تذكرني !


 



رمضان في تشاد

الاهرام - آمال عويضة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16-07-2013, 07:05 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي رمضان في تشاد

الاهرام - آمال عويضة



رمضان في تشاد 2013-635092634519994





إذا شاءت الظروف وكان لك حظ صوم رمضان في بلد مثل تشاد فهذا أمر فريد ولن يشبه رمضان في أي دولة أخري‏,‏ وهذا ما خبرته قبل عدة أعوام إذ أمضيت رمضان كاملا ما بين العاصمة أنجمينا ذات الغالبية المسلمة وأبيشة عاصمة شرق البلاد المتصوفة علي بعد850 كم من أنجمينا, مما جعل منها مقر العمليات التنفيذي لمعظم الهيئات الدولية العاملة في مجال الإغاثة, وبين المدينتين تنقلت ما بين اثني عشر مخيما انتشرت علي الخط الحدودي مع السودان لخدمة نحو نصف مليون ما بين نازح ولاجئ تضرروا من كارثة دارفور التي وصلت إلي ذروتها عام2007 وألقت بظلالها علي اثنتين من أكبر الدول الإفريقية مساحة: السودان وتشاد.
ليلة الرؤية
لن تستطع التأكد من بداية شهر رمضان إلا بواسطة الراديو, حيث يتحلق التشاديون حوله لسماع خبر تأكيد رؤية الهلال إما عن طريق بيان المجلس الأعلي للشئون الدينية أو بيان المملكة العربية السعودية التي أصبح لها مكانة لا تخطئها العين في تشاد خاصة في العاصمة وشرق البلاد ذي الغالبية المسلمة, فالمسجد الكبير نفسه, والذي يتزين بالمصابيح الكهربائية ليلة الرؤية كان منحة من الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز آل سعود, والذي تم إطلاق اسمه علي المسجد الفسيح الذي يضم مدرسة ابتدائية وإعدادية وثانوية وكذلك دارا للقضاء ومستوصفا طبيا لتلبية احتياجات أهل العاصمة رقيقة الحال, كما يتولي المسجد توزيع شرائط الكاسيت المجانية للقرآن بصوت الحذيفي والسديس, وكتب الشيوخ المحافظين أمثال ابن باز وغيره. وتستطيع كزائر عابر أن تلمح انتشار النقاب والخمار بالنسبة للنساء, وهو ما يري بعض التشاديين أنه لم يكن قط الزي الأكثر انتشارا في بلد ما زال متأثرا في مناطقه البعيدة عن العمران بالتراث البدائي الإفريقي حيث يتبع سكان تلك المناطق دين سلاطينهم, وتلبس نساؤه القدر الأقل من الملابس ولا يجدون غضاضة في ذلك. وفي الوقت نفسه, لن تندهش كثيرا إذا ما انتبه شيخ للهجتك وجنسيتك المصرية, ليؤكد لك أن أول من أدار المسجد الكبير عند تأسيسه لمدة أربع سنوات كان مصريا, وأن أول من خطب فيه عند افتتاحه كان شيخ الأزهر الأسبق الراحل عبد الحليم محمود, وربما يسألك الشيخ التشادي وكأنك مسئول رسمي: أين مصر الأزهر الآن؟, وعندما لا تسعفك الإجابة ستجده يختتم كلامه بالدعاء لمصر ناصر التي اعتادت إرسال المقرئين والدعاة الأزهريين لإحياء ليالي رمضان في إفريقيا.
الفسيفساء التشادية
في تشاد عليك أن تتقبل أطياف من السلوك والمظهر, وهو ما يجده أهل البلاد أمرا طبيعيا يمزج بين ما هو بدائي إفريقي متساهل وإسلامي سني متشدد, ويعود ذلك لأسباب عدة, منها:
< الميراث الديني التاريخي وقيام أول مملكة عربية إسلامية في تشاد في القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي, والتي حملت اسم مملكة كانم شمال شرق بحيرة تشاد, التي امتد نفوذها في القرن الثالث الهجري حتي شمل منطقة السودان الأوسط بأكملها, إلي أن وقعت تشاد تحت الاستعمار الفرنسي في1920 م, الذي استمر حتي ستينيات القرن الماضي لتنال البلاد استقلالها دون انفصال كامل عن فرنسا التي تركت خلفها الفرنسية لغة رسمية للبلاد إلي جانب اللغة العربية التي لم تنجح بعد في لم شمل أبناء البلاد الذين خرجوا من سنوات الحرب الأهلية ما بين1979 و1982, إلي صراعات لا تنتهي والتي كان دارفور أحد وجوهها التي عكست النزاع بين ما هو أفريقي وما هو عربي.
< الموقع الجغرافي لتشاد الذي جعلها جسرا بين الصحراء وعالم البحر المتوسط في الشمال, وبلدان الغابات المدارية ـ الاستوائية في الجنوب, وهو الموقع الذي جعلها ملتقي لكثير من الحضارات الإسلامية والإفريقية مما جعل من أهلها خليطا خاصا في وسط إفريقيا في منطقة الصحراء الكبري بدون أي منفذ بحري خارجي عدا بحيرة تشاد التي تطل عليها عدة دول. وتحد تشاد من الشمال ليبيا وجزء من جبال تيبستي, أكبر سلسلة جبلية في الصحراء, ومن الشرق السودان, وفي الجنوب جمهورية إفريقيا الوسطي, والكاميرون ونيجيريا في الجنوب الغربي, والنيجر في الغرب. في الشمال تقع جبال تيبستي, أكبر سلسلة جبلية في الصحراء. وقد تسبب اتساع المساحة نحو مليون وربع المليون كيلو متر مربع تقريبا أكبر من مساحة مصر- في صعوبة الجمع بين أطراف الدولة التي يتنازعها ميل إسلامي عربي الهوي شرق البلاد وشمالها حيث الغالبية المسلمة, وميل إفريقي غربي جنوب البلاد وغربها حيث الغالبية من المسيحيين والوثنيين.
< رغم أن الإسلام هو الدين الرسمي للبلاد, إلا أن البلاد تعرف تنوعا إثنيا بوجود نحو200 جماعة لها لغاتها المحلية وتقاليدها وعاداتها التي تكون في الغالب مزيجا يصعب فصله دون أن يكون لدين واحد السيطرة الكاملة علي التشاديين الذين يخلطون ضمن قناعاتهم الدينية توحيدية كانت أم غير توحيدية ما بين ممارسات شتي لا تقلل من إيمانهم وتجعل من تدينهم حالة فريدة تجعلك تلتقي بسعيد محمد الذي اعتنق المسيحية, وتلتقي بصموئيل أسعد المتزوج من زوجتين إحداهما في الكنيسة والثانية علي يد سلطان القبيلة, مما يجعل من تواجد أكثر من دين أو اعتقاد في القبيلة الواحدة أمرا مقبولا ويكشف عن تعرض مناطق بعينها لحملات التبشير والدعم الإسلامي والتنصير والرعاية المسيحية حيث تشير بعض الإحصائيات إلي انخفاض نسبة المسلمين اليوم في تشاد من70% إلي نحو54% من مجموع السكان والبالغ عددهم حوالي10 ملايين نسمة, يشكل منهم المسيحيون34% والبقية من أصحاب المعتقدات المحلية والوثنية.
ولن تكتمل صورة تشاد تلك الدولة الواقعة في منتصف الطرق دون أن ننقل إليكم صورة رمضان فيها وأحوال المسلمين بها وعاداتهم وتقاليدهم وكتاتيب تحفيظ القرآن في صحاريها والصراع الخفي بين الصوفية والسلفية فوق أراضيها, وتلك تفاصيل أخري نشارككم إياها قريبا.
المصدر: طريق الخلاص


vlqhk td jah]


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل صوم شهر رمضان نور الإسلام هدى الإسلام 0 19-05-2013 07:42 AM
بين يدي رمضان نور الإسلام هدى الإسلام 0 19-05-2013 07:27 AM
بين يدي رمضان نور الإسلام هدى الإسلام 0 19-05-2013 07:27 AM
متطوعون أتراك افتتحوا آبار مياه في "تشاد" و"بنجلاديش" نور الإسلام الإسلام والعالم 0 27-05-2012 07:34 PM
مؤسسة مكة الخيرية تنشئ 40 مسجدًا في تشاد نور الإسلام الإسلام في أفريقيا 0 12-01-2012 05:40 AM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 03:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32