شبكات تواصل دعوية مواقع التواصل الإجتماعي والدعوة| الفيسبوك الإسلامي | التويتر الإسلامي | صفحات اجتماعية دعوية

تويترات وفيسبوكات (4)

تويترات وفيسبوكات.. د. زيد بن محمد الرماني (المجموعة الرابعة) إنَّ من الجديد المذهل الذي رمينا به في هذا العصر ((الإيدز الثقافي)) وهو موضوع ذو تفاريق، والكتابة فيه

إضافة رد
قديم 23-06-2013, 07:50 AM
  #1
مدير عام
 الصورة الرمزية نور الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 4,693
افتراضي تويترات وفيسبوكات (4)

تويترات وفيسبوكات.. د. زيد بن محمد الرماني

(المجموعة الرابعة)


إنَّ من الجديد المذهل الذي رمينا به في هذا العصر ((الإيدز الثقافي)) وهو موضوع ذو تفاريق، والكتابة فيه كتابة جامعة شاملة تستغرق عدداً من الأسفار.

يقول ميال كندورا - الكاتب التشيكي: إن الثقافة هي ذاكرة الشعب، وتفريغ أمة من ثقافتها، أي من ذاكرتها وأصالتها، يعني الحكم عليها بالموت.

إنَّ للأخلاق قيمة لا يدانيها شيء آخر في التشريع الإسلامي، لأنها تحقِّق الصلاح والرحمة والتآخي والمحبة وشتى أنواع الفضائل، وتلغي الفساد والظلم والتباغض والكراهية وشتى أنواع الرذائل.

لقد أوضحت نتائج كثير من الدراسات أن التقاعد يؤثر على التوافق الاجتماعي للمسنين، ما لم يستطيعوا تعويض فقدان العمل بأنشطة متنوعة يمكن أن تساعدهم على قضاء وقت الفراغ وإشباع حاجاتهم وتحقيق ذاتهم.

إنَّ قلة الموارد المالية تجعل المسن يعيش في ظروف حياتية صعبة حيث لا يستطيع تحمل تكاليف السكن في بيت مريح ومناسب تتوافر فيه الضروريات أو أن يتغذى بشكل مناسب وأن يدفع فواتيره الشهرية بسهولة.

إنَّ الاهتمام بالمسنين صحياً واقتصادياً واجتماعياً وترويحياً وأخلاقياً يدخل ضمن أبواب التكافل الاجتماعي في الإسلام.

إنً معظم المشاكل التي يعاني منها كبار السن مرتبطة بفقدان العطاء في فترة التقاعد وعلى ذلك فهناك ضرورة ملحة لإيجاد وظيفة اجتماعية بديلة، ليكتسبوا منها إرضاءً كبيراً لأنفسهم.

لقد ولّى الزمن الذي اعتبر المعاق فيه عبئاً على مجتمعه، فهو الآن إنسان كغيره من أفراد المجتمع، له دوره التنموي الذي يتناسب مع وضعه الخاص وله حقوقه وبرامجه.

حرّم الإسلام كل مسكر ومفتِّر ومخدِّر، لما له من فعل سلبي على النفس والمجتمع. والعلم الحديث يربط الآن بشكل مباشر بين العديد من التشوهات الخلقية والإعاقات والأمراض النفسية والسرطانية وبين الإدمان.

اليتيم طفل من بين الأطفال، بَيْدَ أنه فقد أباه العائل الذي كان يكفله ويرعاه، ففقد بفقد أبيه الحنان والحُبّ والرعاية، فتغلبت عليه الكآبة والحزن والحرمان.

تنمّي الصلاة في نفس المسلم غريزة الخوف من الله عز وجل دائماً، وما أحوج العقود والمعاملات بيننا إلى غريزة الخوف والمراقبة لله عز وجل، فتنأى النفس عن السرقة والغصب والغش والاختلاس والغبن والغرر.

تنمّي الصلاة في النفس غريزة المواظبة عليها خمس مرات في اليوم والليلة. وما أحوج المعاملات والعمل إلى المواظبة والاستمرار، فبهما يتضاعف الدخل ويتزايد الإنتاج وينمو الاقتصاد.

الزكاة تطهير للغني من الشح والبخل، يقول سبحانه: ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا ﴾ [التوبة: 103].

الزكاة تحث على العمل وتشغيل رؤوس الأموال والعاطلين، فحينما يقضي الفقير حاجاته يؤدي إلى كثرة الاستثمار والاستهلاك. مما يؤدي إلى الحث على العمل وتشغيل العاطلين.

إنَّ الصبر الذي يغرسه الصوم له دور فعّال في مجال العقود والمعاملات، فهو سلاح قوي يقاوم الشطط في الأسواق ويحارب شهوات النفس في حبها للمال وجمعه بشتى الوسائل.

لا عجب أنَّ في الحج منافع روحية ومادية واجتماعية واقتصادية، دنيوية وأخروية، لا تقتصر على الأفراد أو الجماعات بل تمتد لتشمل البشرية.

إنَّ أمتنا - إلا مَنْ عصم الله - تعيش اليوم مع التليفزيون والقنوات الفضائية والبث المباشر والانترنت في محنة لا مفر منها ولم تُكره عليها، بل رغبت فيها واستشرفت لها وفتحت ذراعيها، وتشبثت بأذيالها.

إنَّ التليفزيون ليس مجرد جهاز كهربي، كأي آلة أخرى في البيت، إنه مدرسة تربّي، وأستاذ يوجّه، من خلال البرامج التي يعرضها والتي تخدم أهدافاً محددة سلفاً وبكل وضوح.

إنَّ الفقر أكثر من مجرد وضع اقتصادي. وبالرغم من قياس الفقر تقليدياً بمفهوم الدخل، فإنَّ الأخطار الحقيقية للفقر تمتد لتشمل كافة مظاهر حياة الفرد مثل: المرض والأمية والجهل وفقدان السيطرة على الموارد الاقتصادية.

منذ فترة طويلة، كان النقاش يدور بين الخبراء المتخصصين حول ما إذا كان الفقر سبباً أو نتيجة للنمو السكاني، وعلى الرغم من وجود علاقة قوية بين الفقر وسرعة تزايد معدلات النمو السكاني، إلا أنَّ الدراسات لم تستطع تقديم دليل، على أنَّ النمو السكاني هو سبب الفقر.

إنّ أرقى البلدان المتقدمة لم تتخلص من تلك البؤر الصديدية المسمّاة ((بيئات الفقر)) حيث يتكدس السكان بصورة لا إنسانية ويفتقرون إلى احتياجاتهم الضرورية من الغذاء أو الملبس أو المسكن الصحي.

تعد الإشاعة من أسلحة الدعاية والإعلان، كما لها دور في نشر الفساد في المجتمع، وتؤثر على اضطرابه واستقراره وتماسك جبهته الداخلية ونشر الخوف والقلق بين أفراده.

كم من أسر تفككت من جراء الإشاعات، وكم من بيوت هُدمت، وكم من أموال ضُيعت، وأطفال شرّدت كل ذلك من أجل إشاعة من منافق أو كذاب.

إنَّ أحداً لا يمكنه التنبؤ بمجمل تأثير ثورة المعلومات الراهنة، إلا أنه يمكننا أن نتلمس التغييرات في حياتنا اليومية.

يقول جول سويردلو: لقد جعلنا التليفزيون نلتصق ببيوتنا، وعزلنا عن باقي البشر. إنَّ تراجع العلاقات المباشرة بين البشر يبدو جلياً في معظم أجزاء العالم.

التليفزيون يُعلم الكثيرين منـَّا أن يفضلوا ما هو صورة على ما هو حقيقي. وشبكة الانترنت تدفع الحياة إلى ما وراء الحواجز الطبيعية القديمة للزمان والمكان. فهنا يمكنك التجوال حول العالم دون مغادرة منزلك. ويمكنك وأنت خارج المكتب أن تقوم بإدارة أعمالك من خلال الحاسوب، الذي أصبح مكتبك الفعلي، ومجتمعك الفعلي وسفرك الفعلي وحبك الفعلي، إنه واقعٌ جديد.

يقول ويليام جبسون: إنَّ الاتصالات الإلكترونية تؤدي إلى اتساع حسي لدى الجنس البشري من خلال السماح للناس بتجربة طائفة واسعة جداً من الأشياء، بينما هم جغرافيا في المكان نفسه.

إنَّ الآباء يستطيعون الحد من الاستهلاك الإلكتروني لأبنائهم. ولكننا نحن الكبار أصبحنا أيضاً مدمنين، فهل نحن قادرون عن التخلي عن علاقاتنا الإلكترونية ليوم واحد؟!. وهل نستطيع الاستغناء عن التليفون أو التليفزيون أو الحاسوب؟!

إنَّ اعتمادنا على ((الحقن الإلكتروني)) سوف يزداد إذا أصبحت المستقبلات اللاسلكية التي في حجم كف اليد متاحة بشكل أكبر، فهذه الأجهزة، وهي عبارة عن اتحاد ما بين التليفون والحاسوب والفاكس والتليفزيون، سوف تزودنا بمئات من القنوات السمعية والبصرية والنصية.

المصدر: طريق الخلاص

نور الإسلام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تويترات وفيسبوكات ( 17 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 2 13-08-2013 06:49 AM
تويترات وفيسبوكات ( 16 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:08 AM
تويترات وفيسبوكات (15 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:07 AM
تويترات وفيسبوكات ( 14 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:07 AM
تويترات وفيسبوكات (13 ) نور الإسلام شبكات تواصل دعوية 0 23-06-2013 08:06 AM


الساعة الآن 02:09 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22