تصنيفات: مواضيع عامة

جوزيف نصر الله عبدالمسيح وراء إنتاج الفيلم المسىء

 في الصورة  الكادر المسؤول عن تأليف وانتاج الفلم المسيء للرسول عليه السلام ، جوزيف نصر الله عبدالمسيح وموريس صادق من نصارى أقباط مصر

 

 

الفيلم المسيء للإسلام الذي أثار ردود فعل عنيفة في عدد من الدول العربية والإسلامية انتجته مجموعة دينية أميركية تطلق على نفسها اسم إعلام من أجل المسيح (ميديا فور كرايست) وقام بإخراجه متخصص بالأفلام الإباحية وفق تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية. والرجل الذي يقف وراء إنتاج هذا الفيلم -الذي يحمل عنوان “براءة المسلمين” وظهر في مقطع على موقع يوتيوب وتبلغ مدته 14 دقيقة- مصري قبطي يقيم في الولايات المتحدة يوصف بأنه محتال لم يلتزم بشروط الإفراج بكفالة عنه، كما قال مسؤولون أميركيون أمس الجمعة.

اقرأ المزيد »

قصيدة دفاعاً عن كتاب الله ورسوله

بسم الله الرحمن الرحيم

    إن أحداث حرق المصحف الشريف على يد القسيس الأمريكى تيرى جونز –لعنه الله- آلمتنى وآلمت الأمة الإسلامية كلها, وما أشبه الليلة بالبارحة فبالأمس رسموا النبى وتهكموا به –لعنهم الله- ثم أتوا اليوم وأحرقوا المصحف الشريف , وعملوا الفيلم المسيئ للنبى صلى الله عليه وسلم.     فكان من واجبى تجاه كتاب الله ورسوله أن أدافع عنهما مبلغ طاقتى ,فقد أعاننى الله جل وعلا ,فكتبت هذه القصيدة فى :

    (الدفاع عن كتاب الله ورسوله)

اقرأ المزيد »

مقابلة راديو سوا مع منتج ومخرج وكاتب سيناريو الفيلم المسيء

تمكن موقع “راديو سوا” من الوصول إلى صاحب فيلم “براءة المسلمين” الذي أثار ضجة في العالمين العربي والإسلامي، وأجرى حوارا مع رجل مصري قال إنه صاحب الفيلم ورفض تأكيد أن إسمه نقولا باسيلي نقولا، لكن مصدرا مقربا من هذا الشخص أكد أن إسم الشخص الذي أجرينا معه المقابلة هو فعلا نقولا باسيلي نقولا وأنه منتج ومخرج وكاتب سيناريو الفيلم. أجرينا الحوار باللغة العربية، وكان نقولا يرد بلهجة مصرية كما قال إنه خريج كلية الآداب جامعة القاهرة.

موقع البيان يعيد نشر المقابلة كما جاءت على مواقع ” سوا “

*هل أنت منتج فيلم “براءة المسلمين”؟ -أنا كاتب سيناريو هذا الفيلم ولست منتجه وقد نشرت أجزاء بسيطة منه فقط على شبكة الإنترنت وما زلت أحتفظ بالفيلم الكامل وإذا ما سربت بقية الفيلم ستكون هناك ضجة كبرى بسبب الجهة التي أنتجته. (لكن نقولا أكد في اتصال ثان أنه منتج الفيلم ومخرجه أيضا)

*ومن تكون هذه الجهة؟ -لا أستطيع الكشف عنها.

*هناك من يقول إنها الولايات المتحدة -هذا كلام مضحك ومثير للسخرية. أمريكا لا علاقة لها بالفيلم لا من قريب ولا من بعيد.

اقرأ المزيد »

هيئة التعريف بالرسول: الفيلم المسيء عمل وضيع من “أراذل الناس”

 هيئة التعريف بالرسول: الفيلم المسيء عمل وضيع من "أراذل الناس"

سلطان المالكي – سبق – الرياض: أكدت الهيئة العالمية للتعريف بالرسول عليه الصلاة والسلام ونصرته، أن الفيلم المسيء للرسول الكريم، والذي أنتج في أمريكا، ما هو إلا عمل يائس ووضيع ابتدأه وتتابع عليه الأراذل من الناس في القديم والحديث، مشيرة إلى أنها تابعت محتوى الفيلم المفترى؛ فوجدته إفكاً شنيعاً وإثماً مبيناً.
وأوضحت الهيئة في بيان لها، وصلت “سبق” نسخة عنه، أنها راسلت إدارة موقع “يوتيوب” وطالبت بحذف مقاطع هذا الفيلم؛ لأنه ليس من الحرية الإعلامية في شيء، بل إنه إساءة للمقدسات وتنقّص للرسول عليه الصلاة السلام، وهو محتوى مخالف لسياسة الاستخدام في الموقع المذكور، ومثير للأحقاد وداعٍ للكراهية.
وبينت أنه بإمكان كل مسلم غيور أن يقدم اعتراضه على هذا المحتوى وما شابهه، كما هو موضح في موقع الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته: (www.mercyprophet.org).
ولفتت إلى أنها نسقت مع الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي لإقامة دعوى قضائية ضد المسؤولين عن الفيلم، تتولاها الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين، كما سعت لإقرار مبادرة الهيئة النوعية المتمثلة في الدعوة لميثاق دولي يجرِّم التطاول على الرّسل، عليهم الصلاة والسلام.

اقرأ المزيد »

أقباط المهجر.. من هم وماذا يريدون؟

   

بقلم : علي عبد العال

 (أقباط المهجر) هو الاسم الذي باتت تعرف به إعلاميا مجموعات الناشطين من أقباط مصر في الخارج، حيث يعيش أكثرهم في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وكندا، اتخذوا مما أسموه (القضية القبطية) لافتة كبيرة ووسيلة لإقامة تجمعات سياسية ودينية وإعلامية متحالفة مع عدد متزايد من القوى والمنظمات الغربية، على رأسها: اليمين المسيحي المتطرف، ومجلس الكنائس العالمي، والمنظمات الصهيونية، وقد أدّى رجال الأعمال الدور الرئيس في تأليف تلك المجموعات، وعلى رأسهم عدلي أبادير الرئيس السابق لـ (الأقباط متحدون) و كميل حليم رئيس منظمة (التجمع القبطي الأمريكي).

روجوا لأكذوبة (اضهاد الأقباط في مصر وأسلمتهم بالقوة) وبدعم من الاتحاد الأوروبي، والكونجرس الأمريكي، والبيت الأبيض، والفاتيكان، شكلوا ما يشبه جماعات ضغط (لوبي) لدفع الحكومة المصرية إلى تبني سياسات معينة وسن قوانين وتشريعات تصب في مصالحهم، ومن خلال وسائلهم وإمكاناتهم أقاموا الدنيا ولم يقعدوها ضد المسلمين كأغلبية في مصر وضد الإسلام باعتباره العقيدة التي يؤمن بها الأغلبية التي يزعمون أنها تمارس الاضطهاد بحق الأقلية.

اقرأ المزيد »