العودة   طريق الخلاص > الأخبار والمقالات > المقالات
 

كاتب الموضوع نور الإسلام مشاركات 0 المشاهدات 1257  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

نبوءة دانيال العظمى

نبوءة دانيال العظمى الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي من كتاب: يوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب؟ دانيال عليه السلام نبي من أنبياء بني إسرائيل،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-10-2014, 11:32 AM
الصورة الرمزية نور الإسلام
نور الإسلام غير متواجد حالياً
مدير عام
 






افتراضي نبوءة دانيال العظمى



  • نبوءة دانيال العظمى
    الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
    من كتاب: يوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب؟


    دانيال عليه السلام نبي من أنبياء بني إسرائيل، له سفر باسمه في كتاب أهل الكتاب يتميز عن أكثر الأسفار بأمور، وإن كان يشاركها في المشكلة العامة وهي وقوع التحريف أو التعديل، ومن ميزاته:-

    1 - وضوح عقيدة التوحيد، فهو يُسمي الله تعالى بـ"إله السموات" خلافاً لتلك الأسفار التي تسميه "رب القوات" -وهي تسمية يهودية تكشف عن النظرة اليهودية لله وللناس- وهو يصف الله بما لا نظير لـه في غيره، فهو الحي القيوم الذي لـه الحكمة والجبروت والعلم والتدبير والقدرة، وأنه رب الملوك وكاشف الأسرار والمستحق وحده للسجود والعبادة، وأن السحر والكهانة والتنجيم باطل... إلخ.

    2- تطابق ما فيه من النبوءات مع الواقع المعلوم بالتواتر من أحداث التاريخ؛ بحيث لا يشك فيها إلا مغرض.

    3- اشتماله على بشارات صريحة بختم النبوة وظهور الرسالة الأبدية.

    4- اشتمال نبوءته على أرقام محددة ظلت مدار بحث وجدل طوال التاريخ.

    أما دانيال نفسه فهو أشبه الأنبياء بيوسف عليه السلام، إذ هو غريب مضطهد، لكن الله رفعه بالعلم وتعبير الرؤيا لدى الملك، وهو داعية توحيد لا تثنيه الفتن عن ذلك.

    وله في الإسلام حادثة مشهورة رواها ابن إسحاق وابن أبي شيبة والبيهقي وابن أبي الدنيا وغيرهم، عن التابعين الذين شهدوا فتح "تستر " -ومنهم أبو العالية ومطرف بن مالك - وفيها مما يهم موضوعنا هنا أن الجيش الإسلامي الفاتح وجدوا دانيال وهو ميت على سرير لم يتغير منه شيء إلا شعيرات من قفاه، وعند رأسه مصحف، فأخذوا المصحف فحملوه إلى عمر رضي الله عنه، فدعا لـه كعب الأحبار فنسخه بالعربية، قال أبو العالية : ' فأنا أول رجل قرأه، قال الراوي عنه: فقلت لـأبي العالية : ما كان فيه؟ قال: سيرتكم، وأموركم، ولحون كلامكم، وما هو كائن بعد!' [14]

    فالنص إذن مترجم إلى العربية، وعلى يد الماهر الخبير كعب الأحبار ، وقرأه من قرأه، فلا يستبعد أن يكون علماء الإسلام المؤلفون في البشارة بمحمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من الكتب السابقة كـابن قتيبة ، وابن ظفر قد اطلعوا عليه، وإن لم يكن الأمر كذلك، وكان مصدرهم نسخ التوراة في عصرهم فهو أبلغ وأقوى. فهم غير متهمين في نقلهم، وأهل الكتاب المعاصرون لهم لم يكذِّبوهم فيه!!

    بل قال ابن قتيبة كما نقل عنه شَيْخ الإِسْلامِ في الجواب الصحيح :

    'وهذه البشارة الآن عند اليهود والنصارى يقرأونها ويقولون: لم يظهر صاحبها بعد!'

    ومع ذلك فنحن هنا لن نعتمد على ما ننقله عن العلماء المسلمين؛ بل على ما هو موجود بين أيدي أهل الكتاب اليوم.

    نبوءة دانيال العظمى
    رأى الملك نبوخذ نصر أو "بختنصر " رؤيا أزعجته، استدعى السحرة والعرافين لبيانها وتأويلها فعجزوا كلهم، ولكن دانيال تضرع إلى الله تعالى، فألهمه الرؤيا وتفسيرها، ولما دخل على الملك، قال له: 'السر الذي طلبه الملك لا تقدر الحكماء ولا السحرة ولا المجوس ولا المنجمون أن يبينوه للملك، لكن يوجد إله في السموات كاشف الأسرار وقد عرَّف [الإلـهُ] الملكَ ما يكون في الأيام الأخيرة -وشرح ذلك قائلاً: أنت أيها الملك كنت تنظر وإذا بتمثال عظيم.

    هذا التمثال العظيم البهي جداً وقف قبالتك ومنظره هائل، رأس هذا التمثال من ذهب جيد، صدره وذراعاه من فضة. بطنه وفخذاه من نحاس، ساقاه من حديد، قدماه بعضها من حديد والبعض من خزف، كنت تنظر إلى أن قطع حجر بغير يدين فضرب التمثال على قدميه اللتين من حديد وخزف فسحقهما. فانسحق حينئذ الحديد والخزف والنحاس والفضة والذهب معاً وصارت كعصافة البيدر في الصيف، فحملتها الريح فلم يوجد لها مكان، أما الحجر الذي ضرب التمثال فصار جبلاً كبيراً وملأ الأرض كلها، هذا هو الحلم، فنخبر بتعبيره قدام الملك: -

    أنت أيها الملك ملك ملوك، لأن إله السموات أعطاك مملكة واقتداراً وسلطاناً وفخراً، وحيثما يسكن بنو البشر ووحوش البر وطيور السماء دفعها ليدك وسلطك عليها جميعها، فأنت هذا الرأس من ذهب، وبعدك تقوم مملكة أخرى أصغر منك، ومملكة ثالثة أخرى من نحاس فتتسلط على كل الأرض، وتكون مملكة رابعة صلبة كالحديد، لأن الحديد يدك ويسحق كل شيء، وكالحديد الذي يكسر تسحق وتكسر كل هؤلاء.

    وبما رأيت القدمين والأصابع بعضها من خزف الفخار والبعض من حديد فالمملكة تكون منقسمة ويكون فيها قوة الحديد من حيث إنك رأيت الحديد مختلطاً بخزف الطين، وأصابع القدمين بعضها من حديد والبعض من خزف، فبعض المملكة يكون قوياً والبعض قصماً، وبما رأيت الحديد مختلطاً بخزف الطين فإنهم يختلطون بنسل الناس ولكن لا يتلاصق هذا بذاك كما أن الحديد لا يختلط بالخزف، وفي أيام هؤلاء الملوك يقيم إلـه السموات مملكة لن تنقرض أبداً وملكها لا يترك لشعب آخر، وتسحق وتفني كل هذه الممالك وهي تثبت إلى الأبد، لأنك رأيت أنه قد قطع حجر من جبل لا بيدين فسحق الحديد والنحاس والخزف والفضة والذهب.

    الله العظيم قد عرّف الملكَ ما سيأتي بعد هذا. الحلم حق وتعبيره يقين.

    حينئذ خرَّ بختنصر على وجهه وسجد "لـدانيال" وأمر بأن يقدموا لـه تقدمة وروائح سرور. فأجاب الملك دانيال وقال: حقاً إن إلهكم إله الآلهة ورب الملوك وكاشف الأسرار إذ استطعت على كشف هذا السر'.

    هذا نص الرؤيا التي توصف دائماً بأنها أشهر وأصدق الرؤى الكتابية التاريخية، وتأويلها لا يحتاج إلى ذكاء ولا يصح فيه الخلاف؛ لأن النبي نفسه قد أوّلها، ولكن أهل الكتاب تعمدوا التلبيس وافتعلوا الاختلاف حسداً من عند أنفسهم من بعدما تبين لهم الحق، فقد أقروا بهذه الرؤيا وتأويلها قروناً، دون أن يدخلهم ريب في أنها على ظاهرها، وأن المملكة الأولى (الرأس الذهبي) هي مملكة بابل ، وأن المملكة الثانية (الصدر الفضي) هي مملكة فارس ، التي قامت بعد بابل وسيطرت على العراق وبلاد الشام ومصر ، وأن المملكة الثالثة (الفخذ من النحاس) هي مملكة اليونان الذين اجتاحوا مملكة الفرس بقيادة الإسكندر المقدوني سنة (333 ق.م) وأن المملكة الرابعة (الرجلين من حديد ثم حديد وخزف) هي الامبراطورية الرومانية التي انقسمت إلى شرقية عاصمتها بيزنطة = القسطنطينية ، وغربية عاصمتها روما .

    لم يكن أحد من أهل الكتاب يشك في هذا إطلاقاً، بل كانوا جميعاً - لشدة إيمانهم به - ينتظرون المملكة الخامسة (مملكة الله)، التي تدمر ممالك الشرك والكفر والظلم، لاسيما المملكة الرابعة التي اضطهدتهم، فهي التي أذاقت اليهود الخسف والهوان ودمرت القدس سنة (70م) ونصبت الأصنام في المسجد، كما اشتهر عدد من أباطرتها بتعذيب النصارى بألوان من البشاعة والفظاعة قلَّ نظيرها في التاريخ، وليس نيرون الطاغية المشهور إلا واحداً منهم، وظلوا مضطهدين لهم ثلاثة قرون حتى دخل قسطنطين في النصرانية المحرفة، واستمر الاضطهاد لليهود والموحدين من النصارى وسائر الفرق المخالفة.

    الممالك الخمس الواردة في نبوءة دانيال التي عبَّر فيها رؤيا بختنصر وقد ذكرنا ما قبلها للإيضاح.[15]

    الدولة:

    الدولة الإسلامية التي حكمت بكتاب الله "التوراة".

    أهم ملوكها:

    داود عليه السلام حكم من (1013-973 ق.م).

    سليمان عليه السلام حكم من(973-933 ق.م).

    ثم انقسمت مملكة بني إسرائيل إلى مملكة يهوذا وإسرائيل.

    موقعها من الرؤية

    قبل دانيال عليه السلام

    الدولة:

    مملكة الآشوريين (بابل )

    أهم ملوكها:

    سرجون الثاني حكم من772- 705ق.م.

    أخضع الأراضي المقدسة لحكم الآشوريين.

    الدولة:

    مملكة الكلدان (بابل ).

    أهم ملوكها:

    بختنصر حكم من 630 - 562 ق. م.

    دمر القدس وأخذ الإسرائيليين أسرى إلى بابل وعاصره دانيال وعبر رؤياه المشهورة.

    موقعها من الرؤيا:

    المملكة الأولى في الرؤيا (الرأس الذهبي).

    الدولة:

    مملكة الفرس الأخمينيين.

    أهم ملوكها:

    قورش الذي قضى على الكلدان

    حكم من (550 - 529) ق.م.

    موقعها من الرؤيا:

    المملكة الثانية (الصدر الفضي).

    الدولة:

    مملكة اليونان

    أهم ملوكها:

    الإسكندر الكبير الثالث

    حكم من (336 - 323) ق.م واستولى على الأراضي المقدسة (333) ق.م.

    موقعها من الرؤيا:

    المملكة الثالثة (الفخذ النحاسي)

    الدولة:

    مملكة الروم.

    أهم ملوكها:

    1 - الامبراطور أغسطين مؤسس النظام الامبراطوري الذي في أيامه ولد المسيح عليه السلام.

    2- دقليد يانوس الذي قسم الامبراطورية دولتين: شرقية وغربية، لكل منهما قيصر مستقل. حكم من (284 -305) م.

    3- قسطنطين الأول مؤسس القسطنطينية ومعتنق النصرانية توفي سنة (337م).

    4- هرقل حكم سنة (610م) وفتح المسلمون الأراضي المقدسة في عهده وودعها إلى الأبد.

    موقعها من الرؤيا

    المملكة الرابعة ( الساقان الحديديان والأقدام من خزف وحديد ) .

    في ذلك الجو القاتم من الاضطهاد كان أهل الكتاب ينتظرون المملكة الخامسة بفارغ الصبر، وكانوا يعلمون يقيناً أنها ستقوم على يد نبي آخر الزمان، المسمى عندهم "أركون السلام"، الذي على كتفه خاتم النبوة، والذي بشَّر به الأنبياء كلهم، حتى أن المهتدين من علمائهم جمعوا من سفر أشعياء وحده ثلاثين بشرى به [16] وكانوا يعرفون زمن بعثته بكثير من الدلائل النصية، والعلامات الكونية، ويترقبون تلك الدلائل والعلامات حتى جاء اليوم الذي قال فيه الامبراطور المتعبد العالم بدينهم هرقل : 'قد ظهر ملك أمة الختان'، وأيقن بذلك وشهد وهو زعيم الكفر الكتابي لزعيم الكفر الأمي حينذاك أبي سفيان [[بأن ملكه سيبلغ موضع قدميَّ ]] كما ثبت في الحديث الصحيح المشهور .

    وفعلاً! قامت المملكة الربانية الخامسة، وملكت موضع قدمي هرقل ، وغادر الشام وهو يقول: 'سلام عليكِ يا سورية ، سلام لا لقاء بعده!!'

    قامت فسحقت ممالك الوثنية ، وسيطرت على معظم المعمورة بالعدل والسلام، وكانت مساحتها تزيد على مساحة القمر. ودخل تحت لوائها من كل شعوب الأرض طوائف عظيمة، وهنا فقط! تفرق أهل الكتاب واختلفوا!!

    وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ [البينة:4]

    وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ [الجاثية:17]!!

    فمنهم -وهم كثير جداً- من آمن واهتدى، ومنهم من كفر وذهبوا في كفرهم شيعاً لا حصر لها، ولا يزالون يتكاثرون وينقسمون كما تتكاثر الجراثيم!!

    ويهمنا هنا الإشارة إلى اختلافهم بشأن رؤيا دانيال الواضحة:

    لقد انقلبوا على أعقابهم!فبعد أن كانوا لا يختلفون أبداً في تأويل المملكة الرابعة (مملكة الروم) نراهم يتعسفون تأويلها، ويتعمدون تأجيلها أو تحويلها، أو على الأقل التعتيم عليها، كل ذلك تخلصاً وهروباً من الإقرار بالمملكة الأخيرة، على ما سبق إيضاحه في الفصل السابق.

    وبلغ الأمر ذروته وعنفوانه في الحركة الأصولية الصهيونية النصرانية.

    وقبل أن نعرض تأويلهم ومدى صحته نذكِّر بأن الرؤيا رسمت صورة بليغة لممالك الكفر، التي تعبد الأصنام المنحوتة من دون الله تعالى.

    إن هذه الممالك هي بذاتها صنم لـه رأس، وصدر، وفخذ، ورجلان، وأصابع، صنم يجسد الوثنيات كلها؛ لكي تتضح في المقابل صورة الجبل الذي ينتصب مكان الصنم.

    رمز في منتهى البساطة وصورة في غاية الوضوح، وما فعله هؤلاء هو تشويه هائل لا يتسق مع الصورة بحال.

    فهم - لكي يجعلوا الجبل هو الألفية عند نـزول المسيح الثاني كما يعتقد النصارى، أو مملكة داود العظمى التي يرأسها المسيح اليهودي كما يعتقد اليهود - قالوا: إن هناك فجوة في نبوءة دانيال، وجعلوها بين الساقين والقدمين!!! ومن المعلوم أن طول المسافة الزمنية بين رأس التمثال وساقيه - أي: بين مملكتي بابل والروم (من وفاة بختنصر إلى استيلاء تيطس على القدس ) هو ستة قرون تقريباً لا أكثر.

    وهذه الفجوة التي يفتعلونها بين الساق والقدم طولها ألفا سنة!!

    والمصيبة أنها ستظل تطول حتى قيام الساعة! فلنتخيل هذا التمثال الغريب الذي تطول الفجوة بين أعلاه وأسفله كل يوم!!

    إنها صورة لا يصدقها العقل فضلاً عن أن يقبلها فنان أو يستحسنها ناظر.

    وقد عرفنا لماذا افتعلوا هذه الفجوة، فالسؤال إذن! بماذا سدوا الفجوة؟!

    لقد انتـزعوا " قطع غيار " شاذة من تمثال آخر وأرادوا إلحامها بالتمثال!!

    إن هذا التـزوير لم ينجح، ولكنه بلا ريب ألقى ظلالاً من الضباب حول الرمز لابد من تجليته.

    وجد هؤلاء أن لدانيال رؤيا أخرى - أو بالأصح في سفره رؤيا أخرى في الفصل السابع - هي رؤيا الحيوانات الأربعة، فسرقوا الحيوان الرابع وركبوه في التمثال، مما يذكرنا بأكذوبة "بلتداون" التي ارتكبها بعض الداروينيين حين أراد سد الحلقة المفقودة في سلسلة التطور، فركّب جمجمة من أعضاء إنسان وأعضاء قرد!!

    والفرق أن الغش في الدين أعظم منه في أي شيء آخر!!

    تقول الرؤيا الأخيرة: 'إن دانيال رأى أنه صعد من البحر المحيط أربعة حيوانات عظيمة مختلفة: - الأول: كالأسد، ولـه جناحا نسر...، والثاني: كالدب، وفي فمه ثلاثة أضلع، والثالث: مثل النمر، وله أربعة أجنحة وأربعة رءوس، والرابع: حيوان هائل قوي لـه أسنان من حديد، أكل وداس بقية الحيوانات برجليه، وله عشرة قرون طلع بينها قرن صغير طلعت من قدامه ثلاثة قرون، وظهر لهذا القرن الصغير عيون، وفم إنسان، فتكلم بإلحاد وكفر، ثم تكون نهاية القرن الصغير هي الهلاك على يد قديم الأيام ذي العرش الذي تخدمه الألوف المؤلفة!!

    وبقيت الحيوانات الأخرى حية لكن نزع عنهم سلطانهم!!'.

    وقد فسرت الرواية نفسها الحيوان الرابع بأنه 'مملكة رابعة على الأرض مخالفة لسائر الممالك تأكل الأرض كلها وتدوسها، والقرون العشرة من المملكة هي عشرة ملوك يقومون ويقوم بعدهم آخر وهو مخالف الأولين ويذل ثلاثة ملوك ويتكلم بكلامٍ ضد العليّ'.

    وأخيراً يبيد ملكه على يد "قديسي العليّ" الذين تؤكد هذه الرؤيا مراراً أن العاقبة لهم، وأنهم يمتلكون المملكة التي لا تزول!!

    ربما لأن للحيوان الرابع أسناناً من حديد، والمملكة الرابعة تكون من حديد، قالوا: إن المملكة الرابعة هي الحيوان الرابع - لاسيما وكل منهما هو "الرابع" لما سبقه - وقالوا: إن هذه المملكة رمز لـأوروبا التي سيكون فيها عشر دول قومية يخضع لها العالم قبل نزول المسيح!!

    وعليه تكون المملكة الخامسة هي الألفية السعيدة عند نـزول المسيح.

    ومن السهل إبطال هذا الرأي من وجوه كثيرة :-

    1- أن يقال: ما تعبير الحيوانات الثلاثة الأخرى إذن؟ مع أنهم مهما فسروها فلا يصح أي تعبير يناقض ما فسره دانيال نفسه، فكيف تظل الثلاثة الممالك في التمثال هي الممالك القديمة، والرابعة هي أوروبا الحديثة؟!

    إنها مفارقة واضحة، فالمنطق السليم يفرض إما أن نحمل الرؤيا على الرؤيا كلياً، وإما نجعلهما منفصلتين كليا،ً وهو الصحيح!!

    2- الحيوانات طلعت متجاورة وغلبها الرابع دفعة واحدة، أما الممالك في الرؤيا الأولى فمتتابعة متوالية كل منها غلب ما قبله.

    3 - الحيوانات الأربعة طلعت من البحر المحيط، والممالك الأربع قامت في الشرق، والخامسة (الإسلامية) قامت في المنطقة نفسها، ثم امتدت شرقاً وغرباً حتى وصلت في أيام المغول والترك إلى شمال أوروبا وسيطرت على شرقها كله .

    4- الحيوانات الثلاثة تسلط عليها الرابع؛ لكنها بقيت حية، أما الممالك الثلاث فقد اندثرت مطلقاً.

    5- تعبيرهم الرؤيا الأخيرة باطل في نفسه؛ فإنها ذكرت حيواناً لـه عشرة قرون، وفسرتها بأنه مملكة لها عشرة ملوك، فتفسيرهم بأنها عشر ممالك متجاورة باطل.

    وهكذا فالقول بأن هذه الممالك العشر هي التحالف الأوروبي أيام نابليون -كما ذكر ( بيتز ص:251) أو الاتحاد الأوروبي الحالي -كما يـزعم المعاصرون لا يصح تعبيراً ولا واقعاً، فهو يناقض كلا الرؤيتين ويخالف الواقع، فـأمريكا وحدها اليوم أقوى من الاتحاد الأوروبي كله، والاتحاد الأوروبي لم يعد عشر دول بل زاد كثيراً .

    ونحن لا نريد أن نخوض في تعبير الرؤيا، لكن في إمكاننا أن نقول: إن الحيوانات الأربع التي طلعت من وراء المحيط هي الامبراطورية البريطانية الأسد، وروسيا الشيوعية الدب.

    أما الثالث: شبيه النمر ذو الرءوس الأربعة والأجنحة الأربعة، فقد يكون الدول الكاثوليكية الاستعمارية الأربع فرنسا ، وإيطاليا ، وأسبانيا ، والبرتغال أو تحالف دول آسيا المسماة: النمور وهي ثمان!!

    وبالطبع سيكون الحيوان الرابع الذي أكلها وداسها هو الولايات المتحدة الأمريكية (أو حلف الناتو عموماً)، أما القديسون الذين سيدوسون أمريكا فلا يحتاجون إلى تفسير؛ بل إلى الانتظار.

    ونقول للأصوليين:

    إن أعجبكم هذا التعبير فخذوه واستريحوا، وإن رددتموه وقلتم: ظنٌّ وتخمينٌ! قلنا: نعم؛ ولكن أي الظنين أولى؟ ولماذا ظنكم أنتم يقين وظننا نحن وهم؟!

    أما اليقين بهذا الشأن فهو أمران:

    1 - أن الروم ذات قرون كما أخبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {فارس نطحة أو نطحتان، ثم يفتحها الله، ولكن الروم ذات القرون كلما هلك قرن قام قرن آخر }.

    2 - أن المعركة بيننا وبينهم سجال إلى أن يكون الفتح الأخير لـروما وينـزل المسيح عليه السلام، وهذا ما لا يعلم زمان وقوعه إلا الله، وعليه فلا يعلم عدد قرون الروم إلا الله تعالى، وربما كانت العشرة المذكورة في الرؤيا لا مفهوم لها؛ بل مجرد رمز، وهذا مذهبٌ لهم في الأعداد المذكورة في الكتاب المقدس كله[17] هذا إن لم نقل: إن في الرؤيا تحريفاً


الحواشي

14. انظر ابن كثير: البداية والنهاية: (1- 40/ 42)، دلائل النبوة للبيهقي: (1/ 381)، المصنف لابن أبي شيبة: (7/4) وشفاء الصدور لمرعي الكرمي (ص:336) تحقيق جمال حبيب.
15. المصدر: دوائر المعارف العالمية (حسب الأعلام)، ومنها ( موسوعة كولومبيا )، ( موسوعة باروت )، ( الموسوعة العربية الميسرة )
16. انظر كتاب: ( مسلمو أهل الكتاب.. ) ص (543-573) للدكتور محمد بن عبد الله السحيم
17. انظر كلمة ( عدد ) في: دراسات في الكتاب المقدس، تعريب معجم اللاهوت الكتابي.



دانيال عليه السلام نبي من أنبياء بني إسرائيل، له سفر باسمه في كتاب أهل الكتاب يتميز عن أكثر الأسفار بأمور، وإن كان يشاركها في المشكلة العامة وهي وقوع التحريف أو التعديل، ومن ميزاته:-1 - وضوح عقيدة التوحيد، فهو يُسمي الله تعالى بـ"إله السموات" خلافاً لتلك الأسفار التي تسميه "رب القوات" -وهي تسمية يهودية تكشف عن النظرة اليهودية لله وللناس- وهو يصف الله بما لا نظير لـه في غيره، فهو الحي القيوم الذي لـه الحكمة والجبروت والعلم والتدبير والقدرة، وأنه رب الملوك وكاشف الأسرار والمستحق وحده للسجود والعبادة، وأن السحر والكهانة والتنجيم باطل... إلخ.2- تطابق ما فيه من النبوءات مع الواقع المعلوم بالتواتر من أحداث التاريخ؛ بحيث لا يشك فيها إلا مغرض.3- اشتماله على بشارات صريحة بختم النبوة وظهور الرسالة الأبدية.4- اشتمال نبوءته على أرقام محددة ظلت مدار بحث وجدل طوال التاريخ.أما دانيال نفسه فهو أشبه الأنبياء بيوسف عليه السلام، إذ هو غريب مضطهد، لكن الله رفعه بالعلم وتعبير الرؤيا لدى الملك، وهو داعية توحيد لا تثنيه الفتن عن ذلك.وله في الإسلام حادثة مشهورة رواها ابن إسحاق وابن أبي شيبة والبيهقي وابن أبي الدنيا وغيرهم، عن التابعين الذين شهدوا فتح "تستر " -ومنهم أبو العالية ومطرف بن مالك - وفيها مما يهم موضوعنا هنا أن الجيش الإسلامي الفاتح وجدوا دانيال وهو ميت على سرير لم يتغير منه شيء إلا شعيرات من قفاه، وعند رأسه مصحف، فأخذوا المصحف فحملوه إلى عمر رضي الله عنه، فدعا لـه كعب الأحبار فنسخه بالعربية، قال أبو العالية : ' فأنا أول رجل قرأه، قال الراوي عنه: فقلت لـأبي العالية : ما كان فيه؟ قال: سيرتكم، وأموركم، ولحون كلامكم، وما هو كائن بعد!' [14] فالنص إذن مترجم إلى العربية، وعلى يد الماهر الخبير كعب الأحبار ، وقرأه من قرأه، فلا يستبعد أن يكون علماء الإسلام المؤلفون في البشارة بمحمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من الكتب السابقة كـابن قتيبة ، وابن ظفر قد اطلعوا عليه، وإن لم يكن الأمر كذلك، وكان مصدرهم نسخ التوراة في عصرهم فهو أبلغ وأقوى. فهم غير متهمين في نقلهم، وأهل الكتاب المعاصرون لهم لم يكذِّبوهم فيه!!بل قال ابن قتيبة كما نقل عنه شَيْخ الإِسْلامِ في الجواب الصحيح : 'وهذه البشارة الآن عند اليهود والنصارى يقرأونها ويقولون: لم يظهر صاحبها بعد!' ومع ذلك فنحن هنا لن نعتمد على ما ننقله عن العلماء المسلمين؛ بل على ما هو موجود بين أيدي أهل الكتاب اليوم.

نبوءة دانيال العظمى parbotton.gif نبوءة دانيال العظمى
رأى الملك نبوخذ نصر أو "بختنصر " رؤيا أزعجته، استدعى السحرة والعرافين لبيانها وتأويلها فعجزوا كلهم، ولكن دانيال تضرع إلى الله تعالى، فألهمه الرؤيا وتفسيرها، ولما دخل على الملك، قال له: 'السر الذي طلبه الملك لا تقدر الحكماء ولا السحرة ولا المجوس ولا المنجمون أن يبينوه للملك، لكن يوجد إله في السموات كاشف الأسرار وقد عرَّف [الإلـهُ] الملكَ ما يكون في الأيام الأخيرة -وشرح ذلك قائلاً: أنت أيها الملك كنت تنظر وإذا بتمثال عظيم.هذا التمثال العظيم البهي جداً وقف قبالتك ومنظره هائل، رأس هذا التمثال من ذهب جيد، صدره وذراعاه من فضة. بطنه وفخذاه من نحاس، ساقاه من حديد، قدماه بعضها من حديد والبعض من خزف، كنت تنظر إلى أن قطع حجر بغير يدين فضرب التمثال على قدميه اللتين من حديد وخزف فسحقهما. فانسحق حينئذ الحديد والخزف والنحاس والفضة والذهب معاً وصارت كعصافة البيدر في الصيف، فحملتها الريح فلم يوجد لها مكان، أما الحجر الذي ضرب التمثال فصار جبلاً كبيراً وملأ الأرض كلها، هذا هو الحلم، فنخبر بتعبيره قدام الملك: -أنت أيها الملك ملك ملوك، لأن إله السموات أعطاك مملكة واقتداراً وسلطاناً وفخراً، وحيثما يسكن بنو البشر ووحوش البر وطيور السماء دفعها ليدك وسلطك عليها جميعها، فأنت هذا الرأس من ذهب، وبعدك تقوم مملكة أخرى أصغر منك، ومملكة ثالثة أخرى من نحاس فتتسلط على كل الأرض، وتكون مملكة رابعة صلبة كالحديد، لأن الحديد يدك ويسحق كل شيء، وكالحديد الذي يكسر تسحق وتكسر كل هؤلاء.وبما رأيت القدمين والأصابع بعضها من خزف الفخار والبعض من حديد فالمملكة تكون منقسمة ويكون فيها قوة الحديد من حيث إنك رأيت الحديد مختلطاً بخزف الطين، وأصابع القدمين بعضها من حديد والبعض من خزف، فبعض المملكة يكون قوياً والبعض قصماً، وبما رأيت الحديد مختلطاً بخزف الطين فإنهم يختلطون بنسل الناس ولكن لا يتلاصق هذا بذاك كما أن الحديد لا يختلط بالخزف، وفي أيام هؤلاء الملوك يقيم إلـه السموات مملكة لن تنقرض أبداً وملكها لا يترك لشعب آخر، وتسحق وتفني كل هذه الممالك وهي تثبت إلى الأبد، لأنك رأيت أنه قد قطع حجر من جبل لا بيدين فسحق الحديد والنحاس والخزف والفضة والذهب.الله العظيم قد عرّف الملكَ ما سيأتي بعد هذا. الحلم حق وتعبيره يقين.حينئذ خرَّ بختنصر على وجهه وسجد "لـدانيال" وأمر بأن يقدموا لـه تقدمة وروائح سرور. فأجاب الملك دانيال وقال: حقاً إن إلهكم إله الآلهة ورب الملوك وكاشف الأسرار إذ استطعت على كشف هذا السر'.هذا نص الرؤيا التي توصف دائماً بأنها أشهر وأصدق الرؤى الكتابية التاريخية، وتأويلها لا يحتاج إلى ذكاء ولا يصح فيه الخلاف؛ لأن النبي نفسه قد أوّلها، ولكن أهل الكتاب تعمدوا التلبيس وافتعلوا الاختلاف حسداً من عند أنفسهم من بعدما تبين لهم الحق، فقد أقروا بهذه الرؤيا وتأويلها قروناً، دون أن يدخلهم ريب في أنها على ظاهرها، وأن المملكة الأولى (الرأس الذهبي) هي مملكة بابل ، وأن المملكة الثانية (الصدر الفضي) هي مملكة فارس ، التي قامت بعد بابل وسيطرت على العراق وبلاد الشام ومصر ، وأن المملكة الثالثة (الفخذ من النحاس) هي مملكة اليونان الذين اجتاحوا مملكة الفرس بقيادة الإسكندر المقدوني سنة (333 ق.م) وأن المملكة الرابعة (الرجلين من حديد ثم حديد وخزف) هي الامبراطورية الرومانية التي انقسمت إلى شرقية عاصمتها بيزنطة = القسطنطينية ، وغربية عاصمتها روما .لم يكن أحد من أهل الكتاب يشك في هذا إطلاقاً، بل كانوا جميعاً - لشدة إيمانهم به - ينتظرون المملكة الخامسة (مملكة الله)، التي تدمر ممالك الشرك والكفر والظلم، لاسيما المملكة الرابعة التي اضطهدتهم، فهي التي أذاقت اليهود الخسف والهوان ودمرت القدس سنة (70م) ونصبت الأصنام في المسجد، كما اشتهر عدد من أباطرتها بتعذيب النصارى بألوان من البشاعة والفظاعة قلَّ نظيرها في التاريخ، وليس نيرون الطاغية المشهور إلا واحداً منهم، وظلوا مضطهدين لهم ثلاثة قرون حتى دخل قسطنطين في النصرانية المحرفة، واستمر الاضطهاد لليهود والموحدين من النصارى وسائر الفرق المخالفة.الممالك الخمس الواردة في نبوءة دانيال التي عبَّر فيها رؤيا بختنصر وقد ذكرنا ما قبلها للإيضاح.[15] الدولة:الدولة الإسلامية التي حكمت بكتاب الله "التوراة". أهم ملوكها:داود عليه السلام حكم من (1013-973 ق.م).سليمان عليه السلام حكم من(973-933 ق.م).ثم انقسمت مملكة بني إسرائيل إلى مملكة يهوذا وإسرائيل.موقعها من الرؤية قبل دانيال عليه السلامالدولة:مملكة الآشوريين (بابل )أهم ملوكها:سرجون الثاني حكم من772- 705ق.م.أخضع الأراضي المقدسة لحكم الآشوريين.الدولة:مملكة الكلدان (بابل ).أهم ملوكها:بختنصر حكم من 630 - 562 ق. م.دمر القدس وأخذ الإسرائيليين أسرى إلى بابل وعاصره دانيال وعبر رؤياه المشهورة.موقعها من الرؤيا:المملكة الأولى في الرؤيا (الرأس الذهبي).الدولة:مملكة الفرس الأخمينيين.أهم ملوكها:قورش الذي قضى على الكلدان حكم من (550 - 529) ق.م.موقعها من الرؤيا:المملكة الثانية (الصدر الفضي).الدولة:مملكة اليونان أهم ملوكها: الإسكندر الكبير الثالث حكم من (336 - 323) ق.م واستولى على الأراضي المقدسة (333) ق.م.موقعها من الرؤيا:المملكة الثالثة (الفخذ النحاسي)الدولة:مملكة الروم.أهم ملوكها:1 - الامبراطور أغسطين مؤسس النظام الامبراطوري الذي في أيامه ولد المسيح عليه السلام.2- دقليد يانوس الذي قسم الامبراطورية دولتين: شرقية وغربية، لكل منهما قيصر مستقل. حكم من (284 -305) م.3- قسطنطين الأول مؤسس القسطنطينية ومعتنق النصرانية توفي سنة (337م).4- هرقل حكم سنة (610م) وفتح المسلمون الأراضي المقدسة في عهده وودعها إلى الأبد.موقعها من الرؤياالمملكة الرابعة ( الساقان الحديديان والأقدام من خزف وحديد ) .في ذلك الجو القاتم من الاضطهاد كان أهل الكتاب ينتظرون المملكة الخامسة بفارغ الصبر، وكانوا يعلمون يقيناً أنها ستقوم على يد نبي آخر الزمان، المسمى عندهم "أركون السلام"، الذي على كتفه خاتم النبوة، والذي بشَّر به الأنبياء كلهم، حتى أن المهتدين من علمائهم جمعوا من سفر أشعياء وحده ثلاثين بشرى به [16] وكانوا يعرفون زمن بعثته بكثير من الدلائل النصية، والعلامات الكونية، ويترقبون تلك الدلائل والعلامات حتى جاء اليوم الذي قال فيه الامبراطور المتعبد العالم بدينهم هرقل : 'قد ظهر ملك أمة الختان'، وأيقن بذلك وشهد وهو زعيم الكفر الكتابي لزعيم الكفر الأمي حينذاك أبي سفيان [[بأن ملكه سيبلغ موضع قدميَّ نبوءة دانيال العظمى tips.gif ]] كما ثبت في الحديث الصحيح المشهور .وفعلاً! قامت المملكة الربانية الخامسة، وملكت موضع قدمي هرقل ، وغادر الشام وهو يقول: 'سلام عليكِ يا سورية ، سلام لا لقاء بعده!!'قامت فسحقت ممالك الوثنية ، وسيطرت على معظم المعمورة بالعدل والسلام، وكانت مساحتها تزيد على مساحة القمر. ودخل تحت لوائها من كل شعوب الأرض طوائف عظيمة، وهنا فقط! تفرق أهل الكتاب واختلفوا!!نبوءة دانيال العظمى sQoos.gifوَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ نبوءة دانيال العظمى eQoos.gif[البينة:4]نبوءة دانيال العظمى sQoos.gifوَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ نبوءة دانيال العظمى eQoos.gif [الجاثية:17]!!فمنهم -وهم كثير جداً- من آمن واهتدى، ومنهم من كفر وذهبوا في كفرهم شيعاً لا حصر لها، ولا يزالون يتكاثرون وينقسمون كما تتكاثر الجراثيم!!ويهمنا هنا الإشارة إلى اختلافهم بشأن رؤيا دانيال الواضحة: لقد انقلبوا على أعقابهم!فبعد أن كانوا لا يختلفون أبداً في تأويل المملكة الرابعة (مملكة الروم) نراهم يتعسفون تأويلها، ويتعمدون تأجيلها أو تحويلها، أو على الأقل التعتيم عليها، كل ذلك تخلصاً وهروباً من الإقرار بالمملكة الأخيرة، على ما سبق إيضاحه في الفصل السابق.وبلغ الأمر ذروته وعنفوانه في الحركة الأصولية الصهيونية النصرانية.وقبل أن نعرض تأويلهم ومدى صحته نذكِّر بأن الرؤيا رسمت صورة بليغة لممالك الكفر، التي تعبد الأصنام المنحوتة من دون الله تعالى.إن هذه الممالك هي بذاتها صنم لـه رأس، وصدر، وفخذ، ورجلان، وأصابع، صنم يجسد الوثنيات كلها؛ لكي تتضح في المقابل صورة الجبل الذي ينتصب مكان الصنم.رمز في منتهى البساطة وصورة في غاية الوضوح، وما فعله هؤلاء هو تشويه هائل لا يتسق مع الصورة بحال.فهم - لكي يجعلوا الجبل هو الألفية عند نـزول المسيح الثاني كما يعتقد النصارى، أو مملكة داود العظمى التي يرأسها المسيح اليهودي كما يعتقد اليهود - قالوا: إن هناك فجوة في نبوءة دانيال، وجعلوها بين الساقين والقدمين!!! ومن المعلوم أن طول المسافة الزمنية بين رأس التمثال وساقيه - أي: بين مملكتي بابل والروم (من وفاة بختنصر إلى استيلاء تيطس على القدس ) هو ستة قرون تقريباً لا أكثر.وهذه الفجوة التي يفتعلونها بين الساق والقدم طولها ألفا سنة!!والمصيبة أنها ستظل تطول حتى قيام الساعة! فلنتخيل هذا التمثال الغريب الذي تطول الفجوة بين أعلاه وأسفله كل يوم!!إنها صورة لا يصدقها العقل فضلاً عن أن يقبلها فنان أو يستحسنها ناظر.وقد عرفنا لماذا افتعلوا هذه الفجوة، فالسؤال إذن! بماذا سدوا الفجوة؟! لقد انتـزعوا " قطع غيار " شاذة من تمثال آخر وأرادوا إلحامها بالتمثال!!إن هذا التـزوير لم ينجح، ولكنه بلا ريب ألقى ظلالاً من الضباب حول الرمز لابد من تجليته.وجد هؤلاء أن لدانيال رؤيا أخرى - أو بالأصح في سفره رؤيا أخرى في الفصل السابع - هي رؤيا الحيوانات الأربعة، فسرقوا الحيوان الرابع وركبوه في التمثال، مما يذكرنا بأكذوبة "بلتداون" التي ارتكبها بعض الداروينيين حين أراد سد الحلقة المفقودة في سلسلة التطور، فركّب جمجمة من أعضاء إنسان وأعضاء قرد!! والفرق أن الغش في الدين أعظم منه في أي شيء آخر!! تقول الرؤيا الأخيرة: 'إن دانيال رأى أنه صعد من البحر المحيط أربعة حيوانات عظيمة مختلفة: - الأول: كالأسد، ولـه جناحا نسر...، والثاني: كالدب، وفي فمه ثلاثة أضلع، والثالث: مثل النمر، وله أربعة أجنحة وأربعة رءوس، والرابع: حيوان هائل قوي لـه أسنان من حديد، أكل وداس بقية الحيوانات برجليه، وله عشرة قرون طلع بينها قرن صغير طلعت من قدامه ثلاثة قرون، وظهر لهذا القرن الصغير عيون، وفم إنسان، فتكلم بإلحاد وكفر، ثم تكون نهاية القرن الصغير هي الهلاك على يد قديم الأيام ذي العرش الذي تخدمه الألوف المؤلفة!!وبقيت الحيوانات الأخرى حية لكن نزع عنهم سلطانهم!!'.وقد فسرت الرواية نفسها الحيوان الرابع بأنه 'مملكة رابعة على الأرض مخالفة لسائر الممالك تأكل الأرض كلها وتدوسها، والقرون العشرة من المملكة هي عشرة ملوك يقومون ويقوم بعدهم آخر وهو مخالف الأولين ويذل ثلاثة ملوك ويتكلم بكلامٍ ضد العليّ'. وأخيراً يبيد ملكه على يد "قديسي العليّ" الذين تؤكد هذه الرؤيا مراراً أن العاقبة لهم، وأنهم يمتلكون المملكة التي لا تزول!!ربما لأن للحيوان الرابع أسناناً من حديد، والمملكة الرابعة تكون من حديد، قالوا: إن المملكة الرابعة هي الحيوان الرابع - لاسيما وكل منهما هو "الرابع" لما سبقه - وقالوا: إن هذه المملكة رمز لـأوروبا التي سيكون فيها عشر دول قومية يخضع لها العالم قبل نزول المسيح!!وعليه تكون المملكة الخامسة هي الألفية السعيدة عند نـزول المسيح.ومن السهل إبطال هذا الرأي من وجوه كثيرة :-1- أن يقال: ما تعبير الحيوانات الثلاثة الأخرى إذن؟ مع أنهم مهما فسروها فلا يصح أي تعبير يناقض ما فسره دانيال نفسه، فكيف تظل الثلاثة الممالك في التمثال هي الممالك القديمة، والرابعة هي أوروبا الحديثة؟! إنها مفارقة واضحة، فالمنطق السليم يفرض إما أن نحمل الرؤيا على الرؤيا كلياً، وإما نجعلهما منفصلتين كليا،ً وهو الصحيح!!2- الحيوانات طلعت متجاورة وغلبها الرابع دفعة واحدة، أما الممالك في الرؤيا الأولى فمتتابعة متوالية كل منها غلب ما قبله.3 - الحيوانات الأربعة طلعت من البحر المحيط، والممالك الأربع قامت في الشرق، والخامسة (الإسلامية) قامت في المنطقة نفسها، ثم امتدت شرقاً وغرباً حتى وصلت في أيام المغول والترك إلى شمال أوروبا وسيطرت على شرقها كله .4- الحيوانات الثلاثة تسلط عليها الرابع؛ لكنها بقيت حية، أما الممالك الثلاث فقد اندثرت مطلقاً.5- تعبيرهم الرؤيا الأخيرة باطل في نفسه؛ فإنها ذكرت حيواناً لـه عشرة قرون، وفسرتها بأنه مملكة لها عشرة ملوك، فتفسيرهم بأنها عشر ممالك متجاورة باطل.وهكذا فالقول بأن هذه الممالك العشر هي التحالف الأوروبي أيام نابليون -كما ذكر ( بيتز ص:251) أو الاتحاد الأوروبي الحالي -كما يـزعم المعاصرون لا يصح تعبيراً ولا واقعاً، فهو يناقض كلا الرؤيتين ويخالف الواقع، فـأمريكا وحدها اليوم أقوى من الاتحاد الأوروبي كله، والاتحاد الأوروبي لم يعد عشر دول بل زاد كثيراً .ونحن لا نريد أن نخوض في تعبير الرؤيا، لكن في إمكاننا أن نقول: إن الحيوانات الأربع التي طلعت من وراء المحيط هي الامبراطورية البريطانية الأسد، وروسيا الشيوعية الدب.أما الثالث: شبيه النمر ذو الرءوس الأربعة والأجنحة الأربعة، فقد يكون الدول الكاثوليكية الاستعمارية الأربع فرنسا ، وإيطاليا ، وأسبانيا ، والبرتغال أو تحالف دول آسيا المسماة: النمور وهي ثمان!!وبالطبع سيكون الحيوان الرابع الذي أكلها وداسها هو الولايات المتحدة الأمريكية (أو حلف الناتو عموماً)، أما القديسون الذين سيدوسون أمريكا فلا يحتاجون إلى تفسير؛ بل إلى الانتظار.ونقول للأصوليين: إن أعجبكم هذا التعبير فخذوه واستريحوا، وإن رددتموه وقلتم: ظنٌّ وتخمينٌ! قلنا: نعم؛ ولكن أي الظنين أولى؟ ولماذا ظنكم أنتم يقين وظننا نحن وهم؟!أما اليقين بهذا الشأن فهو أمران:1 - أن الروم ذات قرون كما أخبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {فارس نطحة أو نطحتان، ثم يفتحها الله، ولكن الروم ذات القرون كلما هلك قرن قام قرن آخر نبوءة دانيال العظمى tips.gif }.2 - أن المعركة بيننا وبينهم سجال إلى أن يكون الفتح الأخير لـروما وينـزل المسيح عليه السلام، وهذا ما لا يعلم زمان وقوعه إلا الله، وعليه فلا يعلم عدد قرون الروم إلا الله تعالى، وربما كانت العشرة المذكورة في الرؤيا لا مفهوم لها؛ بل مجرد رمز، وهذا مذهبٌ لهم في الأعداد المذكورة في الكتاب المقدس كله[17] هذا إن لم نقل: إن في الرؤيا تحريفاً
المصدر: طريق الخلاص


kf,xm ]hkdhg hgu/ln





طريق الخلاص

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العظمى, دانيال, نبوءة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد…….صورة نور الإسلام نصرانيات 0 28-06-2013 01:13 PM
الشاعر الأمريكي دانيال مور نور الإسلام لماذا أسلموا؟؟ 0 06-06-2012 08:52 PM
بشارة دانيال بالنبي الخاتم جمال الإسلام مناظرات وحوارات 0 12-05-2012 05:58 PM
العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد في تركيا نور الإسلام نصرانيات 0 26-02-2012 03:19 PM
نبوءة موسى عن البركة الموعودة في أرض فاران مزون الطيب كتب ومراجع مسيحية 0 13-01-2012 08:09 PM

 

 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 
الساعة الآن 11:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32