مسلمو بورما يتعرضون حالياً لأبشع حملة إبادة من قبل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة

يعيش المسلمون في بورما أشد محنة يتعرضون لها في تاريخهم حيث تشن ضدهم حرب إبادة عنيفة من قبل جماعات بوذية متطرفة راح ضحيتها عدد كبير لا يمكن إحصاؤه بدقة.

وقال الناشط البورمي محمد نصر: إن مسلمي إقليم أراكان في دولة بورما، يتعرضون حالياً لأبشع حملة إبادة من قبل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة، مشيراً إلى أن عدد القتلى لا يمكن إحصاؤه

وأضاف: إن الجماعات الراديكالية البوذية المناصرة لـ”الماغ” تنتشر في أماكن تواجد المسلمين في بورما بعد إعلان بعض الكهنة البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين.

وأشار إلى أن مسلمي إقليم أراكان يتنقلون في ساعات الصباح الأولى فقط وبعدها يلجؤون إلى مخابئ لا تتوفر فيها أي من مستلزمات الحماية، خوفاً من الهجمات التي وصفها بأنها الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما.

 

وأوضح أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة “لن يصلونا قبل أن نموت جميعا فالوقت ينفد”.

وفي عام 1942 تعرض المسلمون في بورما لمذبحة كبرى على يد البوذيين الماغ، راح ضحيتها أكثر من مئة ألف مسلم وشرد مئات الآلاف.

ياتي ذلك في وقت تظاهر عدد كبير من المصريين امام سفارة بورما بمصر عصر اليوم الخميس وذلك للتعبير غضبهم الشديد تجاه المذابح التي ترتكب ضد المسلمين.

وطالب المشاركون في الوقفة السلطات المصرية بالتنديد بتلك الاعمال الوحشية واتخاذ موقف حاسم تجاه السلطات فى بورما.

كما دعا البعض الى استدعاء السفير المصري والتهديد بقطع العلاقات المصرية بها في حال عدم وقف تلك المذابح.
وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بوقف قتل المسلمين وتعبر عن كره السلطات فى بورما.

من جانبه طالب النائب ممدوح اسماعيل عضو البرلمان السلطات المصرية بسرعة التحرك تجاه تلك المذابح، كما طالب مجلس الشعب باتخاذ كافة الاجراءات السياسية لاستنكار تلك الاعمال  الوحشية.

ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة منهم 15% مسلمين، يتركز نصفهم في إقليم أراكان، الذى يتواجد فيه الأغلبية المسلمة.

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.