فيديو عن حرق وتعذيب مسلمي بورما يثير عاصفة من الغضب

 

أثار شريط فيديو يظهر فيه تعذيب وحرق مسلمي بورما على أيدي جماعات بوذية, عاصفة من الغضب عمت العالم الإسلامي.

وعرض نائب بمجلس الشورى المصري الفيديو خلال جلسة اليوم داخل المجلس, وتضمن الفيديو وقائع تعذيب يتعرض لها مسلمو بورما من ربط أحد الأشخاص وحرقه بالنار.

وقرر مجلس الشورى، إرسال صورة من هذا الفيديو لجميع برلمانات دول العالم، ومخاطبة منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة بهذه المأساة.

فيما شهدت الجلسة انتقادات لدور الأزهر وعدم تحركه وكذلك وزارة الخارجية.

وناشد النائب عماد المهدى، الذى عرض الفيديو، المسلمين فى العالم أن يقفوا بجانب مسلمى بورما، وأن يتخذوا كافة الإجراءات السياسية والدبلوماسية ضد بطش السلطة البوذية، لافتاً إلى أن تعداد سكان بورما 55 مليون نسمة، ونسبة المسلمين 15%، تعرضوا لكافة صور الاعتداء منذ استقلالها.

من جهتها, شنت منظمة “هيومان رايتس ووتش” هجوما على السلطات في بورما واتهمتها بشن عمليات قتل واغتصاب واعتقال بحق المسلمين من عرق “الروهينجيا” في إقليم “راخين” الواقع شمال شرق البلاد.

httpv://www.youtube.com/watch?v=qIQQIBGlIDA&feature=player_embedded

وفي تقرير للمنظمة الحقوقية قالت إن القوات الحكومية لم تتدخل لمنع الهجمات التي يتعرض لها مسلمو “الروهينجيا” من قبل عرقيات أخرى مثل “الراخينيين” أتباع الديانة البوذية.

وأضافت منظمة “رايتش ووتش” أن السلطات في بورما تركت عرقيات مختلفة تهاجم عرقيات مسلمة مثل “الروهينجيا” في إقليم “راخين” و”اراكان” ثم قامت بعد ذلك بشن حملة عسكرية موسعة ضدهم.

وقد قال “براد ادامز” مدير المكتب الإقليمي للمنظمة في قارة “آسيا” إن “الحكومة في “بورما” تدعي أنها تقوم بكل ما في وسعها لوقف العنف العرقي لكن الأحداث التي وقعت في إقليم “اراكان” خلال الأيام الماضية توضح أن العنف الطائفي مستمر برعاية وتشجيع الحكومة.

 

 

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.