مبتعثون سعوديون ببريطانيا يكشفون عن تعرضهم لحملات تنصيرية

صحيفة سبق

أكد مبتعثون سعوديون في بريطانبا أنهم يتعرضون لمحاولات تنصيرية في الاماكن العامة التي يرتادونها.

وقالوا إن هذه المحاولات تتم من خلال جمعيات تنصيرية توزع منشوراتٍ وكتباً على المارة.

وأضافوا إن بعض الاشخاص يتعرضون لهم ويبدأون بمناقشتهم ودعوتهم إلى “المسيحية”، خصوصاً خلال العطلة الأسبوعية بحديقة “الهايد بارك” في لندن، التي تكتظ بالمسلمين.

وقال أحد المبتعثين إنه كان يستقل حافلة متجهاً من جامعته إلى مقر إقامته، وفُوجئ بجلوس سيدةٍ إلى جانبه، وبدأت تحدثه وتدعوه إلى “المسيحية”.

وقال مبتعثٌ آخر إن شخصيْن طرقا عليه باب منزله، وعند خروجه لهما دعواه إلى اعتناق “المسيحية”.

وكان مصدر بالسفارة السعودية في السويد قد قال إن السفارة تعمل مع السلطات المحلية على التأكد من وجود “فتاة الخبر” على أراضيها بعد أن تبين أنها لم تعتنق النصرانية وأنها نقلت قسرا من لبنان إلى السويد عبر إحدى المنظمات النصرانية.

وقالت صحيفة البيان الإماراتية: “ناشدت فتاة الخبر الجهات الرسمية إرجاعها إلى أرض المملكة العربية السعودية بعد أن تم نقلها قسراً من لبنان إلى مملكة السويد عبر إحدى المنظمات المسيحية الدولية العاملة في لبنان، بإيعاز عدد من المسيحيين، وبعد أن علموا أنها ترغب في العودة إلى المملكة نادمة على ما فعلت”.

ومن جهته، قال مصدر بسفارة السعودية في السويد، إن السفارة تعمل مع السلطات السويدية، للتأكد من وجود الفتاة على أراضيها، مضيفا أنه في حال وجودها سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية لإعادتها إلى أرض الوطن.

التعليقات مغلقة الان.

التعليقات مغلقة.