تذكرني !


 


أسم موقعك


هل شكّ القرآن في عدد قوم يونس عليه السلام؟

قالــوا: شك القرآن في عدد قوم يونس حين قال: ( وأرسلناه إلى مئة ألف أو يزيدون )) (الصافات: 147) ، وهذا الشك - الذي يفيده حرف (أو) - يمنع نسبة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /10-01-2012, 06:06 PM   #1

 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً


 
الصورة الرمزية نور الإسلام
مدير عام

نور الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي هل شكّ القرآن في عدد قوم يونس عليه السلام؟



قالــوا: شك القرآن في عدد قوم يونس حين قال: ( وأرسلناه إلى مئة ألف أو يزيدون )) (الصافات: 147) ، وهذا الشك - الذي يفيده حرف (أو) - يمنع نسبة القرآن إلى الله العليم الذي لا يخفى عليه عدد قوم يونس ولا غيرهم.
والجـواب: الله بكل شيء عليم، ولا يعزب عن علمه شيء في الأرض ولا في السماء، وإنما جهل المستشكل لهذه الآية لغة العرب، ذلك أن (أو) في لغة العرب تأتي على معاني[1] ، فمنها ما هو للشك ، كقولنا: جاء محمد أو زيد، ومنها ما يفيد التخيير، كقولنا: تعال اليوم أو غداً، ومنها ما يأتي بمعنى (و) أو (بل)، وهما معنيان متقاربان، وهو موضع الشاهد، ويلزمنا فيه بعض التفصيل.




تفيد (أو) معنى الواو، وهو كثير في لغة العرب، كما في قول الشاعر توبة بن الحمير:
وقد زعمت ليلى بأني فاجرٌ لنفسي تقاها أو عليها فجورها
أي: وعليها فجورها.
ومثله قول أبي الأسود الدؤلي :
أُحب محمّداً حباً شديداً وعبـاساً وحمزة أو عليّـاً
ويريد أنه يحب حمزة وعلياً؛ لا أنه متردد في محبته بينهما.
ومثله قول جرير وهو يمدح الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز:
نال الخلافة أو كانت له قدَراً كما أتى ربَّه موسى على قدَر
أي: نال الخلافة وقد كانت له قدَراً.


وهذا الاستخدام الشائع عند العرب لحرف (أو) بمعنى الواو[2] ورد في القرآن الكريم في مواضع كثيرة، منها قول الله تعالى: (( وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ كَفُوراً )) (الإنسان: 24)، أي: ولا تطع آثماً وكفوراً ، وكذلك قوله: (( عُذْراً أَوْ نُذْراً )) (المرسلات: 6)، أي: عذراً ونذراً، وقوله : (( لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى )) (طه: 44)، أي: يتذكر ويخشى، وقوله : (( لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً )) (طه: 113)، أي: يتقون ويحدث لهم ذكراً ، وقوله: (( حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلاَّ مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ))(الأنعام: 146)، أي : وما اختلط بعظم.
وقد خرج العلماء قوله تعالى: ( أو يزيدون )) على هذا المعنى الشائع عند العرب، أي: بمعنى الواو، فالمعنى: أن الله أرسل يونس إلى مائة ألف ويزيدون ، ونُقل ذلك عن بعض الصحابة والتابعين، كابن عباس والحسن وسعيد بن جبير ، بل هو مروي عن النبي ? ، فقد سأله أُبي بن كعب عن هذه الآية؟ فقال ?: «عشرون ألفاً»[3]، أي: يزيدون عشرين ألفاً.
كما تأتي (أو) في لغة العرب بمعنى آخر قريب، وهو (بل) التي تفيد الإضراب الانتقالي كما أسماه إماما اللغة أبو علي الفارسي وابن جني، وغيرهما، واستشهدوا بقول جرير وهو يصف كثرة عياله :
ماذا ترى في عيال قد برَمْت بهم لـم أُحـصِ عـدتـهم إلا بـعَدَّاد
كانوا ثمـانين أو زادوا ثمـــانية لولا رجـاؤك قد قَتَّلْتُ أولادي
ومثله قول ذي الرمة:
بَدَتْ مِثْلَ قَرْنِ الشمس في رَوْنَق الضُّحَى وصورتِها أو أنتِ في العين أَمْلَحُ[4]
وتفيد (بل) معنى زائداً على (الواو)، وهو إثبات المخبر عنه، ونفي ما زاد عنه، ومعناه في البيت الأول أنهم ثمان وثمانون، وليسوا أقل من ذلك، وفي الثاني أن جمالها ليس بأقل من قرن الشمس، بل هي أجمل منها.
وهذا المعنى الفصيح والبليغ لـ (أو) ورد في القرآن مراراً، ومنه قوله تعالى: (( ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ))(البقرة: 74)، أي: بل هي أشد قسوة، وقوله : (( إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ الله أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً )) (النساء: 77)، أي: بل أشد خشية، وقوله عن قرب النبي (( من جبريل: ?فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى )) (النجم: 9)، أي: بل هو أدنى، وقوله: (( وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ ))(النحل: 77)، أي: بل هو أقرب، وقوله: ( فَاذْكُرُواْ الله كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً )) (البقرة: 200)، أي: بل أشد ذكراً.
لذا لما سأل عبد الله بن سلام النبي صلى الله عليه وسلم : على كم تفرقت بنو إسرائيل؟ أجابه صلى الله عليه وسلم : «على واحدة أو اثنتين وسبعين فرقة، وأمتي أيضاً ستفترق مثلهم ، أو يزيدون واحدة ، كلها في النار إلا واحدة»[5].
وقوله: «على واحدة أو اثنتين وسبعين فرقة»، ليس للشك، بل المعنى: واحدة وسبعون لليهود ، واثنتان وسبعون للنصارى، كما يفسـره ? في حديث عوف بن مالك عنه: «افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة .. وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة».
وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم «وأمتي أيضاً ستفترق مثلهم ، أو يزيدون واحدة»، معناه: بل يزيدون واحدة، كما في قوله في حديث عوف السالف: «والذي نفسـي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة »[6].
ومال إلى هذا التوجيه ابن كثير بقوله في شرحه لآية سورة يونس: "أي: ليسوا أقل منها، بل هم مائة ألف حقيقة، أو يزيدون عليها. فهذا تحقيق للمخبر به، لا شك ولا تردد ، فإن هذا ممتنع هاهنا"[7].
وهكذا فإن القرآن ينص على أن عدد قوم يونس عليه السلام قد جاوز المائة ألف، فاستبان الأمر وبطلت الشبهة ?وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً ? (الفرقان: 33).

كتبه / الدكتور منقذ السقار

للرجوع الى قسم د منقذ السقار للرد علي الشبهات تنزيه القرآن الكريم عن دعـاوى المبطلين

الهوامش



[1] انظر: مختار الصحاح ، الرازي (1/20)، والجنى الداني في حروف المعاني، ابن أُمّ قَاسِم المرادي، ص (227-230)، وشرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب، محمد الجوجري (2/808).
[2] انظر المزيد من الشواهد في شرح الأشموني على ألفية ابن مالك (1/216-217).
[3] أخرجه الترمذي ح (3229)، والطبري في تفسيره (21/115)، وفيه رجل مبهم، فالحديث ضعيف.
[4] مختار الصحاح ، الرازي (1/20).
[5] أخرجه عبد الرزاق في مصنفه ح (18675).
[6] أخرجه ابن ماجه ح (3992)، والطبراني في الكبير ح (129).
[7] تفسير القرآن العظيم (4/316).



· منقذ السقار : الله جل جلاله واحد أم ثلاثة



المصدر: طريق الخلاص


ig a;~ hgrvNk td u]] r,l d,ks ugdi hgsghl?


شاركنا برأيك في هذا المحتوى عبر الفيسبوك







 
  رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شعيب عليه السلام نور الإسلام شخصيات إسلامية 0 05-06-2013 09:25 AM
دعوة موسى (عليه السلام) لفرعون في القرآن الكريم والتوراة المحرفة دراسة مقارنة نور الإسلام كتب ومراجع مسيحية 0 30-05-2013 07:37 AM
الرد على شبهة أن القرآن الكريم من تأليف سيدنا محمد عليه السلام نور الإسلام شبهات وردود 0 17-05-2013 07:25 PM
صبر الرسول عليه السلام على أذى أهل الطائف نور الإسلام محمد رسول الله 0 03-05-2013 01:58 PM
سحر النبي عليه السلام نور الإسلام شبهات وردود 0 10-01-2012 06:16 PM

 

 

 

 

 
 

 

 

     

 

     
 

  sitemap

 


الساعة الآن 01:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32