خطب إسلامية من خطب الدعاة وعلماء الدين والشيوخ الصالحين

خطبة حول أحوال الناس بعد رمضان

جامع الفصام 8/10/1420هـ أما بعد أيها الناس : فهنيئاً لكم ما يسر الله من أسباب الخير والبر والكرامة ، حيث أدركتم شهر رمضان ثم أتممتم أيامه

إضافة رد
قديم 26-04-2013, 12:25 PM
  #1
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,597
افتراضي خطبة حول أحوال الناس بعد رمضان

جامع الفصام 8/10/1420هـ




أما بعد أيها الناس : فهنيئاً لكم ما يسر الله من أسباب الخير والبر والكرامة ، حيث أدركتم شهر رمضان ثم أتممتم أيامه صائمين قائمين مقبلين مؤملين موعود الله (والله لا يخلف الميعاد) .

فنسأل الله العظيم رب العرش الكريم كما رزقنا الفرحة الأولى بالفطر أن يرزقنا الفرحة الثانية ، تلك التي تكون عند لقائه في جنات النعيم .

اللهم تقبل منا أعمالنا واغفر لنا تقصيرنا وتفريطنا وتخليطنا وثبتنا على قولك الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة يا رب العالمين .

عباد الله :

ولى شهر الصيام والقيام فحزنت قلوب المؤمنين كحالها في كل عام ..

رمضان ولَّى أظلمت آفاقي وتلفعت بالحزن والأطراق

وشكوت أنات الفؤادي تهزني فأنا العليل فداوني يا راقي

مضى رمضان فتفرق الناس بعده على أحوال منها ما يفرح النفوس ويبهج القلوب ، وأخرى تورث الكدر والحزن والأسى ، فأما تلك الأحوال الطيبة التي خلَّفها رمضان في الناس فكثيرة ولله الحمد والمنة وهي تزاد كل عام مع ظهور العلم وانتشار السنة وكثرة الدعوة وتنوع وسائلها ..

من تلك الأحوال : ما نراه من إقبال الناس وتسارعهم إلى تطبيق سنة الحبيب e بصيام الأيام الستة من شوال ، حيث صارت هذه السنة المحمدية سمةً غالبةً في المجتمع يصومها الناس فرادى ومجتمعين ويتواصون بها حتى إنك لتجد كثيراً من النساء بل ومن الشابات منهن من تقضي ما عليها من الصيام ثم تصوم الست فربما صامت من شوال نصفه أو يزيد .

فالحمد لله الذي هيئ للناس أسباب الخير فانتشر بينهم العلم والدعوة مع ما يريده أعداء الله لهم من الغواية بعد الهداية ومن الفساد بعد الرشاد .

ويا من غفل ولم يعزم على صيام هذه الأيام الستة ، استدرِك ما فات فقد بقي الكثير ولم يذهب إلا القليل ..

ومما خلَّفه رمضان في الناس من الخير : تلك الوجوه النيرة والنفوس الخيرة التي أقبلت على الله في رمضان ثم لم تنكص بعد فراقه بل استدامت النور والهدى وعزمت على الثبات على طاعة الله عملاً بأمره سبحانه وهو القائل (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) (الحجر:99)

فمن عباد الله من أقبل على المساجد في رمضان ولم يكن يعرفها من قبل إلا لماماً فلما أقبل على الله أقبل الله عليه ولما تقرب إلى الله علم الله منه الصدق فتقرب إليه، فكانت بدايته بداية خير فاستقامت حاله وطابت نفسه وصلح قلبه وعزم على الاستقامة وعاهد الله على الإيمان وسأله الثبات عليه .

نعم .. أقبلوا إلى المساجد ، صلَّوا مع المسلمين ، سمعوا الذكر ، قرأوا القرآن ، فما رأوا الصلاة حملاً ثقيلاً ولا عملاً شاقاً ، وإنما وجدوا في الصلاة راحة النفس واطمئنان القلب وأيقنوا أن الله لا يأمر إلا بالعدل والإحسان وأنه أعلم بما يُصلِح عباده فهو الذي خلقهم وهو أعلم بما يصلحهم فما أمرهم بالصلاة والذكر والطاعة إلا وهو يعلم ما في ذلك من الخير والصلاح لهم .

نعم .. جرَّبوا الإيمان وذاقوا طعمه واستلذوا بحلاوته فما وجدوا حلاوة تماثله أو تدانيه، فلم يرحل رمضان إلا وقد أبقى من أولئك من يعمر المساجد بعد الهجران ويقبل عليها بعد الأدبار .

فالحمد لله على فضله ونسأله أن يهدينا هداية تامة وأن يثبتنا عليها حتى نلقاه اللهم آمين .

كما نسأله الله عز وجل أن يصلح أحوالنا وأن يوفقنا إلى العمل بما يرضيه واجتناب ما يغضبه سبحانه ، اللهم آمين ...

أقول قولي هذا ....









الخطبة الثانية

أما بعد : أيها المسلمون

فما أجمل حال الناس وهم يتقبلون في صوف الطاعات وأنواع القربات ، ولقد كان السلف الصالح رحمه الله على حال حسنة في سائر السنة - وإن كان إقبالهم على العبادة في رمضان أشد وتفرغهم لها أكثر - يقومون الليل ويصومون النوافل ويقرأون القرآن ويذكرون الله كثيراً .

أيها المسلمون: ليس من شروط العبادة أن تتفرغ لها فلقد كان أصحاب رسول الله e أصحاب حرف وزرع وتجارة وصفق في الأسواق وقبلهم كان أنبياء الله عليهم الصلاة والسلام يأكلون مما يعملون فداود عليه الصلاة والسلام يعمل الدروع ويصنع الحديد كما أخبرنا بذلك ربنا عز وجل، وثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة أنه e قال : كان زكريا عليه السلام نجاراً .

ومع ذلك نالوا الدرجات العلى من الجنة .

وفي هذه دعوة للمسلمين أجمعين أن يعبدوا ربهم على كل أحوالهم وفي كل أوقاتهم فإن طلب الرزق والسعي في الأرض ليس عائقاً عن العمل الصالح المقرب إلى فضل الله ورحمته .

في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله e : "من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك، لـه الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة كانت لـه عدل عشر رقاب وكتبت لـه مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت لـه حرزاً من الشيطان يوم ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه" .

ما أيسره من عمل وأعظمه من أجر ، ومن جربه علم يسره ، فاقتطع من وقتك خمس دقائق وجاهد نفسك في المداومة تجد الثمرة يانعة .

وأيسر منه ما في الصحيحين أيضاً عنه t أن رسول الله e قال: "من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر".

فالحمد لله على إحسانه وتيسيره فلم يبق لعاقل حجة بعدها سمع وعلم وكان الله عزيزاً حكيماً .

اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها، وخير أعمالنا خواتمها وخير أيامنا يوم نلقاك ...


(( تمت ))

المصدر: طريق الخلاص

نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحوال أهل السنة في إيران نور الإسلام المكتبة العامة 1 28-05-2013 02:44 PM
خطبة دعوية بعنوان .. أي رمضان رمضانك ؟! نور الإسلام خطب إسلامية 0 25-05-2013 09:42 AM
خطبة بعنوان أسباب المغفرة في شهر رمضان المبارك نور الإسلام خطب إسلامية 0 19-05-2013 07:34 AM
شبهة أحوال الناس في يوم القيامة نور الإسلام هدي الإسلام 0 10-01-2012 06:47 PM
وقفة مع بعض الأحاديث الضعيفة التي كثر تداولها بين الناس في رمضان نور الإسلام هدي الإسلام 0 09-01-2012 04:39 PM


الساعة الآن 02:05 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22