستبينه
فكيف بالأمـر الذي تبغيـــــنه يحمي الكريم عرضــه و دينه
3- وقيل إن المرأة دعت عبد الله بن عبد المطلب إلى نفسها فوافق على طلبها ولكنه ذهب أولاً فرمي الجمرة ثم إلى بيته فوقع على آمنة بنت وهب قبل أن يذهب إليها ولما جاءها رفضت.فأيهم الصحيح
اختلفت الروايات في وقت حدوث هذه الرواية
1- فظاهر قول ابن هشام. أنها حدثت بعد الوفاء بنذر عبد المطلب لذبح أحد أبنائه. وأن الأحداث التي وقعت مع تلك المرأة كانت قبل زواج عبد الله بن عبد المطلب بآمنة بنت وهب
2- أما في قول ابن إسحق فروايته تخبرنا أن عبد المطلب تزوج أولا وأنجب حمزة وعبد الله -كما سيأتي لاحقاً إن شاء الله - ثم بعد ذلك قابلت تلك المرأة عبد الله بن عبد المطلب
3- باقي الروايات تُخبرنا أان قصة عبد الله بن عبد المطلب مع تلك المرأة حدثت بعد أن تزوج عبد الله بآمنة بمدة .لا نعلم مقدارها سواء كانت هذه المرأة زوجته أو فاطمة بنت مر. لا يعقل أنّ امرأة تريد زنا فترى نور الله في وجه عبد الله بن عبد المطلب .وفى المقابل لا يرى أحد هذا النور غيرها وكأن عين الناس كلهم قد عميت عنه وهي بصلاحها رأته.!!!!. وتقول في ذلك.
ولا تحـسبني اليوم جلوا و ليتني أصبت جيباً منك يا عبد داركا
و لكن ذاكم صــار في آل زهرة بــه يدعم الله البرية ناسكا
ولقد امتنع ابن هشام عن ذكر هذا الشعر وغيره في هذا الباب وما يفعل ذلك ابن هشام إلّا لعدم ثقته في ذلك ( آل زهرة* لا يعقل أن تعرض امرأة نفسها للزنا في قلب الحرم. وهى ذات شرف وحسب ونسب .فهي من بيت نوفل بن أسد بن عبد العزي بن قُصي، وأهل مكة يقدسون الحرم ويعلمون حرمته فلأجل حرمته حاربوا أبناء جرهم وطردوهم من مكة. وهم يعلمون ما حدث لإساف ونائلة عندما أحدثا في الكعبة ، فليس لأن قريش كانوا في جاهلية فإن هذا يعني أنهم يصارحون بالزنا والفجور في بطن الحرم، فلقد بلغ بهم الحرص على حرمة الكعبة أنهم خافوا قطع شجر الحرم أيام قُصي بن كِلاب .وهابوا هدم الكعبة على الرغم أن قريشاً كانت تريد ترميمها وتسقيفها.
تخبطت المتون:
1- فإن متن الروايات وما تضمنته من حكاية المرأة التي عرضت الزنا على عبد الله، وهو حديث عهد بزواج، تناقض الأحاديث الصحيحة من طهارة وشرف نسب الأنبياء، وأن هذه الطهارة، وهذا الشرف من دلائل نبوتهم: كقوله صلى الله عليه وسلم " إن الله – عز وجل – اصطفي بني كنانة من بني اسماعيل، واصطفي من بني كنانة قريشاً، واصطفي من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم ".
2- تخبطت الروايات في اسم المرأة ، فهي مرة امرأة من خثعم ، ومرة أم قتال أخت ورقة بن نوفل ، ومرة هي ليلى العدوية ، ومرة " كاهنة من أهل تبالة متهورة " ، ومرة أنه كان متزوجاً بامرأة أخرى غير آمنة ... الخ هذا التخبط الدال على الكذب.
3- وجود تناقض قوي داخل أحداث هذه القصة، فكيف يُتصور لرجل أن تطلب منه المرأة أن يقع عليهافيقول:
أما الحرام فالممات دونـه ** والحل لا حل فأستبينـــــــه
فكيف بالأمر الذي تبغينه ** يحمي الكريم عرضه ودينــــــه
ثم يقول لها بعد ذلك: أنا مع أبي ولا أقدر أن أفارقه.... الخ !!!
4- ثم كيف يذهب عبد الله إلى آمنة زوجته .ثم يتركها ليذهب مسرعاً إلى تلك المرأة طالباً مِنها الزنا ؟!!
فهذه سرعة غريبة مدهشة لا يتصورها العقل؛ فليس من المعقول أن يبغي الزنا في الساعة التي تزوج فيها .ودخل فيها على امرأته.
5- إننا إذا نظرنا إلى الشعر الوارد في هذه الأخبار على لسان المرأة، لوجدناه شعراً ركيكاً، مزيفاً، مصنوعاً، ملفقاً، مضطرب القافية، محشورة الكلمات فيه بشكل مصطنع واضح الدلالة على تلفيقه وبهذا كله يسقط الخبر الواهي ويدل على هذا قول ابن إسحاق، والطبري، وغيرهما ممن نقلوا الخبر –فيما يزعمون – وهو زعم باطل.
فالروايات كما رأينا لا تصح من جهة الأسانيد والمتون .
فمن ناحية الإسناد:
1- الروايات من طريق محمد بن إسحاق
1- محمد بن إسحاق بن يسار صدوق قال ابن معين ثقة وليس بحجة وثقه ابن معين مرة وضعفه أخرى وقال ابن المديني: صالح وسط وقال أحمد: حسن الحديث .وقال الشافعي: من أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على محمد بن إسحاق. وأكثر ما عيب به التدليس مات سنة خمسين أو إحدى وخمسين ومائة
قال سليمان التيمي: هو كذاب. وقال يحيى بن سعيد القطان :ما تركت حديثه إلا لله أشهد أنه كذاب. فقال: قال لي وهيب بن خالد :إنه كذاب قلت لوهيب ما يدريك قال: قال لي مالك بن أنس أشهد إنه كذاب. قلت لمالك ما يدريك قال : قال لي هشام بن عروة أشهد أنه كذاب. قلت لهشام ما يدريك قال حدث عن امرأتي فاطمة بنت المنذر وأدخلت علي. وهي بنت تسع سنين وما رآها رجل حتى لقيت الله .قال أحمد بن حنبل :يمكن أن تكون خرجت إلى المسجد فسمع منها وقال يحيى بن معين هو ثقة ليس بحجة. وقال مرة ليس بالقوي في الحديث وكذلك. قال النسائي :وقال علي يحدث عن المجهولين بأحاديث باطلة .وقال شعبة وهو صدوق مشهور بالتدليس .وقال الإمام أحمد إذا قال ابن إسحاق وذكر فلم يسمعه صدوق يدلس .ورمي بالتشيع والقدر
2- أحمد بن عبد الجبار
أحمد بن عبد الجبار بن محمد العطاردي أبو عمر الكوفي ضعيف . قال ابن عدي لا أعلم له خبرا منكرا. وانما نسبوه الى أنه لم يسمع من كثير ممن حدث عنهم.
قال ابن عدي :رأيت أهل العراق مجتمعين على ضعفه .لأنه حدث عن من لم يلقه وقال أبو حاتم الرازي ليس بالقوي
2- وأخرجها ابن سعد بأسانيد ضعيفة فيها الواقدي وهو متروك
محمد بن عمر هو الواقدي .وهو متهم بالكذب على علمه بالمغازي والسير. وقد قال النسائي في آخر كتابه " الضعفاء والمتروكين" (ص57):
" والكذابون المعروفون بوضع الحديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة:
1- ابن أبي يحيى بالمدينة
2- والواقدي ببغداد
3- ومقاتل بن سليمان بخراسان
4- ومحمد بن سعيد بالشام، يعرف بالمصلوب
متروك الحديث
عن معمر ومالك سكتوا عنه. تركه أحمد وابن نمير .سألت أبا زرعة عن محمد بن عمر الواقدي فقال :ضعيف. قلت يكتب حديثه قال ما يعجبني إلا على الاعتبار ترك الناس حديثه .عن مالك ومعمر متروك الحديث قاله البخاري
2- محمد بن السائب الكلبي .
كذاب ساقط وقال يحيى: ليس بشيء كذاب ساقط .وقال النسائي وعلي بن الجنيد والدارقطني : متروك الحديث .وقال ابن حبان :وضوح الكذب فيه أظهر من أن يحتاج إلى الإغراق في وصفه. روى عن أبي صالح عن ابن عباس التفسير وأبو صالح لم ير ابن عباس. ولا سمع مع منه .لا يحل الاحتجاج به محمد بن السائب الكلبي .عن أبي صالح أحاديثه موضوعة متروك الحديث .بل كذاب ساقط حدثت بن سليمان عن أبيه قال : كان بالكوفة كذابان فمات أحدهما السدي والكلبي وقال زائدة وليث وسليمان التيمي: هو كذاب. وقال السعدي :كذاب ساقط .وقال يحيى: ليس بشيء كذاب ساقط وقال النسائي وعلي بن الجنيد والدارقطني متروك
وقال علي بن الجنيد .والحاكم أبو أحمد .والدارقطني : متروك وقال الجوزجاني :كذاب ساقط وقال الساجي: متروك الحديث .وكان ضعيفا جدا لفرطه في التشيع وقد اتفق ثقات أهل النقل على ذمه وترك الرواية عنه في الأحكام والفروع .قال الحاكم أبو عبد الله: روى عن أبي صالح أحاديث موضوعة
3- عن أبي صالح .وأبو صالح لم ير ابن عباس. ولا سمع منه يقال إنه لم ير ابن عباس . قال الحاكم أبو عبد الله روى عن أبي صالح أحاديث موضوعة
3- وأخرجه في تاريخ مدينة دمشق ج3/ص403ودلائل النبوة ج 1/ص107للبيهقي
1- إبراهيم العسكري مجهول
2- مسلمة بن علقمة قال أحمد ضعيف الحديث يحدث بأحاديث مناكير .
وبمعناه أخرجه أبو نعيم ( ص 39 ) بسند ضعيف عن ابن عباس. في سنده الزنجي وهو ضعيف، وابن جريج مدلس. وقد رواه بالعنعنة ومن هذا الطريق أخرجه الطبري في تاريخه .
1- مسلم بن خالد الزنجي
ضعفه أبو داود لكثرة غلطه ومنكر الحديث وضعيف وليس بذاك القوى منكر الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به تعرف وتنكر وليس بالقوي في الحديث والانقطاع الأول هو فيما بين عطاء الخرساني وابن عباس من المعروف أنَّ ابن جريج رحمه الله تعالى من المدلسين المشهورين بذلك ، عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي فقيه الحجاز مشهور بالعلم . كثير الحديث وصفه النسائي وغيره بالتدليس قال الدارقطني شر التدليس تدليس بن جريج فإنه قبيح التدليس لا يدلس الا فيما سمعه من مجروح
قال يحيى قال لي سفيان أو حدثت عن سفيان أنه قال: سألني ابن جريج عن هذا الحديث .قال يحيى: فأراه رواه عنه .أو كما قال: زعم علي أنه سأل يحيى بن سعيد عن حديث ابن جريج عن عطاء الخراساني قال ضعيف - قلت :ليحيى إنه يقول: أخبرني قال :.لا شيء كله ضعيف إنما هو كتاب دفعه إليه رواية ابن جريج عن عطاء الخرساني عن ابن عباس .كما أفاد ابن المديني وعطاء نفسه فيه مقال عن ابن جريج عن عطاء الخرساني عن ابن عباس. والعلماء يقولون -علماء الجرح والتعديل-: إن عطاء الخُرساني لم يسمع عن ابن عباس: لهذا قال أولئك هذه الرواية ضعيفة. وليست بصحيحة.ونصل الى أن سندها لا يقام له وزن أو أي اعتبار لأن من حملوا هذه الروايه إما مشهور بالوضع أو الكذاب او التدليس فالسند يشابه المتن تماما في وهنه .
حالة المجتمع العربي الأخلاقية قبل البعثة:
نحن لا نُنكر وجود بعض العادات السيئة في المجتمع العربي. قبل البعثة المحمدية. كانتشار البغاء .وأصحاب الرايات الحمر كما نراه اليوم في مجتمعات أخرى كأوروبا وأمريكا .ومع ذلك كانت توجد هناك مقالة مشهورة عِند العرب ألا وهي " تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها ".فالطبيعي أن كل المجتمعات يكون بها الجيد والرديء، الصالح والطالح.وحتى إن كثر الخبيث علي الطبيب، فالعبرة بتغيير الخبيث وتحسينه، وهذا ما يُحسب لنا. فالتغيير الجذري للعادات القبيحة التي كانت تسود المجتمع العربي. يُنسب إلى الإسلام. وتعاليمه السمحة التي حولت مجتمعاً كهذا يموج بالفظائع .والعادات السيئة – مع وجود بعض العادات الحسنة – إلى مجتمع فاضل متحضر، و هذا ما يُلخصه جعفر بن أبي طالب في حواره مع النجاشي في كلمات صغيرة فيقول:
" كنا قوما أهل جاهلية نعبد الأصنام. ونأكل الميتة. ونأتي الفواحش. ونقطع الأرحام ونسيء الجوار: يأكل القوى منا الضعيف. فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه. فدعانا إلى الله. لنوحده ونعبده .ونخلع ما كنا نحن نعبد وآباؤنا من دونه. من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة. وصلة الرحم .وحسن الجوار والكف عن المحارم والدماء. ونهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتيم .وقذف المحصنة وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئا. وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام
10- سفره إلى المدينة ووفاته هناك
وقالت لنا كتب السيرة إن عبد الله مات، بينما كانت زوجته آمنة حاملاً، ولم يورد ابن سعد في طبقاته مدة لزواج عبد الله بالسيدة آمنة. ولم يقل إن عبد الله قد مات بعد زواجه بسنة أو سنتين. إنما أرخ لوفاة عبد الله بولادة الرسول.
الروايات
1- قال أبو عبد الله محمد بن سعد .وقد روي لنا في وفاته وجهاً آخر قال أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه وعن عوانة بن الحكم .قالا :توفي عبد الله بن عبد المطلب. بعدما أتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهرا ويقال سبعة أشهر قال محمد بن سعد: والأول أثبت أنه توفي ورسول الله صلى الله عليه وسلم حمل
2- ومات أبوه وهو حمل .كما جزم به ابن إسحاق. وعليه يدل حديث حليمة في صحيح ابن حبان .وقيل مات وله ثمانية عشر شهرا وقيل ثمانية وعشرون شهرا وقيل غير ذلك
3- وقيل مات أبوه وقد أتى عليه ثمانية وعشرون شهرا وقيل سبعة أشهر وقيل شهران
وتوفي عبد الله ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم حَمْلٌ على الصحيح قيل قبل ولادته بشهرين
4- وقيل توفي وله شهران وقيل سبعة أَشهرٍ وقيل ثمانية وعشرون شهراً
5- قال ابن إسحاق هلك عبد الله بن عبد المطلب أبو رسول الله .وأم رسول الله آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة حامل به .وأما هشام فإنه قال: توفي عبد الله أبو رسول الله بعدما أتى على رسول الله ثمانية وعشرون شهرا
ذكر وفاة عبد الله بن عبد المطلب .وتوفي عبد الله أبوه وللنبي صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهرا .وقيل أقل من ذلك. وقيل وهو حمل
وعمر النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمانية وعشرون شهرا .وقيل وهو في بطن أمه - وهو الأصح - وقيل بعد مولده بشهر .ومات أبوه عبد الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد أتى له ثمانية وعشرون شهرا .وقيل وهو حمل. وقيل وله شهران. وقيل سبعة .وقال بعضهم مات أبوه في دار النابغة .وقيل بالأبواء بين مكة والمدينة. وقال أبو عبد الله الزبير بن بكار الزبيري توفي عبد الله بن عبد المطلب بالمدينة. ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن شهرين







 
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-02-2013, 06:44 AM   #10

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي

ذكر وفاة عبد الله
قال محمد بن كعب خرج عبد الله بن عبد المطلب في تجارة إلى الشام مع جماعة من قريش .فلما رجعوا مروا بالمدينة .وعبد الله مريض فقال :أتخلف عندي أخوالي بني عدي بن النجار .فأقام عندهم شهرا .ومضى أصحابه فقدموا مكة فأخبروا عبد المطلب فبعث إليه ولده الحارث .فوجده قد توفي .ودفن في دار النابغة وهو رجل من بني عدي فرجع إلى أبيه. فأخبره فوجد عليه وجدا شديدا .ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ حمل .ولعبد الله يوم توفي خمس وعشرون سنة .وقد روي عن عوانة بن الحكم .أن عبد الله توفي بعد ما أتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهرا .وقيل سبعة أشهر .والقول الأول أصح. وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان حملا يومئذ وترك
ومات أبوه عبد الله وهو ابن خمس وعشرين سنة ورسول الله صلى الله عليه وسلم حمل وقيل لم يمت حتى أتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم شهران. وقيل سبعة أشهر .وقيل ثمانية وعشرون شهرا. والأول أصح ( ألم يجدك يتيما فآوى ) وذلك أن أباه توفي وهو حمل في بطن أمه .وقيل بعد أن ولد عليه السلام قد اختلف في وفاة أبيه. هل توفي بعد ولادته أو قبلها. الأكثر على أنه توفي وهو حمل في بطن أمه.
ونستنتج مما سبق أن وفاة عبد الله والد الرسول الله صلى الله عليه وسلم اختلف فيه على الأتي:-
1- رواية بعد ولادته ثمانية عشر شهرا
2- رواية بعد ولادته ثمانية وعشرين شهرا
3- رواية بعد ولادته سبعة أشهر
4- رواية بعد ولادته ابن شهرين
5- رواية قبل ولادته بشهرين
6- رواية توفي وله شهرين في بطن أمه
7- وقيل بعد مولده بشهر
8- رواية وقيل وهو في بطن أمه - وهو الأصح
ومن الملاحظ على الروايات السابقة التالي:
1- خرج أبوه عبد الله بعد الحمل بمدة شهرين تقريباً ب13/9/570م متوجهاً إلى غزة للتجارة المسافة تقطع في شهرتقريباً ب14/10/570م ثم توجهه إلى المدينة يستغرق قرابة الشهر أيضا تقريباً ب13/11/570م بغرض شراء تمر وقبل العودة إلى مكة مرض .فجلس لمدة شهراً 14/12/570م وتوفى قبل ولادة الرسول ب4 شهور
2- خرج أبوه عبد الله بعد الحمل بمده سبعة أشهر يوم حمل آمنة في الرسول تقريبيا بتاريخ 14/7/570م25 /5/54- قبل الهجرة يوم الخميس جماد الآخر 14/2/571م قبل ولادته بشهرين
3-مات بعد مولده بشهرتقريباً ب 20/5/571م
4- مات بعد مولده بشهرين تقريباً ب 20/6/571م بمعنى أنه خرج للسفر وآمنة حامل في الشهر الثامن
5- بعد مولده بسبعه أشهر 20/11/571م خرج للسفر بعد مولده بأربعة شهور.
6- بعد مولده ثمانية عشر شهراً 20/10/572م خرج للسفر بعد 15 شهر من مولده
7- بعد مولده ثمانية وعشرين شهرا تقريباً ب 20/8/573م خرج بعد ولادته 25 شهرا.
المشهور أنه مات والسيدة آمنة حامل في رسول الله صلى الله عليه وسلم :فرحلته إلى غزة والعودة تستغرق الشهرين .ذهاباً وإياباً ومرضه لمدة شهر أي ثلاثة أشهر. ولا يصح أنه توفى والسيدة آمنة حامل في شهرين إلا إذا كان سفره إلى المدينة فقط ومات بها. ولم يذهب إلى الشام ولذلك فيه روايتان. رواية أنه ذهب إلى غزة ثم نزل المدينة ومرض لمدة شهر. ورواية أخرى أنه ذهب إلى المدينة وتوفى بها.
8- خرج أبوه عبد الله بعد الحمل بمدة سبعة أشهر يوم حمل آمنة في الرسول بتاريخ تقريبيا 14/7/570م25/5/54- قبل الهجرة يوم الخميس جماد الآخر14/2/571م قبل ولادته بشهرين (81 ق.هـ - 53ق.هـ =544-571م)الملقب بالذبيح ولد بمكة ورحل في تجارة إلى غزة وعاد يريد مكة فلما وصل إلى المدينة مرض ومات بها وقيل مات بالأبواء بين مكة والمدينة أصح ما ورد في وفاة عبد الله بن عبد المطلب والد الرسول عام 570ميلادي.
الرواية الصحيحة وفاه عبد الله في المدينة
أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان ببغداد قال: أخبرنا عبد الله بن جعفر قال: حدثنا يعقوب بن سفيان قال حدثني أصبغ بن الفرج قال أخبرني ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب قال بعث عبد المطلب عبد الله بن عبد المطلب يمتار له تمراً من يثرب . فتوفي عبد الله بن عبد المطلب .وولدت آمنة رسول الله ابن عبد الله فكان في حجر جده عبد المطلب .
موسم تجارة التمر السنوي في المدينة
التمر يكون جاهزا بنهاية شهر سبتمبر (أيلول) .وقد اشتهرت المدينة بزراعة النخل وجودة محصوله، وكان أهل مكة وغيرها يسافرون إلى المدينة ليشتروا حاجتهم السنوية منها .معنى ذلك أن عبد الله بن عبد المطلب وصل إلى المدينة المنورة في هذه الفترة، في نهاية شهر سبتمبر، ومرضه لمدة شهر آخر أي أنه مات في نهاية أكتوبر، وكان يوم حمل آمنة في الرسول الله صلى الله عليه وسلم بتاريخ 14/7/570م الموافق 29/5/54- قبل الهجرة.معنى ذلك أنه مات بعد حمل آمنه في حدود 4 شهور. هذا حسب الروايات. سواء ذهب مباشرا إلى المدينة أو ذهب إلى غزة. ثم المدينة ونصل إلى النتائج التالية لتسلسل الأحداث:
1- عبد المطلب يوفي بالنذر ووقوع الاختيار على "عبد الله "والد الرسول الله صلى الله عليه وسلم وتم ذبح 100 جملاً فداء لعبد الله.
2- أخذ عبد المطلب ابنه عبد الله إلى بيت بني زهرة وتزويجه السيدة آمنة.
3- زواج عبد الله بالسيدة آمنة وحملها برسول الله صلى الله عليه وسلم بتاريخ 14/7/570م تقريبا.
4- خروج عبد الله بن عبد المطلب إلى المدينة .ووصوله في شهر سبتمبر لكي يمتار له تمراً لوالدة عبد المطلب كطلبه.
5- مرضه لمدة شهراً من تاريخ وصوله الى المدينه .ثم وفاته بالمدينة بعد وصوله بشهر.فلا شبهة ولا غبار في نسبه الطاهر الشريف.
11- تسميتة
باب تسميته صلى الله عليه وسلم محمد وأحمد. لا يخفى أن جميع أسمائه صلى الله عليه وسلم مشتقة من صفات قامت به توجب له المدح والكمال فله من كل وصف اسم .قال :وكما أن لله عز وجل ألف اسم للنبي صلى الله عليه وسلم ألف اسم. عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو الباقر من بقر العلم أتقنه قال أمرت آمنة أي في المنام وهي حامل برسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسميه أحمد. وعن ابن إسحاق رحمه الله أن تسميه محمدا وقد تقدم قال والثاني هو المشهور في الروايات أي وعلى الأول اقتصر الحافظ الدمياطي رحمه الله والمسمى. والذي سماه له بمحمد جده عبد المطلب فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال لما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عنه أي يوم سابع ولادته جدة بكبش وسماه محمدا .فقيل له: يا أبا الحرث ما حملك على أن تسميه محمدا .ولم تسمه باسم آبائه وفي لفظ وليس من أسماء آبائك ولا قومك قال : أردت أن يحمده الله في السماء .وتحمد الناس في الأرض أقول وهذا هو الموافق لما اشتهر أن جده سماه محمدا بإلهام من الله تعالى تفاؤلا بأن يكثر حمد الخلق له. لكثرة خصاله الحميدة التي يحمد عليها. لذلك كان أبلغ من محمود وإلى ذلك يشير حسان رضي الله عنه بقوله
شَقَّ لَهُ مِنِ إِسمِهِ كَي يُجِلَّهُ فَذو العَرشِ مَحمودٌ وَهَذا مُحَمَّدُ
وهذا الإلهام لا ينافي أن تكون أمه قالت له إنها أمرت أن تسميه بذلك وقد حقق وقال الوليد بن مسلم عن شعيب بن أبي حمزة عن عطاء الخراساني عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عبد المطلب ختن النبي صلى الله عليه وسلم يوم سابعة وصنع له مأدبة وسماه محمدا وهذا أصح
12- أول من أرضعت الرسول
أول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثويبة بلبن ابن لها يقال له مسروح أياما قبل أن تقدم حليمة وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه .وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي .وأرضعته ثويبة جارية أبي لهب وأرضعت معه حمزة بن عبد المطلب وأبا سلمة عبد الله بن عبد الأسد بلبن ابنها مسروح هذا كلامه وفيه ما علمت . وقد يجاب بأنه ممكن بأن تكون لم تحمل على ولدها مسروح في المدة المذكورة فاستمر لبنها : وأيضا هي أرضعت بين حمزة ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عمه أبا سفيان الحارث كما انه معروف أن الإخوة في الرضاعة لا تعنى. ولا تستلزم أن تحدث في نفس الوقت .بل قد يكون امرأة أرضعت طفلاوبعد 20 سنه ترضع طفلا أخر فيكونوا إخوة في الرضاعة والفرق بينهم 20 سنه قولهم بأن حمزة أخو النبي في الرضاعة لا شيء فيه, فالأخوة في الرضاعة لا تستلزم أن يكون الراضعون قد رضعوا معًا في نفس الفترة. أو في نفس العام؛ إنما تعنى الإخوة في الرضاعة أن امرأة واحدة هي التي قامت بإرضاعهم .عندما كان كل واحد منهما في سن الرضاعة, فما المانع أن يكون حمزة رضع قبل النبي بسنتين أو أربع ؟؟؟الاختلاف في أن حمزة رضي الله عنه أكبر من النبي بسنتين. أو أكثر لا شيء فيه فالأمران سواء وهو أمر طبيعي .نستنتج منه أن عبد المطلب تزوج قبل ابنه عبد الله بسنتين أو أربع أو أكثر حيث لا يتوفر دليل صحيح يثبت غير ذلك.

الرضاعة من الناحية العلمية
هرمون الحليب أو ( البرولاكتين ) :
هو هرمون يفرز من غدة صغيرة في الدماغ تسمى الغدة النخامية . والغدة النخامية هي غدة صغيرة تشبه حبة الصنوبر تقع في قاع الدماغ خلف الأنف . وهذه الغدة تعد المنظم الرئيسي للغدد الصماء .إذ تفرز – إلى جانب هرمون الحليب - الهرمونات المنشطة لبقية الغدد .يوجد هرمون الحليب ( البرولاكتين ) بمستويات معينة في الدم والمعدل الطبيعي لهرمون الحليب في الدم .يتراوح ما بين 3 إلى 30 نانو جرام/ ميللتر ويستمر به لمدة تتراوح ما بين50-60 دقيقة.(مع ملاحظة أن نسبة هذا الهرمون متغيرة في الدم)ولكن يزيد عادة إفراز الغدة النخامية لهذا الهرمون بشكل طبيعي في حالات الحمل والولادة .
اختلاف تراكيز هرمون البرولاكتين في الدم
في أثناء الحمل يرتفع تركيز البرولاكتين في الدم استجابة لارتفاع تركيز الإستروجين، الأمر الذي يهييء الغدد الثديية لإنتاج الحليب و الإرضاع.
بعد الولادة تنخفض تراكيز هرمونات الإستروجين و البروجستيرون .و لكن يبقى تركيز البرولاكتين مرتفعا .بسبب عملية الإرضاع، فأثناء الرضاعة يقوم الرضيع بتحفيز المستقبلات الميكانيكية الموجودة حول حلمة الثدي. تقوم المستقبلات الميكانيكية بإرسال إشارات تحفيزية لمنطقة الوطاء en:Hypothalamus والتي بدورها تحرض غدة النخامية على متابعة إنتاج البرولاكتين.
تعليق الأستاذ الدكتور/عزيز
يستمر نزول اللبن بعد توقف الرضاعة لأسباب عديدة – ابسطها أن يكون حنان المرأة زائدا فهي إذا رأت طفلا استجابت بتحرك الغدد اللبنية وإفراز اللبن
وقد يكون وجود اللبن في الثدي نتيجة لارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين هرمون اللبن في دم السيدة.
13- وفاة السيدة آمنة
كانت السيدة آمنة في طريق عودتها من المدينة إلى مكة وتعبت آمنة في طريقها بين البلدتين إثر عاصفة حارة وقوية هبت عليهم ، فشعرت آمنة بأن أجلها قد حان فكانت تحس بأنها سوف تموت ، ثم أخذها الموت من بين ذراعي ولدها الصغير وفارقت هذه الدنيا ، وانهالت أعين الطفل بالبكاء بين ذراعي أمه، فهو بعد لا يدرك معنى الموت ، وكان ذلك في سنة ( 576 م ) قبل بعثة النبي ( صلى الله عليه وآله ) بأربع وثلاثين سنة .توفيت في الأبواء وهي راجعة إلى مكة وله من العمر ست سنين وثلاثة أشهر وعشرة أيام .
الرسول يحث على تعلم النسب لكي نصل الرحم
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا كيف نصل أرحامنا فيقول:
) تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر) إذا كان الكثير منا يبحث عن نسبه فإن أعظم تعلم وبحث في نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يتصل يوم انقطاع الأنساب، وسببه الذي ينشج يوم انفراط الأسباب، وأثبت أسماء كافة من يعتزي إلى هذا البيت منسوبةً إلى أصولها: لتأمن من دخيل ملصقٍ يتزور عليها، ومختلق ملحق ينضم إليها؛ وإن عرف مدعٍ نسباً لا حجة له فيه، ولا بينة عنده عليه، فغلظ له العقاب، وأشهره شهرة تحجزه عن معاودة الكذاب، واحتط في أمر المناكح وصنها عن العوام، ووقر كرائم أهل البيت عن ملابسة اللئام؛ الرجوع بنسبه لبيان صفاء معدنه وكرم أصله، فهو الحسيب النسيب الشريف المنزه فالعرب مقسمون عند المؤرخين إلى سلالات ينحدرون منها.العرب البائدة: وهم العرب القدامى الذين لم يمكن الحصول على تفاصيل كافية عن تاريخهم، مثل: عاد وثمود وطسم وجديس وعملاق وسواها.
ثم العرب العاربة: هم أولئك الذين يضربون بنسبهم إلى يعرب بن يشجب بن قحطان، وهم يسمون بين أهل العلم بالعرب القحطانية.ثم العرب المستعربة: وهم أولئك الذين ينحدرون من صلب سيدنا إسماعيل - عليه السلام - ويطلق عليهم أيضا " العرب العدنانية "
ذكر نسبه الشريف إلى عدنان
قال:ذكر نسبه الشريف وطيب أصله المنيف قال الله تعالىنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) ولما سأل هرقل ملك الروم أبا سفيان تلك الأسئلة عن صفاته عليه الصلاة والسلام قال: كيف نسبه فيكم ؟ فقال:هو فينا ذو نسب. قال : كذلك الرسل تبعث في أنساب قومها . يعني: في أكرمها أحسابا وأكثرها قبيلة صلوات الله عليهم أجمعين فهو سيد ولد آدم وفخرهم في الدنيا والآخرة أبو القاسم وأبو إبراهيم محمد .وأحمد. والماحي الذي يمحى به الكفر. والعاقب الذي ما بعده نبي. والحاشر الذي يحشر الناس على قدميه. والمقفى ونبي الرحمة ونبي التوبة ونبي الملحمة وخاتم النبيين وعبد الله قال البيهقي: وزاد بعض العلماء فقال: سماه الله في القرآن رسولا نبيا أميا شاهدا مبشرا نذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ورؤوفا رحيما ومذكرا وجعله رحمة ونعمة وهاديا وهو ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب .
فمدح نسب الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فهو من صميم العرب وأشرفهم بيتاً ونسباً.فواجب على كل مسلم يحب رسول الله ويرغب فى الاقتداء به أن يعرف سيرته العطرة من مصادرها الموثوقة فيعرف أنه محمد بن عبد اللَّهِ بن عبد المُطَّلِبِ بن هَاشِمِ بن عبد مَنَافِ بن قُصَيِّ بن كِلَابِ بن مُرَّةَ بن كَعبِ بن لؤَيِّ بن غالِبِ بن فِهْرِ بن مَالِكِ بن النَّضْرِ بن كِنَانَةَ بن خُزَيْمَةَ بن مُدْرِكَةَ بن إِلْيَاسَ بن مُضَرَ بن نِزَارِ بن مَعَدِّ بن عَدْنَانَ
وأخرج البيهقي في الدلائل .وابن عساكر عن أنس قال: « خطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار، وما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرهما، فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهد الجاهلية، وخرجت من نكاح .ولم أخرج من سفاح من لدن آدم، حتى انتهيت إلى أبي وأمي، فأنا خيركم نفساً وخيركم أباً »وَالْإِجْمَاعُ مُنْعَقِدٌ عَلَى هَذَا النَّسَبِ إلَى عَدْنَانَ وأما الأنساب إلى عدنان من سائر قبائل العرب فمحفوظة شهيرة جدا لا يتمارى فيها اثنان والنسب النبوي إليه أظهر وأوضح من فلق الصبح قال النسابة إن نسب الرسول صلى الله عليه وسلم مقطوع به إلى عدنان وعدنان من ولد الذبيح إسماعيل بن الخليل إبراهيم عليهم جميعا الصلاة والسلام من الله .وقال ابن حجر: «إن نسبه صلى الله عليه وسلم إلى عدنان متفق عليه، يعني عند جميع العلماء».وقالت عائشة رضي الله عنها كما أخرجه الطبراني بسند جيد: «استقام نسب الناس إلى معد بن عدنان»وقد أقر أبو سفيان بعلو نسبه صلى الله عليه وسلم حين سأله هرقل: «كيف نسبه فيكم؟ فأجاب: هو فينا ذو نسب، فقال هرقل: فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها» "سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم"هو خاتم رسل الله وأنبيائه، وقد أرسله الله إلى الناس كافةً، برسالةٍ عامةٍ شاملةٍ. قال تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الأحزاب: 40] وقال تعالى خطاباً لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [سبأ: 28]. نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم: هو سيدنا محمد، واسمه في الإِنجيل أحمد.
1- ابن عبد الله، وهو أصغر أولاد عبد المطلب من فاطمة بنت عمرو بن عائد بن عمران بن مخزوم بن يقظه بن مرة
2- ابن عبد المطَّلب - واسمه شيبة الحمد لأنه ولد وله شيبة - وإنما قيل له: عبد المطلب، لأن عمه المطَّلب أردفه خلفه وكان بهيئة رثة لفقره، فقيل له: من هذا؟ فقال: عبدي، حياء ممن سأله!!
3- ابن هاشم - واسمه عمرو - وسمي هاشماً: لأنه خرج إلى الشام في مجاعة شديدة أصابت قريشاً، فاشترى دقيقاً وكعكاً، وقدم به مكة في الموسم، فهشم الخبز والكعك، ونحر جُزُراً وجعل ذلك ثريداً، وأطعم الناس حتى أشبعهم.
4- ابن عبد مناف - واسمه المغيرة - وكان يقال له: قمر البطحاء لحسنه وجماله، ومناف: اسم صنم.
5- ابن قصيّ - واسمه زيد - ولقب بقصي: لأنه أُبعد عن أهله ووطنه مع أمه بعد وفاة أبيه. ويقال له: مُجمّع لأن الله جمع به القبائل من قريش في مكة بعد تفرقها.
6- ابن كلاب - واسمه حكيم، وقيل: عروة - ولُقِّب بكلاب: لأنه كان يكثر الصيد بالكلاب.
7- ابن مُرّة وهو الجد السادس لأبي بكر الصديق رضي الله عنه.
8- ابن كعب وقد كان يجمع قومه يوم العروبة - أي: يوم الرحمة، وهو يوم الجمعة - فيعظهم ويذكرهم بمبعث النبي صلى الله عليه وسلم، وينبئهم بأنه من ولده، ويأمرهم بأتباعه.
9- ابن لؤي ولؤي تصغير لأي، وهو الثور الوحشي.
10- ابن غالب.
11- ابن فهر وكان كريماً يفتش عن ذوي الحاجات فيحسن إليهم، وفهر: اسم للحجر على مقدار ملء الكف.
وقريش: لقب الجد الذي يجمع بطوناً كثيرة وهو فهر بن مالك بن النضر بن كِنانة. هذا قول جمهور النّسابين وما فوق فِهر فهم من كنانة، ولُقِّب فهرٌ بلقب قريش بصيغة التصغير وهو على الصحيح تصغير قَرْش ( بفتح القاف وسكون الراء وشين معجمة ) اسم نوع من الحوت قوي يعدو على الحيتان وعلى السفن
لم يكن بطن من بطون قريش إلا ولرسول الله صلى الله عليه وسلم نسب يتصل بهم
12- ابن مالك.
13- ابن النَّضْر وهو قريش فمن كان من ولده فهو قرشي، ومن لم يكن من ولده فليس بقرشي. والنضر في اللغة: الذهب الأحمر. وقيل: قريش هو فهر بن مالك.
قريش: اسم القبيلة.قيل: هم ولد النضر بن كنانة، وكل من ولده النضر فهو قرشي، وهو الصحيح وقيل: هم ولد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، فمن لم يلده فهر فليس بقرشي، فوقع الوفاق على أن بني فهر قرشيون، وعلى أن كنانة ليسوا بقرشيين، ووقع الخلاف في النضر ومالك، ثم اختلف في اشتقاقه على أوجه:أحدها: أنه من التقرُّش، وهو التجمُّع، سموا بذلك لاجتماعهم بعد تفرق.
14- ابن كنانة.
15- ابن خزيمة.
16- ابن مُدرِكة.
17- ابن إلياس وكان في العرب مثل لقمان الحكيم في قومه.
18- ابن مُضَر وكان جميلاً لم يره أحد إلاَّ أحبه، وله حِكَمٌ مأثورةٌ. والمضر في اللغة: الأبيض. ومضر من ولد إسماعيل باتفاق جميع أهل النسب.
19- ابن نِزار وكان أجمل أهل زمانه، وأرجحهم عقلاً. ونزار في اللغة مأخوذة من النزارة، وهي القلة.
20- ابن مَعَدّ وقد كان صاحب حروب وغارات، ولم يحارب أحداً إلاَّ رجع بالنصر. ومعدُّ: مأخوذ من تمعدد، إذا اشتد وقوي.قال هشام بن الكلبيّ: سمعت من يقول: إنّ معدّاً كان على عهد عيسى ابن مريم عليه السلام.
21- ابن عدنان.
عدنان (000 - 000 = 000 - 000) عدنان: أحد من تقف عندهم أنساب العرب.
والمؤرخون متفقون على أنه من أبناء إسماعيل بن إبراهيم.وإلى عدنان ينتسب معظم أهل الحجاز.ولد له " معد " وولد لمعد " نزار " ومن نزار " ربيعة، ومضر " وكثرت بطون هذين، فكان من ربيعة: بنو أسد، وعبد القيس، وعنزة، وبكر، وتغلب، ووائل، والأراقم، والدؤل، وغيرهم كثيرون.وتشعبت قبائل مضر شعبتين عظيمتين: قيس عيلان بن مضر، وإلياس بن مضر.فمن قيس عيلان: غطفان، وسليم.ومن عطفان: بغيض، عبس، وذبيانن، وما يتفرع منهم.
ومن سليم: بهثة، وهوازن.وأما إلياس فمن بنيه: تميم، وهذيل، وأسد، وبطون كنانة، ومن كنانة: قريش.وانقسمت قريش فكان منها: جمح، وسهم، وعدي، ومخزوم، وتيم، وزهرة، وعبد الدار، وأسد بن عبد العزى، وعبد مناف.وكان من عبد مناف: عبد شمس، ونوفل، والمطلب، وهاشم.
ومن هاشم: رسول الله صلى الله عليه وسلم والعباسيون.ومن عبد شمس: بنو أمية.وانتشرت بطون عدنان في أنحاء الحجاز وتهام ونجد والعراق، ثم اليمن.وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انتسب فبلغ عدنان يمسك ويقول: كذب النسابون.فلا يتجاوزه
وهذا النسب بهذه الصفة لا خلاف فيه بين العلماء .فجميع قبائل عرب الحجاز ينتمون إلى هذا النسب .ولهذا قال ابن عباس وغيره في قوله تعالى: ؟ قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ؟ [ الشورى: 23 ]: لم يكن بطن من بطون قريش إلا ولرسول الله صلى الله عليه وسلم نسب يتصل بهم
فْما بَعْدَ عدنان فهي أسماءٌ سُريانية لا يُوضِحها الاشتقاق .
وعن واثلة بن الأسقع قال: سمعت رسول الله يقول : إن الله اصطفى كنانة بكسر الكاف ابن خزيمة أبو قبيلة كذا في القاموس . من ولد إسماعيل بفتح الواو واللام وبالضم والسكون أي من أولاده . واصطفى قريشاً من كنانة وهم أولاد نضر بن كنانة كانوا تفرقوا في البلاد. فجمعهم قصي بن كلاب في مكة فسموا قريشاً لأنه قرشهم أي جمعهم .ولكنانة ولد سوى النضر وهم لا يسمون قريشاً لأنهم لم يقرشوا. واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم في شرح السنة هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهربن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن النضر بن نزار ابن معد بن عدنان ولا يصح حفظ النسب فوق عدنان .
ولد لعدنان ابنان: معد وهو عمود النسب المحمدي، وعك. وكان رجوع معد إلى أرض الحجاز بعد ما رفع الله بأسه عن العرب، ورجعت بقاياهم التي كانت في الشواهق إلى محالهم ومياههم، بعد أن دوخ بلادهم بخت نصر، وخرب المعمور، واستأصل أهل حضور، وهم الذين ذكرهم الله تعالى في قوله: " وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً... " الآية الأنبياء وذلك لقتلهم شعيب بن ذي مهدم، أرسله الله إليهم وقبره بصبر جبل باليمن، وليس بشعيب الأول صاحب مدين. وكذلك أهل عدن قتلوا نبياً لهم حنظلة بن صفوان؛ فكانت سطوة الله بالعرب لذلك، نعوذ بالله من غضبه وأليم عقابه.واشتقاق عدنان، من عدن بالمكان: إذا أقام به. ولعدنان ابنان آخران: عكك، وعمرو. واشتقاق معد فيه ثلاثة أقوال، أقربها: من المعد، بسكون العين، وهو القوة.ثم ولد لمعد نزار، وقضاعة، وقنص، وإياد؛ لكن المشهور في قضاعة أنه من القحطانية لا العدنانية؛ شاهد ذلك قول الشاعر: من الرجز نحن بنو الشّيخ الهجان الأزهر... قُضاعة بن مالك بن حمير إلا أن يكون كذلك سمى، ونزار هو عمود النسب المحمدي، وهو اسم نقل من النزر، وهو القليل، وكان معد حين ولد له نزار، ونظر إلى نور النبوة الذي كان ينتقل في الأصلاب إلى عبد الله، فرح فرحاً شديداً، ونحر جزائر كثيرة وأطعم وقال: إن هذا كله نزر لحق هذا المولود. وقيل: سبب التسمية قول كسرى الأول حين وفد إليه: أي ابن كسى. فضائل بيسار، وجسم نزار، فالله أعلم أيا كان ذلك.ثم ولد لنزار أربعة: مضر، وهو عمود النسب المحمدي، وربيعة، وإياد، وأنمار، ومضر هو أول من سن للعرب حداء الإبل، وكان أحسن الناس صوتاً، وفي الحديث: لا تسبوا مضر ولا ربيعة فإنهما كانا مؤمنين ذكره الزبير بن أبي بكر.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث: الإمام الشريف الجرجاني نور الإسلام شخصيات إسلامية 0 26-04-2013 04:05 PM
اعتقال قس بتهمة النصب على رواد الكنائس نور الإسلام نصرانيات 0 25-03-2012 10:33 AM
كفن المسيح ...وستة قرون من النصب نور الإسلام نصرانيات 0 04-02-2012 11:29 AM
مصادر القول بألوهية المسيح مزون الطيب لاهوتيات 0 11-01-2012 08:52 PM
مصادر القول بألوهية المسيح: بولس نور الإسلام لاهوتيات 0 09-01-2012 11:30 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 08:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32