تذكرني !


 



الإسلام يحظى بمزيد من الاعتبار في ألمانيا

ترجمة: مصطفى مهدي مترجم الألوكة من اللغة الإنجليزية المصدر: موقع dw تُعتبَر "بريمن" ثالث الولايات الألمانية التي تعترِف بالجمعيات الإسلامية باعتبارها مجالسَ دينيَّة رسمية، فالعطلات والجِنازات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-06-2013, 09:48 AM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي الإسلام يحظى بمزيد من الاعتبار في ألمانيا




ترجمة: مصطفى مهدي

مترجم الألوكة من اللغة الإنجليزية

المصدر: موقع dw


تُعتبَر "بريمن" ثالث الولايات الألمانية التي تعترِف بالجمعيات الإسلامية باعتبارها مجالسَ دينيَّة رسمية، فالعطلات والجِنازات والرعاية سوف تنظِّمها الاتفاقات الحكومية، ومن المحتمل أن تَتَّبع هذه الإجراءات بعض الولايات الأخرى.

بالنسبة لـ"إيرول برولو"، المتحدِّث باسم مجلس التنسيق لمسلمي ألمانيا، فإن توقيع العقد مع مدينة ولاية بريمن اعتبِر "يومًا للبهجة"، لقد تَمَّ الاعتراف بثلاث جمعيات إسلامية باعتبارها كِيانات دينية، وتعليقًا على هذا قال "برولو": "ذلك يُرسِل إشارة واضحة بأن الإسلام ينتمي لألمانيا".

فقد عقَدت "هامبورج" اتفاقًا مُماثلاً نوفمبر الماضي، بينما اعترفت ولاية "هيس" رسميًّا بجمعيتين إسلاميتين، وسمحتْ لهما بتقديم الفصول الدراسية الدينية التابِعة لهما بالمدارس في شهر ديسمبر.

لقد توقَّفت العلاقات بين الولايات الألمانية والجمعيات الإسلامية لعقود حتى جاءت الانفراجة في عام 2010، فقد نظَّمت الجمعيات الكبيرة، مِثل: الاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية (DITIB)، وجمعية المراكز الثقافية الإسلامية (VIKZ) حملات لمُدد زمنيَّة طويلة؛ ليتمَّ الاعتراف بها رسميًّا ككِيانات دينيَّة.

وضمن امتيازات أخرى، فقد منح هذا الوضع المجتمعات حقَّ تقديم دروسها الدينية في المدارس، ولكن لفترة طويلة قاومت الحكومات جميع الطلبات التي تم التقدم بها، وهذا على أساس أن هذه الجمعيات لا تلبِّي الشروط القانونية والهيكلية المسبَقة، ومن أجل الاستمرار في تقديم الدروس الإسلامية وإنشاء الأستاذية في أصول الدين الإسلامي بالجامعات تم إنشاء "المجالس الاستشاريَّة"، والتي تضُم ممثِّلي حكومات الدولة، وهذه اللِّجان تحل موضِع الجمعيات الدينية المعترَف بها، وتوافِق على المناصب التعليميَّة.

الاعتراف بالأعياد الإسلامية:
لقد بلَغت "هامبورج" و"بريمن" و"هيس" جميعهم درجةً أبعد، بالرغم من كون ذلك من خلال طرق مختلفة، ففي المدينتين تم الاعتراف بثلاثة من الاحتفالات الإسلاميَّة الآن، باعتبارها أعيادًا دينيَّة، وذلك يعني أن أطفال المدارس والموظفين يمكنهم الحصول على عطلة هذا اليوم إذا أرادوا ذلك، ويمكن للكِيانات الدينية المعترَف بها رسميًّا ممارسة الإرشاد الديني للمسلمين في الإصلاحيات والمستشفيات والمؤسسات العامة الأخرى، وعلاوة على ذلك فالمسلمون مسموح لهم في إطار قانوني محدد أن يبنوا المساجد، وأن يدفنوا موتاهم من خلال شعائرهم الدينية الخاصة؛ أي: دون وضْعهم في صناديق دفن الموتى.

ففي المقام الأول تجمَع الاتفاقات الحكومية وتُجمِل عددًا من الإجراءات التي تم تطبيقها لسنوات عديدة، ستغيِّر القليل في الحياة اليومية لكل مسلم من قرابة 130 ألف مسلم في هامبورج و40 ألف في بريمن، وبالرغم من ذلك فبالنسبة لـ"بورلو" تُعتبَر الاتفاقات أكثر من مجرد رمزٍ، فعلى سبيل المثال، فقد منحت اللائحة الجديدة للأعياد الإسلامية حرية كاملة جديدة للمسلمين حسب قوله، وقال: "لم تعُد يتم تحديدها طبقًا لقرار السلطات أو المدارس أو أصحاب العمل" وأضاف: "أصبح للمسلمين الآن حقًّا قانونيًّا في الحصول على عطلة".

الهدف الأساسي: الفصول الدراسية الدينية:
تعتبر فصول الدروس الدينية بالغة الأهمية بالنسبة للجمعيات الإسلامية، إلا أن الاتفاقيات التي أُبرِمت في هامبورج وبريمن لم تُحقِّق الكثير من المزايا تُجاه هذا الأمر، ففي بريمن لا تعتبر فصول التربية الدينية فصولاً دراسية إلزامية في المدارس، بينما في هامبورج تُعتبر الفصول الدراسية الدينية دروسًا عامة، وتُناقِش مختلف المعتقدات، ولذلك السبب يضع المسلمون آمالهم في وقوع تطوُّرات في "هيس" حيث يعيش أكثر من 10% من مسلمي ألمانيا، ففي تلك الولاية حصل الفرع الإقليمي للاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية (DITIB) وإحدى الجمعيات الأخرى على تصريحٍ لتقديم أحد الفصول الدراسية الدينية الموجّهة لمُعتقدِهم.

وطبقًا لتصريحات "بورلو"، فإن المسلمين يأمُلون أن اتفاق "هيس" يمكن أن يقدِّم منصَّة للانطلاق تُجاه "شمال راين ويستفاليا"، حيث يعيش نحو 1،3 مليون مسلم، يوجد هناك دروس دينية إسلامية بدأت عام 2012 إلا أنه لا تزال قيد تصرُّف إحدى اللجان الاستشارية.

قال "بورلو": إن الاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية، وجمعية المراكز الثقافية الإسلامية، والجمعيات الإسلامية الأخرى - ترى أن هذا مجرد حلٍّ مؤقت، ويريدون حكومة ولاية شمال راين وستفاليا أن تعترِف بهم ككِيانات دينية رسمية، وأن يتم بعد ذلك تقديم الدروس الدينية دون تدخُّل من الولاية.

وتعليقًا على هذا يقول "هينريك دي فال" الخبير القانوني: "إذا قالت بريمن وهامبورج: إن الاتحاد التركي للشؤون الإسلامية هيئة دينيَّة، فسيكون من الصعب بالنسبة لولاية شمال الراين ويستفاليا أن تقول: إنها تَعتبِرها إحداها".

مزيد من الدعم الحكومي:
الإجراءات الجديدة في الولايات الثلاث لا تَمنح المسلمين الحالةَ نفسها التي تمنحها للكنائس النصرانيَّة، فالكِيانات الإسلامية لا تزال مُستثناة من الامتيازات، مثل: ضرائب الكنائس، ومهمات الخِدمة المدنية، وبالرغم من ذلك فإن المتحدِّث باسم الاتحاد التركي للشؤون الإسلامية "بكير ألبوجا" أكَّد أن المسلمين يأمُلون أن الاتفاقات الجديدة سوف تمنح الجمعيات الإسلامية الحصول على المزيد من المال العام؛ لدعم أنشطتها، والتي تقوم في المقام الأول على أساس الأعمال التطوُّعيَّة، وهذا في ظلِّ وجود بعض الخِدمات التكامليَّة والتعليمية - بالإضافة لتدريب مفوضي حوار الأديان - والتي تُدعَّم بالفعل بالمال العام.

وفي هذا قال "ألبوجا": "نحن نقوم بعملٍ جيد بالفعل"، وأضاف قائلاً: "ولكن يجب أن يُضمن ويُدعَم، ليس فقط من خلال رسوم العضوية، والتي لا تكفي للتوسُّع في هذا العمل وجعله متعدِّد الجوانب".

ومن الناحية الأخرى، فإن الجمعيات الإسلامية لا تستطيع أن تستفيد من المعونات الحكومية لرياض الأطفال والخِدمات الاجتماعية؛ وهذا لأنها ليس لها نشاطٌ في تلك المساحات، وتعليقًا على هذا قال "دي فال": "بالطبع، يمكن أن يبدأ التساؤل عن المعاملة المتساوية للهيئات الإسلامية فقط، في حالة أن بدأ المسلمون في تشغيلِ المزيد من الجمعيات الخيريَّة والدينية، مِثل: الهيئات التابعة للكنائس".

من المتوقَّع أن يتَّبِع العديد من الولايات الألمانية نموذج "بريمن" و"هامبورج" و"هيس"، وأن تَعترِف بالجمعيات الدينية المستقِلة، ويعتقد "ألبوجا" أنه من المحتمل أن يتم عقْد اتفاقيات مماثِلة في ولايات راينلاند البلاطينية وسارلاند وبادن فورمتبيرغ وسكسكونيا السفلى، وقد صرَّح "بورلو" بأن هناك مفاوضات يتم مناقشتها حاليًّا.

النص الأصلي:


Islam takes another step to German recognition
Bremen is the third German state to recognize Islamic organizations as official religious bodies. Holidays, funerals and pastoral care will be regulated by state contracts. Other states will likely follow suit.


For Erol Pürlü, spokesman for the German Muslim coordination council, the signing of the contract with the city-state of Bremen marked a "day of joy". Three Muslim associations were officially recognized as religious bodies. "That sends a clear signal that Islam belongs to Germany," said Pürlü.


Bremen is the third German state to confer this status on Islamic organizations. Hamburg made a similar agreement last November, while Hesse officially recognized two Islamic organizations and allowed them to offer their own religious classes in schools in December.


The relationship between German states and Muslim associations had been stalled for decades until the breakthrough came in 2010. Large organizations like the Turkish-Islamic Union for Religious Affairs (DITIB) and the Association of Islamic Cultural Centers (VIKZ) had been campaigning to be recognized as religious bodies for a long time.


Erol Pürlü said the contract with Bremen marked a 'day of joy'
Among other privileges, the status gave communities the right to offer their own religion classes in schools. But for a long time the state governments resisted all applications, on the grounds that the associations did not fulfill all the legal and structural preconditions. In order to still offer Islamic lessons and create Islamic theological professorships at universities, "advisory councils" were created, on which sit representatives of the state governments. These committees take the place of a recognized religious organization and approve teaching appointments.


Islamic holidays recognized
Now Hamburg, Bremen and Hesse have all gone one step further, though in different ways. In the two city-states, three different Islamic celebrations are now recognized religious holidays. That means school children and employees can take the day off if they want. Officially recognized religious bodies also have the right to minister to Muslims in prisons, hospitals and other public institutions. Also, Muslims are allowed - within certain legal constraints - to build Mosques and bury their dead by their own religious rites - in other words, without a coffin.


Essentially, the state contracts merely bring together and summarize a number of regulations that have been in practise for many years. Little will change in the everyday lives of the approximately 130,000 Muslims in Hamburg and the 40,000 in Bremen. And yet for Pürlü, the contracts are more than just a symbol. The new holidays regulation, for instance, has given the Muslims a whole new freedom, he explains. "It is no longer decided at the discretion of the authorities or the schools or the employers," he said. "Muslims now have a legal right to a holiday."


Muslim associations want the right to introduce classes
The main aim: religion classes
The religion classes are particularly important for the Muslim associations, but the contracts made out in Hamburg and Bremen do not bring many particular advantages in this regard. In Bremen, religion is not an obligatory class in schools, while in Hamburg religion classes are general and address different faiths. For that reason, Muslims are putting their hopes in developments in Hesse, where more than 10 percent of Germany's Muslims live. In that state, the regional DITIB and one other organization are now authorized to introduce one religious class orientated to their faith.


According to Pürlü, Muslims are hoping that the Hesse contract will offer a springboard to North Rhine-Westphalia, where some 1.3 million Muslims live. There is already an Islam-oriented religious class there, which began in 2012, but it is still under the remit of an advisory committee. But DITIB and VIKZ and other Islamic organizations see this as just a temporary solution, says Pürlü. They want the NRW state government to recognize them as official religious bodies and then introduce religious classes without state intervention.


"If Bremen and Hamburg say the DITIB is a religious body, then it will certainly be more difficult for the NRW government to say it isn't one," said legal expert Heinrich de Wall.


Alboga hopes that Muslim charities will get state subsidies
More state subsidy
The new regulations in the three states do not give the Muslim organizations the same status as the Christian churches. Muslim bodies remain excluded from privileges like church taxes or civil service duties. Nevertheless, DITIB spokesman Bekir Alboga is hoping the new contracts will give the Muslim associations access to more public money to support their work, which is mainly done on a voluntary basis. Certain integration and further education services, as well as the training of inter-religious dialogue commissioners are already supported with public money.


"We really do good work," said Alboga. "But it has to be guaranteed and supported, not just through membership fees, which aren't enough to expand this work and make it more multi-faceted."


On the other hand, Muslim organizations cannot profit from state subsidies for kindergartens and social services, because they don't work in those areas. "Of course, equal treatment for the Islamic bodies would only come into question if the Muslims began operating more charitable and deaconal organizations, like the church-affiliated bodies Diakonie and Caritas," said de Wall.


More German states are expected to follow the example of Bremen, Hamburg, and Hesse and recognize individual religious organizations. Alboga believes that similar contracts are likely in Rhineland-Palatinate, Saarland, Baden-Württemberg, and Lower Saxony. Pürlü said that some negotiations are already under way, though he declined to say in which states.




المصدر: طريق الخلاص


hgYsghl dp/n fl.d] lk hghujfhv td Hglhkdh








 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألمانيا تؤسس مكتبًا لمعاهد علمية لدراسة الإسلام نور الإسلام الإسلام في أوروبا 0 16-07-2013 07:29 PM
لاول مره منذ 90 عام يصلى بمسجد باليونان مزون الطيب الإسلام والعالم 0 02-04-2013 07:03 AM
الرياض: نسعى إلى مشروع قرار يحظى بأكبر تأييد بشأن سوريا مزون الطيب الأخبار 0 26-07-2012 10:52 AM
مسلمو ألمانيا ينتقدون تصريحات لرئيس الدولة حول الإسلام نور الإسلام الإسلام في أوروبا 0 03-06-2012 05:59 PM
ألمانيا: الرئيس الألماني يؤكد أن الإسلام جزء من ألمانيا الحديثة نور الإسلام الإسلام في أوروبا 0 12-01-2012 07:11 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 12:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32