وسوم: مسلمي بورما

الأزهر يستنكر تظاهر رهبان بوذيين لتهجير مسلمي ميانمار

 

استنكر الأزهر الشريف تظاهُر مئات من الرُّهبان البوذيين في ميانمار للمطالبة بتهجير مسلمي “الروهينغيا” خارج البلاد.

 

وقال الأزهر في بيان، الثلاثاء، إن هذا الأمر “يتناقضُ مع روح الأديان، والأخلاق والأعراف ومواثيق الأمم المتحدة، التي تحثُّ على احترام الإنسان وتقديره، بغضِّ النظَر عن عقيدته وجنسه ولونه”.

وأكد البيان أن الأديان قررت من قبل “أنَّ الناس سَواسية في الوطَن الواحد”.

ووجه شيخ الأزهر أحمد الطيب كلمة لرهبان ميانمار قائلا: “وليعلم السادة الرهبان أنَّه كان من الممكن أنْ يخلقنا الله شعبًا واحدًا، أو أمَّة واحدة، لكن اقتضت حكمته أنْ خلقنا مُتعدِّدي الجنسيات والقوميات واللغات، والألوان والثقافات والأديان، من أجل أنْ يَتعارَفَ البشر، ويتَكاملوا فيما بينهم لما فيه صالح البشرية”.

اقرأ المزيد »

حقائق تاريخية عن الإسلام في بورما

 

صهاينة ضد المسلمين في أراكان

بورما حكمها 48 ملكًا مسلمًا على التوالي ما بين عامي 1430-1784م

انتشرت الأخبار عن جرائم قتل البوذيين للمسلمين في بورما، وانتشرت الصور المفجعة من حرق لمنازلهم إلى قتل أطفالهم ونسائهم وترويعهم؛ ليغادروا مساكنهم أو أن الموت مصيرهم!
وقد دخل الإسلام بورما عن طريق (أراكان) في القرن الأول الهجري عن طريق الصحابي الجليل وقّاص بن مالك رضي الله عنه، وهناك مؤرخون يقولون بأنّ الإسلام وصل إليها عبر (أراكان) في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد عن طريق التُّجار العرب، حيث أُعجب أهل بورما بأخلاقهم، فدانوا بدينهم·
نلاحظ هنا أنهم أعجبوا بأخلاق التجار فدانوا بدينهم، واليوم هم يُقتلون ويُرمى بهم في البحر، وتُحرق مساكنهم، ولا يجدون أيّ تاجر يمد يديه إليه أو حتى منظمات حقوق الإنسان التي تضج لقضايا صغيرة، وتتعامى عن هذا القتل والتهجير لهؤلاء المسلمين الأبرياء، الذين لا جريمة ارتكبوها إلا أنهم جزيرة مسلمين في بحر حقد للبوذيين!
بورما حكمها 48 ملكًا مسلمًا على التوالي ما بين عامي 1430-1784م، وكان لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد· وللأسف تم احتلالها من قِبَل الملك البوذي (بوداباي) عام 1784م، الذي قام بضم الإقليم إلى بورما؛ خوفًا من انتشار الإسلام في المنطقة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين على ذلك طوال فترة احتلالهم·

اقرأ المزيد »

فيديو عن حرق وتعذيب مسلمي بورما يثير عاصفة من الغضب

 

أثار شريط فيديو يظهر فيه تعذيب وحرق مسلمي بورما على أيدي جماعات بوذية, عاصفة من الغضب عمت العالم الإسلامي.

وعرض نائب بمجلس الشورى المصري الفيديو خلال جلسة اليوم داخل المجلس, وتضمن الفيديو وقائع تعذيب يتعرض لها مسلمو بورما من ربط أحد الأشخاص وحرقه بالنار.

وقرر مجلس الشورى، إرسال صورة من هذا الفيديو لجميع برلمانات دول العالم، ومخاطبة منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة بهذه المأساة.

فيما شهدت الجلسة انتقادات لدور الأزهر وعدم تحركه وكذلك وزارة الخارجية.

وناشد النائب عماد المهدى، الذى عرض الفيديو، المسلمين فى العالم أن يقفوا بجانب مسلمى بورما، وأن يتخذوا كافة الإجراءات السياسية والدبلوماسية ضد بطش السلطة البوذية، لافتاً إلى أن تعداد سكان بورما 55 مليون نسمة، ونسبة المسلمين 15%، تعرضوا لكافة صور الاعتداء منذ استقلالها.

من جهتها, شنت منظمة “هيومان رايتس ووتش” هجوما على السلطات في بورما واتهمتها بشن عمليات قتل واغتصاب واعتقال بحق المسلمين من عرق “الروهينجيا” في إقليم “راخين” الواقع شمال شرق البلاد.

اقرأ المزيد »