تذكرني !


 



منوعات موضوعات منوعة وعامة لا تندرج تحت أي تصنيف

القناعة كنزل لا يفنى

أي وربي إنها الــقــنــاعـــة ،، في حقيقة الأمر إنها لم تفارقنا ( والحمدلله ) بالكلية ، ولكن عندما رأيت إن اليسير من الناس أخذو بها وتركها الكثير ، أطلقتُ عليها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /07-09-2012, 01:53 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام متواجد حالياً

افتراضي القناعة كنزل لا يفنى


أي وربي إنها الــقــنــاعـــة ،،
في حقيقة الأمر إنها لم تفارقنا ( والحمدلله ) بالكلية ، ولكن عندما رأيت إن اليسير من الناس أخذو بها وتركها الكثير ، أطلقتُ عليها ( أسم المفارقة ) .

والمشاهد لأحوال الناس اليوم يعرف هذا !! وكم وكم من الناس سيطر عليهم الغم والهم ، لإنهم لم يقتنعوا بما آتاهم الله عز وجل ، فكانت العاقبة وخيمة عليهم من ذلك همهم وغمهم ، أنظروا لمن حملوا أنفسهم ما لا يطيقون من أقساط قد يعرفون إنهم في قرارة إنفسهم إنهم لن يستيطعو سدادها ، كل ذلك لأجل المفاخرة وعدم الإقتناع بما عندهم ، وترى البعض حزين عابس الوجه ! وعندما ترى السبب ، فإذا هو مُطلِق الفكر في أحوال من هم فوقه ( أصحاب المال والرفاهية ) فيبقى طوال يومه وليلة كيف يستطيع الوصول لمثل حالهم !!

بكل حقيقة إن القانع بما آتاه الله لهو في سعادة وفي راحة تااااااااامة .

فنداء نداء نداء

لكل من لا يعرفها ، بإن يتشبث ويأخذ بها ويعوّد نفسه عليها فوالله إنها تسيطر على صاحبها كل ما فيه سعادته وراحته .

ودعونا نتكلم عن صاحبة موضوعنا شيئاً قليلاً لعل وعسى أن يفيد بإذن الله .

( فمـــــــا هــــــي الـــقنـــاعــــة ؟ )

هي الاكتفاء بما آتاه الله من المال بقدر الحاجة والكفاف، وعدم والاهتمام فيما زاد عن ذلك.
وهي صفة كريمة ، تعرب عن عزة النفس ، وشرف الوجدان وكرم الأخلاق.

وقد قيل : ( من قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الأغنياء)

هل تعرف لماذا كان من أغنى الأغنياء ؟

لأن حقيقة الغنى هي : عدم الحاجة إلى الناس ، والقانع راض ومكتف بما رزقه الله ، لا يحتاج ولا يسأل سوى الله عز وجل .

والفقر في النفس لا في المال فاعرفوه ومثل ذاك الغنى في النفس لا المال .

(( ومن محاسنها : ))

لها أثر بالغ في حياة الإنسان، وتحقيق رخائه النفسي والجسمي، فهي تحرره من عبودية المادة، واسترقاق الحرص والطمع، وعنائهما المرهق، وهوانهما المذل، وتنفخ فيه روح العزة، والكرامة، والإباء، والعفة، والترفع عن الدنايا، واستدرار عطف اللئام. والقانع بالكفاف أسعد حياة، وأرخى بالا، وأكثر دعة واستقرارا، من الحريص المتفاني في سبيل أطماعه وحرصه، والذي لا ينفك عن القلق والمتاعب والهموم.
والقناعة بعد هذا تمد صاحبها بيقظة روحية، وبصيرة نافذة، وتحفزه على التأهب للآخرة، بالأعمال الصالحة، وتوفير بواعث السعادة فيها.

وإن كنت لا تستطيع أن تأخذ بها فإليك العلاج :

أن تتذكر مساوئ الحرص، وغوائله الدينية والدنيوية وأن الدنيا في حلالها حساب، وفي حرامها عقاب، وفي الشبهات عتاب.
أن تتأمل فضائل القناعة ، ومحسناتها، مستجليا سيرة العظماء الأفذاذ، من الأنبياء والأوصياء والأولياء، في زهدهم في الحياة ، وقناعتهم باليسير منها.

ترك النظر إلى من يفوقك ثراء ، وتمتعوا بزخارف الحياة ، والنظر إلى من دونك فيها فذلك من دواعي القناعة وكبح جماح الحرص.

وأخيراً مرة أخرى أنادي بالأخذ بها بعدها ستجد إن الوضع تغير للأحسن بإذن الله بإذن الله .

وأخيراً أقولُ لها في هذا العصر

وإنــــــا لـــــفــــراقــــــكِ لــــــــمــحـزونــون .
المصدر: طريق الخلاص


hgrkhum ;k.g gh dtkn








 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القناعة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 07:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32