تذكرني !


 


أسم موقعك

العودة   طريق الخلاص > إسلاميات > لماذا أسلموا؟؟

غُونْدَا بْيِيتْش: هكذَا وجدتُ دين الإسلام بين النمسَا والمغرب

أون إسلام | ترجمَة: هشام تسمارت السبت 16 نونبر 2013 - 20:30

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /18-11-2013, 12:00 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي غُونْدَا بْيِيتْش: هكذَا وجدتُ دين الإسلام بين النمسَا والمغرب





غُونْدَا بْيِيتْش: هكذَا وجدتُ دين الإسلام بين النمسَا والمغرب koutoubiapriere_5092


أون إسلام | ترجمَة: هشام تسمارت
السبت 16 نونبر 2013 - 20:30
لمْ يكن الدِّين يومًا شيئًا ذَا بالٍ لدى عائلتِي، فوالدايَ انقطعَا عن الكنيسة قبلَ ميلادِي، ولمْ يسبق وأنْ كان اللهُ موضوع نقاشٍ فيما بيننا على الإطلاق، حتَّى جاءتْ لحظةٌ تبدلت فيها معتقداتي على نحوٍ لم تعد معه حياتي كما كانت في السابق.
قبل ثلاث سنوات بدأتُ أؤمنُ، على سبِيل المثال، أنَّ ما يقعُ فِي حياتِي يخصُّنِي أنا، لا أحدًا غيرِي، وأنَّ بعد الموتِ ستكونُ هناكَ حياةٌ أخرَى.
ذات مرة، حصل وأن التقيت شخصًا فِي النت وأنا أبحث عن بعض الدروس فِي الانجليزيَّة، فأصبحت مسألة الدين موضُوعًا مهمًّا بالنسبة إليَّ، كنتُ مهتمَّة بالأمر، لكن لم أفكر فِي أنْ أتحوَّلَ إلَى امرأةٍ مسلمَةٍ تغطِّي رأسها بحجابٍ وتتبعُ زوجها، وهيَ الملزمةُ بطاعته وباقِي عائلته، وتدبير أموره لما تبقى من الحياة.. لا.. شكرًا.
بيدَ أنَّ ذاك الرجل راح يحدثنِي عن النبي محمد وحكمته الدنيويَّة، دونَ أنْ تعلمَ عائلتي بشيءٍ عن ذلك، حتَّى وإنْ كانُوا قد أحسُّوا بحدوث شيءٍ طارئ على حياتي، ذلكَ لأنَّ الإسلامَ لمْ يثرْ يومًا في بيتنا.
صديقتِي المفضلَة، في تلك الفترة، تفهمت ما كان يحصل، غير أنَّها لم تتمكن، بالرغم من احترام التطور التدريجي الذي كنت أعرفه، من القبول بالأمر، فكانت تحاول بين الحين والآخر أنْ تغير أرائِي بما تراهُ هي صوابا.. على اعتبار أنَّ القرار لمْ يتخذ بعد.
رغم ذلك، كنتُ أجدُ فِي الإسلام راحةً كبيرة.. وبعد زيارةٍ إلى المركز الإسلامِي في فيينا وإجراء محادثةٍ طويلة مع شخصٍ لطيف عرفتُ ما كان ينتظرنِي. فغيرتُ طريقة لباسِي بأن أضحيت ارتدِي سترة، أوْ أضعُ ثوبا على عنقِي.
فِي السريَّة دائمًا، تعلَّمتُ كيفَ أًصَلِّي بعدما حفظتُ سورتين من القرآن كيْ أتمكن بهما من أداء الفريضة، لكن رغم ذلك لمْ أكن أحسُّ بنفسِي إمرأة مسلمَةً، حيث أنزع بشكل مناسباتي، في نهاية بعض الأسابيع، إلى الصلاة لمرة واحدة أوْ مرتين فقطْ في اليوم، بيدَ أنَّ حياتِي أخذت مجراهَا العادِي.
بعد حواليْ العام، أي فِي سنة 2012، دقَّت الساعة.. فأخبرت عائلتِي بأننِي سأسافرُ إلى زوجِي فِي المغرب، والدتِي صدمت مما سمعت وأصابها الذعر، لكنني كنتُ راشدةً بما فيه الكفاية وكنتُ أعِي ما أقوم به.. والديَّ لمْ يتدخَّلَا بالرغم من عدمِ رضاهما، وقبلَا بالأمر.
أمَّا أصدقائِي فكانُوا يطرحُون عليَّ أسئلةً من قبيل: ماذا لو فشل الأمر؟ وماذا لو قام باختطافك وحبسك؟.. لكن لا شيءَ ممَّا قالُوا استطاعَ أنْ يزعزعَني.. كنت قدْ حسمتُ حينها في القرار الذِي اتخذت..
فِي أواسط يوليُوز حطت الطائرة بي في المغرب، فلاحظتُ الفرقَ على الفور، لا من حيث اللغة والمظهر الخارجِي فحسب، وإنمَا راقتْ لِي عقليَّة النَّاس.. حين دخل السائق إلى سيارة الأجرة بدأ بـ"بسم الله"، فيما استقبلتنِي عائلةُ زوجِي بـ"السلام عليكم"، فما كان إلَّا أنْ أحسستُ بالأمور على ما يرام منذ الوهلة الأولَى.. حتى وإن لم أكن أفهم ساعتها أيَّ شيءٍ مما يقُولون، وكان زوجِي يضطرُّ إلى ترجمةِ كلامهم لِي.
حين كنت في النمسا لم أكن أرتدِي الحجاب سوى فِي أوقات الصلاة، لكنَّ التأقلم فِي المغرب بدَا سهلًا، فغطيتُ رأسِي بوشاحٍ غطَّى جزءً من عنقِي. وفِي اليوم الخامس ذهبتُ إلى إحدى المساجد لأداء الصلاة، ولمْ تتملكنِي الخشية، لأنَّ أخْتَ زوجِي كانتْ إلَى جانبِي.. لكن ما إنْ قعدتُ وإياهَا بمكان فِي المسجد حتَّى جاءتني سيدةٌ تهزُّ يديها أمامِي.. منبهةً إيايَ إلى أنَّ حجابِي لمْ يكن على الطريقة الصحيحة، ولمْ يُغطٍّ رأسِي على النحو المطلوب.
قدْ تعتقدُون أنّ تلك التجربة كانت ستدفعني إلى الكفِّ عن قصد المسجد، لكنني ظللت أطلبُ من زوجِي فِي كل مرة أنْ يذهبَ للصلاةِ معِي.. كنتُ مولعةً بصلاةِ الجماعة، كما لا زلتُ ذات شغفٍ بها حتَّى يومنَا هذَا.
بعدها بمدة حانتْ عودتِي إلى فيينا دون أن تتغير حياتي.. وحافظتُ على صلاتِي بشكلٍ مناسباتِي، فِي سريَّة.
حين سألنِي الرجل الذِي عرفت ذات مرَّة عمَّا إذَا كان الوقت قدْ حان للزواج داهمنِي الخوفُ.. لكننِي كنتُ قدْ وقعتُ سلفًا فِي حبهِ بما لمْ أعدْ أملكُ معه القدرة على الرجوع إلى الوراء، اتخذتُ قرارِي وأخبَرتُ عائلتِي: "سأذهبُ غدًا إلى المسجدِ لأتخذَ الإسلامَ دينًا لِي".
أقلعتُ بعدها عن عدَّة أشياء في حياتي، ولاحظَ الجميع التغيير الذِي حصل.. إذْ لم أعد أشرب الكحول، كما أعرضتُ عن أكل لحم الخنزير، قراراتِي لمْ تعجبْ أيًّا منهم. إنهَا القراراتُ الكبرى في حياتي.. لكنني بقيت كما أنا، مرتاحةَ البال.
فِي الصيف الموالِي أحسستُ لأول مرة بأنني امرأةٌ مسلمة، وإن كانت بوادر الإحساس قدْ بدأ عندي قبلها.. استطعتُ أن أكون مسلمةً بشكلٍ رسمِي، يعرفُ النَّاس أننِي متوجهة لأداة صلاتي ويعلمون لماذا أقدمُ على خطوتِي تلك.. أصبحت أكثرَ التزامَا، وأقرأ أكثر عن الإسلام.
فِي بعض الأحيان، كنتُ أحسُّ بالوحدة، ولا أخوضُ كثيرًا في الأمور مع الناس، فظَلَّ زوجِي المصدر الوحِيد للإجابة عن أسئلتِي. وكان يبذلُ قُصَارى جهده كيْ يجيبَ عنها بشكلٍ صحيح، أوْ يلجَأُ إلى الإمام.
فِي صيف 2013، عدتُ إلى المغرب، لكن من أجلِ الزواج هذه المرة/. وارتديتُ حجابِي بدءً من مطار فيينا.
حين كنَّا نبرمُ عقدَ الزواجَ طُلبَ مني الموثق منِّي أنْ أنطُقَ بالشهادتين، دون القبول بشهادتي السابقة، وهو ما بدَا لِي غريبًا.. المسلمُ الذِي يصلِي ينطقُ الشهادة مراتٍ عدة في اليوم الواحد..
في ذلك الصيف أحسست بنفسي امرأة مسلمة على النحو الذِي يراد.. فصمت رمضان مع عائلة زوجِي قبل أنْ أعود إلى فيينا التي لمْ أخلعْ فيها حجابي.. وكنتُ أخرجُ وأنا بسعادة غامرةً.. استغربتْ عائلتي من ارتدائي الحجاب، لكنها لمْ تطلب منِّي فِي أيِّ لحظةٍ من اللحظات أنْ أقومَ بخلعه.
حان ووقتُ العمل، بعد قضاء العطلة، فوجدتُ مَا لمْ آخذهُ يومًا فِي الحسبان، مديرة المدرسة كانت مهتمَّة بموضوعِي إلى حدٍّ كبير. وسألتني على الفور عمَّا إذَا كان قد تمَّ السماحُ لِي بارتداء الحجاب. ولأننِي كنتُ أعرف ما يمكنُ أنْ يسببه لِي من مشاكل، خلعتُه حينها وأجلتُ معاودةَ ارتدائه إلى وقتٍ لاحق.
بعد سنةٍ من العمل حلَّ رمضان. ففكرتُ فِي مواصلة ارتداء الحجاب، كما عهدتُ نفسِي دومًا، حتَّى في اوقات العمل، كان الأطفال يسألوننِي لمَ أضعُ وشاحًا على رأْسِي، وما أذهلنِي أكثر، أنَّ طفلًا في مجموعة التعليم الأولِي كان يبدأ في البكاء متى ما خلعتُه عن رأسِي.
هكذا بالتحديد، اهتديتُ إلى الإسلام.. وبإمكانِي القولُ إننِي محظوظةٌ.. فقدْ أحسستُ بقبول الجميع من حولِي. فيما تقطعُ بعض الفتيات كلَّ صلةٍ لهن بآبائهن وأصدقائهن.. لمْ أعانِ من الأمرِ، وأحمدُ الله على ذلك كلَّ يوم!
المصدر: طريق الخلاص


yE,kX]Qh fXdAdjXa: i;`Qh ,[]jE ]dk hgYsghl fdk hgklsQh ,hglyvf


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 05:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32