الرئيسية لوحة التحكم التسجيل


العودة   طريق الخلاص > الأخبار والمقالات > الإسلام والعالم

الإسلام والعالم رصد ومتابعة أخبار الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم

جديد المواضيع

"كاتون".. كابوس جديد يهدد مسلمى أمريكا

كتبت - جهان مصطفى: الأثنين , 19 ديسمبر 2011 00:35 بعد شهور من قيام القس الأمريكي المتطرف تيري جونز بحرق نسخة من "القرآن الكريم" ،

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-01-2012, 04:48 PM   #1
مدير عام
 
الصورة الرمزية نور الإسلام
افتراضي "كاتون".. كابوس جديد يهدد مسلمى أمريكا

 

 

"كاتون".. كابوس جديد يهدد مسلمى أمريكا 1376374133i617jw96.j



كتبت - جهان مصطفى:
الأثنين , 19 ديسمبر 2011 00:35

بعد شهور من قيام القس الأمريكي المتطرف تيري جونز بحرق نسخة من "القرآن الكريم" ، ظهر كابوس جديد يهدد الجالية المسلمة في الولايات المتحدة ألا وهو "ديفيد كاتون" .

ففي 17 ديسمبر ، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن إحدى الشركات وتدعى "لووز" سحبت إعلاناتها من برنامج "كل أمريكي مسلم" الذي تبثه إحدى القنوات وذلك استجابة لضغوط من متطرفين، فيما وصفتها بحرب على المسلمين بأمريكا يقودها رجل واحد.
وأضافت الصحيفة أن هذا الرجل المثير للجدل الذي يقود حربا على المسلمين في الولايات المتحدة يدعى ديفيد كاتون وهو مالك لأحد النوادي في الولايات المتحدة ومؤلف كتاب عن "المواد الإباحية" ، كما أنه من الشواذ جنسيا.
ولم يقف الأمر عند ما سبق ، حيث أكدت "نيويورك تايمز" أن كاتون أسس أيضا مجموعة أصولية مسيحية متطرفة تدعى "جمعية العائلة في فلوريدا"، وهو المدير والموظف الوحيد فيها.
وأشارت إلى أن "جمعية العائلة في فلوريدا" كانت من بين المؤسسات الأبرز في انتقاد برنامج "كل أمريكي مسلم" التليفزيوني الذي يعرض حلقات عبر قناة تعليمية عن حياة خمس عائلات في ديربورن بولاية ميتشيجان، بزعم أنه يمثل نوعا من الدعاية للإسلام،ويشكل خطرا على الحريات والتقاليد الأمريكية، ما دفع الجمعية إلى تشجيع الزبائن على مطالبة الشركات بسحب إعلاناتها من ذلك البرنامج.
وتابعت الصحيفة أن كاتون الذي وصفته بأنه يشن حربا على مسلمي أمريكا بمفرده يتجاهل الانتقادات الموجهة له ويذكر الناس بناشطين آخرين ممن ناهضوا الإسلام مثل باميلا غيللر وروبرت سبنس.
ورغم تصاعد الحملات العنصرية ضد مسلمي أمريكا بعد هجمات 11 سبتمبر ، إلا أن هناك تحذيرات واسعة من ازدياد وتيرتها مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة الأمريكية, خاصة أن اندلاع ثورات الربيع العربي أربك كافة حسابات إسرائيل, ولذا يتوقع على نطاق واسع أن يضاعف اللوبي الصهيوني مخططاته الشيطانية لتحريض الأمريكيين ضد الإسلام والمسلمين وإثارة الرعب من مخاطر وصول الإسلاميين للسلطة في بلدان الربيع العربي على مصالح تل أبيب وواشنطن.
ولعل ما يرجح صحة ما سبق، أن ذعر اللوبي الصهيوني والمحافظين الجدد في الولايات المتحدة من الربيع العربي لم يقتصر فقط على التحذيرات العلنية من مخاطر وصول الإسلاميين للسلطة, وإنما تجاوز ذلك إلى حد التحرك على أرض الواقع لإجهاضه مبكرا عبر تشويه صورته من ناحية وترشح أحد رموز اليمين المسيحي المتطرف لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة من ناحية أخرى.
ففي 26 أكتوبر الماضي , اتهم الكاتب الأمريكي المحافظ جيفري كونر الرئيس باراك أوباما بتقوية من أسماهم المتشددين الإسلاميين في العالم العربي وبأنه يقود موجة انحدار أمريكا والصعود السريع للجهاديين المسلمين.
وأضاف كونر في مقال له بصحيفة "واشنطن تايمز" أن الربيع العربي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحول إلى شتاء إسلامي خلافا لمزاعم إدارة أوباما، قائلا :" إن حكام أمريكا اليوم يشبهون أباطرة روما عشية سقوطها، فهم لم يروا الخطر الذي كان يمثله البرابرة، لهذا فإن عمل أوباما اليوم هو إدارة انهيار أمريكا، أما ترحيبه بالربيع العربي فليس سوى تمويه يخفي الحقيقة المرة، وهي أن الإسلاميين قادمون ويهددون الحرية في كل مكان يمرون به".
واللافت للانتباه أن التصعيد ضد الإسلام بصفة عامة والربيع العربي بصفة خاصة لم يقف عند ما سبق, فقد أعلن القس الأمريكي المتطرف تيري جونز, الذي قام قبل شهور بحرق نسخة من "القرآن الكريم", عن ترشحه للرئاسة الأمريكية عام 2012 لمواجهة الرئيس باراك أوباما والمرشح الذي يختاره الحزب الجمهوري.
وأصدر جونز بياناً عبر موقع "انهضي يا أمريكا" حدد فيه نقاط العمل التي تقوم عليها حملته الانتخابية التي تشمل ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين الذين يقدر عددهم بنحو 20 مليون نسمة وتخفيض الضرائب على الشركات لتشجيع المواطنين على تأسيس أعمال خاصة بهم، بالإضافة للقضاء على ما أسماه "الخطر الإسلامي" ، واختتم بيانه بدعوة الأمريكيين لتقديم المساعدة المالية له، قائلا: "سنستمر في الوقوف ضد الإسلام الأصولي".
ورغم أن فرص جونز في انتخابات 2012 تبدو منعدمة, بالنظر إلى أن المنافسة تنحصر دوما بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي, إلا أن هذا لا ينفي خطورته البالغة, خاصة أن وسائل الإعلام الأمريكية تسلط الضوء باستمرار على أفكاره المتطرفة ضد الإسلام والمسلمين .
فمعروف أنه هدد في سبتمبر/أيلول 2010 بالتزامن مع الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر بإحراق نسخة من القرآن ثم عاد وتراجع عن تهديده بعد مناشدة عدد من المسئولين الأمريكيين له على رأسهم الرئيس باراك أوباما، والذين تخوفوا من ردة فعل العالم الإسلامي، غير أن جونز نفذ تهديده بالفعل في مارس/آذار الماضي, ما أدى إلى مظاهرات مناوئة له في العديد من الدول الإسلامية وخاصة في أفغانستان.
وبجانب حرق "المصحف", فقد أدلى جونز المشرف على كنيسة "دوف" التبشيرية بولاية فلوريدا أكثر من مرة بتصريحات عنصرية شن خلالها هجوما على الإسلام، قائلا: " إنه ليس ديناً سماوياً بل هو من نتاج الشيطان وأن المؤمنين به سيذهبون إلى النار، الإسلام من نتاج الشيطان وهو يتسبب بدفع مليارات البشر إلى جهنم، إنه دين مخادع وعنيف ".
ورغم أن شبكة "سي ان ان" الإخبارية الأمريكية ذكرت في وقت سابق أن جونز كان قد أصدر كتاباً يحمل عنوان "الإسلام من الشيطان" وهو يبيع في كنيسته تذكارات من أكواب وقمصان ومواد أخرى كتب عليها العبارة السابقة، إلا أن المتابع للتطورات داخل أمريكا يلمس بوضوح أن هناك حملة مخططة للهجوم على الإسلام .
صحيح أن البعض حاول الربط بين توقيت إعلان جونز في سبتمبر 2010 عن حملة حرق "القرآن الكريم" وتفجر الفضائح الجنسية في عشرات الكنائس الكاثوليكية في أمريكا وأوروبا أو الجدل الذي ثار حينها حول خطط لبناء مسجد مجاور للموقع المعروف باسم "جراوند زيرو" حيث كان يرتفع برجا مركز التجارة العالمي قبل أن ينهارا إثر هجمات 11 سبتمبر, إلا أن هذا لا ينفي أن هناك مؤامرة يتم تنفيذها بخطوات مدروسة من قبل اللوبي الصهيوني والمحافظين الجدد لإثارة فزع الأمريكيين من الإسلام .
ففي 29 يوليو الماضي, كشفت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية أن كبريات المدن بالولايات المتحدة تشهد حملة دعائية معادية للإسلام تتخذ من حافلات المواصلات العامة وسيلة للترويج لأفكارها وإذكاء جدل حول مكانة الإسلام في المجتمع الأمريكي.
وأضافت الصحيفة أن جماعة تطلق على نفسها اسم "أوقفوا أسلمة أمريكا" بدأت بإلصاق إعلانات دعائية في حافلات نقل الركاب العامة في المدن الكبرى تحث فيها المسلمين على الردة عن دينهم .
ومن الشعارات التي تحملها الملصقات الدعائية في الحافلات وتدعو المسلمين للارتداد عن دينهم، "هل أنت مستعد لتحمل فتوى ضدك؟" و"هل أسرتك أو جماعتك تهددك؟" و"هل تركت الإسلام؟" .
والخلاصة أن اليمين المسيحي المتطرف المتحالف مع اللوبي الصهيوني لن يتوانى عن استغلال فرصة الانتخابات الرئاسية الأمريكية للترويج أكثر وأكثر لظاهرة الخوف من الإسلام أو "الإسلاموفوبيا".

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - "كاتون".. كابوس جديد يهدد مسلمى أمريكا
المصدر: طريق الخلاص


";hj,k">> ;hf,s []d] di]] lsgln Hlvd;h


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك

طريق الخلاص

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الإسلام والعالم
مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وثائق "فاتيليكس" تهدد "العرش الباباوي" من جديد نور الإسلام نصرانيات 0 02-04-2013 06:49 PM
"لماذا الإسلام؟".. حملة تعريف بشكل جديد في أمريكا مزون الطيب الأخبار 0 19-02-2013 01:42 PM
أبحاث : الحكومة التايلاندية باعت الآلاف من "مسلمي أراكان" في "سوق الرقيق" نور الإسلام الإسلام والعالم 0 07-02-2013 05:56 AM
إثيوبيا: جمعية "جانسو" الخيرية التركية تقوم بمشروع جديد في "إثيوبيا" نور الإسلام الإسلام في أفريقيا 0 29-02-2012 04:54 PM
هاكرز يهدد "إسرائيل" بـ"حرب صليبية" مزون الطيب الأخبار 0 10-02-2012 04:48 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
     
     

الساعة الآن 08:46 PM
     
     
 


تصميم :  أبرار الجنه

|


Google

sitemap

طريق الخلاص

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
abrrar.net/vb
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32