صفوان الخزرجي

العودة   طريق الخلاص > الأخبار والمقالات > أخبار منوعة

خواطر

البداية عادة تكون من الصفر لأنها هي نقطة الانطلاق فلا أحد في هذا الكون يولد عالماً أو مفكراً أو عبقرياً بل يولد إنسان بسيط على الفطرة ويكون عقله كالصفحات البيضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2012 ~ 04:16 PM
نور الإسلام غير متواجد حالياً
افتراضي خواطر
  مشاركة رقم 1
 
الصورة الرمزية نور الإسلام
 
مدير عام
تاريخ التسجيل : Jan 2012


البداية عادة تكون من الصفر لأنها هي نقطة الانطلاق فلا أحد في هذا الكون يولد عالماً أو مفكراً أو عبقرياً بل يولد إنسان بسيط على الفطرة ويكون عقله كالصفحات البيضاء وتبدأ الأيام تكتب فيها الأحداث والتجارب والأفكار والمعلومات حتى تتكون له ثقافته وشخصيته حسب ما يكتب على صفحات عقله الفكري الذي يحلل الأحداث ويفك رموز الأمور حسب ومدى فهمه وثقافته التي تكونت لديه .
--------
تطورت المرايا مع مر العصور والأيام حتى وصلت لنا بشكلها الحالي الجميل بعد مجهودات واجتهادات عديدة ، هذا من ناحية تصميمها وشكلها .
أما من ناحية فكرتها فقد كانت موجودة منذ أقدم العصور أو منذ وجد الإنسان على الأرض ..أو بشكل أدق منذ وجود الماء ..فصفحة الماء تعكس الأشكال والماء عاكس وهذه هي فكرة مرايا اليوم .
--------------
وحدتي تصارع أنسي ..وكأنها تحاول الانتقام منه ..وتحرمني إياه ..بعدما أن ولفت عليه ..وعشقت الفرح ..وسعدت بالسعادة ..وهي تحاول إعادتي إلى حظيرة السهر ..والألم في الوحدة ..التي لم يعد لها معنى لدي ..فقد اغتلتها بلحظات الحب ..والوفاء ..بالصدق والصراحة ..بالفرح والسعادة ..بالأمل والوفاء ..بالرضا والقناعة ..
----------
اسمك أغنيتي ..وأنت لحني ..وفي أدق تقاسيم صوتك أنغام لحني ..وفي تضاريس وجهك الناعم الجميل خيالي وتصويري ..للرعبي والجمال ..حينما أغني لك صوتي يكون أروع ..ولحني سحابة ضبابية ..تشق ألوان الشفق الذهبي ..بين التلال الخضراء ..فبدونك لا أغني ..ولن أغني ..لأنه لا يمكن لصوتي أن ينساب لغيرك .
----
من بين أبجديات اللغة وفصاحتها وبلاغتها ..وأنا لا أدري كيف تتسلل هذه البلاغة في رسم الحروف ..من ريشة قلمي وأنا اكتب ..فترتسم أمامي حروف تتعمد إرباكي وإخلال توازني في كل ورقة ابدأ الكتابة بها ..فكأنها فكرة كتابتي ..حينما ترتسم أمامي ببلاغة وفصاحة حروف اسمك الجميل .
--------
الإنسان والأشياء مهما مر عليها الزمن فإن هدفها وجوهرها سوف يبقى واحداً ولن يتغير لأن المعدن الجوهر لدى الإنسان هو الأساس أو القاعدة الأساسية التي ترتكز عليها طبائع الشخص وأفكاره وآراؤه وأهدافه على اختلافها وتعدد صورها ..

المصدر: طريق الخلاص


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خواطر حول تدبر القرآن وفهمه نور الإسلام خطب إسلامية 0 26-04-2013 12:19 PM
قفزة فيليكس خواطر إيمانية مزون الطيب المقالات 0 17-10-2012 09:41 PM
خواطر معاق نور الإسلام أخبار منوعة 0 11-04-2012 05:15 PM
خواطر في موضوع الإلحاد مزون الطيب أخبار منوعة 0 17-02-2012 02:53 PM
خواطر المطر نور الإسلام أخبار منوعة 0 12-01-2012 06:47 PM


الساعة الآن 10:30 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22