تذكرني !


 



شبكات تواصل دعوية مواقع التواصل الإجتماعي والدعوة| الفيسبوك الإسلامي | التويتر الإسلامي | صفحات اجتماعية دعوية

تويترات وفيسبوكات ( 12 )

تويترات وفيسبوكات.. د. زيد بن محمد الرماني (المجموعة الثانية عشرة) المعرفة أشبه بالنور. فهي بلا وزن ولا ملمس ولكنها تستطيع الانتقال بسهولة في العالم فتستضيء بها حياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /23-06-2013, 08:05 AM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي تويترات وفيسبوكات ( 12 )

تويترات وفيسبوكات.. د. زيد بن محمد الرماني

(المجموعة الثانية عشرة)



المعرفة أشبه بالنور. فهي بلا وزن ولا ملمس ولكنها تستطيع الانتقال بسهولة في العالم فتستضيء بها حياة الشعوب في كل مكان.

إنَّ المعرفة يستضاء بها في كل عملية اقتصادية فهي تبيّن الأفضليات، وتوضح المبادلات، وتنقل المعلومات إلى الأسواق.

إنَّ برامج الائتمان الصغيرة جداً، من شأنها أن تتيح للفقراء فرصة الاستثمار في مستقبل أفضل لهم ولأولادهم.

أدى انفجار المعرفة الجديدة وتعاظم التقدم التقني والتزايد المتواصل في المنافسة إلى جعل التعلم مدى الحياة أهم مما كان في أي وقت مضى.

على المجتمعات في سبيل تضييق فجوة المعرفة أن تكفل التعليم الأساسي للجميع.

إنَّ المعرفة ليس من السهل شراؤها من على الرف وكأنها خضر أو أجهزة حاسب.

لقد تكشف لنا في بداية هذا القرن علمٌ جديد، مهم، عُرف بـ "اقتصاد المعلومات".

تعد المعلوماتية اليوم في ظل التغيرات التقنية المتطورة عماد الاقتصاد الحديث.

أصبح من المسلّم به الآن أنَّ "برامج المعلومات" تعد قيمة غير تقليدية.

أصبح سائغاً أن يقاس مدى تقدم الأمم بمدى أخذها بأسباب التطور التقني.

لا ينبغي المغالاة في الآثار الإيجابية للمعلوماتية فإنَّ لها بعض الآثار السلبية.

ينبغي الحذر من بعض أنواع المعلوماتية التي تضر بالقدرة على الإبداع والإبتكار وبالعملية التعليمية.

على دول العالم الثالث أن تفيق من غفوتها، وتتجه للأخذ بالمناهج العملية الحديثة والمتطورة حتى لا تظل مستوردة لكل منتجات الدول المتقدمة، وما يرتبط بذلك من تبعية اقتصادية وسياسية وثقافية.

اصبحت أخبار الأسهم وأسواق المال مكوّناً أساسياً من مكونات نشرات الأخبار عالمياً، كما محلياً.

في بحثها عن الإثارة وجذب المشاهدين تركز الشاشات التجارية على النجومية على اختلاف ألوانها.

النجومية لم تعد تقاس بأدائها المبدع فقط، بل كذلك بأثمانها.

ما يكسبه نجم عادي خلال موسم رياضي يزيد عن رواتب أساتذة كلية بأكملها من ذوي الرتب والرواتب العالية والمناصب الأكاديمية.

مع النجومية وتسليع الرياضة بدأت تنحرف الأخلاقيات الرياضية النبيلة.

إنَّ التحالف التجاري بين الشاشات المتلفزة وشركات الإعلان أصبح يشكّل سوقاً مالية ذات شأن عظيم.

إنَّ نجومية الرياضة، كما نجومية الفن لم تعد غريبة عن ثقافة الربح أما نجومية الجهد والإنتاج والعلم فتقبع في مكانها المتواضع.

بعض المفكرين يأخذون على القنوات التجارية تحولها إلى قنوات للتسلية والترفية.

حسب تقديرات الخبراء بلغ الإنفاق الإعلاني العالمي أكثر من 1000مليار دولار سنوياً، أي ما يقرب من ضعفي الدخل العالمي من النفط.

تكتسب السلعة (موضوع الإعلان) قيمة استهلاكية وخيالية ووجدانية ليست لها بالأصل.

البيبسي في إعلاناتها تركز على مرح الشباب وجمال الصورة واللون وإرواء العطش، حتى صارت تعتبر مشروب الشباب.

العطورات ومساحيق الجمال أصبحت ترتبط بالحسناوات وملكات الجمال.

أغذية الأطفال في الإعلانات المتلفزة ترتبط بالطفل المدهش جمالاً وصحة وسعادة.

سياسة الإعلان تقوم الآن على بيع الأحلام، ودغدغة المشاعر وإثارة الرغبات.

الإعلان ابنٌ لاقتصاد السوق، فهو إعلان استهلاكي. ندر أن وجدنا إعلانات عن الأداء أو الإنتاج.

لقد سيطر الإعلام المرئي على الثقافة وسيطر الإعلان على الإعلام.

إنّ مجتمعنا الاستهلاكي يضغط بازدياد في اتجاه المزيد من التسليم لمعلمين غير ذوي علم وغير ذوي أهلية ولياقة وتعليمية.

لقد فشلت المؤسسة التعليمية في تغليب التطبّع على الطبع. فبقي الطبع إلى حد بعيد تُرْبة تنتظر محراثاً.

لقد طمست سلطة المعلّم شخصية الأطفال، حتى باتت المدرسة أشبه بمقبرة كبيرة تُدْفن فيها براعم المستقبل.

إنَّ الحاجة ملحة وماسة لكي تعود التربية دُرّة التطبيع المرتجى وأمل الإنسانية الطامحة إلى مستقبل مشرق.

علماء الاجتماع يؤكدون: الثقافة الاستهلاكية في عصرنا الراهن قد صارت عنصراً من عناصر كل ثقافة.

لقد أصبح الأفراد، في ظل إيديولوجيات الاستهلاك، أكثر تأثراً بالآخرين وبمتغيرات السوق.

يقول كريستوفر كولومبوس - مكتشف أمريكا - إن الذهب أروع وأفتن شيء في الدنيا.

عندما نقول بأن الرَّبا هو سمة العصر الرأسمالي، فإننا لا نطلق شتيمة، وإنما نثبت حقيقة أساسية من حقائق هذا العصر.

لقد أبيدت مجتمعات لصالح نهوض مجتمعات، ودمرّت قارات لصالح بناء قارات، وسحقت طبقات في سبيل حياة طبقات.

إنَّ مشكلة الجوع أصبحت مشكلة كبيرة تقلق ضمير العالم أجمع، وتعتبر وصمة عار في جبين الإنسانية.

إنَّ هناك نحو بليون شخص من بين سكان العالم يقل مستوى دخلهم عن دولار واحد في اليوم.

إنَّ الإدراك بأنَّ هناك بليوناً أو اثنين من السكان يعيشون على الكوكب دون غذاء كاف لهم، من شأنه أن يثير الدهشة والتساؤل والذهول.

إننا نسمّى في الغرب بدول الجوع ويطلق الغرب على أفرادنا "الجياع"!!

إنَّ كرونولوجية المجاعة أي دراسة تاريخ وتقويم وتسلسل أهم المجاعات التي حلت بالبشرية أمر مهم.

إنَّ الرمال ثروة، والمياه ثروة والسهول الفياضة ثروة، والسواحل والجبال والأنهار ثروة، وقد آن أوان استغلال هذه الثروات.

الإعلان مسار تثقيفي استهلاكي، يُسيّر عقليات الناس، دون أن يدروا غالباً، في الاتجاه المقرّر عالمياً من قبل مصمّمي الإعلانات والأزياء.

الإعلان أخطر واقعة اجتماعية وإعلامية وثقافية واستهلاكية في عصرنا.

اليوم، أكثر من أي وقت مضى، يُنغِّص الإعلان حياتنا اليومية.

إنَّ الإعلان يتحدد بوصفه الفيروس المسؤول عن الخلخلة الاجتماعية والاقتصادية المعاصرة في كثير من المجتمعات الحديثة.

إنَّ الوطن العربي يحتاج بصورة حاسمة من أجل تأمين مستقبله الاقتصادي والسياسي إلى التركيز على التنمية البشرية.

إنَّ تعبير "الشمال والجنوب" لم يأخذ في الشيوع والاشتهار إلا ابتداء من السبعينيات.

إنه لا غنى عن التاريخ لفهم العلاقات بين الشمال والجنوب.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/54749/#ixzz2X1aIPRpt
المصدر: طريق الخلاص


j,djvhj ,tdsf,;hj ( 12 )


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تويترات وفيسبوكات ( 17 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 2 13-08-2013 06:49 AM
تويترات وفيسبوكات ( 16 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:08 AM
تويترات وفيسبوكات (15 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:07 AM
تويترات وفيسبوكات ( 14 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:07 AM
تويترات وفيسبوكات (13 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:06 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 07:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32