حقيقة حملات التنصير في مخيمات اللاجئين بألمانيا

تحدث لاجئون سوريون يقيمون في مخيمات للاجئين في ألمانيا؛ عن زيارات يقوم بها رجال دين مسيحيون للترويج للمسيحية، فيما يجري الحديث عن إغراءات بتقديم أموال ومساعدات… وفي هذا السياق، يقول “أبو قدس”، وهو لاجئ سوري يقيم حاليا في مخيم للاجئيين […]

في كنيسة برلين يتحوَّل اللاجئون المسلمون إلى المسيحية أفواجًا

بالفيديو.. أوروبا لـ”السوريين”: إما التنصير أو الركل “التنصير أو الركل”.. هذا هو الخيار الوحيد الذي ينتظره لاجئو سوريا الفارون من جحيم الرئيس السوري بشار الأسد، وحرب البراميل المتفجرة. تنصير بالجملة التنصير في انتظار مسلمي سوريا بحسب تقرير نشرته وكالة أسوشيتد […]

ماذا تعرفون عن حركة بيغيدا المناهضة لهجرة المسلمون إلى أوروبا ؟

  ألمانيا ستكون بحاجة إلى ما يقارب نصف مليون مهاجر جديد كل عام حتى عام 2050 للحفاظ على قوة العمل لديها. هذه هي النتيجة التي خلصت إليها دراسة أجراها معهد (بيرتلسمان) مؤخرا، وتضيف الدراسة أن الخمسة عشر عامًا القادمة ستشهد […]

مصحة لعلاج الإدمان في مصر تجبر المرضى على الارتداد عن الإسلام

كتبت – هبة الله ماجد الخميس, 04 فبراير 2016 18:37    المصحة تدعو إلى اعتناق “ديانة السناتولوجى” المنتشرة فى أوروبا.. وتدعى الارتقاء بعقل الإنسان وتمحو أحزانه وضعفه أحد الهاربين من المصحة: البرنامج يعتمد على الخضوع التام والتجرد من العواطف والماضى […]

“فيلم الإساءة”.. كيف يراه مسلمو الغرب؟

 

الرد على القول بتحريف القرآن الكريم

الحمد لله رب العالمين , وبه نستعين
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين , محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه أجمعين .
أمـــــا بـــــعــــد :-

– هناك بعض الأحاديث , توحى لقارئها بأن هناك تحريف وقع فى كتاب الله , وهذه الأحاديث تناولتها كثير من المواقع النصرانية , وأنتشرت ايضاً بشدة فى اليوتيوب .
والحمد لله رب العالمين تم الرد عليها , وبالصوت والصورة من المراجع الإسلامية
وهذه السلسلة ستقدم بعون الله , أجابات شافية كافية , على الأحاديث الموهمة بتحريف القرأن .
– قام بالرد أخى الحبيب ” أبو عمر الباحث ” صاحب قناة مكافح الشبهات على اليوتيوب .

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

منذُ زمناً بعيد قام المُستَشرقون بإنتقادهم للإسلام ظناً منهم أنهم اكتشفوا مالم يكتشفهُ سابقيهم من الكفار وقد قام حماة الدين على دحض كل إدعائاتهم حتى جعلوها قاعاً صفصفا واليوم نسمع لنُباح الكلاب الضالة في قناة الحية الداعية لعبادة ( الإنسان والخشبة ) وإدعائاتهم الهزلية ! التى لاترقى لمستوى أي ناقد وكأنهم أكتشفوا مالم يكتشفه كُفار قريش والمستشرقون على مر التاريخ ! وإدعائهم بأن القرآن الكريم قد إقتبس من الكتب اليهودية وقد إ‘ستضافت القناة أحد الكلاب المدعية بالتخصص ( مؤرخ ) حيثُ قال بأن القرآن الكريم قد إقتبسَ قصة النبي سُليمان من كتاب إستير ( المجهول المصدر ) وقد وجدت كتاب ذو قيمة علمية يقوم بالرد من المصادر اليهودية ويوضح من إقتبسَ مِن مَن !!!وسأقوم بتفريغه لتعم الفائدة.

 

نزعت الدراسات الاستشراقيّة -خاصة ذات النزعة التنصيريّة- منذ القرن التاسع عشر إلى

الخروج عن النمط القديم في ردّ القرآن مصدريًا إلى الكتاب المقدس، وذلك بردّه إلى الكتب الدينيّة للطوائف المهرطقة أو الكتابات الدينية التفسيريّة التي يغلب عليها الطابع الخرافي. وقد سيطر هذا المسلك النقدي على الكتابات الاستشراقيّة مدة من الزمن، ثم تقلّص لصالح قراءات أخرى، لكنّه لا يزال بارزًا في الكتابات التنصيريّة ذات النكهة الكلاسيكيّة حيث يتمّ التركيزعلى تضخيم كم الشبهات وإشغال المسلمين باعتراضات عديدة متعلّقة بالتفاصيل القرآنيّة ..

وسنعرض هنا إلى المصادر التي ادّعاها المنصّرون وتقليديو المستشرقين، مراعين ما توصّلت إليه آخر الأبحاث الأكاديميّة المعتبرة في الغرب ذاته عن زمن تأليف هذه الكتب، في إطار رؤية معتدلة لواقع الكيانات الدينيّة وأسفارها المقدّسة في القرون الميلاديّة الأولى:

الكتابات الدينية اليهودية:

لما أراد المنصّرون وعامة المستشرقين تضخيم رصيدهم من الأدلّة على بشريّة القرآن، التفتوا إلى
الكتابات اليهوديّة الضخمة المتاحة منذ قرون للنظر في ما فيها من تفاصيل موافقة لما جاء في القرآن الكريم.

وقد فتح لهم كتاب الحبر اليهودي ((جايجر)) الطريق واسعًا للتأكيد على الاقتباس القرآني من الأدبيات اليهوديّة المتأخّرة.
وقد هدم ((جايجر)) صدق ادعائه قبل أن يبدأ في سرد الاقتباسات المدّعاة؛ إذ إنّه قد نسب الرسول  إلى (الجهل) وعدم المعرفة، ونفى عنه بذلك الاطلاع على الأسفار اليهودية الكثيرة والضخمة حجمًا، لكنّه زعم رغم ذلك أنّ الرسول قد علم مضمونها من خلال ما شاع على ألسنة اليهود في بيئته 337 ، وهذا زعم متهافت، عليه

ملاحظات، منها:

اقرأ المزيد »

شبهات وردود حول إدعاءات تحريف القرآن الكريم

شبهات وردود حول إدعاءات تحريف القرآن الكريم


فيض الرحمن في الرد علي من ادعي ان الفاتحة قد تم تحريفها بواسطة عبد الملك بن مروان :

عن الزهرِي أنه بلغه ((( و اكرر ))) — بلغه— أن النبي وأَبا بكر وعمر وعثمان ومعاوية وابنه يزيد كانوا يقرؤون مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ قال الزهري: وأول من أحدث: مَلِكِ هو مروان

و للرد نقول:

1- اظن ان صيغة الحديث كافيه و كل لبيب بالاشارة يفهم (( هذا ان كان لبيبا اصلا ))

2– قال ابن كثير معلقا علي ما قاله الزهري: مروان عنده علم بصحة ما قرأه، لم يطلع عليه ابن شهاب اي ان الذي قاله الزهري خطأ و قوله ليس مسند

و السؤال الان ما دليل ما قاله ابن كثير؟؟

3– وردت الروايات أيضا عند من أخرج خبر الزهري بأن النبي كان يقرأ: مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ بدون ألف

عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّهَا ذَكَرَتْ قِرَاءةَ رَسُولِ اللهِ: بِسْم اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ ،يقطِّع قراءته آيةً آيَةً

وعنها أيضا أنها قالت: كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُقَطِّعُ قِرَاءتَهُ، يَقُولُ: الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، ثُمَّ يَقِفُ، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، ثُمَّ يَقِفُ، وَكَانَ يَقْرَؤُهَا: مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ
اقرأ المزيد »